كيف تتحكم في نفسك ؟ ” إبراهيم الفقي “

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 03:45

خطوات التحكم في الذات وفقا لـ ابراهيم الفقي

أي تغيير في حياتنا يبدأ في داخلنا، حيث أن قوة التفكير هي طريقنا و إيماننا بأنفسنا، و قد تمت برمجة معظمنا للعمل و التفكير و التحدث بطريقة معينة و حتى الشعور بمشاعر سلبية حول مواقف أو أسباب معينة، كل ذلك بسبب البرمجة السلبية، ومع ذلك، يمكن استبدال هذا النوع من البرمجة السلبية ببرمجة أخرى تجعلنا أكثر سعادة و تأهيلًا لتحقيق أهدافنا، بحيث يمكن تغيير هذا الوضع لصالحنا.

الخطوة الأولى للتغيير هي أن تقرر التغيير، ويشير ضبط النفس إلى القدرة على التحكم في النفس حسب إتقان الرغبة، والقدرة على ضبط النفس تسمى قوة الإرادة، لأن هذه القوة تساعد في توجيه انتباه الناس لتحقيق الإنجاز.

“أن نكون أحرار ومسؤولين عن أفعالنا هو أساس الانضباط الذاتي.

نواجه العديد من المشاكل في حياتنا، والسبب الرئيسي لهذه المشاكل هو عادةً فقدان السيطرة على أنفسنا، و تحكم العواطف في سلوكياتنا ورد الفعل تجاه الأشياء، لذلك يجب على المرء أن يتخذ قرارًا بتغيير نفسه، بحيث ينعكس ذلك في حياته بشكل إيجابي.

قد يكون ضبط النفس أمرًا صعبًا، لكنه قد يغير حياتك ويدير اندفاعاتك، مما سيؤدي إلى المزيد من التحكم في نفسك إلى مزيد من التحكم في حياتك، والمزيد من السيطرة على هويتك، ويساعدك على تعزيز إحساسك بقيمتك الذاتية.

مرحلة ضبط النفس

قال خبير التنمية البشرية إبراهيم الفقي في كتابه “قوة ضبط النفس” أن رحلة ضبط النفس تبدأ بـ: قال إنه من طبيعتنا، نحن كبشر غالبًا ما نتحدث إلى أنفسنا، وغالبًا ما نفكر في المشاعر السلبية، وأشار إلى أن إحدى الجامعات في كاليفورنيا أجرت دراسة عن الحديث الذاتي و لخلصت إلى أن أكثر من 80٪ مما نقوله لأنفسنا سلبي و يتعارض مع اهتماماتنا.

وجدت أن اضطرابات القلق يمكن أن تسبب أكثر من 75٪ من الأمراض، بما في ذلك ضغط الدم والقرحة والنوبات القلبية، وهذا يعني أنك على استعداد تام للتحدث مع نفسك والتفكير بطريقة سلبية، وسوف يعرضك ذلك للمرض، ثم أوضح أن البرمجة الذاتية والتحدث مع النفس يمكن أن تجعلك شخصًا سعيدًا وناجحًا، وتحقق أحلامك، أو تجعلك شخصًا وحيدًا.

وأضاف أن هناك مبدأ في علم معالجة اللغة الطبيعية بقول: “أنا مسؤول عن أفكاري، لذلك أنا مسؤول عن النتائج من أفعالي “هذا حقك يمكنك التفكير بالطريقة التي تريدها، أو يمكنك التفكير فيما تريد، لا أحد يستطيع توجيه أفكارك، لأن أفكارك تحت سيطرتك فقط، ويمكنك ببساطة توجيه محادثتك في الاتجاه الصحيح.

و بالتالي تحويل حياتك إلى تجربة مليئة بالنجاح والسعادة، مرحلة الإيمان (ولادة ضبط النفس)، فقد ذكر ما قاله ويليام جيمس: “هذه هي كلمتي الأخيرة لك: لا تخف من الحياة صدق أن الحياة تستحق العيش، وإيمانك سيساعدك أن تدرك الواقع “و أوضح أن الإيمان هو أساس جميع الإجراءات التي نتخذها وأهم خطوة على طريق النجاح.

مرحلة تحقيق الأفكار

قال الكاتب الأمريكي نابليون هيل: “يمكن تحقيق الأفكار والمعتقدات البشرية” مثلما يمكن أن تكون المعتقدات سببًا للفشل وتحد من سلوك حياتنا، يمكن أن تكون أيضًا السبب الرئيسي للنجاح وتحقيق أهداف حياتنا بعبارة أخرى، يمكنك فقط أن تفعل ما تريد القيام به، وكل هذا يتوقف على أفكارك.

كما أن طريقة النظر إلى الأحداث (أساس التميز) قال نورمان فينسون بيل أولاً: “أي حقيقة قد تواجهنا لا تقل أهمية عن أهميتها في السلوك، لأن الأخير يحدد نجاحنا أو فشلنا حيث تختلف وجهات النظر حول الأشياء من شخص لآخر، وراينا حول الأشياء ومراقبة الأشياء وأضاف أن نظرتنا للأمور مهمة جدًا، والفرق بين هذا الرأي بين السلوك السلبي والإيجابية.

كيف وصف إبراهيم الفقي قوة ضبط النفس

قال خبير التنمية البشرية الدكتور ابراهيم الفقي في كتابه “قوة ضبط النفس” ان معظم الناس مبرمجون منذ سن مبكرة يتصرفون بطريقة معينة ويتحدثون ويؤمنون بمعتقدات معينة، والشعور بالسلبية لأسباب معينة، والشعور بالتعاسة لأسباب معينة، حيث يستمرون في العيش مثل الفيل نيلسون  يصبحون أسرى لبرمجتهم السلبية ومعتقداتهم السلبية، مما يحد من حصولهم على ما يستحقونه في الحياة.

حيث وجدنا أن نسبة الطلاق ارتفعت، وأغلقت الشركات، وتشاجر الأصدقاء، ونسبة الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية وقرحة وصداع مزمن ونوبات قلبية.

كل هذا يرجع إلى سبب واحد، وهو البرمجة السلبية ولكن يمكن تغيير هذا الوضع وتحويله إلى مصلحتنا، يمكنك أنت وأنا وكل شخص على هذا الكوكب تغيير هذه البرمجة واستخدام طرق أخرى مفيدة لاستبدال الشخصية بشخصية سعيدة    ومؤهلين لتحقيق أهدافنا ولكن هذا التغيير يجب أن يبدأ من الخطوة الأولى .

رحلة ضبط النفس

وأضاف أن رحلة ضبط النفس عند البدأ بالحديث معها وأوضح أنه تمامًا مثل الطبيعة البشرية، غالبًا ما نتحدث مع أنفسنا ونتوقع آثارًا سلبية، وأشار إلى أن إحدى الجامعات في كاليفورنيا قامت بدراسات عن الحديث مع النفس وتعلمت الاستنتاج  أن أكثر من 80٪ مما نقوله لأنفسنا سلبي، وهو ما لا يخدم مصالحنا ويؤثر على حياتنا ونفسيتنا بالسلب.

عندما تصل إلى المرحلة العاطفية، يرجى التأكيد على أن المشاعر أو العواطف ستكون مختلفة مثل ألوان قوس قزح، وإذا كنت تريد أن تشعر بالسعادة ، فتعلم كيفية التحكم في مشاعرك وتقييمها.

قال خبير التنمية البشرية الدكتور إبراهيم الفقي في كتابه “قوة ضبط النفس” إن عدم ضبط النفس هو حدوث أفعال وردود فعل لم تدرس نتائجها مما يؤدي إلى تحرير اللسان، بالإضافة إلى سرعة الغضب والانفعال دون التحقق من نتائج الأمور وأكد الفقي في كتابه أنه لممارسة ضبط النفس عند الغضب يجب اتباع الاقتراحات الآتية:

  • انتبه للمعرفة والحكمة، وضبط النفس ومعرفة أين ومتي مناسب، لذلك فإن أولئك الذين يطلبون الحكمة سينتقلون إلى الحكمة.
  • فهم عواقب الأشياء من أكبر أسباب منع الإساءة، حيث أن فهم عواقب الأشياء وإدراك أساس الفوائد والأضرار.
  • ابتعد عن الجهلة فلا تجادل الحمقى، لأن الناس قد يفرقون بينكما بالخطأ، وابتعد عن الحمقي.
  • تطوير القدرة على ضبط النفس لذلك، عندما يمكنك التحكم في تنفيذ المهام، وتطوير مهارات إدارة الوقت والتنظيم، وتطوير القدرة على ضبط النفس ، وتطوير الثقة بالنفس ، وتطوير الذات ، فإنك تبدأ في تطوير القدرة على ضبط النفس، وإدارة الوقت والمهارات التنظيمية، لذلك يجب عليك إدارة وتنظيم وقتك لتحقيق ضبط النفس.

وأكد الدكتور إبراهيم الفقي أن السلوك هو العامل المباشر الذي يتحكم في نجاح أو فشل الفرد، وأشار إلى راتل الذي قال: “الشخص الذي يفهم الناس حكيم، والشخص الذي يفهمه الناس هو منفتح.

وأشار إلى أن “الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك، أي صورة نفسك في عقلك، لها التأثير الأكبر على سلوكك”، وستؤثر معتقداتك عن نفسك على نتائجك، و ستعمل النتائج على تعميق معتقداتك و تؤثر عليها، ولها تأثير كبير على السلوك الذي يعتمد على تقديرك وتقييمك لنفسك ودرجة الثقة والاحترام.

وفي ختام الموضوع المعلومات الواردة أعلاه نجد أهمية موضوع التحكم في النفس،وعلاقته ب قانون الجذب والتفكير الايجابي  ، ومن الجدير بالذكر أن المقال تطرق إلى أراء بعض العلماء وكذلك رأيه في عملية التحكم بالنفس، كما تعرفنا أهمية نظرة الإنسان لذاته، وتأثير حديثه مع نفسه على سلوكياته وردود أفعاله، فعليك بضبط النفس والسيطرة عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق