ما هي الضغينة ؟ ” أسبابها خطورتها والفرق بينها وبين الحقد

كتابة: menna samir آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 23:31

معنى الضغينة

الضغينة هى سوء الطباع والفساد والإرادة السيئة والحقد الشديد والضرر ووجود كراهية مريرة ومستمرة ومن المحتمل أن يتم التعبير عنها في سلوك خبيث والشعور بالكراهية لفترة محدودة وسوء النية الناجم عن ملاحظة غير مبالية إلى مشاعر تافهة من الحسد والاستياء التي غالباً ما يتم التعبير عنها والإهانات الصغيرة المستوحاة من الحقد والتي تنطوي على شغف عميق وقسوة وشعور قوي ومستمر بالعداء أو سوء النية تجاه شخص ما بسبب ظلم حقيقي أو وهمي والحسد والاستياء على شخص ما بسبب امتلاكه أو استمتاعه بـ شيء ما.[2]

اسباب الضغائن

  • سوء الفهم والافتراضات
    في بعض الأحيان نفترض خطأً أن الآخرين لديهم نوايا سيئة تجاهنا عندما لا يكون الأمر كذلك وإذا لم نناقش النية فإننا نعرض كل أنواع النوايا السلبية على الآخرين ومن ثم نشعر بالظلم وتولد ضغينة.
  • توقعات غير واقعية
    كثير منا لديه توقعات عالية للآخرين وعندما لا يفعلون ذلك نشعر بالإهانة أو الإحباط أو الاستياء غالباً ما يكون الكرم العاطفي بيننا عرضة لهذه المشاعر أنت تعطي وتكتئب عندما لا يكون هناك قدر كاف من المعاملة بالمثل.
  • الشعور بالتجاهل
    هذه فئة واسعة جداً ربما تشعر بأنك مُستخدم أو مُستغل أو مُتجاهل أو حتى غير مُراقب لقد اتصلت بصديق عدة مرات لا يستجيب إلا عندما يحتاج إليك أو لم تتلق دعوة إلى نشاط جماعي من الممكن أن يكون صديقك منشغلاً أو حتى يفترض أنك كنت سترفض الدعوة كما ترى يمكن أن يشتمل وقود الضغائن على قدر ضئيل من المظالم من فئات مختلفة.
  • الشعور بالاشمئزاز 
    في بعض الأحيان واجهنا عدد من التفاعلات المؤذية مع الآخرين ونصل إلى عتبة شخصية خاصة بنا لما يمكننا تحمله نرى هذا في علاقات الزواج والمواعدة حيث قرر أحد الزوجين للتو أن هذا يكفي.
  • الحسد
    غالباً ما يكون الحسد متورطاً عندما تنحرف العلاقات وتترسخ الضغائن بالتأكيد يجب أن نحتفل بنجاحات بعضنا البعض لكن هذا أمر صعب بالنسبة للكثيرين منا للأسف من الأسهل أحياناً أن تكون متاحاً عندما يعاني الآخرون منه عندما ينجحون هذه الفئة معقدة وتتدخل في قضايا احترام الذات العميقة.[7]

ماذا تفعل الضغينة بصحتك

أظهرت دراسات لا حصر لها أن حبس الضغائن والاحتفاظ بالمشاعر السلبية يضر بصحتك العقلية ويزيد من القلق والإحباط مثال على ذلك وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة Psychological Science أنه عندما طُلب من الناس أن يحملوا ضغينة عند التفكير اتجاه أشخاص معينة كانت لديهم مشاعر سلبية أقوى واستجابات ضغط أكبر أي ارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم من أولئك الذين تلقوا تعليمات فإن الأمر يشبه شرب السم وتوقع إصابة الشخص الآخر بالمرض إنه يجعلنا نحمل طاقة متوترة سلبية في بيولوجيتنا.[8]

الضغائن تؤذي جهاز المناعة

  • العيش في حالة توتر مزمنة يعطل آليات إصلاح الجسم ويزيد الالتهاب وهرمون التوتر الكورتيزول في الجسم بينما التسامح يشارك الجهاز العصبي السمبتاوي مما يساعد جهاز المناعة لديك على العمل بكفاءة أكبر ويفسح المجال لهرمونات الشعور بالسعادة مثل السيروتونين والأوكسيتوسين.
  • إذا كنت تميل إلى التفكير في جريمة ما فذكر نفسك بما تفعله بجسدك عندما تقوم بتشغيل السيناريو في عقلك مرة أخرى.
  • عقلك لا يعرف ما هو حقيقي وما هو خيال عندما تعيد في ذهنك تجربة مررت بها قبل ستة أشهر يتفاعل جسمك كما لو كنت تمر بنفس التجربة مراراً وتكراراً.

ما الفرق بين الحقد والضغينة

  • الضغينة هو شعور طويل الأمد بخيبة الأمل أو الاستياء أو الغضب تجاه شخص آخر مما يتعارض مع الثقة والانفتاح في العلاقة قد تختلف في شدتها بمرور الوقت فمن المرجح أن تشغل مساحة وطاقة عاطفية لحاملها بينما الحقد إمساك العداوة في القلب والتربص لفرصتها.
  • يمكن أن يكون فك الشفرة بين الضغينة والحقد أمراً صعباً في معظم العلاقات خاصة تلك طويلة الأمد أو القريبة كما هو الحال مع الأشقاء ستكون هناك خلافات وحجج تؤذي المشاعر.
  • في كثير من الأحيان يحاول الناس أن يغفروا ويتجاوزوا المشكلة لكن في بعض الأحيان تتعطل العلاقة في مساحة مؤلمة وتتشكل ضغينة.
  • يمكن أن تؤدي الضغائن التي طال أمدها إلى استياء عميق الجذور والذي بدوره ينشر السمية في العلاقة.
  • قد يشتمل الحقد على الضغائن وغيرها من الأمور غير الصحية أو غير الصحية عاطفياً بين شخصين في كثير من الأحيان تسبب العلاقة الضيق وتديم أنماطاً مدمرة عاطفياً.
  • يمكن أن تضر العلاقة السامة القائمة على الحقد بصحة الشخص الجسدية والعقلية والعاطفية تشعر أنك لا تستطيع أن تكون على طبيعتك الحقيقية مع إخواتك ويثير مشاعر القلق والشك بالنفس.

كيفية التخلص من الضغائن

  • تنبع معظم الضغائن من عدم القدرة على التعبير عن الغضب بشكل مباشر لشخص مؤذٍ أو قاسٍ لذلك اعترف بالمشكلة واكتشف السبب الذي يجعلك تشعر بالضغينة عليك أن تعرف ما هي المشكلة من أجل حلها وعندما تسمح لنفسك برؤية المشكلة الحقيقية يمكنك عندئذٍ اتخاذ قرار للمضي قدماً من هناك.
  • المرونة والانفتاح أمور صحية لا سيما لأن المشاعر تتغير من لحظة إلى أخرى حيث يمكن للأنا القوية أن تتحرك مع التدفق وتكون قادرة على التعامل مع خيبات الأمل والصعود والهبوط الحتمي في الحياة والإحباط اليومي في المقابل يميل الأشخاص الذين لديهم صلابة معينة في هياكل شخصياتهم إلى الشعور بالضغينة ويمكن أن تتشكل الضغينة عندما لا تتم مواجهة المشكلة بشكل كامل.
  • حمل الضغينة يمكن أن يكون له تداعيات سلبية غالباً ما يكون أولئك الذين يعنون أكثر لنا هم من يثيرون أقوى الأذى والغضب ويكمن الخطر في أن تفقد علاقة ذات مغزى عميق من خلال التمسك بالحقد، بالإضافة إلى ذلك فإن الضغينة تتطلب طاقة عاطفية مستمرة والتعلق المستمر بالشخص الذي يضايقك من المرجح أن تنتقص الضغائن من الرفاهية العامة للشخص وتتطلب من الشخص التمسك بالمشاعر السلبية.
  • هناك مخاطر جسدية وطبية ضارة من التمسّك بالحقد بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم و الصداع واضطرابات الجهاز الهضمي والأرق، لكن التخلي عن الضغينة ليس بالأمر السهل يتطلب الأمر شخصاً إيجابياً ومتفائلاً وسهلاً بشكل غير عادي حتى تتمكن من التخلي عن الأمر لكن في النهاية أنت المستفيد بالطبع التسامح لا يعني أنك ستنسى الأمر إنه مجرد الاعتراف باختلافاتك وقبول أنه لا يوجد أحد كامل وأننا جميعاً نرتكب أخطاء يجب أن نتعلم منها.
  • إذا كنت مستاءً من حادثة واحدة أو مواقف سابقة وكان هذا الشخص مسؤولاً عن هذا السلوك فقد يكون من المفيد التفكير في الدرجة التي وصلت إليها، قد يتطلب التخلي عن الضغينة تنازلاً من كلا الجانبين واستعداداً للاستماع إلى وجهة نظر الشخص الآخر بالنسبة للأفراد الذين يرغبون في التسامح ولكنهم لا يستطيعون يمكن أن يساعد دعم أخصائي الصحة العقلية.[4][5]

كيف تتعامل مع شخص يحمل ضغينة عليك

  1. اعتذر إذا فعلت شيئاً خاطئاً فعلياً وتحمل المسؤولية واعترف أنك ارتكبت خطأ وافعل ما في وسعك لتصحيحه.
  2. اسأل عما يمكنك فعله الآن لتحسين الأمور أحياناً تكون نواياك الحسنة مع الاعتذار كافية لكن كن مستعداً قد لا يكون مديرك مثل روبرت مستعداً لتخليصك من المشكلة وقد يجد طريقة لجعل الأمور أسوأ حتى بعد اعتذارك.
  3. اعلم أنه على الرغم من أنك قد تكون قد ارتكبت شيئاً خاطئاً فمن غير المرجح أن تكون كل شيء أو لا شيء كما قد يبدو لك صاحب الضغينة.
  4. قد يكون من المفيد أن تتذكر أنه من المحتمل أن يكون هناك العديد من الأسباب التي تجعله أو أنها بحاجة إلى التمسك بالضغينة ربما تعرضوا لانتقادات متكررة من أحد الوالدين ولا يزالون يحاولون حماية أنفسهم من هذا الألم.
  5. بعد أن تقدم اعتذارك ووضعت قضية دفاعاً عن نفسك اترك الأمر وشأنه، الضغط المتكرر على القضية من خلال المطالبة بشكل متكرر بالاعتراف بوجهة نظرك سيعزز ببساطة الضغينة ولكن الأمر عكس ذلك.
  6. احصل على تعزيز إيجابي من خارج العلاقة يمكن أن يكون الأمر أكثر صعوبة في العمل.
  7. في مرحلة ما قد تضطر إلى التخلي عن الأمل في أنه يمكنك تغيير الأشياء عندما يحدث ذلك فقد يكون الوقت قد حان للمضي قدماً وإن كان للأسف من وظيفة أو صداقة أو حتى علاقة.[6]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق