أنواع مسابقات السباحة

كتابة: Yasmin آخر تحديث: 08 أبريل 2021 , 23:07

كيف تتنوع مسابقات السباحة

يتنافس الناس من مختلف الأعمار ومستويات المهارة برياضة السباحة، ويحدد حدث السباحة أو نوع لقاء السباحة الذي يدخلون به اللاعبين أطوال وأنواع السباقات التي يسبحون بها، حيث تقام اجتماعات السباحة سواء بحمامات السباحة القصيرة البالغ طولها خمسة وعشرون ياردة أو  خمسة وعشرون مترًا ، أو حمامات السباحة الطويلة البالغ طولها خمسون مترًا، حيث تقام فعاليات السباحة بالمياه المفتوحة في المحيطات أو الأنهار أو البحيرات، ومن الممكن أن تختلف مسافة السباقات من خمسمائة متر أو أقل إلى 6.2 ميل أو ما يزيد وفق قوانين رياضة السباحة. [1]

ضربات مختلفة

تتميز السباحة التنافسية أو مسابقات رياضة السباحة بأربع ضربات وتلك الضربات هي سباحة حرة، وسباحة صدر، وضربة ظهر، وفراشة، ومن الممكن أن تتراوح السباقات الحرة بحمامات السباحة ما بين خمسة وعشرون ياردة إلى ألف وخمسمائة متر، في حين تتسابق الأشواط الأخرى على مسافة مائتي متر أو أقل، وكذلك يتم تحديد طول السباقات وفق أعمار السباحين؛ وغالباً ما يكون اجتماع المدرسة الثانوية والكلية بسباق واحد فقط وهي السباحة الحرة خمسين ياردة، في حين يجتمع المعلمون بالسباحة لمن هم في عمر الثمانية عشر عامًا أو أكبر بسباقات العدو في كافة الضربات الأربع. [1]

فعل كل شيء

هو عبارة عن سباق واحد، يعرف باسم الفرد المتنوع، والذي يشمل السباحة في كافة الضربات الأربع بترتيب محدد وذلك الترتيب هو ضربة الفراشة، وضربة الظهر ، وسباحة الصدر ، والضربة الحرة والتي يجب أن يعلم بها كل من يتسائل حول كيف اتعلم السباحة بنفسي ومن الممكن أن تتراوح السباقات الفردية ما بين مائة ياردة إلى أربعمائة متر، باجتماعات السباحة في المدارس الثانوية والكليات التي تُجرى في مسابح قصيرة، وغالباً ما تكون سباقات مائتي ياردة و أربعمائة ياردة، كما أنه عادةً ما تتميز اجتماعات السباحة الحرة بسباقات مائة ياردة أو مائة متر لفئات عمرية محددة. [1]

التوجه إلى المياه المفتوحة

إن ما يتم إقامته من السباقات بالمياه المفتوحة دوماً ما تتبع مسارًا محددًا يتميز غالباً بعوامات كبيرة، وغالبًا ما تكون تلك السباقات الطويلة بحيث يتجاوز طولها عن ميل واحد أو ما يزيد عن ذلك، ومن الممكن للسباحين فيها استخدام أي نوع من الضربات التي  يريدونها، وعلى الرغم من هذا، فإن أغلب المتنافسين يسبحون بطريقة حرة، وذلك على الرغم من أن الكثير من أولئك السباحين يسبحون على الصدر لفترات قصيرة من أجل الحصول على اتجاهاتهم أو للتفاوض والدوران فيما حول العوامة، ويستخدم بعض السباحين سباحة الظهر إذا كان الماء متقطعًا ويواجهون صعوبة في التنفس باستخدام السباحة الحرة. [1]
كذلك فإن السباحون يتنافسون بأحداث المياه المفتوحة في كل من البحار والمحيطات والبحيرات، ولكن يُذكر في ذلك الصدد أنه لا توجد سجلات محفوظة لتلك الأحداث الأمر الذي يرجع إلى اختلاف الظروف على نطاق كبير، ولكن المسافات تبلغ بشكل عام خمسة و عشرة و خمسة وعشرون كيلومترًا، على الرغم من أن البعض منها يصل في بعض الأحيان إلى مائتي متر والبعض الآخر يصل إلى ثمانية وثمانون كيلومترًا، وقد كانت أول مسابقة أولمبية للمياه المفتوحة عبارة عن حدث 10-K في بكين في عام 2008 ميلادي. [2]

التبديلات أو أخذ المنعطفات

البعض من مسابقات السباحة التنافسية هي عبارة عن مرحلات، تقام سواء في المسابح الطويلة أو المسابح القصيرة، وتتضمن المرحلات متنافسين أربعة يسبحون على مسافات متساوية واحدًا تلو الآخر في المسار ذاته، ومن الممكن أن يبلغ طول المرحلات للسباحين الشباب إلى مائة ياردة، إذ أن كل عضو في فريق التتابع يسبح خمسة وعشرون ياردة، وما يصل إلى ثمانمائة متر في أحداث السباحة الأولمبية أو الجماعية، وهناك من المرحلات نوعان أولها التتابع المتنوع والذي يسبح كل سباح به بضربة مختلفة، والنوع الثاني هو التتابع الحر، وغالباً ما تكون مرحلات مائتي Medley أو أربعمائة ياردة أو متر، كما أنه من الممكن أن تبلغ المرحلات الحرة إلى ثمانمائة متر. [1]

مرحلات المياه المفتوحة

تتضمن أحداث التتابع بالمياه المفتوحة فرقًا كل منها يتكون من أعضاء تتراوح ما بين عضوين إلى ستة أعضاء أو ما يزيد من العدد عن ذلك، وغالباً ما تكون تلك الأحداث عبارة عن مرحلات من نقطة إلى نقطة تبدأ من جانب واحد من جسم مائي وتنتهي على الجانب الآخر، في تلك المرحلات، يسبح كل متسابق لوقت محدد من الزمن ، مع سباحة باقي أعضاء الفريق على ترتيب محدد، إلى أن يصلوا حتى خط النهاية، وفي ذلك يسترشد كل فريق بقارب يتنقل في المسار الخاص به والذي يقوم بحمل السباحين ممن ينتظرون دورهم في الماء. [1]

أطوال أحواض السباحة

يتم قياس أحواض السباحة سواء بالياردات أو أن يتم قياسها بوحدة الأمتار؛ ويقوم البعض بجمع تلك المسافات عن طريق الاستعانة بالحواجز لكي يتم تغيير التكوين، وفي ذلك يتم إجراء السباقات ذات النمط الأولمبي في مسابح سواء كانت داخلية أو مسابح خارجية بطول يبلغ خمسون مترًا، يطلق عليها اسم الدورات الطويلة، وفي ذلك تكون أغلب حمامات السباحة الداخلية على هيئة دورات قصيرة ممتدة على مسافة خمسة وعشرون ياردة أو خمسة وعشرون متراً. [2]

مسافات سباقات السباحة

تتنوع المسافات التي اعتمادها في سباق السباحة ما بين خمسون، مائة، مائتين، أربعمائة متر للأفراد، مع مسافات للسيدات يزيد طولها عن ثمانمائة متر و ألف وخمسمائة متر للرجال، أما عن المداخل الفردية، التي يقوم سباح واحد فيها بالضربات الأربع فإن طولها يبلغ مائتي و أربعمائة متر لكل من الرجال والنساء، ويتم استخدام المسافات تلك ذاتها لمرحلات الفريق. [2]

أعمار السباحين في المسابقات

إن السباحة في الولايات المتحدة الأمريكية وأغلب الهيئات الحاكمة في مختلف دول وأنحاء العالم تحتفظ وتعتمد برامج الفئات العمرية في تعليم السباحة وإنشاء المسابقات الخاصة بها، حيث تقوم من خلالها بتقسيم المتنافسين في مسابقات السباحة ما بين الرجال والنساء وفق أعمار السباحين، وفي ذلك فإن الفئات العمرية تبدأ من سن العاشرة وما يقل عن ذلك، في حين أن الأعمار تصل إلى سبعة عشر عاماً أو ثمانية عشر عامًا، ثم ينتقلون عقب ذلك إلى المنطقة العمرية الحرة بمعنى اليباحة التي لا توجد فيها أو يحدها حدود عمرية، كما أنها تتساوى وتتحد في كل من أنواع العرق والمسافات هي ذاتها لكافة الفئات العمرية، كما أن بعض اللقاءات تتضمن المرحلات بين الإناث والذكور، إذ يقسم الرجال والنساء ضربات الصدر أو تلك السباحة المعروفة باسم سباحة الضفدع. [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق