الفرق بين الترجمة التحريرية والترجمة الشفوية

كتابة: علا علي آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 20:43

يعرف قاموس Merriam-Webster الترجمة على أنها فعل أو عملية أو إيجاد مثيل للكلام من لغة إلى أخرى، وهناك نوعين معروفين من الترجمة وتندرج تحتهما جميع  وأنواع و تقنيات الترجمة ، وهما الترجمة الشفوية والترجمة التحريرية، وهناك الكثير من سوء الفهم حول هذين المجالين ، بما في ذلك الاختلاف بينهما وما نوع المهارات و التعليم المطلوبين لكلا النوعين.

وتتطلب كل من الترجمة الفورية قدرة لغوية وتمكن من فهم وقراءة لغتين على الأقل وقد يبدو هذا أمرًا مفروغًا منه، لكن في الواقع هناك العديد من المترجمين الذين يعملون بالفعل في هذا المجال ومع ذلك لا ترقى مهاراتهم للعمل في هذا المجال، فالترجمة تتطلب فهم المعاني بدقة والقدرة على التعبير عن المعلومات بدقة في اللغة التي يتم الترجمة إليها ، فترجمة كلمة مقابل كلمة لا تعتبر ترجمة دقيقة ولا مرغوب فيها .[1]

الفرق بين الترجمة الشفوية والترجمة التحريرية

الفرق الرئيسي بين الترجمة التحريرية هو أن الترجمة التحريرية تشير إلى المعلومات المكتوبة وأن الترجمة الشفوية والتي يطلق عليها الترجمة الفورية تشير إلى المعلومات المنطوقة.

الترجمة التحريرية المكتوبة تتضمن أخذ نص مكتوب مثل كتاب أو مقال ويتم ترجمته إلى اللغة الهدف، بمعنى أخر هي الاستنساخ الشفوي للغة المنطوقة، وهي تركز بشكل أساسي على إعادة صياغة المحتوى لكن بمنتهى الدقة.

أما الترجمة الشفوية تشير إلى الاستماع إلى شيء منطوق (حديث أو مكالمة هاتفية) ويتم تفسيره شفهيًا إلى اللغة الهدف.

لذلك فإن الاختلاف الرئيسي بين النوعين يكمن في كيفية تقديم المعلومات ففي الترجمة التحريرية يتم تقديم الترجمة مكتوبة وفي الترجمة الشفوية تقدم الترجمة شفهية، وبالنسبة للمهارات اللغوية فإن كلا النوعين يحتاج إلى مهارات مختلفة،، تختلف في كل نوع.

السمات الشخصية للمترجم التحريري

يجب أن يتمتع المترجم التحريري بما يلي:

  • المنحى التفصيلي
  • البحث عن الكمال
  • يملك شخصية تحليلة دقيقة
  • يتمتع بالصبر

السمات الشخصية للمترجم الشفوي

  • يملك مهارات اتصال ممتازة
  • لديه القدرة على العمل تحت الضغط
  • أن يكون مستمعًا جيدًا
  • لديه القدرة على تعدد المهام

شروط الترجمة الشفوية والترجمة التحريرية

تعتمد الترجمة سواء الشفوية أو التحريرية على:

  • لغة المصدر: وهي لغة الرسالة الأصلية.
  • لغة الهدف: أو اللغة المستهدفة وهي اللغة التي يتم الترجمة إليها.

حتى تصبح مترجم محترف سواء مترجم تحريري أو مترجم شفوي يجب أن تمتلك عدة لغات ويمكن تقسيم أنواع اللغات التي يعرفها المترجم إلى :

  • لغة أ- وهي لغة أصلية للمترجم ، ومعظم الناس لديهم لغة أ واحدة ، على الرغم من أن الشخص الذي نشأ ثنائي اللغة قد يكون لديه لغتين من فئة أ أو لغتين من فئة أ وب ، وذلك اعتمادًا على ما إذا كانوا ثنائيي اللغة حقًا أو أنه يجيد اللغة الثانية بطلاقة.
  • لغة ب – هي لغة بتحدثها المترجم بطلاقة – والطلاقة هنا تعني القدرة والتمكن من فهممها والتحدث بها مثل اللغة الأم تقريبًا – والفهم يعني جميع المفردات ، والتركيب ، واللهجات ، والتأثير الثقافي ، وما إلى ذلك، والمترجم الشفوي المعتمد يجب أن يملك لغة واحدة على الأقل من لغة ب ما لم يكن ثنائي اللغة ويملك لغتين أ.
  • لغة ج – وهي اللغة الهدف قد يكون لدى المترجمين والمترجمين الفوريين لغة أو أكثر من لغات ج، وهي التي يفهمونها جيدًا بما يكفي للترجمة التحريرية أو الترجمة الفورية منها ولكن ليس إليها.

ويجب أن يعمل المترجمون التحريريون والفوريون المحترفون فقط في اللغات التي يجيدونها كأنها لغتهم الأم أو قريبة جدًا منها، وهناك شيء آخر يجب الانتباه إليه وهو حتى إذا ادعى المترجم أن لديه عدة لغات مستهدفة فإنه أيضًا لا يعمل بهما معًا، فمن النادر جدًا أن يكون لدى أي شخص أكثر من لغتين مستهدفتين ، على الرغم من أن وجود عدة لغات مصدر أمر شائع إلى حد ما، لكن نادرًا ما نجد مترجم  محترف يترجم من الانجليزية إلى اليابانة والروسية في نفس الوقت.

استخدامات الترجمة الشفوية والترجمة التحريرية

بوجه عام فإن أنواع الترجمات الشفوية والتحريرية تنقسم لنوعين وهما:[1]

الترجمة  العامة

الترجمة التحريرية العامة والترجمة الفورية هي بالضبط ما تعتقده ، ترجمة أو تفسير لغة غير محددة لا تتطلب أي مفردات أو معرفة متخصصة، ومع ذلك ، فإن أفضل المترجمين التحريريين والفوريين يقرؤون على نطاق واسع ليكونوا على اطلاع دائم بالأحداث والاتجاهات الحالية حتى يتمكنوا من القيام بعملهم بأفضل ما لديهم ، ومعرفة ما قد يُطلب منهم ترجمته، بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يبذل المترجمون التحريريون والفوريون الجيدون جهدًا للقراءة حول أي موضوع يعملون عليه حاليًا، إذا طُلب من مترجم ترجمة مقال عن الزراعة العضوية ، على سبيل المثال ، فسيتم تقديمه جيدًا لقراءة الزراعة العضوية بكلتا اللغتين من أجل فهم الموضوع والمصطلحات المقبولة المستخدمة في كل لغة.

الترجمة المتخصصة

تشير الترجمة أو الترجمة الفورية المتخصصة إلى المجالات التي تتطلب على الأقل أن يكون الشخص جيدًا للغاية في المجال، والأفضل من ذلك هو التدريب في هذا المجال (مثل الحصول على درجة جامعية في الموضوع ، أو دورة متخصصة في هذا النوع من الترجمة أو الترجمة الفورية)، مثل الترجمة الطبية أو القانونية أو العلمية وغيرها.

أنواع الترجمة التحريرية

تشمل الترجمة التحريرية عادة من حيث مجالات استخدامها ترجمة واحد مما يلي:

الترجمة القانونية والتي تركز على إيجاد المصطلحات الصحيحة ، والأسلوب المحدد والقواعد الصحيحة ضرورية،يجب أن تكون الترجمة دقيقة وخالية من العواطف ولا لبس فيها.

ترجمة المستندات: مثل العقود والاتفاقيات التجارية والتشريعات ووثائق التوظيف ووثائق الاندماج وغيرها.

الترجمة التقنية: يجب أن تكون الترجمة دقيقة ومطابقة للنص الأصلي.

ترجمة الوثائق: مثل الكتيبات وبراءات اختراع ، معايير فنية.

الترجمة الطبية:وهي تتطلب الوضوح والدقة ، بالإضافة إلى التكييف التشريعي لاستخدامها في البلد المستهدف، وتشمل ترجمة  التقارير الطبية ، والتجارب السريرية ، والمعلومات المكتوبة عن الأدوية ، وكتيبات المعدات الطبية وغيرها.

الترجمة المالية: يجب أن تكون الترجمة دقيقة بشكل لا يصدق  فالأرقام في تلك الحالة مهمة جدًا، فهي تشمل ترجمة تقارير المدققين ، والتقارير المالية السنوية ، والسجلات المصرفية ، والبيانات المالية ، والفواتير.

توطين مواقع الويب / البرامج: يركز التوطين على تحويل الموقع للغة البلد المستهدف بدلاً من اللغة المستهدفة، يجب تكييف النص مع الاصطلاحات المحلية ، وغالبًا ما يتم يتقيد المترجم  بأطوال نصية قصوى محددة مسبقًا، وتشمل ترجمة تطبيقات الهواتف المحمولة والمواقع الإليكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها.

الترجمة المعتمدة: وهي تستخدم الترجمات بشكل أساسي في الاتصالات الإدارية العامة والحكومية.

الترجمة الأدبية: وهي يجب أن تؤكد بشكل واضح على الفروق الثقافية المناسبة وترجمة الدعابة والمشاعر والعواطف والأسلوب الأدبي الفريد للمؤلف بشكل يتناسب مع النص الأصلي.[2]

أدوات الترجمة التحريرية

تشمل أدوات الترجمة التحريرية ما يلي:

الترجمة الآلية

وهي أي ترجمة تتم بدون تدخل بشري ، باستخدام برامج ومترجمين يدويين ومترجمين عبر الإنترنت مثل Babelfish وما إلى ذلك، والترجمة الآلية محدودة للغاية من حيث الجودة والفائدة.

الترجمة بمساعدة الآلة

الترجمة التي تتم بواسطة مترجم آلي وإنسان يعملان معًا، على سبيل المثال ، لترجمة “عسل” من الإنجليزية إلى الفرنسية ، قد يعطي المترجم الآلي خياري le miel و chéri بحيث يمكن للشخص الذي يقوم بالترجمة أن يقرر أيهما له معنى في السياق، وهذا أفضل بكثير من الترجمة الآلية ، ويجادل البعض بأنها أكثر فعالية من الترجمة البشرية فقط.

ترجمة الشاشة

ويشمل هذا النوع من الترجمة التحريرية ترجمة الأفلام والبرامج التليفزيونية حيث تتم الكتابة على الجزء السفلي من الشاشة وأيضًا الدبلجة.

الترجمة البصرية

وفيها عادة يتم شرح الوثيقة المراد ترجمتها في اللغة المصدر شفهياً باللغة المستهدفة، ويتم تنفيذ هذه المهمة من قبل المترجمين الفوريين عندما لا يتم توفير ترجمة لمقال بلغة المصدر (مثل مذكرة يتم تسليمها في اجتماع ما).

التحويل

وهي الطريقة التي يتم فيها تكييف الكلمات لتناسب الثقافة الأخرى التي تترجم النصوص إليها ومن أمثلة ذلك التعريب.

أنواع الترجمة الفورية

الترجمة المتتالية

يقوم المترجم بتدوين ملاحظاته أثناء الاستماع إلى خطاب ما، ثم يقوم بتفسيره أثناء فترات التوقف، وهذا النوع من الترجمة الشفوية شائع عندما تكون هناك لغتان فقط مستخدمتان، على سبيل إذا كان الرئيس الأمريكي والفرنسي يجريان مناقشة.

الترجمة الفورية (المحاكاة)

يستمع المترجم لخطاب ويفسره في نفس الوقت باستخدام سماعات وميكرفون وهذا الشكل شائع عندما يتم ترجمة العديد من اللغات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق