من هو ” اول نبي صام رمضان ؟ “

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 09 أبريل 2021 , 03:50

اول من صام رمضان من الانبياء

قد كتب الصيام على كل الامة الإسلامية ، و كذلك كتب على الكثير من الامم القديمة ، كما قال الامام السيوطي كبار علماء المسلمين ، في كتابه ( الوسائل الى معرفة الأوائل ) ، انه اول نبي صام هو نبي الله ادم و هو أول من صام من البشر ، حيث صام الايام البيض كلها من كل شهر ، و ايضا عن الخطيب في أمالية و ابن عساكر : عن ابن مسعود مرفوعا ، و ايضا كان قوم النبي موسى يصومون كل عاشوراء .

و اصبح امر الصيام ينتقل مع مرور الزمن ، الى ان جاء فرض الصيام من الله تعالى ، و انزله على الرسول صلى الله عليه و سلم ، و اصبح صيام شهر رمضان من كل سنة فرض صوم الأنبياء و  كل مسلم و مسلمة ، كما قال الله سبحانه و تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) . كما ورد عن عائشة رضي الله عنها : ( كانَ عاشُوراءُ يُصامُ قَبْلَ رَمَضانَ فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضانُ قالَ: مَن شاءَ صامَ، ومَن شاءَ أفْطَرَ ) .[1]

سبب تسمية الايام البيض

الايام البيض من كل شهر هي تلك الايام التي يظهر بها القمر منذ بداية غروب الشمس الى الفجر ، و السبب وراء تسمية تلك الايام بالأيام البيض هو ظهور القمر فيها ، الذي ينور السماء و الليالي بلون الابيض .

و الايام البيض تكون ثلاثة ايام من كل شهر في التقويم الميلادي ، هذه الثلاثة ايام هي ( الثالث عشر ، و الرابع عشر ، و الخامس عشر ) ، و الدليل فرض صيام هذه الايام قال الرسول صلى الله عليه و سلم في حديث نبوي : ( صيامُ ثلاثةِ أيَّامٍ من كلِّ شَهرٍ صيامُ الدَّهرِ، وأيَّامُ البيضِ صبيحةَ ثلاثَ عشرةَ وأربعَ عشرةَ وخمسَ عشرة ) .

ما هو صيام عاشوراء

اما بخصوص صيام ايام عاشور ، قد جاء فرض صيام ايام عشوراء في السنة الثانية ، حيث كان الرسول صلى الله عليه و سلم ، يصوم كل عاشوراء مع المسلمين ، الى ان اتى امرض من الله سبحانه و تعالى ، عندما ذهب الرسول صلى الله عليه و سلم الى غار حراء .

و نزل عليه و عرف حينها انه اصبح نبيا ، و شهر رمضان هو الشهر الذي نزله في كلام الله سبحانه و تعالى في كتابه القرآن الكريم ، هذا يعني اني الصيام كان معروفا منذ وقت النبي نوح ، الى ان نزلت اوامر الله سبحانه و تعالى ، بخصوص صيام شهر رمضان المبارك .

معنى فريضة الصيام لدى الانبياء

الصيام لم يحدد فقط على الأمة الإسلامية ، بل الصيام هو فرض على الديانات اخرى غير الإسلام ، هذا دليل على المساواة الإلهية ، حيث لم يفرض الصيام على دين او أمة واحدة فقط هذا دليل عن عظمة فرض الصيام .

و أهميته الكبير عند الله سبحانه و تعالى ، لكي يكون الإقبال على الصيام مبنيا على الطمأنينة و الايمان ، و ليس بالقوة و الاجبار ، ايضا لكي يكون تعب و العطش و الجوع سهلا عليهم ، و الصيام هو من العبادات التي تعود على صاحبها بالخير ، و الثواب ، و الاصلاح .

و كذلك الصيام هو سنة من سنن الانبياء على مرور الزمن ، فكان المؤمنون يتبعون خطى الانبياء و الصالحين في الصيام ، و ايضا يتبعون طرقهم في الصيام ، لانهم قدوة للمؤمنين و المسلمين .

معنى الصيام في الإسلام

معنى الصيام لدى الإسلام هو الامتناع عن الشرب ، و الاكل ، و لمس النساء ، يبتدأ منذ اذان الفجر الى الى اذان المغرب ، و الصائم في شهر رمضان المبارك يجب ان يبتعد عن الكثير من الامور ، منها النميمة ، و الغش ، و الكثير من الاشياء التي حرمها الله سبحانه و تعالى ، و اذا ترك اي مؤمن الصيام ، فهو مخل بالاسلام و الايمان .

لانه فرض من الفروض التي فرضها الله سبحانه و تعالى على عباده ، و هو سبب يجعل المسلم يرتقي ، و يصل الى مرتبة كمال الايمان ، و الغاية الاساسية من الصيام هي ، تحقيق تقوى الله سبحانه و تعالى في النفوس ، لان التقوى امر يجب على كل مسلم ان يلتزم به ، فهو يحث على تنفيذ اوامر الله .

و عدم عصي الله في تنفيذ الأوامر التي رفضها في الاسلام ، كما قال الله سبحانه و تعالى في كتابه الكريم : ( صيامُ ثلاثةِ أيَّامٍ من كلِّ شَهرٍ صيامُ الدَّهرِ، وأيَّامُ البيضِ صبيحةَ ثلاثَ عشرةَ وأربعَ عشرةَ وخمسَ عشرة ) .

فضل الصيام في الاسلام

يوجد الكثير من الفضائل للصيام عند الاسلام و هي :

اولا : الصوم يساهم في تقوية الانسان على الابتعاد عن رغباته و شهواته التي حرمها الله سبحانه و تعالى ، لانه اثناء الصيام يرغب كل شخص في التقرب الى الله سبحانه و تعالى ، و يحب ان يفعل ما يحبه الله ، و يعتبر هذا من اهم درجات العبادة الى الله سبحانه و تعالى .

ثانيا : الصيام يساعد على تطهير نفس كل انسان من الامور المخلة ، و الافعال المسيء ، و يبعد عن المسلم عن كل مافيه اذية لنفسه و لمن حوله .

ثالثا : الدعاء اثناء فترات الصيام يكون مستجاب ، لان الصائم يكون قريب من الله سبحانه و تعالى ، و يكون مبتعد كل البعد عن النفاق ، و الرياء ، و الدليل على استجابة الدعاء في الصيام قال الرسول صلى الله عليه و سلم (ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائمُ حتَّى يُفطِرَ والإمامُ العَدلُ ودعوةُ المظلومِ). و دعاء الصائم كان من اهم اعمال الصحابة في رمضان فالدعاء هو اهم اعمال ايام شهر رمضان .

رابعا : الصائم ينال مغفرة الله سبحانه و تعالى ، و تكون سبب في اخذ الصائم الاجر العظيم ، و السبب وراء اخذ هذا الاجر العظيم ، هو صبر الصائم بكل انواعه من حيث الصبر على الطاعة من خلال عبادة الصوم بحد ذاتها ، و ايضا الصبر في الابتعاد عن كل معاصي و الذنوب التي تغضب الله سبحانه و تعالى .

خامسا : اهم الحكمة من فرض الصيام هو إن  الصوم يساهم في ترقيق قلب الصائم ، و يساهم في زرع الشعور بالشفقه و الرحمه ، و كذلك يجعل المسلم يشعر بحالة الفقراء و المساكين لما يشعرون به من الجوع و العطش في كل اوقاتهم ، و ليس في اوقات الصيام فقط .

سادسا : يساعد الصوم في ضبط النفس و التخلص من الانفعالات ، و يحرض المسلم على الالتزام بكل طاعات الله ، و تجنب المحرمات و المعاصي ، و هذا جواب لماذا فرض الصيام في شهر رمضان .

سابعا : يحقق الصوم الوحدة الاسلامية ، فتجعل كل الامة الاسلامية تسير على خطى واحد من حيث اوقات الصيام ، و الافطار ، و السحور ، و كذلك ينشر الصيام روح المساعدة بين المجتمع ، و تعم روح التعاون بين الناس ، و يشتركون مع بعضهم على مساعدة الفقراء و المساكين .

المراجع
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق