هل تعلم ” ما الطائر الذي له اصبعان ؟ ” بالصور

كتابة: menna samir آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 22:29

ما الطائر الذي له اصبعان

الإسم الشائع النعامة بينما الإسم العلمي Struthio camelus، وهي أكبر طائر في العالم، هائل ملفت للنظر لا يطير، برقبة طويلة وأرجل قوية وتعتبر كل قدم ثنائية الأصابع، أما الذكور الناضجة فلديها ريش أبيض وأسود مع جلد وردي في ريش التكاثر بينما الإناث والطيور بني رمادي باهت وتكون عبارة عن مجموعات صغيرة تتجول في بلد مفتوح وخفيف الغابات يستطيع المشي لمسافة تصل إلى عدة كيلومترات في اليوم حيث تستخدم الأجنحة القصيرة في التكاثر والاستحمام بالغبار ويمكن سماع نداءات الصرير العميق من مسافات طويلة.[1]

ماذا يأكل النعام

يأكل النعام عادةً النباتات والجذور والبذور ولكنه يأكل أيضاً الحشرات والسحالي والكائنات الأخرى المتوفرة في بيئتها القاسية أحياناً ويحصلون على معظم مياههم من النباتات التي يأكلونها.[2]

النباتات التي يأكلها النعام:

  • الأوراق والشجيرات البرية.
  • الشجيرات.
  • النجيل.
  • جذور النبات.
  • بذور النبات.

الحيوانات التي تشكل جزءاً من حمية النعام:

  • الفأر.
  • بقايا أنواع مختلفة من الحيوانات.
  • السحلية.
  • القوارض الصغيرة.
  • الضفدع

يأكل النعام الخضروات أيضاً:

  • الجزر.
  • البروكلي.

النعام يأكل الأحجار أيضاً في الواقع تساعدهم هذه الأحجار الصغيرة في استيعاب كمية كبيرة من الشجيرات في معدتهم بعد تناول هذه الحصى يمكن أن تذهب النعام لمزيد من الغطاء النباتي والأكثر من ذلك هو حقيقة أن النعام يمكنه تحمل حوالي 1000 جرام من الحصى الصغيرة داخل معدته وهذا يعمل على هضم الطعام الزائد.

ما يتناوله النعام أيضاً:

  • حبيبات الرمل.
  • القليل من الحصى.
  • البق الصغير الذي ي حب النعام أكله.
  • الجندب.
  • الجراد.
  • العث.[3]

شكل النعامة

يبلغ ارتفاع النعام 2.5 متر (8 قدم) وهو أكبر وأثقل طائر في العالم كما إن وزنه كبير الذي يصل إلى 145 كجم (320 رطلاً) حيث يمنع الطائر من الطيران لكن النعامة لديها العديد من القدرات الفريدة التي تجعلها مهيأة جيداً للعيش في السافانا والصحراء والأراضي المفتوحة في وسط وجنوب إفريقيا كما تم تجهيز النعامة بأرجل عضلية طويلة مصممة للجري على عكس الطيور الأخرى التي لديها ثلاثة أو أربعة أصابع.

النعام لها رقبة مستطيلة وعينان بارزتان كبيرتان مظللتان برموش طويلة فقد تم تشبيهها بالجمل لكن أوجه الشبه لا تنتهي عند هذا الحد يمكن للنعام أيضاً أن يتحمل درجات الحرارة المرتفعة ويقضي فترات طويلة بدون ماء وعادة ما يحصل على رطوبة كافية من النباتات التي يأكلها.[4]

صفات النعامة

على الرغم من أنها لا تستطيع الطيران إلا أن النعام أسطول وعداء أقوياء يمكنهم الركض بسرعة 70 كم / ساعة (43 ميلاً في الساعة) والجري لمسافة تبلغ 50 كم / ساعة (31 ميلاً في الساعة) قد يستخدمون أجنحتهم “كدفة” لمساعدتهم على تغيير الاتجاه أثناء الجري يمكن أن تغطي أرجل النعامة القوية الطويلة من 10 إلى 16 قدماً بخطوة واحدة ويمكن أن تكون هذه الأرجل أيضاً أسلحة هائلة ويمكن لركلات النعام أن تقتل الإنسان أو المفترس المحتمل مثل الأسد حيث تعتبر كل قدم ثنائية الأصابع لها مخلب طويل حاد يعتبر متوسط ​​ العمر الافتراضي للنعامة في البرية من 30 إلى 40 عاماً.[2]

كيف يبيض النعام

موسم التكاثر من شهر مارس إلى شهر سبتمبر تعيش النعام في قطعان صغيرة تحتوي عادة على أقل من عشرة طيور حيث يحتفظ الذكور بهذه القطعان ويتزاوجون مع الدجاجة المهيمنة في المجموعة يؤدي الذكر المهيمن رقصة تودد من خلال هز جناحيه وريش ذيله إذا أعجبت الدجاجة الرئيسية فسوف يتزاوج الاثنان ويتزاوج الذكر أحياناً مع آخرين في المجموعة وقد يتزاوج الذكور المتجولون أيضاً مع دجاجات أقل حيث تضع كل دجاجات المجموعة بيضها في عش الدجاجة المهيمنة على الرغم من أن بيضها يحظى بمكانة مركزية بارزة يتناوب الذكر والدجاجة المهيمنة على احتضان البيض العملاق حيث تزن كل واحدة منها ما يصل إلى عشرين بيضة دجاج وتضع الأنثى المهيمنة حوالي 7-10 بيضات في وسط العش بينما تضع الإناث الأخرى بيضها في الخارج وقد يحتوي العش الجماعي على ما يصل إلى 60 بيضة.

يتناوب كل من ذكور وإناث النعام في تفريخ البيض حيث يبلغ طول كل بيضة 15 سم (6 بوصات) ويزن 1.5 كجم (3 أرطال)يعتبر بيض النعام هو الأكبر في العالم إذا تم الحفاظ على البيض في مأمن من الضباع فإنها تفقس بعد حوالي 6 أسابيع تولد الكتاكيت بحجم الدجاج تقريباً وتنمو 30 سم (1 قدم) كل شهر بحلول ستة أشهر تنمو النعامات الصغيرة تقريباً مثل والديها على الرغم من أن الكتاكيت يمكنها الركض بسرعة 55 كم / ساعة (35 ميلاً في الساعة) في عمر شهر واحد إلا أنها لا تزال معرضة إلى حد ما للحيوانات المفترسة مثل الفهود والأسود و كلاب الصيد والضباع عند المواجهة سيحاول البالغون تشتيت انتباه الحيوانات المفترسة أو جذبهم بعيداً حيث تولد الكتاكيت لونها بني رمادي حيث ينمو الريش البني بعد 4 أشهر ثم حوالي 3-4 سنوات يصل النعام إلى مرحلة النضج الجنسي ويطور ريش الذكور الأسود والأبيض ملفت للنظر بينما تستمر الإناث في الحصول على ريش بني.[4]

أين تعيش النعامة

يعيش النعام في جميع أنحاء السهول شبه القاحلة والغابات بأفريقيا وفي السافانا الجافة والساخنة لقد انطلقوا ذات مرة في جميع أنحاء آسيا وإفريقيا وشبه الجزيرة العربية ولكن نظراً لأنه تم اصطيادهم على نطاق واسع فقد تم تقليص نطاق النعام البري إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفقاً لمتحف علم الحيوان بجامعة ميشيغان ومع ذلك يمكن العثور على النعام في الأسر في جميع أنحاء العالم.[5]

غالباً ما ترعى مجموعات النعام بين الزرافات والحمار الوحشي والظباء وجودها مفيد لأنها تنبه الحيوانات الأخرى عند اقتراب الخطر ويعيش النعام عموماً معاً في مجموعات من حوالي عشرة يقودها ذكر مهيمن وأنثى مهيمنة، الذكر المهيمن يدافع عن الإقليم يقوم بنداء التحذير بصوت عال وعميق من بعيد يمكن أن يعتقد خطأ أنها زئير الأسد كما يهمس النعام لإظهار عدم موافقته.[4]

حقائق النعام الشائعة

  • خلافاً للاعتقاد السائد لا تدفن النعام رؤوسها في الرمال ربما نشأ ذلك الأمر القديم مع أحد السلوكيات الدفاعية للطائر عند اقتراب الأزمة سوف تظل النعام منخفضة وتضغط على رقابها الطويلة على الأرض في محاولة لتصبح أقل وضوحاً يمتزج ريشهم جيداً مع التربة الرملية ويعطي مظهراً من بعيد أنهم دفنوا رؤوسهم في الرمال.
  • في القرن الثامن عشر كادت النعام أن تنقرض عن طريق الصيد لأن ريشها كان رائجاً للغاية في ملابس النساء ولكن بحلول منتصف القرن التاسع عشر بدأ الناس في تربية النعام سمح ذلك للمزارعين بانتزاع ريش طيورهم المستأنسة دون الاضطرار إلى قتلها.
  • اليوم يتم تصنيف النعام على أنه من الأنواع الأقل إثارة للقلق من قبل القائمة الحمراء لـ IUCN لديهم نطاق كبير لكن أعدادهم آخذة في الانخفاض هم مهددين بفقدان الموائل بسبب التنمية البشرية والزراعة كما أنها لا تزال تبحث عن ريشها وجلدها ولحومها وبيضها.
  • إذا كنت ترغب في مساعدة النعام يمكنك الترويج لسياحة الحياة البرية في إفريقيا هذا يشجع الحفاظ على الأراضي مع خلق فرص عمل للمجتمع المحلي يمكنك التبرع لمنظمات مثل مؤسسة الحياة البرية الأفريقية التي تدعم مشاريع السياحة البيئية في المنطقة.[4]
  • قد يبدو من المدهش أن أرجل النعامة الرفيعة يمكنها الحفاظ على أجسامها الكبيرة منتصبة يتم وضع أرجلهم بشكل مثالي بحيث يتوازن مركز ثقل الجسم فوق ساقيه.
  • النعام يقاتل بأقدامهم يركضون للأمام لأن هذا هو الاتجاه الذي تنحني فيه أرجلهم وفقاً لجمعية النعام الأمريكية يمكن لركلة قوية أن تقتل أسداً.
  • يبدو ريش النعام أشعثاً لأنه يتدلى بشكل غير محكم ولا يلتصق ببعضه مثل الريش على أنواع الطيور الأخرى.[5]

الطائر الذي له اصبعان بالصور

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق