هل يجوز الصيام بدون سحور

كتابة: Asmaa halaby آخر تحديث: 14 أبريل 2021 , 21:20

حكم من فاته السحور

يتسأل البعض هل يجوز الصيام بدون سحور فإن السحور أو الأكل قبل الفجر سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم،ولم يرد  فى القران او السنه عن وجوب وفرضية السحور، فهذا ليس فى الواقع فرضاً للصوم، ولكن جميعاً نريد تأدية الصيام على اكمل وجه وبأفضل طاقة نمتلكها، حتى نستطيع أداء باقى الطاعات التى تُزيد من الأجر فى ذلك الشهر المبارك وأفضل طريقة لذلك هى إتباع هَدى النبى (ﷺ) فى تناول وجبة السحور كما امرنا، فشهر رمضان هو كل شيء عن الصوم واتباع أوامر الله (سبحانه وتعالى)، فهناك فرص لا حصر لها للإستفادة منها خلال هذا الشهر ويسعى المسلمون إلى التوبة عن الذنوب بالإضافة إلى أن يصبحوا أكثر تقوى وخشوع لله عز وجل، فالسحور والإفطار عنصران في رمضان لهما أهمية كبيرة لدى المسلمين.

فالسحور جزء حيوى من الصيام، فيتناول المسلمون وجبة سحور صحية ليظلوا بصحة جيدة لبقية اليوم أثناء الصيام، فالطريقة الصحيحة لتناول وجبة أثناء السحور هى تناول الطعام بإعتدال، فكثير من الناس يتخطون وجبات سحور كثيرة خلال الشهر فهذا لا يفضل دينياً ولكنه ليس مُحرم  فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً ” رواه البخارى، فالحديث دليل على أن الصائم مأمور بالسحور لأن فيه خيراً كثيراً وبركة عظيمة دينية ودنيوية، وذكره ﷺ للبركة من باب الحض على السحور والترغيب فيه لأن من يتخطى السحور يجد صعوبة فى إتمام صيامهم، فالسحور هو الوقت المناسب لتناول وجبة صحية مفيدة تعينك على الاداء اليومى طوال وقت الصيام.

فضل السحور

في السحور بركة عظيمة وفوائده فى الدنيا والآخرة:

  • كالقدرة على العبادة، والاستعانة على طاعة الله تعالى أثناء النهار من صلاة وقراءة وذكر، فإن الجوع فيه لهو عن العبادة وتفكير فى الطعام
  • فمن اضرار الصيام بدون سحور سوء الخلق والغضب الذى يثيره الجوع مما يجعلك تفقد اجرك كاملاً، فالسحور يقلل الجوع فى فترة الصيام مما يقلل الغضب ويجعلك حسن الخلق فى المعاملة .
  • يستطيع الصائم بسبب سحوره الرغبة القدرة على إكمال الصيام لخفة المشقة فيه على المتسحر، فيرغب فى الصيام ولا يتضجر منه.
  • ومن الفوائد الدينية إتباع سنة رسولنا الكريم، فإن المتسحر إذا نوى بسحوره امتثال أمر النبى صلى الله عليه وسلم والاقتداء بسنته فسيكون سحوره هذا بمثابة عبادة وله بذلك أجر من جهة وإذا نوى المُتسحر بأكله وشربه تقوية بدنه على الصيام نهارا والقيام ليلاً كان مثاباً على ذلك .
  • فالسحور يكون جسر لقيام المسلم آخر الليل للذكر والدعاء والصلاة وذلك لان ذلك الوقت من اوقات إجابة الدعاء
  • وكذلك فإن السحور جسراً ايضا لتادية صلاة الفجر مع الجماعة، وفى وقتها لذا يزداد عدد المُصلين فى صلاة الفجر فى رمضان أكثر من شهور السنة كلها، لأنهم قاموا من أجل السحور.

فينبغي لكل مسلم أن يُحرص على تناول وجبة السحور ولا يتركها من أجل النوم أو أى شئ ويفضل أن يتناول تلك الوجبة وهو مسروراً سهلاً ليناً عند إيقاظه للسحور، وأن يكون طيب النفس، ممتثلاً لأمر رسول الله ﷺ حريصاً على خير وبركة تأدية هذا الامر، وذلك لأن نبينا صلى الله عليه وسلم أكد على تناول وجبة السحور وأمر بها ويكون السحور بما هو متاح مما يتناوله الإنسان من طعام وشراب، فلا يلزم طعام بعينه ولكن يفضل ان يكون صحى ومفيد كالتمر والزبادى واللبن والخياروالبطيخ فلابد من التفكير فى سحور مايعطش طوال نهار الصائم .

أفضل وقت للسحور

عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ قُلْتُ كَمْ كَانَ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالسَّحُورِ قَالَ قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً رواه البخارى فهذا الحديث دليل على إستحباب تأخير السحور إلى قبل الفجر، فقد كان بين انتهاء تناول سحور النبى ﷺ ومعه زيد رضى الله عنه من سحورهما، ودخولهما لصلاة الفجر قدر ما يقرأ الرجل خمسين آية من القرآن، كقراءة متوسطة لا سريعة ولا بطيئة، وهذا يدل على أن وقت الصلاة قريب من وقت الإمساك.

وتعجيل السحور من منتصف الليل جائز لكنه خلاف السنة، فإن السحور سمى بذلك لأنه يكون فى وقت السحر وهو آخر الليل، فإن تأخير السحور هام للصائم ليصبح نشيطاً لأن من فوائد السحور تقوية البدن على الصيام، وحفظ نشاطه، فلذلك فإن تأخير السحوريعتبر حكمة قد امرنا بها رسولنا الكريم فينبغى للصائم أن يتقيد بهذا الهَدى النبوى، ولا يتعجل بالسحور.

ومن آداب السحور التى وصى بها أهل العلم ألا يسرف المسلم فى وجبة السحو، فيملأ بطنه بالطعام، بل لابد ان يأكل بمقدار، فإنه ما ملأ آدمى وعاءً شراً من بطنه ومتى ، لأن كثرة الأكل تؤدى الى الكسل والفتور، وفي قوله ﷺ: نعم سحور المؤمن التمر إشارة إلى هذا المعنى، فإن التمر افضل وجبة سحور في رمضان بالإضافة إلى قيمته الغذائية العالية فهو خفيف على المعدة وسهل الهضم، وسبحان الله يؤدى الى الشبع[1]

فيعلمنا رمضان أشياء كثيرة، كالصبر والتقوى والانضباط، فيجب على المسلمين أن يجتهدوا فى هذه إستغلال الفرصة، فمن فوائد الصيام أنه فرصة لك لتجديد هويتك الإيمانية وعلى عكس ما يعتقده الكثير من الناس، فإن رمضان ليس تجربة فردية ولكنه يتعلق بالمجتمع، وأفضل ما فى الصيام هو أن يصوم المسلمون معاً، مما يتيح لنا التطابق مع بعضنا البعض فى طاعتنا لله سبحانه وتعالى، فهذا يقوينا كمسلمين، فتعليمات القرآن واضحة تماماً فيما يتعلق بالصيام، ففى سورة البقرة قوله تعالى: “يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ” فلم يرد ذكر فى الحديث أو القرآن فى أنه إذا لم يستيقظ المرء للسحور فإنه يًعفى من صيام ذلك اليوم، فإذا لم يأكل المسلم السحور فلا يصح إعفاءه من الصيام فصوم رمضان هو الركن الرابع من أركان الإسلام، وهو صفة مميزة لما يعنيه حقاً أن تكون مسلماً، فترك الصوم عمداً إثم، والسحور ليس واجباً فى الصيام[2]

وجبات للسحور

لكن قبل بدء يوم طويل من الصيام، لابد من تناول وجبة خفيفة للسحور، فيمكن أن يؤدى اتخاذ افكار للسحور ذكية خلال هذا الوقت إلى قطع شوط طويل فى حُسن أدائك اليومى خلال وقت الصيام كالتالى :

  • فواكه وخضروات : فالفاكهة أو الخضار مثالية للسحور، إنها مرطبة ومليئة بالعناصر الغذائية المفيدة ويمكن أن تجعلك تشعر بالنشاط أثناء النهار، والفواكه المجففة هي المفضلة أيضاً فى رمضان كما ذكرنا كالتمر.
  • البروتين : فكر فى بروتينات إفطار اليوم العادى، كالبيض والجبن واللبنة والفول
  • الخبز : اصنع لنفسك شطيرة أو وعاء من دقيق الشوفان لسحور سريع وسهل.
  • زبادى او لبن : الحليب أو الزبادي غنيان بالكالسيوم ويمكن الحصول عليهما بسهولة ويساعدوا على رطوبة الجسم.
  • الماء : وطبعا الماء قبل الصيام، فاحرص على شرب كمية كافية من الماء من وقت الإفطار حتى وقت السحور لترطيب الجسم، وتجنب الأطعمة المالحة التى يمكن أن تجعلك تشعر بالعطش خلال يوم الصوم الطويل.[3]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق