ما هي التربية الوقائية

كتابة: ايمان حسني آخر تحديث: 28 أبريل 2021 , 05:28

مفهوم التربية الوقائية للاطفال

  • يبدأ عند  الأطفال نوع من  تطوير إحساسهم بذاتهم  كأطفال خاصة عندما يرون أنفسهم عن طريق والديهم بمعنى اخر من تصرفات الاهل مع الاطفال وطريقة التشجيع والتقويم التي يستخدمونها مهمة جدا من اجل الثقة الداخلية للطفل . ويتم ذلك  من استيعاب نبرات الصوت للوالدين  وايضا لغة الجسد واى تعبير من قبل الاطفال . وايضا كلماتك وأفعالك كوالد تعتبر من   العوامل المؤثرة على تربية الأبناء و على تنمية  الذات الداخلية  أكثر من أي شيء آخر.
  • يجب الثناء على اى  انجازات مهما كانت حجمها ، ومهما كانت ذات تفاصيل صغيرة، فهذا سيجعلهم ممن يشعرون بالفخر؛ عند السماح للأطفال بالقيام بالأشياء التي تشكل  التفكير المستقل مما سيجعلهم يشعرون بقدر من الراحة والقدرة والقوة   وعلى النقيض، فإن التقليل من شأن التعليقات التي يتفوهون بها أو بمقارنة الطفل بشكل غير مناسب مع  طفل آخر سيجعل الأطفال يشعرون بإنعدام القيمة.
  • كما يجب تجنب الادلاء ببيانات قد تكون محملة أو من استخدام الكلمات كأسلحة اى مؤلمة عند الحديث بها .
  • تعليقات نابية مثل “ما هذا الغباء !” أو “أنت تتصرف مثل هؤلاء الاطفال  أكثر من أخيك الصغير!”
  • الاذى الجسدي من الامور السيئة والسلبية .
  • اختر تلك الكلمات بعناية ولطف وكن من الرحماء فتلك من اسس تربية الابناء في الاسلام   ودع الاطفال  يعرفون من  الجميع انهم يرتكبون تلك الأخطاء وأنك  تحبهم، اى لا تربط السلوك بالحب او العاطفة تجاههم خاصة عندما  لا تحب سلوكياتهم .

نتائج الانتقاد السلبي للاطفال

  • هل سبق لك أن واجهت نفسك و توقفت من اجل التفكير في عدد تلك المرات التي تتفاعل بها سلبا مع هؤلاء الاطفال،   قد تجد نفسك وانت شخصية ناقدة في كثير من الاحيان بدون داعي احيانا ،و كيف سيكون الشعور تجاه رئيس عملك و بهذا القدر من التوجيهات السلبية التي يمكن ان توجه لك .
  • من افضل الانتهاجات الأكثر فعالية هو ملاحظة ايجابيات الأطفال وما يفعلون من اشياء صحيحة : 
  • مثلا القيام بترتيب الاسرة دون طلب القيام بذلك.
  • صرح بمزيد من التشجيع معه من اجل التربية الوقائية له.
  • ابرز محاسنه وفضائل افعاله .
  • حاول ان تبحث عن شيء يساعد على الثناء عليه كل يوم وكن كريما معه واظهر حبك ودعمك وعناقك .
  • اختر نوع من المكافئات حتى تستطيع تنمية بعض السلوكيات لديه.

اسس التربية الوقائية للابناء

الالتزام بحدود التعامل الاخلاقي

من  اسس التربية السليمة  في كل اسرة ، الانضباط الاصولي وهو الذي يساعد الاطفال على اختيار افضل السلوكيات المفضلة لتعلم ضبط الفنس حتى انهم قد يختبرون تلك الحدود التي تضعها لهم من اجل تنميتهم وتنمية احساس المسؤولية داخلهم .

كما يساعد ايضا  إنشاء بعض القواعد في المنزل “الأطفال” من اجل فهم التوقعات ومن اجل تطوير ضبط النفس  .
وامثلة على ذلك :
لا يوجد استخدام  للعب او التابات قبل انهاء الواجب الدراسي وهنا يتعلم الطفل تحديد الاولويات من اجل تنمية قدراته الفكرية 
عدم السماح بالضرب او اللعب بالاشتائم والالفاظ السوقية .

الاهتمام بالانشطة الرياضية والالعاب الجماعية لتنشيط سلوكيات التواصل الاجتماعي .

من افضل طرق التربية الوقائية هي ان تعطي الاولوية للطفل واحتياجاته وان تجعل لكلمتك قيمة فعندما يفعل امر سيء تؤكد على الطفل بسوء الامر فلا تؤنبه مرة وتتجاهله في الثانية .

تنظيم وقت للاسرة والطفل

من اهم طرق التربية الوقائية السليمة للاطفال قضاء وقت ممتع مع اسرته ، فغالبا  ما يكون من الصعب على كل من  الآباء اوالأطفال أن يتم تجمع خاص بهم  لتناول وجبة عائلية، فناهيك عن قضاء بعض الوقت الممتع معا. ولكن ربما لا يوجد ايضا  شيء يرغب  مما يرغب فيه الأطفال أكثر من اهتمام الاهل بهم .
ومن امثلة هذا الامر يمكن ان يستيقظ  الاهل قبل 10 دقائق من الصباح حتى يتمكنوا  من تناول وجبة الإفطار معا.
التنزه قليلا بعد العشاء .
انه من الاهمية بمكان القيام بمحاولات مثل  ترك الأطباق بعد الطعام  في الحوض والتنزه بعد العشاء. فالأطفال الذين لا يحصلون على الاهتمام الذي يحتاجونه من والديهم غالبا ما تكون لهم تصرفات سلبية او مسيئة التصرف لأنهم يعتبرون تلك الطريقة ستجعلهم ملاحظين بشكل او بآخر .

يمكن للآباء ايجاد ليلة لأطفالهم عن طريق جدولة مواعيدهم وخلق ذكريات ايجابية كل اسبوع من اجل السماح للطفل بقضاء احلى الاوقات ، فتلك الامور تنمي مهاراتهم ووسائل اندفاعتهم .

والمراهقين ايضا لهم قدر من الاهتمام من والديهم مثل الاطفال الاصغر سنا ، نظرا لوجود فرص اقل عند الاهل بالاجتماع باولادهم فس سن اكبر وهو سن المراهقة لاختلاف المسؤوليات وتعدد انشطة اولادهم .

هنا يجب بذل قصاري الجهد من اجل ان يكون لديهم علاقة طيبة مع المراهق عند رغبته للتحدث او المشاركة في بعض الاجتماعات العائلية .

يمكن ان تجهز لحفل موسيقي مع اولادك او صنع الفشارومشاهدة التلفاز او التسوق ،فتلك الامور تمثل ذكريات طيبة عند الاطفال .
ان كان الوالدين ينشغلون بالعمل فيجب عدم التقصير بتاتا مع الاولاد وتجهيز يوم اسبوعيا كاجتماع عائلي مع الاولاد

توفير القدوة الحسنة للأطفال

  • يركز الاطفال في اغلب المراحل السنية على تصرفات اهلهم ومشاهدتهم دائما كيف يتكلمون او يتصرفون او يأكلون ويتعلم الأطفال الام والاب .
  • فتصرفات الوالدين هي اشارات لدى الابناء وقبل ان تهاجم او تعنف او تتصرف بأى امر سلبي امامهم عليك ان تحسن لنفسك اولا وان تقوم ادائك معهم وامامهم .
  • يراقب الاطفال المكالمات التلفونية ومدى مصداقية الاهل في التواصل مع الاخرين فلا تلومن الا نفسك من بعض السلوكيات السيئة التي تتعجب منها خاصه ان كنت انت صانعها امام اطفالك .
  • من اهم النماذج او الصفات التي يحتاجها الاولاد او الاطفال هي الاحترام والود او الصدق واللطف والتسامح ، مع اظهار السلوك الغير اناني من اجل القيام ببعض الاشياء الطيبة امامهم ، مثل مساعدة الآخرين ، السؤال على المريض ، صلة الرحم  ،فاجعل التواصل مع الاولاد من الاولوية الحسنة لكسب ثقتهم دائما .
  • اعلم ان اولادك يستحقوا منك الرعاية النفسية والبدنية والاهتمام بتحصيلهم الفكري والعلمي فلا ترتاب عندما تكتشف منهم احدالمعضلات فكلها امور يمكن تداركها مع الوقت طالما انك قدوة لهم ولا تعنفهم ولا تستخدم العنف البدني فتلك هي اهم سمات التربية الوقائية لدى طفلك .
  • عبر دائما لهم عن حبك وثقتك بهم .
  • من حين لآخر كافئهم بحسن المعامله واهديهم الى باب الخير [1].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق