استخدامات برنامج فورتران – FORTRAN 

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 15 أبريل 2021 , 22:20

لغة الفورتران

وهناك العديد من أساسيات الفورتران حيث تعد لغة البرمجة فورتران واحدة من أقدم لغات البرمجة التي لا تزال قيد الاستخدام على نطاق واسع حتى يومنا هذا وهي لغة برمجة كمبيوتر تستخدم على نطاق واسع في الحوسبة الرقمية والعلمية، تم تطوير هذه اللغة من قبل مجموعة من المبرمجين من شركة “IBM” بقيادة جون باكوس ، وتم إطلاق نسختها الأولى في عام 1957، ويأتي اسم “FORTRAN” من دمج الاختصار “Formula Translation” والغرض الرئيسي من تطوير هذه اللغة.

وكان من المفترض أن تسهل اللغة عملية كتابة المعادلات الرياضية في الكود، وتعد لغة فورتران هي اللغة المفضلة لإجراء العمليات الحسابية العددية في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا والفيزياء والكيمياء الحسابية.

 ويسمح هذا الإصدار للمبرمجين بإنشاء مجموعة من الوظائف والأوامر الفرعية، ومنذ انتشار هذه اللغة، يحتاج العديد من مصنعي أجهزة الكمبيوتر بشكل متزايد إلى تعديل بعض الإصدارات منها لتناسب أداة كل شركة، وبعد ذلك، ومع ذلك، وعلى مدار سبع سنوات ، بدأت تظهر نقاط الضعف في الأخيرة، خاصة عند مقارنتها باللغات الأخرى مثل Pascal و C وغيرها، مما دفع بعض الميزات والتخصصات إلى الإضافة مرة أخرى لتجنب اللغة السائدة ومعالجة الضعف أخطاء سابقة.

لذلك توصلوا إلى النسخة النهائية المسماة” FORTRAN 77″، واجه هذا الأخير العديد من اللغات المتنافسة التي سمحت بهياكل البيانات وإدارة الذاكرة وغير ذلك، مما دفع المطورين إلى إطلاق “FORTRAN 8x” في أواخر الثمانينيات.

استخدامات لغة الفورتران

وفي عام 1991، عُرف الإصدار الجديد من Fortran رسميًا باسم FORTRAN 90 باعتباره المعيار الدولي. كان الإصدار التالي في عام 1997، FORTRAN 95. تبع ذلك ثلاث نسخ في 2003 و 2008 و 2018 ، والتي كانت آخر 3 إصدارات، وهناك عدة مجالات يتم استخدام لغة فورتران، وهي: [1]

  • هي لغة البرمجة السائدة المستخدمة في التطبيقات الهندسية.
  • تستخدم هذه اللغة في مجال التنبؤات الجوية والتنبؤات الجوية.
  • يتم استخدامها في البرامج الرياضية.
  • كما يتم استخدامها في البرامج الإحصائية.
  • كما أنها اللغة السائدة في مجال الفيزياء والكيمياء الحاسوبية.

خصائص لغة فورتران

اكتشف العديد من الخصائص التي توفرها لغة فورتران لمستخدميها، ومن بينها ما يلي: [1]

  • البساطة، تتميز لغة فورتران بالبساطة والسلاسة بحيث يمكن للمستخدمين العمل معها بسهولة.
  • الكفاءة، ضرورية للغاية للغة فورتران  لتكون قادرة على العمل بكفاءة عالية على الأجهزة؛ يحدث هذا عندما لا تستغرق لغة البرمجة وقتًا طويلاً للتشغيل ولا تتطلب مساحة تخزين كبيرة على الأجهزة.
  •  الهيكلة، تسمح لغة فورتران لمستخدميها بكتابة برامجهم وفقًا لمفاهيم البرمجة المعترف بها والمنظمة.
  •  سهولة اكتشاف الأخطاء، تحتوي لغة فورتران على طريقة للتحقق من الأخطاء التي قد يواجهها المبرمج عند كتابة برنامج معين بهذه اللغة.
  • قابلية النقل، يجب أن تكون لغة فورتران ، هذا يعني أن البرنامج الذي كتبه يمكن نقله من كمبيوتر إلى آخر.
  • تخزين المعلومات، تقوم لغة فورتران بتخزين المعلومات وفقًا لنظام ثنائي ، والذي يقوم على رقمين صفر وواحد ويتم تخزينه في أجهزة رقمية، وتبدأ عملية المعالجة بمجموعة (بت)، والبت هي أصغر تخزين للمعلومات الجهاز في أجهزة الكمبيوتر الحديثة.
  • إدارة وتنظيم الطلبات، تخضع المعلومات التي يدخلها المبرمج لعدة عمليات مثل التخزين والمقارنة والقراءة بالإضافة إلى العمليات الحسابية باستخدام قواعد معينة مرتبطة بلغة فورتران المستخدمة، والأخيرة بدورها تتحكم في عملية التنظيم فيما يتعلق للسلوك، عمليات تبدأ تدريجياً بتنفيذ مراحل العمليات.

وظائف برنامج “Fortran”

عندما تقوم بتشغيل برنامج Fortran، فإن أسهل طريقة لمشاهدة نتائج الحساب أو المخرجات الأخرى هي طباعتها إلى المحطة الطرفية أو سطر الأوامر أو وحدة التحكم، تحتاج أيضًا إلى طريقة لإدخال البيانات إلى البرنامج، يمكن القيام بذلك أيضًا عن طريق كتابة القيم مباشرة في الجهاز من لوحة المفاتيح، وهناك وظيفتان مفيدتان ستجعلك تبدأ في القراءة وعرض البيانات والرسائل على الشاشة، وهما وظيفة القراءة ووظيفة الكتابة، حيث تخبرك وظيفة القراءة و الكتابة READ””  في برنامج فورتران بتسجيل القيم التي تدخلها عبر لوحة المفاتيح وتخزينها في المتغيرات التي تحددها في برنامجك، في برنامج المثلث الخاص بك. [1]

أهمية لغات البرمجة

تعرف برمجة الاجهزة الذكية بأنها عملية استخدام المنطق لأداء عمليات ووظائف معينة في أجهزة الكمبيوتر، يتم تنفيذ هذه العمليات المنطقية بلغات برمجة محددة، ممثلة بمجموعة من التعليمات والأوامر المكتوبة بطريقة محددة لإنشاء برنامج معين، وإرسالها إلى جهاز كمبيوتر لتنفيذه، تعمل لغات برمجة الأجهزة الذكية أيضًا على تنظيم طريقة الأجهزة الإلكترونية مع بعضها البعض؛ فعلى غرار الروبوتات والأجهزة الطرفية مثل الطابعات وأنواع أخرى من الأجهزة الذكية، فإنها تمكن أيضًا الشخص من التواصل مع الجهاز، بينما تشترك العديد من لغات البرمجة في العديد من الخصائص نفسها، فإن لكل لغة هيكلها الفريد والمميز ، وتتضمن كل لغة مجموعة الكلمات الرئيسية الخاصة بها لإنشاء برنامج معين.

فعندما نتحدث عن لغات البرمجة وأهميتها يجب أن نتحدث عن تعريف هذا النوع من اللغة، ولتبسيط تعريف لغات البرمجة، يمكننا القول أن هذه لغة يمكن لأي شخص من خلالها الوصول إلى الأجهزة التكنولوجية في الحديقة، لذلك كان على الشخص أن يجد لغة مناسبة يمكنه من خلالها التواصل مع الآلات وإعطائها الأوامر اللازمة لتزويده بالخدمة التي كان يبحث عنها، تم اكتشاف لغات البرمجة في الغالب في القرن التاسع عشر.

لكن في ذلك الوقت، لم يكن هناك أنواع لغات البرمجة أكثر من مجموعة من الرموز أو الرموز الرياضية المستخدمة للعمل مع الكمبيوتر، لم يكن الأمر صعبًا أو صعبًا، وفي الوقت نفسه لم يكن كافيًا، لذلك كان على المبرمجين البحث والتطوير من أجل اكتشاف المزيد من لغات البرمجة لسهولة التواصل مع أجهزة الكمبيوتر، وبما أن التكنولوجيا أصبحت المجال الرئيسي للنشاط في العديد من البلدان ، فإن العديد من الناس يدرسون العلوم من علومهم ، وخارج هذه العلوم ، علوم لغات البرمجة، بما أن لغات البرمجة لها أهمية كبيرة، ويدل على ذلك جهود العديد من المبرمجين لاكتشاف كل ما هو جديد وما يتعلق بها، فإن أهمية البرمجة هي كما يلي: [2]

  • يمكننا استخدامه لتمرير مجموعة من الأوامر إلى الأجهزة الحديثة، لإخراجها إلينا كمجموعة من البرامج.
  • بدون لغات البرمجة، لن نتمكن من الاستفادة بشكل جيد من الإنترنت اليوم، سواء على أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية.
  • يمكننا تحقيق أرباح كبيرة من خلال العمل في البرمجة وتعلم أكثر من لغة برمجة.
  • يستخدم المبرمجون سلسلة من الأكواد التلقائية التي تزيد من إنتاجيتهم، وبالتالي توفير الوقت والجهد وزيادة الأرباح.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق