مهارات حل النزاعات

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 19 أبريل 2021 , 06:53

ماهو النزاع أو الخلاف

الصراع و النزاع جزء طبيعي من أي علاقة صحية، لأنه يحدث ألا يتفق شخصان على كل شيء في أي وقت و تحت أي ظرف من الظروف لذلك، فإن الفكرة ليست تجنب الخلاف، و لكن تعلم كيفية حل النزاعات بشكل صحيح، حيث تشتمل  هذه المقالة أهم المعلومات لفهم ما هو السبب الناجم عنه النزاع ؟ حقائق عن الصراع كيف تواجه الصراع ؟

يجب فهم الخلاف لأنه إذا لم يتم التعامل مع الخلاف بشكل صحيح، فقد يتسبب ذلك في ضرر كبير للعلاقة ومع ذلك، إذا تم التعامل معه بموقف إيجابي ومحترم، فإن النزاع يوفر فرصة لتقوية الروابط بين الطرفين، بغض النظر عن أسباب الاختلافات والنزاعات، يمكنك الحفاظ على قوة علاقاتك الشخصية والمهنية وتطويرها من خلال تعلم تقنيات حل النزاعات.

على الرغم من وجود العديد من الجوانب السلبية، إلا أنها إذا كانت تستند إلى أسس وقيم ومبادئ وليس على أسس شخصية، فإنها ستظل تؤدي إلى الحركة والتنمية، حيث أن المجتمع المتنقل هو مجتمع مسلح يحتوي على مجموعتين مختلفتين على الأقل، كما تطلب كل مجموعة من الطرف الآخر اقتراح أنواع مختلفة من المبادئ والقيم، حيث أن هذا يقلب الحالة التقليدية ويدفع المجتمع إلى الأمام.

مفهوم الصراع

أستاذ العلوم السياسية إدوارد عازار يعرّف الصراع على أنه احتياجات الإنسان الأساسية مثل الاعتراف بالآخر وقبوله وتقديم المساهمات الاجتماعية والسياسية من أجل الأمن، غالبًا ما تحدث الأحداث الاجتماعية بين الاثنين او طرفين النزاعات والصراعات طويلة الأمد.

على سبيل المثال تسبب قرار محكمة العدل الدولية بتمرير عبورها على الأراضي الهندية في جدل، ويرجع ذلك إلى عدم وجود توافق في القانون أو بين طرفين محددين، أو وجود تضارب في المصالح أو دعاوى قانونية بين الطرفين، كما يحددها علماء النفس وعلماء الاجتماع  أنه التنافس بين طرفين سواء كان فردًا أو جماعة اجتماعية.

إن تعريف حل النزاع هو وسيلة لحل المشاكل والخلافات بين الطرفين دون اللجوء للمسؤولين، وهذه هي الخطوة الأولى للتوصل إلى توافق في كثير من القضايا، كما أنها فرصة جيدة.

التفاوض لحل النزاعات

هناك العديد من طرق حل النزاعات، بما في ذلك:

يشير التفاوض إلى اتفاق على أن كلا الطرفين المتنازعين يجب أن يتوصلوا إلى نتيجة، وأن يصلوا إلى مصالحهم الخاصة، وهي خطوة أولى جيدة في العديد من أنواع النزاعات.

أسس المفاوضات الناجحة

هناك أسس للمفاوضات الناجحة هي:

  • التركيز على مصالح الطرفين، بدلاً من موقف واحد، والتركيز على موقف معين، والاستمرار في تكرار هذا الموقف، وذلك بغض النظر عن مصلح الأطراف الأخرى، والتفكير في إدراكها أن الاحتمالية ستؤدي إلى إغلاق طرق أو تؤدي إلى صراعات.
  • الحل الوسط لا يرضي الأطراف، كما أنه مرة أخرى يسبب الصراعات ويجعل الأطراف غير راضين.
  • قدم خيارات ووجهات نظر متعددة قبل التوصل إلى اتفاق.
  • إبعاد الناس عن المشكلة، حيث أنه يجب لفت انتباه جميع أطراف النزاع ولفت انتباه جميع أطراف النزاع إلى حقيقة أنهم يسعون لحل المشكلة معًا بدلاً من مهاجمة بعضهم البعض.
  • حدد مقياسًا عادلًا لقياس فعالية الحل المقترح من قبل أطراف النزاع، يمكن أن يكون قانونًا محددًا أو رأي شخص متمرس.

مهارات تحل بها النزاعات

يتمتع المفاوض الناجح بالعديد من الخصائص والمهارات لحل النزاعات، بما في ذلك:

  • يبدأ المفاوض الناجح مفاوضاته بعقل متفتح يمكنه استيعاب الطرف الآخر.
  • يحب الاستماع إلى حديث الآخرين حيث أنه يكون مستعد للتفاوض.
  • إنه يهاجم المشكلة وليس الأفراد.
  • ترتيب نقاط التفاوض حسب أهم الأمور.
  • يحافظ على أعصابه ولا يترك نفسه للغضب، كما يحلل الأمور بموضوعية ومنطقية.
  • الجمع بين الاهتمامات ومصالح الآخرين قدر الإمكان.
  • يعبر عن آرائه بوضوح وطلاقة بالإضافة إلى التفكير في حلول مبتكرة، القبول بمقترحات أخرى.
  • إدراك أن عملية التفاوض استندت إلى حقيقة أن العديد من الأشخاص لم يتمكنوا من الإرشاد أو سرد الاستراتيجيات والمهارات التي تم اتباعها بوضوح، حيث يكون مسؤولاً عن اختيار هذه الاستراتيجيات والأساليب لتحقيق النجاح.

الوساطة لحل النزاع

يتم تعريف الوساطة (بالإنجليزية: Mediation) على أنها جهود طرف ثالث مستقل عن أطراف النزاع وتتمتع بموقف عادل وشفاف لمساعدة أطراف النزاع على إدارة النزاع أو حله، لأنه لا يعتبر حكمًا واجب النفاذ، ما لم تكن هناك لوائح أو قوانين في هذا الصدد.

فإن التحكيم طريقة تستخدم في النزاعات الدولية والمؤسسات الاقتصادية، كما أنه يحظى بشعبية كبيرة في المجتمعات التقليدية، وهو أقرب نهج لهذه الطريقة.

الجدل، بالمقارنة مع النظام القضائي، فهو أسرع وأقل رسمية، حيث أنه عندما يذهب الطرف المتنازع إلى المدعي الشخصي للفصل بينهما، يقرر القاضي وهيئة المحلفين الحكم بأنهم مهتمون بإدراج الأدلة، والاستماع إلى المعلومات المنقولة.

أنواع النزاعات

تنقسم النزاعات إلى عدة أنواع:

  • النزاعات المسلحة، سواء كانت دولية أو غير دولية.
  • الخلافات الشخصية: تستند هذه الصراعات إلى المشاعر عالية المستوى التي تقف وراءها، وتختبئ هذه المشاعر وراء العديد من الصراعات الأساسية وتنعكس في أساليب التعامل المتبادل التي يتبناها الأطراف.
  • الخلافات العقائدية: تتميز هذه الصراعات بالرؤية الضيقة والتطرف، وإزالة أي مساحة مشتركة بين الأطراف، والظهور بطريقة يحاول أحد الطرفين فرض معتقداته وقيمه على الطرف الآخر.
  • صراعات الهوية: تحدث هذه الصراعات عندما يشعر أحد الأطراف بالإهانة أو يتجاهل هويته أو أي مكون أساسي للهوية، وعادة ما تحدث هذه الصراعات لأسباب عنصرية أو دينية.

مهارات المفاوض الناجح

قبل إجراء أي ملى المفاوض التأكد من اقتراح المهارات التالية واستخدامها عند الحاجة، بشرط ألا تظهر هذه المهارات بطرق مبالغ فيها وغير طبيعية، وهي:

  • الاستماع الفعال: يجب أن يتمتع المفاوض بمهارات الاستماع بفاعلية لبعضكم البعض أثناء المناقشة، وماذا يعني ذلك؟ هنا، يمكن أن تحصل مراقبة لغة الجسد والتواصل اللفظي على الحلول والفوائد، والمفاوض الطبيعي هو الذي يقضي معظم الوقت في الاستماع إلى الطرف الآخر.
  • ضبط النفس: يجب أن يتحكم المفاوضون في عواطفهم أثناء عملية التفاوض للحفاظ على عواطفهم تحت السيطرة، والشعور بالإحباط عند مناقشة القضايا المثيرة للجدل قد يؤدي إلى نتائج ضارة للغاية.
  • الذكاء الكلامي: يجب ان يتواصل المفاوض بطريقة واضحة ودقيقة، ويجب أن يتمتع بهذه المهارة لتجنب سوء فهم القضية أو شرح التفاصيل على سبيل المثال.
  • حل المشكلات: حيث أن الهدف النهائي للتفاوض هو الوصول إلى حل وتحقيق النتائج، لذلك يجب على المفاوض أن يقف في موقف محاولة حل المشكلة، وليس مجرد الاستفادة من التفاوض، والابتعاد عن التعاون دون نية اقتراح حل مفيد يؤدي إلى فشل المفاوضات لكامل عملية انهيار وفشل الاتصال بين الأطراف المتفاوضة.
  • صنع القرار: في مرحلة ما من مرحلة التفاوض، إذا لم يسمح الوقت لفريق التفاوض بالتفاوض، فقد يتعين على المفاوض اتخاذ قرار مؤقت لإنهاء حالة الجمود أو التوصل إلى تسوية وسط، ويجب أن تكون هذه القدرة موجودة في المفاوضات، على الأقل في القائد.

نجد أهمية مهارات حل النزاعات و مفهوم النزاعات ، كما تعرفنا على تعريف النزاع، ومن الجدير بالذكر أننا تعرفنا على المهارات الواجب توافرها في الشخص الذي يقوم بالتفاوض وحل النزاعات، كما تطرق المقال إلى المهارات المختلفة لحل النزاعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق