متى يكون رجيم الكيتو مضر ؟ ” ويعرض للخطر

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 28 أبريل 2021 , 05:54

ما يجب ان تعرفه عن رجيم الكيتو

إن اكلات نظام الكيتو دايت لقد حازت على شهرة كبيرة ويتم تطبيقها من قبل العديد من الأشخاص في فئات عمرية مختلفة، وتعتبر ضمن الحميات القوية التي تقدم العديد من الوعود على أنه سوف يتم خسارة الوزن في وقت قياسي والحصول على وزن مثالي وفي نفس الوقت صحي، خاصة وأن وجبات كيتو دايت توفر العناصر الصحية المفيدة للجسم.

لقد أثبتت الدراسات أن نظام الكيتو الذي قد حاز على شهرة كبيرة بين العديد من الفئات العمر ية المختلفة قاسي للغاية ويكون من الصعب أن يتم المواظبة عليه لفترة طويلة، ولقد ذُكر أيضًا أنه نظام غذائي يتم الأعتماد عليه كوسيلة لإدراة النوبات الخاصة بالأطفال الذين يعانون من الصرع، وفي نفس الوقت فإنه عبارة عن نوع من الوقود يعمل الكبد على إخراجه من خلال الدهون بدلًا من السكر من الكربوهيدرات.

وهو الوسيلة التي يمكن من خلالها جعل الأكل يكون لديه القدرة على البقاء على قيد الحياة في حال قلة الأكل، وذلك لأن الجسم يعمل على تفكيك أجسام الكيتون، ويتم هذا من خلال إتباع نظام غذائي  يكون به 75% من السعرات الحرارية تكون من الدهون، وتكون في المقابل 20-35% بشكل طبيعي، وتكون 5% من هذا النظام ناتجة عن الكربوهيدرات، و15% من البروتين، ولقد ذكر المتخصصون أنه يعتبر نظام غذائي شامل، حيث أنه يتم عمل حلويات كيتو دايت بطريقة خاصة.

الأشخاص الذين يتبعون هذا النظام الغذائي فإنه يجب أن يكون يحتوي على الأسماك الدهنية والبيض واللحوم ومنتجات الألبان والزبدة والزيوت والمكسرات والبذور وكذلك الخضروات بكميات منخفضة والكربوهيدرات، ويوجد هدف يومي من الدهون يجب أن يتم الوصول إليه، وفي هذه الحالة يمكن القيام بذلك من خلال تناول الشوكلاته الغير محلاه أو إضافة زيت جوز الهند للطعام وغيرها من الوسائل التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون، وفي نفس الوقت فإنه يوجد العديد من المنتجات المختلفة الخاصة بالكيتو أو التي تحمل اسم كيتو خاصة بهذا الرجيم مثل قهوة كيتو فإنها يمكن أن تكون مكلفة وغير ضرورية في نفس الوقت.

هل رجيم كيتو ضار

يتسائل الكثير من الأشخاص حول إذا كان Keto Diet يعتبر من أنواع الرجيم الضارة، ولقد ذكر المتخصصون حيال ذلك أن هذا النظام يعتبر وسيلة لخسارة الوزن، وفي نفس الوقت فإنه يقلل من نسبة السكر في الدم، والمشكلة تكمن في أن بعض الأشخاص لا يمكنهم الأستمرار على هذا النظام، أو أنه بعد أن يتم الاستمرار عليه لفترة وخسارة الوزن بالفعل والتوقف عن هذا الرجيم فإنه يعود الشخص إلى الوزن الذي فقده ويمكن أن يكون أكثر من ذلك أيضًا؛ الأمر يختلف بناء على العمر وبناء على الحالة الصحية والحالة التي سوف يتم القيام بها عند إتباع النظام الغذائي والأنشطة التي يقوم بها الفرد في يومه وغيرها من العوامل المختلفة، وهذا يجعله في بعض الأحيان يكون سبب في العديد من المخاطر المختلفة؛ لهذا السبب فإنه من الأفضل أن يتم استشارة طبيب متخصص قبل أن يتم إتباع حمية غذائية جديدة يمكن أن تكون سبب في العديد من المشاكل على الصحة، وينتج عنها عواقب لا حصر لها، وبدل من أن تكون وسيلة فعالة لخسارة الوزن تصبح وسيلة للإصابة بالعديد من المشاكل الصحية المختلفة.

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتناولون دواء السكر الذي يكون سبب في التقليل من نسبة السكر في الدم في هذه الحالة يكون لابد أن يتم عمل العديد من التعديلات في هذا الدواء في خلال أيام.

كما أنه يوجد مصدر إلى الدهون الصحية في القلب، وقبل البدأ في هذا الرجيم إذا لم يتعرف الشخص على هذه الدهون الصحية التي توجد في القلب فإنه في هذه الحالة سوف يكون عرضة إلى استهلاك الكثير من الدهون المشبعة، والتي يمكن أن ينتج عنها مشاكل صحية لا حصر لها، من ضمنها أنها وسيلة للإصابة بأمراض القلب والتي يمكن أن ينتج عنها عواقب مع مرور الوقت تسبب مشاكل صحية أخرى لا حصر لها.

متى تكون حمية الكيتو آمنة

يتسائل الكثير من الأشخاص حول هذا الأمر وخاصة أنه يتم إتباع نظام الكيتو في رمضان مما جعل بعض الأشخاص يشعرون بالقلق على الصحة والتأكد من أن هذه الحمية آمنة أو تسبب مخاطر على الصحة، ولكن في حقيقة الأمر أنها يمكن أن تكون سبب في العديد من المشاكل الصحية وأكثرها شيوعًا انخفاض ضغط الدم، كذلك فإنها يمكن أن تؤدي إلى زيادة الحصوات والتي ينتج عنها مشاكل صحية متعددة.

إضافة إلى أن نقص التغذية ينتج عنها العديد من المشاكل، كذلك فإن الأمر يمكن أن يصل إلى مشاكل في القلب والتي ينتج عنها مخاطر عدة على صحة الفرد، إضافة إلى أنه من أكثر العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالإمساك، كذلك فإنها يمكن أن تكون سبب في اضطراب الأكل والذي ينتج عنه مشاكل نفسية وجسدية مضاعفة مع مرور الوقت، هذا بجانب أنه يمكن أن يكون سبب في مشاكل نفسية متعددة والذي ينتج عنه العزلة الأجتماعية عن جميع الأشخاص وفي هذه الحالة يتطلب الأمر علاج صحي ونفسي في وقت واحد حتى يتمكن الفرد من العودة إلى حياته الطبيعية من جديد.

هذا بجانب أن الدراسات قد أثبتت أن نظام الكيتو غير آمن بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مختلفة مثل البنكرياس، أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد، وكذلك المشاكل المختلفة في الغدة الدرقية أو اضطرابات في المرارة ؛ لهذا السبب فإنه من الأفضل أن يتم استشارة الطبيب المتخصص قبل تناول هذا الدواء.

كذلك فإنه في بداية نظام الكيتو فإن الشخص يعاني من بعض المشاكل الصحية المختلفة وذلك بسبب عدم القدرة على الاعتياد على هذا النظام الغذائي، مما يجعله في البداية سبب في العديد من الاضطرابات الصحية المختلفة، يمكن أن يكون سبب في الشعور بالدوخة، وقلة الطاقة في الجسم، أو تكون سبب في مشاكل في الغدة الدرقية، أو الإصابة باضطرابات في المرارة وغيرها من المشاكل الصحية المختلفة.[1]

اضرار نظام كيتو

يوجد العديد من الأضرار المختلفة التي تنتج عن نظام كيتو والتي يجب أن يتم التعرف عليها للوقاية من المخاطر التي تنتج عنها، وتتمثل هذه الاضرار فيما يلي:

  • يمكن أن يكون سبب في الإصابة بالانفلونزا الكيتو حيث أن قلة الكربوهيدرات فإنه يمكن أن يكون سبب في إصابة الجسم بصدمة في الجسم والذي ينتج عنه العديد من الأعراض الصحية المختلفة مثل الصداع والدوخة والإمساك.
  • تؤدي إلى إجهاد الكلى ويمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بحصوات الكلى.
  • تكون سبب في الإصابة بالعديد من المشاكل في الجهاز الهضمي وفي نفس الوقت فإنها تؤدي إلى العديد من التغيرات في بكتيريا الأمعاء.
  • يمكن أن يكون سبب في نقص المغذيات وذلك لأنه يقيد العديد من الأطعمة البعض يتم التوقف منه والبعض الآخر يتم تناوله بكميات كبيرة.
  • يمكن أن يكون سبب في انخفاض نسبة السكر في الدم والتي ينتج عنها العديد من الاضطرابات الصحية المختلفة.[2]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق