ماذا تعرف عن العلاج الإبداعي

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 30 أبريل 2021 , 23:59

مفهوم العلاج الإبداعي

العلاج الإبداعي يقوم باستخدام أشكال فنية مثل الرسم أو الرقص أو الموسيقى ، لكي يساعد في علاج بعض الحالات يتم إدارة العلاج الإبداعي بواسطة معالجين مدربين لكي يساعد الناس الذي يعانون من عدة مشكلات عقلية وجسدية وعاطفية .

والعلاج الإبداعي لا يحتاج أن يكون للشخص أنواع من القدرات الفنية ، ويعتبر جزء من ذلك العلاج الإبداعي يكون بمساعدة الشخص نفسه على أن يوجه العواطف والأفكار الخاصة به عن طريق التعبير الفني .

وتلك الأسباب فإن العلاج الإبداعي يعد مفيد لدى الناس الذين لديهم صعوبة في القدرة على التعبير هم المشاعر الخاصة بهم بشكل لفظي .

عندما يقوم الشخص بصنع قطعة فنية ومثال على ذلك يمكن للشخص أن يناقش بعض الخيارات الخاصة به مع المعالج ويساعد كثير التحدث مع المعالج في يكونه الشخص على معالجة ما يحس به .

أنواع العلاج الابداعي

يوجد عدة أنواع مختلفة من العلاج الإبداعي التي يمكن للشخص الاستفادة منها ، وبعض العلاجات الإبداعية قد تكون لها فائدة كبيرة في بعض الحالات .

يمكن أن يريد أي شخص في القيام بالتحدث معه أخصائي رعاية صحية أو معالج لكي يتم تحديد أي نوع علاج إبداعي الذي قد يعمل بصورة أفضل له .

وبدل أن يفعل ذلك الشخص يمكنه أن ينجذب لأحد أشكال العلاج الإبداعي ويمكن للشخص أن يكشف استفادته من النحت أو الرسم في المنزل ، وبرغم من ذلك تعد ممارسة العلاج الإبداعي في المنزل لا تكون لها أي فائدة إضافية التي تكون متمثلة في التحدث مع المعالج عن إبداعات الفردومن الأنواع المختلفة للعلاج الإبداعي:

  •  العلاج بالموسيقى

يقوم المعالج باستخدام الموسيقى حيث يتم تقييم الحالة العاطفية والجسدية لدى الشخص من خلال الاستجابات الموسيقية ، وجلسة العلاج الإبداعي بالموسيقى تشمل علي اسمع أغاني.

والارتجال الموسيقي، مناقشة كلمات تأليف الأغاني عرض موسيقي ، التعلم من خلال الموسيقى، مناقشة الموسيقى والصور.

الموسيقى يمكنها أن تساعد الشخص في التعامل مع المشاعر والاسترخاء ، وهذا النوع من العلاج الإبداعي بعد مفيد لجميع الأعمار ويمكن للعلاج بالموسيقى أن يفيد في بعض الحالات .

ومنها مرض الزهايمر ، النمو أو التعلم أو الإعاقات الجسدية ، حالات الصحة العقلية ، إصابات الدماغ ، قضايا تعاطي المخدرات ، الألم الحاد أو المزمن ومن ضمنها الألم الولادة .

اقترح الباحثون في عام 2017 م أن الناس الذين يعانون من مرض الزهايمر من الخفيف إلى المتوسط بعد جلسات العلاج بالموسيقى قد يتحسن عندهم مستويات القلق والذاكرة والاكتئاب والتوجيه .

ودراسة أخرى قامت بالإشارة إلى عند الاستماع للموسيقى وخصوصا الموسيقى الكلاسيكية بجانب الموسيقى الجاز لعل تأثير إيجابي كبير على الناس الذين يعانون من الاكتئاب.

  •  العلاج بالرقص

يتم استخدام في هذا النوع من العلاج بعض الحركات لتحسين رفاهية المريض الاجتماعية والعاطفية والجسدية والمعرفية ، والمعالجين بالرقص يساعدوا الأشخاص على تطوير مهارات الخاصة بالاتصال .

خلق خيارات أفضل للتعامل مع المشاكل ، تحسين صورة الجسم واحترام الذات ، بناء علاقات ، اكتشاف أسباب أنماط محددة من السلوك ، توسيع مستويات حركتهم .

العلاج بالرقص مفيد للناس الذين لديهم مشاكل تنموية أو اجتماعية أو جسدية أو طبية أو نفسية ، في عام 2019 م قامت أبحاث بالإشارة إلى عند استخدام العلاج بالرقص يكون مفيد للأشخاص البالغين الذين يعانون من الاكتئاب .

وبعض الأبحاث الإضافية التي أجريت في نفس العام إشارة أن العلاج بالرقص ، يساعد في تقليل مستويات الاكتئاب والقلق ويزيد من نوعية الحياة والمهارات المعرفية .

  •  علاج بالشعر

يتم استخدام كتابة الشعر والقراءة لكي تساعد المريض في أن يفهم مشاعره ومشاعر الآخرين ، أوضحت دراسة في عام 2018 م أن استخدام العلاج بالشعر يفيد في علاج السرطان .

ويتم اقتراح استخدام الشهر لدي المشاركين لكي يساعدهم في التعبير عن عواطفهم وأفكارهم ، ويساعد الشعر هؤلاء الأشخاص في الشعور أنهم جزء من هذا المجتمع .

  •  علاج فني

في هذا النوع من العلاج يتم استخدام أشكال فنية تكون مختلفة مثل الرسم أو النحت ، لكي يساعد الشخص في إدارة سلوكه ، تحسين الوعي الذاتي ، تهدئة واسترخاء الشخص ، التوفيق بين الصراعات العاطفية ، إستكشاف مشاعره ، تقليل قلقه ، تعزيز توجه الواقعي ، تطوير المهارات الاجتماعية ، زيادة احترامه لذاته ، يمكن المعالج أن يرى القطعة التي قام الشخص بصنعها لكي يساعد في مناقشة المشاعر التي تظهر في إبداعه.

قام الباحثون في الصين في عام 2018 م بدراسة آثار العلاج الإبداعي على بعض الأشخاص البالغين الذين أعمارهم تزيد عن 60 عام ، والذين يتعرضون للإصابة بالخرف والجلسات كانت تشتمل على رواية القصص والرسم .

فعملت هذه الجلسات على تعزيز الوظيفة الإدراكية عند البالغين بعد مدة 6 أشهر .

  •  العلاج بالدراما

يقوم بتزويد الشخص بمنصة لكي يشارك مشاعره وأفكاره والعلاج بالدراما ، يقوم بمساعدة الشخص على أن يشارك تجاربه الداخلية عن طريق ألعاب مسرحية، ارتجال، التشريع، سرد قصصي .

العلاج باستخدام الدراما يفيد الأشخاص في كل الأعمار وهذا يفيد بصورة خاصة للأشخاص الذين لديهم عائلة مختلة ، يتعافون من الإدمان، تعرضوا لصدمة، لديهم إعاقات في النمو .

وفي عام 2019 تم إجراء بحث يقوم باقتراح أن العلاج الدرامي له تأثير إيجابي على التعبير عن الذات والإدراك الذاتي لدى الطلاب الذين لديهم من الظروف السلوكية أو الصحة العقلية .

مراحل العلاج الابداعي

  • المرحلة 1: صنع ما قبل الفن

المرحلة الأولى من جلسة العلاج بالفن يحتاج إلى تقييم من العميل وعندما يكون العمل أول مرة له ، فهذه المرحلة تتضمن عملية لجمع المعلومات عن العميل ويقدم المعالج للعميل بعض التثقيف عن مفهوم العلاج بالفن .

وتعد تلك فرصة لكي يتم توضيح للعميل فوائد العملية النموذجية لدى جلسة العلاج بالفن والعلاج بالفن ، ويتم معالجة أي إحجام للعميل في القيام بمشاركة في العلاج عموما أو الأنشطة الفنية .

وعندما يكون العميل عائد فالمرحلة الأولى يتم فيها مناقشة حول ما يشعر العميل به وفي المشكلات التي حدثت في الزيارة الأخيرة له .

وفي الجلسة الأولى يتم تحديد الأهداف العلاجية بصورة مصغرة للجلسات التالية ، وتلك الأهداف والاتفاق عليها يتم مناقشته من قبل العميل لكي يشارك في جميع خطط العلاج للعميل .

  • المرحلة الثانية: صناعة الفن

هناك ثلاث عناصر أساسية تم وضعها في الاعتبار عن التفكير في النشاط الفني ، وهما وسيط فني والموضوع والعملية وكل هذه العناصر الثلاثة المدرجة يتم مراعاة فيها الفروق الفردية لكي يتم مراعاة قدرات العميل ويتم تشجيع العملاء على المشاركة .

تقدم التمرين الفني التي يتم التفكير فيها في البداية بجانب المواد المقترحة التي ينبغي استخدامها ، ويشمل ذلك على العملية المختلفة التي يعتمد على نشاط العميل اعتماد على هدف علاجي أو هدف تشخيصي .

ويكون دائما منفتح على التعليقات وتبقى مرنة في عملية صنع الفن ، ويعد عملية اتخاذ حرية الاختيار والقرار للعميل هو المبدأ الأساسي الذي ينبغي أخذه في الاعتبار .

ويعمل ذلك على تقديم الاختيارات للعميل الخاصة بالمواد الفنية والنشاط الفني في تحسين بيئة التعبير عن الذات ويكون مع الشعور بالسيطرة .

وبعد الاتفاق على المواد والتمارين يحدث تطور لعملية صنع الفن والعميل هو الذي يصنع الفن وفي المقام الأول يكون دور المعالج المراقبة وتدوين الملاحظات ، وبرغم من ذلك ينبغي أن تكون الأنشطة المعالجين بالفن غير ملامسة لحرية العميل عند القيام بصنع الفن .

  • المرحلة 3: صنع ما بعد الفن

عند اكتمال النشاط الفني يتم البدء في المناقشة مع العميل ويستخدم بعض الملاحظات التي حدث إجراؤها لكي يتم استكشاف مشاعر العميل والأفكار عن النشاط الفني ويسأل العميل عن إذا كان يرغب في أن يعطي عنوان لعمل الفني .

ويبدأ نقاش مع العميل يكون شفهي عن ما يشعر به ويتم توفير طريقة لدي العميل لكي يلخص الأفكار والمشاعر الخاصة به لكي يوصل إلى القضية أو الموضوع الرئيسي لكي يتم استكشافه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى