هل يمكن الشعور باللولب عند الجماع

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 11 أبريل 2021 , 19:17

اللولب داخل الرحم هو واحد من أكثر أشكال وسائل منع الحمل فعالية. أقل من 1 من كل 100 امرأة يستعملن اللولب داخل الرحم يعانين من الحمل غير المخطط له. يمكن أن يقوم الطبيب بإدخال اللولب في الرحم من خلال عنق الرحم. عندما يكتمل الإدخال، فإن خيط اللولب يبقى في المهبل كي يستطيع الطبيب أو الممرضة إزالة اللولب عندما يحين هذا الوقت.

اللولب وممارسة الجنس

  • هل يشعر الزوجين باللولب عند الجماع؟

لا يجب أن يشعر الزوجين ب اللولب عند الجماع. اللولب هو أداة صغيرة للغاية. عند إدخاله بشكل جيد، يبقى داخل الرحم ويمكن الوصول فقط إلى خيط اللولب في المهبل.

في حال الشعور باللولب أثناء ممارسة الجنس، فإن هذا يعني وجود أمر خاطئ. قد يعني ذلك تحرك اللولب، أو عدم وضع اللولب بشكل صحيح من البداية. يجب التحدث إلى الطبيب في حال الشعور باللولب عند ممارسة الجنس.

  • هل يسقط اللولب عند ممارسة الجنس؟

من النادر أن يسقط اللولب عند ممارسة الجنس، وهذا ما يسمى بطرد اللولب. في بعض الأحيان يمكن أن ينتقل اللولب أو يسقط، لكن هذا الأمر لا تزداد احتماليته عند ممارسة الجنس. يكون اللولب أكثر عرضة للتحرك من مكانه عند الدورة الشهرية. بعض الأطباء يقترحون التحقق من خيوط اللولب مرة واحدة في الشهر بين الدورة الشهرية للتأكد من وجوده في مكانه الصحيح.

في حال انتقال اللولب أو سقوطه من الرحم، فإنه لا يحمي من الحمل، لذلك من الضروري رؤية الطبيب من أجل إزالة اللولب أو إعادة تطبيقه بالشكل الصحيح. من أجل التأكد من أمان اللولب، لا يجب أن تقوم المرأة أو شريكها بتحريك الخيوط للولب.

هل يمكن أن تؤذي خيوط اللولب الزوج

يمكن أن يشعر الزوج بخيوط اللولب، لكن من غير المفترض أن تسبب الألم. هذه الخيوط رقيقة للغاية ومصنوعة من البلاستيك. هناك بعض الأدلة على أن خيوط اللولب يمكن أن تؤدي لإزعاج الزوج. هناك دراسة أجريت عام 2019 وجدت أن 3 إلى 9% من مستعملي اللوالب أبلغن عن عدم رضا شريكهن، وهذا الأمر أدى للتوقف عن استعمال اللولب. في حال كانت خيوط اللولب مسببة للإزعاج، فإن هذا الأمر قد يكون ناجمًا عن زيادة في طولها.

قص خيوط اللولب

عندما يتم إدخال اللولب لأول مرة، فإن الطبيب يمكن أن يقص خيط اللولب بعد وضع الجهاز. في حال أرادت المرأة قصه بشكل أكبر، يمكن أن يقوم الطبيب بالقيام بذلك.

على أية حال، من الأفضل الانتظار مدة من الزمن. مع الوقت، يمكن أن تصبح خيوط اللولب أكبر مرونة ويمكن أن تلتصق بجانب عنق الرحم. من الجدير بالذكر أيضًا أن قص خيط اللولب بشكل أقصر قد يجعلها بارزة بشكل مستقيم. بعض الأطباء يقومون بقص خيط اللولب بشكل كامل أو بشكل قريب جدًا من عنق الرحم. بينما يمكن أن يحل ذلك من مشكلة الشعور بالخيط، إلا أن إزالة اللولب تصبح أصعب بسبب اختفاء الخيط.

هل تتأثر ممارسة الجنس باللولب

سوف تتم عملية الجماع بعد تركيب اللولب بشكل الطبيعي بين الزوجين. وسوف يستمر اللولب بالعمل للوقاية من الحمل. اللولب مصمم من أجل منع الحمل حتى في حال وجود النطاف.

اعتمادًا على نوع اللولب، يمكن أن يعمل بطرق مختلفة:

  • الوقاية من وصول النطفة إلى البويضة
  • الوقاية من تلقيح النطفة للبويضة
  • الوقاية من انغراس البويضة في الرحم.
  • زيادة في سماكة المخاط كي لا تصل النطفة إلى البويضة
  • زيادة في سماكة بطانة الرحم.

يعد اللولب فعال بشكل كبير في الوقاية من الحمل، لكنه لا يحمي من الأمراض المنقولة عبر الجنس. لذلك من الأفضل استعمال الواقي الذكري مع اللولب من أجل تقليل خطر الأمراض المنقولة عبر الجنس. [1]

فوائد وأضرار استعمال اللولب

على الرغم من أن اللولب وسيلة فعالة من أجل منع الحمل، إلا أن هناك بعض الأمور التي يجب وضعها في الحسبان.

فوائد استعمال اللولب

  • يقي من حدوث الحمل لمدة 5 إلى 10 سنوات، اعتمادًا على نوعه.
  • عندما يتم تركيب اللولب، فإنه يعمل مباشرةً.
  • معظم النساء يمكنهن استعماله.
  • لا يوجد له آثار جانبية هرمونية، مثل حب الشباب، الصداع أو ألم الصدر
  • لا يؤثر على الجنس
  • من الآمن استعماله عند الإرضاع
  • يمكن حدوث الحمل مباشرةً بعد إزالته
  • لا يتأثر بالأدوية الأخرى
  • لا يوجد أي دليل على أن استعمال اللولب يزيد الوزن أو يزيد من خطر السرطان في عنق الرحم، أو سرطان المثانة او المبيض.

الأضرار

  • لا يحمي من الأمراض المنقولة عبر الجنس، لذلك يجب استعمال الواقي أيضًا.
  • العديد من النساء الذين يقمن بإزالة اللولب يقومون بذلك بسبب النزف المهبلي والألم، على الرغم من أن هذه الآثار الجانبية غير شائعة.
  • في حال الإصابة بالعدوى بعد تطبيق اللولب، يمكن أن يؤدي ذلك للعدوى في الحوض في حال عدم علاجها.
  • يمكن أن تصبح الدورة أكثر كثافة، أو أشد ألمًا، على الرغم من أن ذلك قد يتحسن بعد مرور بضعة اشهر. [2]

أعراض تحرك اللولب من مكانه

في بعض الأحيان لا تدرك المرأة أن اللولب قد تحرك من مكانه. لكن من خلال إجراء الفحوصات بشكل دوري، يمكن أن تشعر المرأة في حال عدم وجود اللولب من مكانه. سوف يقوم الطبيب بإعطاء المرأة تعليمات من أجل التحقق من اللولب في المنزل. هذه الخطوات تتضمن ما يلي:

  • غسل اليدين
  • الجلوس
  • وضع الأصبع الأوسط في المهبل ولمس عنق الرحم
  • الشعور بأطراف نهاية الخيط.

هناك بعض الأعراض التي تساعد على الشعور بتحرك اللولب، وهي

  • الشعور بقصر أو طول خيوط اللولب أكثر من المعتاد
  • الشعور بالجزء القاسي من اللولب على عنق الرحم
  • الشعور باللولب في أي وقت وليس فقط عند التحقق منه.
  • الشعور بالألم، التشنجات أو النزف.

في حال الشعور بأمر أمر مختلف فيما يخص اللولب، يجب إخبار الطبيب للحصول على المشورة الطبية. في حال لم يكن اللولب في مكانه الصحيح، فقد لا يحمي من الحمل، ويمكن تجربة وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل.

متى يجب الذهاب للطبيب

يجب إخبار الطبيب في حال وجود اضطرابات. لكن بشكل خاص، يجب إخبار الطبيب في حال:

  • وجود ألم شديد أو تقلصات في البطن
  • في حال النزف أثناء ممارسة الجنس
  • في حال الألم أثناء ممارسة الجنس
  • في حال وجود الحمى أو القشعريرة
  • في حال وجود رائحة غير مفسرة للمهبل أو سيلان مهبلي.

يجب التحدث إلى الطبيب في أي وقت تفكر فيه المرأة بالحمل أو في حال أرادت المرأة تغييرة وسيلة منع الحمل. يمكن أن تكون المرأة قادرة على الحمل عندما يزيل الطبيب اللولب.

تلخيص حول استعمال اللولب

اللولب هو وسيلة شديدة الفعالية من أجل منع الحمل. لا يجب أن يشعر بها الشريك أثناء الجماع، على الرغم من أنه قد يشعر بوجود الخيوط. على الرغم من ندرة حدوث ذلك، يمكن أن يتحرك اللولب. في حال ملاحظة أعراض تحرك اللولب، يجب استشارة الطبيب. في حال لم يكن اللولب في مكانه الصحيح، فإنه لا يحمي من الحمل، ويجب استعمال وسيلة أخرى لمنع الحمل. [1]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق