دراسة عن الزواج المبكر .. ما هي أسبابه وأضراره وعواقبه

كتابة: Dalia Khaled آخر تحديث: 30 أبريل 2021 , 15:49

ما هو الزواج المبكر

في جميع أنحاء العالم ، لا تزال النساء والفتيات يحتلن مكانة متدنية في المجتمع نتيجة للتقاليد والمواقف والمعتقدات الاجتماعية والثقافية التي تحرمهن من حقوقهن وتحد من قدرتهن على لعب دور متساو في منازلهن ومجتمعاتهن، حيث يعتبر زواج القاصرات المبكر من أكثر الممارسات التقليدية في العالم، ولا شك في أن أسباب الزواج المبكر معقدة ومترابطة وتعتمد على الظروف الفردية والسياق.

هذه الممارسة مدفوعة بعوامل تشمل عدم المساواة بين الجنسين ، والفقر ، والأعراف التقليدية أو الدينية السلبية ، وضعف إنفاذ القانون ، والضغط الناجم عن النزاعات والكوارث الطبيعية يُعرّف الزواج المبكر بأنه “أي زواج يتم إجراؤه دون سن 18 عامًا قبل أن تكون الفتاة مستعدة جسديًا وفسيولوجيًا ونفسيًا لتحمل مسؤوليات الزواج والإنجاب، لذلك فإن له عواقب وخيمة على الصحة العامة والأمن القومي والتنمية الاجتماعية وحقوق الإنسان والتنمية الاقتصادية والمساواة بين الجنسين.

أسباب الزواج المبكر

أسباب زواج الأطفال معقدة ومتنوعة فإنها مدفوعة بعوامل مختلفة عبر المجتمعات والمناطق وأحيانًا حتى داخل البلد نفسه، ومع ذلك، فهو وثيق الصلة بالمستويات المنخفضة للتنمية الاقتصادية حيث تأتي الغالبية الساحقة من الزواج المبكر في أفقر دول العالم، ومن اسباب الزواج المبكر:

 الفقر

في العديد من البلدان الفقيرة لا يُنظر إلى الفتيات والنساء على أنهن يمكن ان يساهموا في الارتقاء بالظروف المعيشية بل يعتبرون أعباء مالية على عائلاتهم، وبالتالي هن أقل قيمة من الأولاد، وبالنسبة للآباء والأمهات الذين لديهم العديد من الأطفال أو الأسر التي تعيش في فقر فإن زواج الأطفال هو ببساطة وسيلة للمساعدة في التخفيف من الظروف الاقتصادية اليائسة التي يجدون أنفسهم فيها.

 تيسير تكاليف الزواج

في المجتمعات التي تدفع فيها أسرة الفتاة المهر، يمكن أن يعني الزواج في سن أصغر تكلفة أقل أيضاً، في المجتمعات الأخرى التي لديها مهر العروس “وهو المبلغ الذي يدفعه العريس لوالدي العروس” غالبًا ما تحصل الفتيات الأصغر سنًا على سعر أعلى، ومن المفترض أن يكون لديهم المزيد من الوقت لتكريسهم لأسرهم الجديدة وإنجاب المزيد من الأطفال.

 قضاء بعض الديون

تتزوج الفتيات أحيانًا للمساعدة في تعويض الديون أو تسوية النزاعات أو كبديل للمال الفعلي، والأسوأ من ذلك قد لا يكون أمام العائلات خيار سوى ترتيب زواج ابنتها الصغرى مع أختها الكبرى إذا كان من المفترض بشكل عام، هناك العديد من الطرق التي يخلق بها زواج الأطفال حوافز اقتصادية للفتيات الصغيرات للزواج مبكرًا سواء من أجل الأمن المالي.

 العادات والتقاليد

يمكن أن يتأثر زواج الأطفال أيضًا بالمعايير والمعتقدات، ففي بعض المجتمعات بمجرد أن يبدأ الحيض ، يُنظر إلى الفتاة على أنها امرأة ناضجة لذا فإن الخطوة المنطقية التالية بالنسبة لها هي الزواج والأمومة دون النظر إلي كونها مؤهلة نفسياً ام لا

فقد يُنظر أيضًا إلى الفتيات الأصغر سنًا على أنهن أكثر قابلية للتكيف مع الظروف الجديدة حيث يسهل تشكيلهن في صورة زوجة مطيعة. في بعض الأماكن، يعتبر الزواج المبكر ذو غرض سياسيًا حيث يتم عقده من أجل بناء أو تعزيز الروابط بين القبائل أو المجتمعات

في مكان آخر يتعلق الأمر بالحفاظ على شرف العائلة أي تجنب العار من إنجاب ابنة غير متزوجة أو امرأة حامل خارج إطار الزواج، كما أنه في العديد من الثقافات تعتبر الفتيات اللاتي فقدن عذريتهن غير مناسبة للزواج، لهذا يمكن للوالدين ترتيب زواج ابنتهما عندما تكون صغيرة لضمان بقائها عذراء ولزيادة سنوات الإنجاب إلى أقصى حد.

اعتقاد الكثيرين أن الزواج نجاة من الفقر

بالنسبة للكثير من العائلات، يعتبرون زواج الأطفال القسري استراتيجية للبقاء على قيد الحياة، فإذا كانوا لا يستطيعون إطعام وتعليم جميع أطفالهم فإن تزويج الفتيات يزيل عبء إطعامهن مع السماح أيضًا للآباء بإعطاء الأفضلية لتعليم الأولاد.[1]

أضرار وعواقب الزواج المبكر

الفتيات اللائي يتزوجن في سن الطفولة حيث يواجهون الانفصال عن العائلة والأصدقاء خلال مرحلة حرجة من حياتهم، ومن المتوقع أن يضطلعوا بدور المرأة البالغة والتي تتمثل في إدارة المنزل وتربية الأسرة بدلاً من الذهاب إلى المدرسة واللعب وهو يعتبر ظلم كبير لهن ما لا يكون مستقبل العروس الطفلة من اختيارها.

الحصول علي قدر بسيط من التعليم

تُظهر إحصاءات زواج الأطفال أن الفتيات غير الملتحقات بالمدرسة يواجهن خطرًا أكبر في أن يصبحن عرائس صغار، والفتيات اللواتي لم يحصلن على تعليم أكثر عرضة بثلاث مرات للزواج قبل سن 18 عامًا مقارنة بالفتيات اللائي يلتحقن بالمدرسة الثانوية أو أعلى

وعندما تحصل الفتيات على التعليم فإنهن يكتسبن المعرفة والثقة لاتخاذ قرارات حياتية مهمة لأنفسهن بما في ذلك ما إذا كان يتزوجن ومتى ومن يتزوجن، يمكن أن يؤثر زواج الأطفال أيضًا بشكل كبير على قدرة الفتاة على مواصلة تعليمها، حيث تُجبر العديد من الفتيات على ترك المدرسة من أجل التركيز على المسؤوليات المنزلية أو تربية الأطفال على عاتقها، وقد لا يرى الآباء وقادة المجتمع قيمة في الاستمرار في تعليم الفتاة حيث يرون أنه غير ضروري لأدوارها الأساسية في الحياة كزوجة وأم.

 تدهور الحالة الصحية

يترتب على زواج الأطفال بالإكراه عواقب وخيمة على صحة الفتيات ونموهن، بصفتهم أطفالًا فهم ليسوا مستعدين جسديًا وعاطفيًا ليصبحن أمهات، كما أن الأمهات المراهقات وأطفالهن أكثر عرضة للوفاة أثناء الولادة، ففي الواقع تعد المضاعفات في الحمل والولادة السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم بين الفتيات المراهقات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 عامًا.

كما أن الفتيات الصغيرات ليس لديهن بعد فهم كامل لصحتهن وحقوقهن الجنسية والإنجابية، كما ينتهي الأمر بالعديد من النساء المتزوجات من ولد أو رجل أكبر سنًا ويجدن صعوبة في التعبير عن احتياجاتهن ك، لا سيما فيما يتعلق بقضايا مثل وسائل منع الحمل وتنظيم الأسرة كما أنهن أكثر عرضة للعنف المنزلي أو الاستغلال حتى في سياق الزواج.

الفقر نتيجة وسبب في نفس الوقت للزواج المبكر

يعتبر الفقر سببًا رئيسيًا لزواج الأطفال، ولكنه أيضًا نتيجة مستمرة حيث يُحرم الأطفال من فرصة النمو والتعلم وتحقيق إمكاناتهم بالكامل، ففي البلدان النامية ذات الفرص الاقتصادية المحدودة فإن العديد من الفتيات والنساء هن الأكثر حرمانًا، فبدون تعليم لن يتمكنوا من إنهاء حلقة الفقر لأنفسهم أو لأسرهم.

غالبًا ما تعيق التوقعات المجتمعية الفتاة المتزوجة من الذهاب إلى المدرسة، بمجرد الزواج أو الخطبة قد يرفض الزوج المستقبلي ذهاب زوجته إلى المدرسة ويمنعها من الحضور، علاوة على ذلك ، في بعض البلدان قد تُمنع الفتيات الحوامل من الذهاب إلى المدرسة نتيجة لسياسات الحكومة التمييزية، قد تتحمل الفتاة المتزوجة أيضًا مسؤوليات في المنزل بما في ذلك الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال أو الأقارب الآخرين أو إرسالها إلى العمل للمساعدة في إعالة منزل زوجها

أو تكون غير قادرة جسديًا على الذهاب إلى المدرسة بسبب الحمل أو المضاعفات الطبية المرتبطة حمل. عندما تُمنع النساء والفتيات من الحصول على التعليم، فإن فرصهن الاقتصادية تكون محدودة مما يحاصرهن في حلقة من الفقر والتي بدورها ستحد من فرص تعليم أطفالهن ونتيجة لذلك تتدهور الحالة الاقتصادية بوجه عام.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق