كيف ” قرأ عثمان بن عفان القرآن في ركعة واحدة ؟ “

كتابة: Riyam Tawfeeq آخر تحديث: 09 أبريل 2021 , 03:58

 كيف ختم عثمان بن عفان القرآن كله في ركعة

كيف ختم عثمان بن عفان القرآن في ركعة واحدة ؟ ورد عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ، انه كان يتلي القران كثيرا ، و خاصتا اثناء قيام الليل ، و ايضا كانت له قدرة على ختم القران الكريم كله في ركعة واحدة فقط ، كما ورد الامام الشافعي( قال الشافعي: في روايتنا عن أبي عبد الله، وأبي سعيد، وكان عثمان يحيي ) .

كما قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ؛( وصح عن جماعة من الصحابة أنهم أوتروا بواحدة من غير تقدم نفلٍ قبلها ، ففي كتاب محمد بن نصر و غيره بإسناد صحيح عن السائب بن يزيد أن عثمان قرأ القرآن ليلة في ركعة لم يصل غيرها ) ، كما ورد عن امرة عثمان عندما اردوا  ان يقتلوا قالت لهم (اقتلوه أو دعوه ، فوالله لقد كان يحيي الليل بالقرآن في ركعة ) .

بذلك يكون نفذ امر الله سبحانه و تعالى عندما قال في  سورة الزمر (( أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الألْبَابِ )). 

كيف كان يقرا عثمان بن عفان القران الكريم 

اعظم الامور التي فعلها عثمان بن عفان رضي الله عنه ، هو جمعه للقران الكريم ، تعلق عثمان بن عفان تعلقا شديدا  بالقران الكريم ، حيث لديه الكثير من الاحاديث التي تدل على حيث ورد عن ابي عبيد الرحمن السلمي قال ؛ حدثنا الذين كانوا يقرئوننا القرآن -كعثمان بن عفان .

وعبد الله بن مسعود وغيرهما- أنهم “كانوا إذا تعلموا من النبي صلى الله عليه وسلم عشر آيات لم يتجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل ، قالوا: فتعلمنا القرآن والعلم والعمل جميعا”، و لهذا كانوا يستغرقون مدة طويله في قراءة و حفظ القران الكريم .

لكي يأخذوا المعلومات و الفروض المهمة منه و هذا جواب لسؤال لماذا و كم يستغرق قراءة القرآن كاملاً عندهم . و ذلك هو امر من الله سبحانه و تعالى ، كما قال تعالى في سورة ص : (( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ )) .  و قول الله سبحانه و تعالى  (( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ*قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً*نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً*أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً   )) .

و من تلاميذ عثمان بن عفان رضي الله عنه في تلاوة القران هم ( وزر بن حبيش ، و ابو  عبد الرحمن السلمي ، و ابو الاسود ، و المغيرة بن ابي شهاب ).و كانت من احد اهم صفات عثمان بن عفان  هي إنه كان احسن الناس ثغرا .[1]

اقوال عثمان بن عفان عن قراءة القران الكريم 

يوجد في التاريخ الاسلامي الكثير من اقوال عثمان بن عفان رضي الله عنه و من هذه الاقوال :

قال عثمان رضي الله عنه: أضيع الأشياء عشرة: “عالم لا يُسْأل عنه، وعلم لا يعمل به، ورأي صواب لا يقبل، وسلاح لا يستعمل، ومسجد لا يصلى فيه، ومصحف لا يقرأ فيه، ومال لا ينفق منه، وخيل لا تُرْكب، وعلم الزهد في بطن من يريد الدنيا، وعمر طويل لا يتزود صاحبه فيه لسفره”.

و ايضا وقال عثمان رضي الله عنه: “أربعة ظاهرهن فضيلة وباطنهن فريضة: مخالطة الصالحين فضيلة والاقتداء بهم فريضة، وتلاوة القرآن فضيلة والعمل به فريضة، وزيارة القبور فضيلة والاستعداد للموت فريضة، وعيادة المريض فضيلة واتخاذ الوصية منه فريضة”.

و يقال عن عثمان بن عفان ان من كثر ما يقراء القران الكريم ، و لا يفارق نضره ابدا خرقه ،  حيث قال: “لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كلام الله عز وجل”.  و ايضا في مقولة اخرى قال(  إني لأكره أن يأتي عليَّ يوم لا أنظر فيه إلى عهد الله ) .

عهد الله يقصد به كتاب الله سبحانه و تعالى القران الكريم . و من شدة حبة و تعلقة في القران الكريم قال رضي الله عنه ( حُبب إليَّ من الدنيا ثلاث: إشباع الجيعان، وكسوة العريان، وتلاوة القرآن ) حيث فضل قراءة القرآن الكريم يومياً كبير جدا .

تأثير القران الكريم في حياة عثمان بن عفان 

لقد تربي عثمان بن عفان على كتاب الله سبحانه و تعالى ، و تعلم كل الامور المختصة بالقران الكريم من الرسول صلى الله عليه و سلم ، فتعلم منه كيفية عبد الله ، و كيفية قيام الليل  ، و كان الرسول صلى الله عليه و سلم يدخل معاني و  العبر من القران الكريم في عقله و قلبه ،  و حرص الرسول صلى عليه و سلم  على منح كل مسلم و صحابي التصور الحقيقي و الصحيح لكتاب الله .

و الدين الاسلامي و معانيه ، و الهدف منه ،  لان كان على يقين ان  مع مرور الزمن  سوف يصدق كل المؤمنين  عندما تستقيم الفطرة ، و تلين  النفوس ،  لذلك اصبح كل المؤمنين على اطلاع عام  بالحياة الدنيا ، و الجنة و النار ،  و حقيقة البشرية ، و الايمان بالقدر  ، و كتاب الله ،  و رسوله  ، و ملائكته .  لقد اكرم الرسول صلى الله عليه و سلم عثمان بن عفان رضي الله عنها  بالأسلام ، لانه عاش و توفى و هو يجاهد في نشره.

و ايضا كان يستمد فروعه و اصوله من هدى الرسول صلى الله عليه و سلم ، و من كتاب الله سبحانه و تعالى  ، حيث اصبح  من ائمة الاسلام و الهدى  الذي يرشدون المؤمنين في سير حياتهم ، و كان الناس يتأثر  كثيرا باقوالهم ، و أوامرهم و افعالهم في الحياة الدنيا ، و من الجدير بالذكر بان عثمان بن عفان رضي الله عنه كان له دور مهم في كتابة كتاب الوحي لرسول الله محمد صلى الله عليه و سلم .  

 جمع القران في عهد عثمان بن عفان 

كان هدف عثمان بن عفان رضي الله عنه هو جمع كلام الله سبحانه و تعالى في كتاب واحد ،  حيث حرص على تسلسل  و ترتيب  السور ، و الايات ، و الاجزاء ، و الاحزاب ،  و كان لطريقة عثمان رضي الله عنه مزايا عديدة في جمع القران الكريم ، منها  محاولة الغاء الصحف الاخرى غير القران الكريم التي لم تكن جماعية و رسمية .

و ايضا كان يحرص على توصية الامة الاسلامية في التمسك بقراءة القران الكريم بشكل يوافق كتابة المصاحف ، و رسومها  .  كان عثمان بن عفان رضي الله عنه يعلم كل المسلمين كيفية قراءة القران الكريم ، و معرفة الثوابت الموجودة في المصحف ، و  تعلمها . 

و ايضا قام بقطع المشاكل التي كانت تحدث بين المؤمنين على المصاحف ، و جمعهم في مصحف واحد .  من الجدير بالذكر  انه قام بتوزيع المصاحف المُتَّفق عليها في الأمصار بأمر  من الامير المؤمنين .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق