لماذا يستطيع العنكبوت المشي على سطح الماء     

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 01:21

لماذا يستطيع العنكبوت ان يستقر على سطح الماء

ينقسم جسم العناكب إلى قسمين بدلاً من ثلاثة مقارنة بالحشرات وثمانية أرجل بدلاً من ستة، وبالتالي فهي لا تتبع الحشرات حسب التصنيف، وهناك العديد من انواع العناكب التي تتميز العناكب بتنوع كبير في الألوان مما يساعد على الحد من حجمها عائلات معينة، بعضها له أجسام داكنة اللون مغطاة ببقع مضيئة.

على سبيل المثال: العنكبوت الغازي الذي يدور حوله، وهناك عائلة أخرى بها بطون بنية أو سوداء ذات ألوان أفتح، مثل عنكبوت الذئب، في حين أن عنكبوت الفتحة له رأس كبير ، والذي عادة ما يختلف لونه عن بطنه، تجدر الإشارة إلى أن طول جسم العنكبوت يتراوح من 0.5 مم إلى حوالي 90 مم.

كما يمتلك العنكبوت القدرة على المشي على الماء وهذه ميزة وليس سحر، ولكن لها أساسها المادي الخاص، فبعض العناكب الصغيرة  يمكنها الوقوف على سطح الماء، لأن وزنها يمكن أن يتأثر بتوتر سطح الماء، مما يؤدي إلى خلق قوة عندما تتلامس جزيئات الماء مع بعضها البعض.

حيث ينشأ التوتر السطحي بسبب التفاعلات المتماسكة بين الجزيئات في السائل، وفي الجزء الأكبر من السائل، للجزيئات جزيئات متجاورة على كل جانب، تسحب الجزيئات بعضها البعض بالتساوي في جميع الاتجاهات مما يتسبب في قوة صافية قدرها صفر، ومع ذلك، في الواجهة.

كما تحتوي الجزيئات السائلة على نصف الجزيئات السائلة المجاورة فقط مقارنة بالجزء الأكبر من السائل، هذا يجعل الجزيء يرتبط بقوة أكبر بالجزيئات الموجودة على جوانبه ويسبب قوة داخلية صافية تجاه السائل، هذه القوة تقاوم كسر السطح وتسمى التوتر السطحي.

ولفهم هذا علينا التفكير في الروابط بين الجزيئات. كما هو موضح، فإن القوة المتماسكة بين الجزيئات تسبب التوتر السطحي، كلما كانت قوة التماسك أقوى، زاد التوتر السطحي، يحتوي جزيء الماء على ذرتين من الهيدروجين ترتبط بذرة أكسجين من خلال الترابط التساهمي، نظرًا للقدرة الكهربية العالية للأكسجين، سيكون له جزء كبير من الشحنة السالبة على جانبه بينما سيكون الهيدروجين أكثر إيجابية.

يؤدي هذا إلى تجاذب إلكتروستاتيكي بين ذرة الهيدروجين في جزيء واحد وذرة الأكسجين في جزيء آخر، وتسمى الروابط المشكلة بالروابط الهيدروجينية والتي تؤدي إلى قوى تماسك قوية بين جزيئات الماء والتوتر السطحي للماء.

كما أن جسم العنكبوت مغطى كله بشعر ناعم يحافظ على الهواء حول العنكبوت، وهذا الشيء يسمح للعنكبوت بالبقاء على سطح الماء ويسمح لهم بالسير على سطح الماء حتى لو تم دفع العنكبوت تحت سطح الماء، فهو محاط بطبقة من الهواء، يتم دفعه للخلف إلى السطح ويستمر في التحرك.[1][2]

تركيب جسم العنكبوت

ينقسم جسم العنكبوت إلى جزأين فقط هما: بروسوما (بالإنجليزية: Cephalothorax) أو الرأس – الصدر، والبطن (بالإنجليزية: البطن)، وفي المنتصف هناك عقدة ضيقة تربط بين هاتين المنطقتين، تسمى معًا الساق (بالإنجليزية  Pedicel)، وفيما يلي الأجزاء بالتفصيل:[1]

البروسوما

  • الأجزاء العلوية والسفلية من البروسوما مغطاة بهياكل واقية؛ الجانب العلوي مغطى بدرع قرني (بالإنجليزية: carapace)، والجانب السفلي مغطى بقص (بالإنجليزية: sternum) بالإضافة إلى الزوائد السفلية التي تسمى الشفة (بالإنجليزية: labium )ويتكون البروسوما من عدد من الهيئات الخارجية:
  • العين، يتحرك العنكبوت ويبحث عن فريسته، معتمداً على اللمس والاهتزاز والذوق أكثر من البصر، لكن قلة منهم يتمتعون ببصر جيد، ويستخدمونه في البناء والصيد والتجول، بالإضافة إلى التعرف على زملائهم والحيوانات المفترسة، وبعضهم أنواع العنكبوت لها 8 عيون، والبعض الآخر ستة، وأفضل أنواع العناكب التي يمكن رؤيتها بشكل واضح هي العنكبوت القافز، والعنكبوت طويل الأرجل، والذئبي.
  • النقرة، وهي العضلة الصدرية متصلة داخليًا بنقطة تسمى االنقرة، وتقع في منتصف العمود الفقري.
  • منطقة الفم، تتكون هذه المنطقة من فكين يحتويان على أنياب أو خطافات أو خطافات تسمى “chelicerae”، بالإضافة إلى اللوحة العلوية (الشفا) والصفيحة السفلية (الإنجليزية: The labium)، والتي تشكل الأجزاء العلوية والسفلية من الفم: الترتيب هو طحن الطعام في الفك العلوي.
  • اللوامس القدمية، يستطيع العنكبوت الإحساس واللمس والتذوق ، بالإضافة إلى التزاوج مع المشاة عند الذكور.
  • الأقدام، يمتلك العنكبوت أربعة أزواج من الكفوف ، بعضها يحتوي على مخلبين ، على سبيل المثال: عناكب قافزة ، حيث يمكن لهذه العناكب الوقوف على أسطح ناعمة ومنحدرة بسبب وجود خصلات شعر كثيفة تعمل على تحسين عملية التلامس، في حين أن البعض الآخر، يحتوي على ثلاثة مخالب،كنسيج شبكي، تمتلك العناكب أيضًا مجموعة من الحواس على أرجلها، مثل مخالب على أقدامها وشعرها، بالإضافة إلى ثقوب صغيرة في معظم أجزاء الجسم حتى تتمكن من التذوق والشم والرائحة والشعور بالاهتزازات.

البطن

يتمدد بطن العنكبوت أثناء تغذية البيض وتطوره بمساعدة الجلد الرقيق والمرن الذي يغطيه، وأثناء غزل الحرير والتزاوج، يتحرك البطن بمساعدة حاجز يفصله عن البروسوما، الأعضاء الخارجية التي تشكل التجويف البطني، وهي:

  • غطاء الرئة الكتابية، وهو يحمي الأعضاء الحساسة داخل العنكبوت.
  • فتحة الأعضاء التناسلية، تصل البويضات أو الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي، الذي يقع أمام زوج من الرئتين الكتابيتين، بعد مغادرتهما فتحة الأعضاء التناسلية، وهناك فتحة أخرى تسمى الفتحة أو العضيات التناسلية الخارجية (بالإنجليزية: epigynum)  تكون لدى في شكل ريتولات .
  • المغازل، لديهم 4 إلى 6 مغازل لإنتاج الحرير.

الجلد

يتكون جسم العنكبوت من أعضاء داخلية وخارجية ويتميز الجلد والعضلات والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، بالإضافة إلى الأعضاء التناسلية، وكذلك الجلد أو الجلد أو بنية خارجية قوية، بكونها تتكون من عدة طبقات من البروتين والكيتين التي تغطي جسم العنكبوت من الخارج.

وتتمثل وظيفته في توفير نقاط اتصال أو ملامسة للعضلات، بالإضافة إلى تنظيم ضغط الدم، حيث يحتوي على شعر وأعصاب تمثل أعضاء العنكبوت الحسية وتبطن الجزء الأمامي والخلفي من الأمعاء والقصبة الهوائية وتخزين الحيوانات المنوية في النساء، ويقلل الجلد من فقدان الماء عن طريق الحفاظ على طبقة رقيقة من الشمع.

تثبت العناكب عضلاتها على بنية هيدروستاتيكية شبه صلبة تحيط بجسم العنكبوت من الداخل، وتتكون من تجاويف مملوءة بالسوائل، ويعمل ضغط السائل كمثبت للعضلات المحيطة به للحفاظ على شكل ووظيفة العنكبوت لذلك يتأثر ضغط الدم بالتغيرات في معدل ضربات القلب وتقلص العضلات واسترخاءها.

التغذية عند العناكب

يختلف النظام الغذائي للعناكب من نوع إلى آخر، حيث تفضل العناكب التي تغزو الويب على سبيل المثال أن تتغذى على أنواع معينة من الحشرات مثل الذباب والبعوض والعث، بينما تهاجم عناكب الصيد الحشرات الكبيرة مثل الجنادب والخنافس والصراصير وبعض عناكب الصيد العملاقة، مثل عنكبوت الصياد الذي يفترس السحالي والضفادع، وبعض العناكب معروفة بتفضيلها لنوع معين من الطعام، مثل عنكبوت اللامبون أبيض الذيل الذي يفضل أكل العناكب الأخرى ونادرًا ما يبحث عن نوع آخر من الطعام.

تستخدم بعض أنواع العنكبوت طرقًا مبتكرة في الحصول على الطعام، على سبيل المثال، يصوغ عنكبوت “Kerenga” شكله بشكل مقنع ليشبه النمل ويعيش بينهم ويغتنم الفرصة ليلتهم كل ما يستطيع منهم، بينما يستخدم العنكبوت الرائع طريقة مختلفة، حيث يقوم بتعليق قطرة سائلة تحتوي على فرمون يجذب الحشرات مثل النمل والعث، ويسقط على القطرة ويلتهمها مع اقترابها، وتجدر الإشارة إلى أن العناكب تفضل أكل فرائسها حية، لكن يمكنها أن تأكل فريستها من مات مؤخرًا.

وعادة لا تتغذى العناكب على النباتات لأن جهازها الهضمي لا يستطيع هضم السليلوز ، كما أنها لا تستطيع تناول الطعام الصلب، ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، تم اكتشاف عنكبوت، معروف علميًا باسم “Bagheera kiplingi” ، في أمريكا الوسطى، والذي يعيش ويتغذى على شجرة الأكاسيا، لأن جهازه الهضمي قادر على هضم السكريات والبروتينات والدهون بالنسبة للسليلوز، يجب إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان بإمكانه هضمه.

كما تحصل العناكب على الماء من الفريسة التي تأكلها ومن الماء الذي يتكون كمنتج ثانوي لعملية التمثيل الغذائي في أجسامهم، لذلك لا يحتاجون إلى شرب الماء، إلا أن بعض أنواع العناكب تتطلب مستويات عالية من الرطوبة لتعيش، وإلا فإنها ستكون عرضة للجفاف، وتشمل بعض هذه العناكب عناكب على شكل الرتيلاء تقضي معظم حياتها في جحور رطبة، ولا يظهر الذكور إلا في الليل عندما تكون الرطوبة مرتفعة، أو أثناء النهار خلال موسم الأمطار، و قمع العناكب التي تحب الرطوبة وتقضي وقتًا بالقرب من حمامات السباحة أو صنابير الحديقة، والتي تتدفق منها المياه.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق