أهم أعمال الملك مينا

كتابة: Aya Amer آخر تحديث: 12 أبريل 2021 , 12:25

الملك مينا

مينا أول ملك مصري معروف وحد مصر السفلى والعليا وجعل من ممفيس عاصمتها، يُعتقد أن مينا المعروف باسم موحد مصر السفلى والعليا هو أول فرعون بشري في مصر، ربما كان من أسلاف مينا حورس كا أو حورس سكوربيون الثاني، انتقل مينا المعروف أيضًا باسم نارمر إلى عرش مصر القديمة من الإله حورسيعتقد أنه تلقى وفقًا للروايات التاريخية، الملك مينا أول فرعون من السلالة الأولى بدأ تاريخ مصر البشري، تم وضعها مباشرة من قبل الآلهة، مع توحيد مصر العليا والسفلى جلب هذا العمل الفذ التاريخي أيضًا الكتابة والفنون والزراعة وتقنيات الحرف إلى أراضي الفراعنة.

من الواضح أن مثل هذه العمليات كانت أبطأ بكثير مما تعلمناه من الأساطير، سيكون التوحيد السياسي نتيجة النضالات الطويلة لتطبيق السلطة المركزية على الحكم المحلي للمجتمعات المحلية، كانت المرحلة الأخيرة هي توحيد مصر العليا والوجه البحري، بعبارة أخرى كان هذا اندماج الوادي ودلتا النيل، لم تكن مراحل توحيد القطرين أمراً سهلاً فقد سبقها تضحيات كثيرة للوصول للمرحلة الأخيرة وهي إقامة أول دولة موحدة مركزية، وصور نارمر وهو يهزم أعدائه في “لوحة نارمر” الشهيرة والمعروفة أيضًا باسم لوحة هيراكونبوليس الكبرى الموجودة في هيراكونبوليس، يُعرف تاريخ بداية حكم مينا باسم 3100 قبل الميلاد، تحتوي هذه اللوحة على نقوش يعتقد الخبراء أنها أقدم حروف هيروغليفية تم العثور عليها على الإطلاق، وتصور اندماج مصر العليا والسفلى تحت اسم ملك نارمر.

يُظهر أحد جوانب اللوحة الفرعون يرتدي التاج الأبيض لصعيد مصر، وعلى الجانب الآخر يرتدي فرعون مصر السفلى التاج الأحمر، وفقا للخبراء لوحة نارمر تقدم أحد أقدم الصور المعروفة للحاكم المصري، على الرغم من أن مينا أثبت وجوده إلا أن هويته الحقيقية لا تزال موضع نقاش، ومع ذلك يتفق العلماء المصريين على شيء واحد حيث يصفون نارمر بأنه مينا فرعون الأسرة الأولى ويعتقدون أنه كان الفرعون الأول الذي وحد مصر، تعتمد هذه النتيجة فقط على اللوحة المذكورة أعلاه.

لوحة نارمر

تشتهر مصر بكونها مسقط رأس بعض من أجمل القطع الأثرية في العالم، لكن قطعة أثرية واحدة على وجه الخصوص تعتبر أكثر من مجرد قطعة أثرية ولكنها جزء حقيقي من التاريخ، لوحة نارمر عبارة عن نقش احتفالي يصور ملك السلالة الأول (مينا) وهو يهزم أعدائه ويوحد مصر العليا والسفلى في مملكة واحدة، كما أنه يمثل مثالًا رائعًا على التصميم الفني البدائي للقرن الحادي والثلاثين قبل الميلاد، تعمل لوحة نارمر كتذكير بالزمن الماضي عندما تحولت الحضارات القديمة إلى ممالك وإمبراطوريات وتسعى لبناء منشآت تصمد أمام اختبار الزمن وتحقق الخلود.

لوحة نارمر منحوتة من قطعة واحدة من الحجر الطري الأملس الأخضر الرمادي على كلا الجانبين بين 3200 قبل الميلاد و 3000 قبل الميلاد، تروي اللوحة قصة انتصار الملك نارمر في المعركة وتوحيد مصر بعد حصوله على موافقته من الآلهة المقدسة في مصر القديمة، يبلغ ارتفاع اللوحة 63.5 سم (2.2 قدم) وتحتوي على مشاهد غامضة للملك مينا والتي كان من الصعب للغاية شرح وتفسير معناها الصحيح لفترة طويلة، والغرض الرئيسي من العمل الفني هو العمل ككائن طقسي مخصص للآلهة لإظهار الامتنان لهذا التوحيد العظيم، تم استخدام اللوحة بشكل يومي في مصر القديمة لطحن وخلط المعادن لمستحضرات التجميل مثل الكحل الداكن لتقليل الوهج وأثناء طقوس دينية معينة.

تم اكتشاف لوحة نارمر في عام 1897 م من قبل علماء الآثار البريطانيين في معبد حورس في نخن، احتوت على العديد من المشاهد التي اعتبرت رمزية للغاية ودليل على بعض أقدم الأحداث التاريخية على الإطلاق، على الجانب الخلفي من اللوحة تم تصوير الملك مينا مرتديًا تاج الحرب الخوص الأحمر في صعيد مصر والذي يشير إلى أن مصر السفلى قد سقطت تحت سيطرته، وأكبر النقوش على اللوحة رجلين يداعبان رقاب أفعواني لوحوش مجهولة تسمى Serpopards، هذا الجزء من اللوحة غامض للغاية، في الجزء السفلي من اللوحة يظهر الملك كثور يخترق أسوار المدينة مستخدمًا قرنيه ويدوس أعدائه تحت حوافره، يوجد أيضًا كاهن يرتدي جلد النمر يتبع 4 معايير إلهية.

على الجانب الآخر من اللوحة وهو الجانب الخلفي يوجد واحد متماسك تمامًا للملك مينا مع تجمعه الحربي على وشك ضرب عدو تم القبض عليه من الشعر وتحت قدميه رجلان إما ميتان أو يحاولان الهروب من غضبه، بالإضافة إلى خلف الملك يوجد خادم أصلع يحمل صندل أمامه إله السماء حورس يشاهد نصر الملك نارمر ويباركه بجلب المزيد والمزيد من الأسرى الأعداء، حيث تم تزيين جانبي اللوحة في الأعلى برؤوس حيوانات مثل الأبقار والثيران التي ترتبط بإلهة الاحتفال والفرح حتحور التي تصور على أنها بقرة أو امرأة بأذني بقرة والثور هو رمز قوة الملك وشجاعته وحيويته، وتم اكتشاف لوحة نارمر في معبد حورس ولكنها موجودة الآن بالمتحف المصري بالقاهرة، يظهر فيها صورة الملك نارمر وله وجهان:

  • الوجه الأول: يظهر الملك ذو التاج الأبيض لمصر العليا
  • الوجه الثاني: يوجد الفرعون ذو التاج الأحمر.
  • لذلك فهو يعتبر الملك الأول في تاريخ مصر الذي وضع مفهوم الدولة الموحدة تحت حكم ملك واحد.

أهم أعمال الملك مينا

  • كان الملك مينا أول فرعون وحد الأراضي المصرية تحت قيادته.
  • أسس ممفيس التي تقع على بعد مئات الكيلومترات شمال تينيس، عرضًا للسلطة على الوجه البحري، والتي كان ينظر إليها الملك مينا على أنها شعب محتل.
  • كان أصل هذا الفرعون مدينة تينيس، عاصمة صعيد مصر، وكان متزوجًا من نيثوتيب، أصله من نقادة تحت مصر، مما يشير إلى أن هذا الزواج كان بمثابة تحالف بين المدينتين.
  • أنشأ معبد فولكان بتاح الفخم (هيرودوت).
  • قام ببناء سد يسمح لمياه المنطقة الأكثر رطوبة من عنب هيدي بالتجفيف، وتغيير مجرى النيل حتى يفرغ في بحيرة.
  • يظهر اسم نارمر على قطع خزفية في منطقة الدلتا وحتى في بلاد الشام وهذا دليل واضح على التجارة بين هذه المناطق، ساعدت الثروة الزراعية في الدلتا إلى جانب الثروة المعدنية في صعيد مصر بالإضافة إلى التقاء طرق التجارة المختلفة في بناء إمبراطورية عظيمة.
  • قام بتوحيد مصر، كما وضع المعتقدات الدينية الرسمية، كان عهده مزدهرًا لدرجة أنه حكم لمدة 26 عامًا تقريبًا، اهتم الملك مينا كثيرًا بالهوايات وتطويرها مثل النحت والرياضة،  من المهم أن نذكر أن مصر ازدهرت كثيرًا في عهده.

قبر الملك مينا

تقع مقبرة الملك مينا في مكان بالقرب من أبيدوس في صعيد مصر بجوار مقابر كا، لها غرفتان متصلتان مبطنتان بالطوب اللبن، هناك العديد من النقوش على الخشب والعظام وطباعات الأختام بالإضافة إلى العشرات من رؤوس سهام الصوان، معظم ملوك مصر القديمة المدفونين في أم القعب كان لديهم مرفقات جنائزية في مقبرة أبيدوس الشمالية.

كان لمصر دولة اقتصادية كبيرة في جنوب كنعان في عهد الملك مينا، تم اكتشاف الكثير من قطع الفخار في أجزاء مختلفة من المواقع وتم اكتشاف عشرين سرخًا يعتقد أنها تخص الملك مينا، هؤلاء السرخات يأتون من ثمانية مواقع مختلفة والعلماء المصريين لا يعتبرون من ثمانية منهم إذا كانوا ينتمون إلى مينا أم لا، تم العثور على سرخ الملك مينا في وادي عميرة في جنوب سيناء. [1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق