الفرق بين التصوير السينمائي والتصوير التليفزيوني

كتابة: آلاء البرجي آخر تحديث: 14 أبريل 2021 , 10:46

ما الفرق بين التصوير السينمائي والتصوير التلفزيوني

  • التصوير السينمائي هو فن التصوير والسرد المرئي في الأفلام أو البرامج التلفزيونية ويشمل التصوير الفوتوغرافي جميع العناصر المرئية التي تظهر على الشاشة بما في ذلك الإضاءة والتأطير والتكوين وحركة الكاميرا وزاوية الكاميرا واختيار الفيلم وخيارات العدسة وعمق المجال والتكبير والتركيز واللون والتعرض والتصفية.
  • المصورون السينيمائيون أكبر بكثير من المصورين التلفزيونيين ويُطلق على المصور السينمائي اسم مدير التصوير لأنه الشخص المسؤول عن الكاميرا وموظفي الإضاءة في مجال الأفلام أو صناعة الأفلام.
  • المصور السينمائي مسؤول أيضًا عن تحقيق رؤية المخرج من خلال اتخاذ القرارات الفنية المتعلقة باختيار العدسة والتعرض والإضاءة والتكوين والمرشحات وحركة الكاميرا وتدرج الألوان باختصار المصور هو المسؤول عن تصوير الأفلام وفن و عالم السينما وصناعتها.
  • يحدد المصور السينمائي التصوير الفوتوغرافي ويدعم المظهر العام والجو العام للسرد المرئي للفيلم حيث كل عنصر مرئي (يُعرف أيضًا بمشهد فيلم) يظهر على الشاشة يمكن أن يضيف إلى القصة لذلك يجب أن يكون المصور مسؤولاً عن ضمان استمرارية كل عنصر ودعم القصة.
  • غالبًا ما يختار صانعو الأفلام إنفاق معظم ميزانيتهم ​​على التصوير الفوتوغرافي عالي الجودة لضمان ظهور الفيلم بشكل لا يصدق على الشاشة الكبيرة.
  • المصور السينمائي المعروف أيضًا باسم مدير التصوير هو مسؤولعن التحكم في أنواع عدسات التصوير السينمائي وعن الكاميرا وطاقم الإضاءة الذين هم الأشخاص المسؤولون عن إنشاء المظهر واللون والإضاءة والإطار لكل لقطة في الفيلم ويعمل صانعو الأفلام والمصورون السينمائيون معًا بشكل وثيق لأن المهمة الرئيسية لصانعي الأفلام هي التأكد من أن اختياراتهم تدعم الرؤية العامة لمخرج للفيلم.
  • يمكن للمصورين السينيمائيين أيضًا العمل كمشغلين للكاميرات في المزيد من المنتجات منخفضة الميزانية ويمكن للمصورين السينمائيين الذين يدخلون صناعة السينما الانضمام إلى جمعية المصورين السينمائيين الأمريكية التي تمنح “جائزة أفضل تصوير سينمائي” لاهتمامهم بالفن السابع.

دور المصور السينمائي

  • اختيار النمط المرئي للفيلم على سبيل المثال يقرر المصور السينمائي ما إذا كان سيستخدم إعادة تمثيل في فيلم وثائقي أو يعتمد بشكل كبير على الصور ولقطات الفيديو التي تم العثور عليها.
  • تحديد إعدادات الكاميرا لكل لقطة حيث يقرر المصور نوع الكاميرا وعدسة الكاميرا وزاوية الكاميرا وتقنية الكاميرا التي تجعل المشهد ينبض بالحياة.
  • بالإضافة إلى ذلك يعمل المصور السينمائي مع مشرف البرنامج النصي وعند الضرورة مع مدير الموقع لتحديد نطاق كل مشهد وتصميم النقاط الأكثر فاعلية للكاميرا يساعد هذا في الحفاظ على هدف الفيلم وحجمه.
  • تحديد الإضاءة لكل مشهد خيث يستخدم المصورون الإضاءة لخلق ظروف بصرية مثالية يطمح المخرج إلى تحقيقها ويجب أن يعرفوا كيفية تحسين العمق والتباين ومحيط الصورة لدعم جو القصة.
  • يستكشف إمكانات كل موقع ويمكن للمصور الجيد فهم التحفيز البصري للمخرج ويمكنه اقتراح الصور التي يجب التقاطها. شارك في البروفة.
  • يشارك المصور في البروفة مع الممثلين لأن مشهد الإطباق من المرجح أن يتغير ويتطور.
  • أثناء البروفة يضبط المصور الكاميرا وفقًا لإيماءات أو حركات محددة ويتكيف بشكل أفضل مع إطار العدسة بينما يقوم الممثلون بضبط وتغطية أجسادهم وتحسين رؤية المخرج.
  • يقدم المصور الجيد الأفكار والمفاهيم التي ربما لم يأخذها المخرج في الاعتبار.[1]

التصوير التليفزيوني

هناك نوعان من التصوير التلفزيوني أحدهما يتم بواسطة مجموعة من كاميرات التلفزيون والآخر يتم تنفيذه بواسطة كاميرات محمولة معزولة يسهل نقلها.

النوع الأول: النوع الأول من التصوير التلفزيوني هو في استوديو البث حيث يتم توصيل الكاميرا بخمس كاميرات أخرى أو أكثر من خلال مجموعة صور أو في سيارة نقل خارجية والتي تحتوي أيضًا على مجموعة من كاميرات التلفزيون وهذه الكاميرات ترتبط عادةً بوحدة تحكم تسمى “وحدة التحكم في الكاميرا” (CCU) وتتمثل وظيفتها في ضبط الإشارات بين الكاميرات الموزعة بزوايا مختلفة، ونقل العديد من الأنشطة الخارجية مثل المؤتمرات الصحفية والاستعراضات العسكرية ومباريات كرة القدم أو الأنشطة الهامة التي يتم نقلها عبر التلفزيون هنا واجب مصور الكاميرا هو تلبية متطلبات المخرج ويتحدث إليه المخرج من خلال معدات (الاتصال الداخلي) المرتبطة بجميع المصورين لأن كل كاميرا مرتبطة بالخلاط بها مصور في معظم الحالات لتسهيل حركة الكاميرا ويجب تحريك الكاميرا.

لذلك يجب على المصور التلفزيوني الانتباه إلى الحركة لتجنب ارتكاب أخطاء (عادة ما تكون مباشرة) أثناء التصوير يجب أن يفهم هذا النوع من المصورين أيضًا جميع الأبعاد وجميع المصطلحات الفوتوغرافية حتى لا تسبب اللبس.نظرًا لأنه يمكن التقاط العديد من اللقطات الجميلة عن طريق اختيار الحجم والمستوى والكادر فمن الصحيح أن المخرج يمكنه رؤية جميع اللقطات أثناء الجلوس خلف الشاشة ولكن المصور هو سيد التطورات وخاصة في حالة الاتصال المباشر.

النوع الثاني: هو ما يسمى بالكاميرا المحمولة ويمكن أن يكون مشابهًا لحركة استخدام كاميرا الفيلم عند تصوير فيلم وتتحرك الكاميرا مع حركة كاميرا الفيلم ويلعب المصور دورًا أكبر في الكاميرا نظرًا لعدم مشاركة أحد بشكل مباشر في التصوير الفوتوغرافي مثله فهو مسؤول بشكل مباشر عن التصوير الفوتوغرافي وينتمي هذا الموقف إلى الفئة الأولى وهي أكثر احترافًا من التصوير في استوديو التصوير الفوتوغرافي لأن المصور في الاستوديو عادة ما يكون عامل تصوير، ويستطيع تصحيح المخرج او الخطأ الناجم عن تدخل الزملاء في الاستوديو سواء في “الكاميرا المحمولة” فهذا الامر يتحمله المصور فلا يستطيع تحمل عبء احد فهو يضع الكاميرا على كتفه ويقوم بضبط إطار الدعم وتشغيل الكاميرا وتصحيح لونها (توازن اللون الأبيض) فهو الشخص الذي يختار الفلتر ويقرر حجم العدسة والمستوى والحركة وخاصة الواقع على المشهد في التصوير الصحفي أو تصوير أفلام وثائقية ذات صلة.

نصائح للمصور التليفزيوني

  • استخدم حامل ثلاثي القوائم لالتقاط صور واضحة وحادة بشكل عام ويجب أن تكون معظم الأهداف التي يتم التقاطها بعدسات الماكرو والعدسات المقربة حادة نظرًا لضيق مجال الرؤية وتضخيم العدسة المقربة وستنتج الحركة الطفيفة تأثير تكبير مما يقلل من وضوح الصورة على الرغم من أن هذه ليست الخطوة الوحيدة لضمان صورة واضحة إلا أنها خطوة أولى أساسية ويمكن أن يؤدي استخدام حامل ثلاثي القوائم أو monopod أيضًا إلى إنقاذ ظهرك وذراعيك من الألم والإرهاق غير الضروريين.
  • استخدم تحرير الغالق عند النظر من خلال عدسة الكاميرا وسيتم تكبير أي حركة بواسطة العدسة المقربة سيؤدي الإجراء البسيط المتمثل في الضغط على المصراع إلى اهتزاز الكاميرا والعدسة المثبتة على الحامل ثلاثي القوائم عند تصوير أهداف بعيدة لتقليل اهتزاز الكاميرا ويرجى استخدام تحرير الغالق باختصار تحرير الغالق هو زر تحرير الغالق على سلك التمديد عند التركيب على حامل ثلاثي الأرجل فإن تقليل حركة الكاميرا والعدسة سيقلل من تشويش الصورة العرضي.
  • إذا كانت الكاميرا الخاصة بك تحتوي على وظيفة قفل المرآة فإن هذه الوظيفة جنبًا إلى جنب مع استخدام زر تحرير الغالق ستزيل معظم الاهتزازات الميكانيكية التي قد تولدها الكاميرا نفسها تتيح لك المرآة الموجودة في علبة كاميرا DSLR الرؤية من معين المنظر إلى العدسة في لمح البصر وعند تشغيل الغالق ستفتح المرآة بحيث يصل ضوء العدسة إلى المستشعر أو الفيلم في جسم الكاميرا سيطالبك قفل المرآة بتشغيل المصراع مرتين وتحريك المرآة أولاً إلى وضع الاستعداد ثم فتح المصراع.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق