فوائد الخميرة البيرة للمعدة

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 26 أبريل 2021 , 17:05

ما هي الخميرة البيرة

الخميرة هي عنصر مهم في الخبز  والعديد من الأطعمة الأخرى ، لذلك تلعب الخميرة دورًا مهمًا في النظام الغذائي للإنسان ، وفي السنوات الأخيرة ، حيث بدأ العديد من الناس في استهلاك نوع من الخميرة يطلق عليه اسم الخميرة الغذائية.

تأتي الخميرة الغذائية من نوع من الخميرة يسمى خميرة الخباز كما أن هناك شكل آخر من هذه الأنواع من الخميرة ، يسمى خميرة البيرة فعلى الرغم من أن الناس يستخدمون هذه المصطلحات أحيانًا بالتبادل ، إلا أنه يجب ملاحظة أن الخميرة الغذائية تختلف عن خميرة البيرة ، حيث يمكن للمصنعين زراعة الخميرة الغذائية من مجموعة متنوعة من المصادر ، بما في ذلك دبس السكر ومصل اللبن وبنجر السكر.

أما الخميرة الغذائية فهي خميرة تشبه بشكل كبير التي يستخدمها الناس في الخبز ،  ولكن تحتاج إلى تسخينها وتجفيفها لتعطيلها ، كما أن الخميرة الغذائية  تحتوي على الكثير من مشتقات الألبان وعادة لا تحتوي على الغلوتين ، كما أنها تستخدم كمكمل غذائي مفيداً ، للأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي ، حيث أنها لا تحتوي على سكر او صويا ، كما أنها مصدر منخفضاً للدهون.

إذا كان مصطلح “خميرة البيرة” يذكرك بالبيرة ، فأنت في المكان الصحيح. خميرة البيرة ( Saccharomyces cerevisiae) وهي خميرة فعلية يمكن استخدامها للخبز و تخمير البيرة بعد صنع البيرة ، حيث يتم جمعها وبيعها كمكمل غذائي.

حيث أن الخميرة البيرة الطبيعية غنية بالبروتين ومجموعة متنوعة من العناصر الغذائية ، مما يمنحها العديد من الفوائد الصحية ، مثل المساعدة في موازنة مستويات السكر في الدم ولكن يمكن أن تسبب الخميرة أيضًا بعض الآثار الجانبية ، مثل الغازات والصداع النصفي وقد تتداخل خميرة البيرة أيضًا مع بعض الأدوية ، لذا تأكد من استشارة طبيبك قبل تناول الخميرة أو أي مكملات أخرى.

أهمية الخميرة البيرة للمعدة

نظرًا لأن خميرة البيرة عبارة عن بروبيوتيك ، فإنها يمكن أن تساعد في تحسين تكوين الجراثيم المعوية ، وبالتالي يمكنها أيضًا تحسين صحة الجهاز الهضمي كما ، وجدت بعض الدراسات أن البروبيوتيك مثل خميرة البيرة قد تساعد في علاج بعض أمراض الجهاز الهضمي.

كما وجد تحليل شمل 1793 مشاركًا أن البروبيوتيك يساعد في تقليل شدة الألم والأعراض المرتبطة بـ IBS (14).

فوائد الخميرة البيرة

  • تعمل على زيادة الطاقة

على الرغم من أن بعض الشركات المصنعة تحصن الخميرة الغذائية بفيتامين B-12 ، إلا أن الجميع لا يفعل ذلك ، لذلك من الأفضل التحقق منها ، وقد يساعد فيتامين ب 12 في زيادة الطاقة ، لأن نقص هذا الفيتامين يمكن أن يسبب الضعف والإرهاق إذا تمت إضافة فيتامين ب 12 ، فإن الخميرة الغذائية مفيدة بشكل خاص للنباتيين ، لأن هذا الفيتامين موجود بشكل أساسي في المنتجات الحيوانية كما يحتاج البالغون إلى حوالي 2.4 ميكروغرام من فيتامين ب 12 يوميًا و يوفر ربع كوب من الخميرة الغذائية أكثر من سبعة أضعاف هذه الكمية من العناصر الغذائية.

  • تعمل على تعزيز صحة الجلد والشعر والأظافر

حيث أظهرت بعض الدراسات أن الخميرة الغذائية يمكن أن تقاوم تشقق الأظافر وتساقط الشعر ، كما يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل حب الشباب وتحسين مشاكل الجلد الشائعة الأخرى ، خاصة أثناء فترة البلوغ.

  • تعمل على تعزيز صحة العين

الخميرة البيرة غنية بفيتامينات معينة ، والتي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على صحة عينيك فمثلا ، عند إضافة خميرة البيرة إلى نظامك الغذائي تعمل على تلبية احتياجاتك من الثيامين بسهولة كما يرتبط انخفاض مستويات الثيامين بأمراض العين مثل الجلوكوما ، والذي ينتج عن تلف العصب البصري ، مما قد يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية وحتى العمى.

  • تساعد على تحسين حساسية الجلوكوز

على الرغم من أن بعض الناس يعتقدون أن الخميرة الغذائية يمكن أن تحسن حساسية الجلوكوز لدى مرضى السكري من النوع 2 ، إلا أن الدراسات لم تثبت ذلك بعد ومع ذلك ، وجدت بعض الدراسات التي أجريت على الخميرة وجدو أنها غنية بالكروم كما أن هذه الخميرة يمكن أن تقلل من مستويات السكر في الدم للصائم ومستويات الكوليسترول في النماذج الحيوانية.

سواء كنت تعاني من نزلة برد أو مرض تنفسي ، يمكن أن تساعدك خميرة البيرة وجدت بعض الدراسات أنه قد يكون له خصائص كثيرة في تعزيز المناعة وفي بعض الدراسة التي أجريت ، وجد أن استخدام مستخلص خميرة البيرة في الفئران يمكن أن يقلل من مستوى علامات التهابية معينة ويساعد في تطبيع استجابتها المناعية.

كما أن السيلينيوم في الخميرة البيرة مرتفع أيضًا ، والسيلينيوم معدن ذو قدرة قوية كمضاد للأكسدة ويمكن أن يساعد في تقوية المناعة وفي الواقع ، ملعقتان كبيرتان فقط من خميرة البيرة يمكنها تلبية 90٪ من احتياجاتك اليومية من السيلينيوم.

  • يمكن أن تعمل للوقاية من الصداع النصفي

إذا كنت قد أصبت بالصداع النصفي من قبل ، فقد تكون على دراية كاملة بنقاط ضعفهم فمع ظهور أعراض مثل الغثيان والحساسية للضوء وتشوه الرؤية ، قد يكون من الصعب على الصداع النصفي مواصلة الأنشطة اليومية ، بسبب محتواها العالي من الريبوفلافين ، فقد تكون خميرة البيرة مفيدة في الوقاية من الصداع النصفي وعلاجه.[1]

اضرار الخميرة البيرة

  • قد تتفاعل خميرة البيرة أيضًا مع بعض الأدوية التي تتناولها حيث أن التفاعل الأكثر شيوعًا هو مع فئة من الأدوية تسمى مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOI) ، والتي غالبًا ما تستخدم كجزء من خطة علاج الاكتئاب حيث يحتوي Saccharomyces cerevisiae على حمض أميني يسمى التيرامين ، والذي يساعد في تنظيم ضغط الدم ، كما يمكن لمثبطات MAO أن تمنع أوكسيديز أحادي الأمين ، الذي يكسر التيرامين الزائد.
  • قد تؤدي خميرة البيرة أيضًا إلى زيادة إنتاج الغاز الطبيعي وقد تؤدي إلى نوبات الصداع النصفي ، خاصةً لدى الأشخاص المعرضين بالفعل للصداع النصفي ، إذا كنت مصابًا بالنقرس أو مرض كرون ، فلا يجب أن تتناول خميرة البيرة حتى لو لم تكن لديك حالة طبية ولا تتناول أدوية ، كما يجب عليك استشارة طبيبك قبل تناول الأدوية.

فوائد الخميرة البيرة للأعصاب

يعاني الكثير من الأشخاص من التهاب الأعصاب ، خاصة بعد انتشار الأطعمة المعلبة ، والإفراط في تناول السكر ، وعدم اهتمام الناس بالأكل الصحي ، وكل هذه العوامل لها تأثير كبير على حدوث الالتهابات ومن المتعارف عليه أن الخميرة ، تحتوي على عناصر غذائية وفيتامينات مهمة لجسم الإنسان ، وخاصة فيتامين B1 المعروف والثيامين ، لذلك فإن تقوية الأعصاب والحفاظ عليها أمر بالغ الأهمية ، لذلك فإن خميرة البيرة هي أفضل طريقة لعلاج أولئك الذين يعانون من التهاب الأعصاب حيث تعتبر الخميرة من أكثر المواد الطبيعية التي تحتوي على الثيامين ، والذي يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على طاقة الإنسان دون التسبب في الإصابة بالعدوى.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق