اسباب التهاب العصعص ودرجات الخطورة

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 11 أبريل 2021 , 18:54

ما هو التهاب العصعص

التهاب العصعص : هو عبارة عن التهاب عظم صغير موجود أسفل العمود الفقري ، يتكون هذا العظم من خمس فقرات ضامرة ملتحمة ويعرف بإسم العصعص ، و يسبب هذا الإلتهاب ألم في أسفل الظهر حول منطقة العظم ، وقد يؤثر على العضلات المسؤولة عن دعم حركة الرجلين والإخراج الموجودة في أسفل الحوض والمرتبطة بهذا العظم .

أسباب التهاب العصعص

لا يمكن في جميع الحالات تحديد السبب الدقيق لإلتهاب العصعص، حيث وجد أنه في ٣٠% من الحالات يكون السبب مجهولاً ويوجد العديد من الامراض التي تسبب الم العصعص،ومن الأسباب الشائعة لهذا الإلتهاب :

  1. التعرض لإصابة الفقرات العصعصية نتيجة السقوط ، عن طريق السقوط أثناء ركوب الدراجة أو السقوط عند تسلق الجبال .
  2. تمدد العضلات والأربطة التي تدعم العصعص بصورة كبيرة في مراحل الحمل الأخيرة أو أثناء الولادة .
  3. الضغط المستمر على العصعص نتيجة الإفراط في الحركة أو الجلوس أو القيام بنشاطات تجهد هذا العظم كركوب الدراجة لفترة طويلة .
  4. وضعية الجلوس غير الصحيحة التي تؤثر على توضع العصعص وتسبب في اجهاده .
  5. التقدم في السن الذي يسبب تأكل عظم العصعص وقلة مرونته ، وتلف الأقراص الغضروفية الداعمة له .
  6. السمنة المفرطة وزيادة الوزن التي تؤدي إلى ضغط كبير على العصعص .
  7. فقدان الوزن السريع والمفاجئ الذي يؤدي إلى تناقص الكتلة الدهنية في الأرداف ، مما يسبب احتكاك العصعص بما حوله .
  8. أسباب نادرة و تعتبر أكثر خطورة من الأسباب السابقة مثل :
    1. بعض أنواع السرطان مثل سرطان البروستات أو سرطان القولون .
    2. كسر في العصعص .
    3. نتيجة عدوى ، كالإصابة في الناسور الشعري.

أعراض التهاب العصعص

يتعدد انواع ألم العصعص منها الشعور بالألم أسفل الظهر فوق منطقة الأرداف ، ويكون هذا الألم عادةً بشدة متوسطة ولكنه يصبح حاداً عند :

  1. الجلوس وخصوصاً عند الميلان للخلف أو الجلوس على الأرض أو مقعد صلب .
  2. الانتقال من وضيعة الجلوس إلى وضيعة الوقوف .
  3. الوقوف لمدة طويلة .
  4. ممارسة الجماع .
  5. قبل أو أثناء التبرز .

وقد يتعرض المصاب لأعراض أخرى مثل :

  1. صعوبة في النوم وضرورة التبديل المتكرر للاستلقاء على السرير .
  2. ألم في الظهر كاملاً .
  3. ألم في الأرداف والحوض والرجلين والشعور ب آلام المؤخرة عند الجلوس  .
  4. ألم شديد أسفل الظهر أثناء الدورة الشهرية عند النساء .
  5. صعوبة في ممارسة الأعمال والأنشطة اليومية خصوصاً التي تتطلب ثني الجسم .

و عادةً ما تكون هذه الأعراض مؤقتة ولكن قد تصبح دائمة إذا لم يتخذ المريض الإجراءات اللازمة .

علاج التهاب العصعص منزليا

هناك بعض الخطوات التي يمكن أن تطبق في المنزل دون الحاجة لمراجعة الطبيب وذلك لمحاولة تخفيف ألم ألتهاب العصعص وهي :

  1. استخدام مسكنات الألم المعتادة التي لا تحتاج إلى وصفة أو استشارة طبية .
  2. تجنب الجلوس لفترة طويلة ، وإذا كان الجلوس المطول ضرورياً فينصح بوضع وسائد مريحة خلف الظهر ، والوقوف وثني الجسم للأمام بين فترة وأخرى ليقلل الضغط على العصعص .
  3. استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة لمدة لا تزيد عن ١٥ دقيقة ، عدة مرات يومياً لمدة أقصاها ٣ أيام .
  4. تناول الألياف وملينات المعدة في حال الشعور بالإمساك ، ذلك لأنه يؤدي إلى الضغط على العصعص أثناء الإخراج ويزيد الألم .

علاج ألم العصعص طبيا

إذا عانى المريض من ألم مستمر أسفل الظهر لمدة تجاوزت عدة أيام دون أن تجدي اساليب تخفيف الألم نفعاً ،يجب عليه طلب المساعدة الطبية والتي تبدأ بالعلاج غير الجراحي وقد تتطور إلى العلاج الجراحي ، و يقوم الطبيب بتشخيص سبب التهاب العصعص ونسبة خطورته حيث :

يتم تشخيص سبب التهاب العصعص ودرجة خطورته بناءٍ على الأعراض والفحص السريري للعمود الفقري وأسفل الظهر من قبل الطبيب ومن الممكن ان يطلب اختبارات إذا لم يتمكن من تحديد السبب  فيقوم بما يلي:

  1. تحديد ما إذا كان العصعص يتحرك بشكل زائد عند الجلوس أو الوقوف ، عن طريق أجراء صورة بوضع الجلوس وأخرى بوضع الوقوف بالأشعة السينية ، ثم يقارن بينهما .
  2. التحقق من وجود أمراض أخرى مسببة لألم العصعص ، والتي تعتبر حالات خطيرة مثل سرطان العظام وعدوى العظام .
  3. التحقق من وجود كسر في إحدى الفقرات التي تشكل العصعص وذلك بإستخدام الصورة الشعاعية والتي تعتبر حالة خطيرة أيضاً.

العلاج غير الجراحي لإلتهاب العصعص غالباً ما يتم وفق المراحل التالية :

  1. وصف مضادات إلتهاب ومسكنات ألأم وغالباً ما يزول الألم بإستخدامها بعد بضعة أسابيع .
  2. في حال لم تتحسن حالة المريض قد يلجأ الطبيب إلى الحقن الموضعي ، بحقن تحتوي مضادات التهاب أو قد تحتوي على مخدر موضعي يخلص من الألم بعدة أسابيع .

قد يلجأ الطبيب إلى طلب قيام المريض أنواع أخرى من المعالجة بالإضافة للأدوية ك :

  1. استعمال وسائد مصممة خصيصاً لدعم العصعص وتقليل الضغط عليه .
  2. العلاج الفيزيائي : عن طريق إجراء تمارين لتقوية العضلات الداعمة للعصعص وتدليك متكرر لهذه العضلات ، وتدريب المصاب على وضعيات الجلوس الصحيحة التي لا تسبب ضغط كبير على العصعص والتمارين اللازمة التي تقلل احتمالية حدوث الألم .

العلاج الجراحي : والذي يكون خيار الطبيب الأخير ، ولكنها قد تكون ضرورية في عدد قليل من الحالات التي لا يؤدي العلاج غير الجراحي نفعاً ، أو قد يحتمل وجود سرطان. ويشمل العلاج الجراحي استئصال جزء من عظم العصعص أو استئصاله بالكامل ، وأنصحك بالإطلاع علي أخطر أنواع الناسور .

متى يصبح التهاب العصعص خطير

من النادر في سن الشباب أن تكون آلام العصعص خطيرة ، ومن غير الضروري اتخاذ إجراءات طبية إذا لم تستمر الأعراض لفترة طويلة .

تزداد خطورة هذا المرض عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٥٠ عاماً ، أو الذين لديهم تاريخ مرضي ، كمعاناتهم من السرطان أو هشاشة العظام ، أو الأشخاص الذين يأخذون الكثير من الأدوية أو يشربون كميات كبيرة من الكحول .

هناك أيضاً حالات تستدعي المراجعة الطبية الفورية ، لأنها تعتبر ذات خطورة ومدعاة للقلق ، مثل :

  1. عدم التحسن رغم الراحة واشتداد الألم ليلاً .
  2. أن يترافق الألم مع فقدان في الوزن وغثيان .
  3. عدم القدرة على التوازن والاستقرار أثناء المشي والسقوط .
  4. أن يبدأ الألم بشكل تدريجي ويزداد سوءاً مع الأيام .
  5. أن يترافق الألم مع مشاكل في الأمعاء .
  6. أن يتصاحب الألم مع حمى .
  7. أن يمتد الألم من أسفل الظهر لينتشر إلى أحد الساقين أو كلاهما ، ويتصاحب بضعف وتنميل أو وخذ في الساقين .
  8. يترافق مع الشعور بالتعب وصعوبة في التبول أو عدم القدرة على التحكم به .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق