هل يوجد مياه فوق المقابر الفرعونية

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 02 مايو 2021 , 11:53

ما سر المياه التي توجد فوق المقابر الفرعونية

تعد مصر من الدول الغنية بالآثار ، ويمكن إرجاع تاريخها إلى زمن الفراعنة كما اخترع قدماء المصريين الكثير من الطرق المختلفة لدفن رفات الملوك والملكات وحمايتهم من التلف أو السرقة ، حيث أن المياه الجوفية التي يواجهها معظم علماء الآثار عند البحث عن الآثار القديمة ومقابر الفراعنة لاستخراجها فهي حقا خدعة ذكية للغاية حيث تم استخدامها من قبل الفراعنة لكي تكون مصيدة لحماية ممتلكاتهم من اللصوص الذين يحاولون سرقتها ، وهذا ما لم يسبق للعلم الحديث رؤيته حتى الآن ، كما ويعود هذا الابتكار إلى إيمانهم بقضية البعث والخلود ، مما يدل على وجود حياة أخرى يحياها الملك ، وبالتالي يجب أن يحافظ على شكلها وجمع اشيائه دون تغيير ، حيث يتم تسرب معظم المياه الجوفية الضحلة بصورة مباشرة إلى الطبقة تحت الأرض حيث تكونت من كمية صغيرة من ذوبان المطر والثلج ، أما عن المياه الجوفية التي تكون في الوديان البعيدة فتحتلها مسام التربة وتظل راكدة لآلاف أو حتى ملايين السنين ، وقد تضم بعض أنواع المياه على كمية كبيرة من الملح المذاب وقد تشكل مياه مالحة يتم التقاطها بواسطة المياه المالحة كما تشكلت الصخور المحيطة منذ العصور القديمة.

المياه الجوفية والآثار

كان قد أكد وزير الآثار السابق الدكتور زاهي حواس أن مشاكل المياه الجوفية في المناطق الأثرية تعتبر من المشاكل الشائعة التي تصيب العديد من المواقع الأثرية وخاصة مياه الصرف الصحي ، حيث يمكن لارتفاع نسبة الملح في الصرف الصحي أن يؤثر على الآثار و يسبب تآكلها.

حيث قامت الجهة الخاصة بتنفيذ العديد من المشاريع في جميع المناطق الأثرية ، حيث قامت خلال ذلك بالحفاظ على تماثيل أبو الهول ومعبد الكرنك ومعبد الأقصر ومعبد كوم أمبو وإسنا ، مما يدل على أن أشهر المناطق الأثرية التي تعاني من هذه المشكلة هي منطقتي نزلة السمان والأقصر كما تم الحفاظ على المنطقتين بالكامل حيث يختلف عن المناطق الأخرى لأن هذه مشكلة قديمة مع المياه الجوفية.

أنواع اسقف المقابر الفرعونية

اهتم قدماء المصريين على بناء مقابر الفراعنة وإلى حد كبير تحصين تلك المقابر لحماية مومياوات الملوك من الدمار حيث يعتمد بناء المقبرة على السطح والأرضية المحيطة بها لحمايتها من الرطوبة ومنع محتوياتها من الدخول والسرقة ، كما أخذت المقابر أنواع كثيرة من الأسقف المختلفة منها :

  • السقف الخرساني هذا النوع من أسقف المقابر الفرعونية وهو عبارة عن سقف يكون بشكل متصل مباشرة بالمقبرة ، كما يتميز بالصلابة والتماسك القوي ، لذلك يكون من الصعب جداً محاولة اختراقه والوصول إلى المقبرة.
  • السقف رملي لامع حيث أتقن الفراعنة في فن إحاطة سقف المقبرة بطبقة من الرمال اللامعة ممزوجة بالفضة والذهب ، مما يدل على تفوق هذا المكان وأهميته.
  • طبقة الحناء تشكل طبقة الحناء طبقة واقية من عوامل الرطوبة المختلفة والتي تحيط بمدخلها.
  • الطبقة الصخرية الطبقة الرملية في المقبرة مغطاة بطبقة من الصخور تشكل الأرض مما يحد من قوة الجدار ويساعد على حماية الجدار.
  • سقف القرميد الطيني هو أعلى وأنعم أسطح المقبرة ، مغطى بالأرض وناعم للغاية.

دلائل المقابر الفرعونية

يوجد عدد كبير من الاشخاص يبحثون عن الآثار ومقابر الفرعون أو حتى الحفر لأي سبب آخر وقد وجد الناس فيه العديد من العلامات الغريبة ، و العلامات التي تدل على قبر الفرعون أثناء التنقيب وتوضح لك ما يلي:

  • عندما تجد بعض جزيئات الجير الأبيض أو أي جزيئات من الجير الأبيض ، فهذه هي بداية علامات وجود قبر الفرعون في هذا المكان.
  • عندما تجد تراب ذو اللون الأسمر ويكون لون مائل قليلا الي شكل القهوة أو الكاكاو ، فهي أحد رموز قبر الفرعون.
  • قد يتم العثور على بعض الحصى الحمراء ، مما يدل على وجود مقبرة الفرعون ومع ذلك ، إذا وجدت غبارًا أو بعض الحصى السوداء ، فهذا يدل على وجود مقبرة ، ولكن من الخطر الذي يكمن عند فتح المقبرة ، فيجب عليك التوقف عن الحفر ومغادرة المكان للبقاء آمنين.
  • إذا تم العثور على خطوط سوداء في منتصف فخار أثناء التنقيب ، فهذا يثبت بقوة وجود قبر الفرعون.
  • إذا ظهرت علامات العظام أثناء الحفر ، بالإضافة أيضاً إلى تلك العلامات السابقة فإذا وجدت بعض العظام ، فهذا المكان خطير جدًا عليه ، لذلك يجب التوقف عن الحفر ومغادرة المكان للبقاء في أمان.
  • إذا وجدت قبوه في أي مكان أثناء عملية الحفر فهذا يدل على وجود مقبرة فرعون ، ولكن هذا المكان معرض لخطر فتحه ، لذلك يجب عليك التوقف عن الحفر ومغادرة المكان لتحافظ على سلامتك.
  • عندما تجد علامة خضراء على الأرض أثناء الحفر ، فقد تدل على وجود قبر فرعون ومع ذلك ، عندما تجد أن اللون الأخضر على جانب واحد من المقبرة ، فهذا يعني أن هناك قبر الفرعون آخر ، وهو على الجانب الآخر.
  • عندما تجد أي صخور على جانب المكان المراد حفره بدلاً من الصخور في الجهة الغربية ، فهذا يدل على وجود مقبرة فرعون ، لكن هذا المكان معرض لخطر فتحه ، فعليك التوقف عن الحفر وترك مكان آمن.
  • عندما تجد أي انحدار أو ميل في المنطقة المحفورة ، فهذا يشير إلى وجود قبر فرعون في اتجاه المنحدر.
  • إذا عثرت أثناء عملية التنقيب عن قذائف لولبية أو قوقعة ، فهذا يشير إلى وجود قبر فرعون ، لكن يجب عليك توسيع المنجم في ذلك الموقع حتى تصل إلى قبر الفرعون.
  • إذا وجدت لوحة نجمة أثناء الحفر ، فهذا يشير إلى وجود قبر فرعون الملك.
  • إذا وجدت خريطة للأغصان أثناء الحفر ، فإنها تشير إلى وجود قبر فرعون من عائلة عادية.
  • إذا وجدت صورة لأسد أثناء الحفر ، فهذا يعني أن هناك مقبرة ملكية كاملة للفرعون.

العمارة الجنائزية الفرعونية

هياكل الدفن عند الفراعنة القدماء ، كانت معقدة للغاية وغالبًا ما تكون لافتة للنظر حيث تتكون معظم المقابر من جزأين رئيسيين ، حجرة الدفن (القبر المناسب) والكنيسة ، حيث يمكن تقديم القرابين من أجل الموتى ، في المقبرة الملكية ، كما تطورت الكنيسة بسرعة إلى معبد ، حيث بدأ في المملكة الحديثة (حوالي 1539-1075 قبل الميلاد) ، وعادة ما يتم بناؤه بشكل منفصل ، على مسافة معينة من القبر.

وكان المصاطب هي نوع المقبرة القياسي للأسر الحاكمة المبكرة وكانت تتكون من الهياكل الفوقية ذات الأسقف المستطيلة المسطحة ، وقد بنيت جوانبها في الأصل من الطوب اللبن والحجر اللاحق ، على شكل فتحات منصة مرتفعة ، مطلية باللون الأبيض ومزينة بتصميمات “وسادة” معقدة ، وهي مبنية فوق العديد من غرف التخزين المجهزة بأطعمة ومعدات للمتوفى ، وتقع غرف التخزين هذه في مقبرة مستطيلة تحت الأرض ، أما في المقابر الكبيرة للمملكة القديمة ، كانت تشير التغييرات في الحجم والترتيبات الداخلية ومجمع دفن النبلاء إلى أن توقعات الأعضاء غير الملكيين تتقلب بعد وفاتهم.[1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق