الآثار الرومانية في الجزائر وفلسطين بالصور

كتابة: Hanan Ghonemy آخر تحديث: 02 مايو 2021 , 08:22

الآثار الرومانية في الجزائر

الجزائر من البلدان العربية ذات الطبيعة الخلابة الساحرة، وبالإضافة لجمال الطبيعة تضم الجزائر مجموعة كبيرة من آثار الحضارة الرومانية على مساحات واسعة، حيث اعتمدتها اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي في الجزائر، وتتمركز الآثار الرومانية في دولة الجزائر في مدينتين تيمقاد مدينة تيبازة ومن أهم الآثار الرومانية في تلك المدينتين ما يلي: 

أهم الآثار الرومانية في تيمقاد

تقع مدينة تيمقاد على بعد 36 كم من عاصمة ولاية باتنة، في شرق الجزائر في منطقة الأوراس، ولقد تم بناء هذه المدينة في عهد الإمبراطور تراجان في عام 100م ومن أهم الآثار الرومانية في مدينة تيمقاد الجزائرية ما يلي:

قام الرومان بإنشاء جدار كبير حول المدينة كُلََّها وذلك لحمايتها من أي هجمات خارجية، كما تم إنشاء مبنى الكابيتول ومازال توجد منه بعض الآثار واضحة إلى حد كبير ومنها الساحة العمومية التي تعرف بالفورم  محاطة بكل من معبد للإمبراطور، قصر العدالة، السوق العمومي بما يشمله من محال تجارية.  

كما قام الرومان بإنشاء مسرح لإقامة جميع الاحتفالات الخاصة بالأعياد والمناسبات عليه، كما قام الرومان بإنشاء مكتبة عمومية حيث تعد ثاني أكبر المكتبات في ذلك الوقت ، ومن الآثار الرومانية التي أنشأها الرمان في مدينة تيمقاد الجزائرية كذلك ما يعرف بقوس تراجان حيث يعد من أجمل الآثار الرومانية الخالد التي تخلد ذكرى انتصارات تراجان ويتميز بجمال الحضارة الرومانية ورونقها الجذاب.

أهم الآثار الرومانية في مدينة تيبازة

تقع مدينة تيبازة في شمال الجزائر وتبعد عن العاصمة الجزائرية بحوالي 56 كيلو متر وتطل على ساحل البحر المتوسط مما يميزها من شواطئ جذابة وطبيعة ساحرة ومناخ معتدل وجميل طوال العام ومن أهم الآثار الرومانية في مدينة تيبازة، حيث تعد من أفضل الآثار الرومانية في ذلك الوقت ومنها ما يلي : 

المدرج 

المدرج الذي يعد من مراكز الترفيه الكبير في المدينة في ذلك الوقت، كما أنها شهد الكثير من المعارك البحرية في القرن الخامس والسادس الميلادي أيضًا، ولم يبقى منه سوى الجداران البيضاوية من المسرح، التي تدل على أعرق الحضارات في التاريخ حيث نجد الآثار الرومانية في العديد من الدول.

المنطقة المسيحية 

تضم المنطقة المسيحية ما يعرف بالمجمع الديني البازيليك، حيث تعد من أقدم وأكبر المباني المسيحية  في شمال أفريقيا التى الانتهاء من بنائها القرن الرابع، كما يضمن المكان مجموعة من المقابر والحمامات. 

شاطئ تيبازة 

تم بناء مجموعة كبيرة من الفيلات وقد تم تخصيص مساحة واسعة لها مع بناء عدد من حمامات السباحة المزخرفة بالفسيفساء وتقع فيلا فريسكو في المنتصف تم بناؤها على مساحة تصل إلى 1000 متر مربع وقد تم بنائها في فقرة الرخاء في تيبازة وذلك في القرن الثاني الميلادي. 

الجدار الروماني 

قد تم بناء هذا الجدار حول المدينة قام الرومان ببناء لحمايتها من أي هجمات خارجية، ويبلغ طول هذا الجدار 2.300 متر، ولقد بناء المنازل الرومانية وجميع المباني الرومانية داخل الجدار في المدينة. 

مميزات تيبازة 

مدينة تيبازة الجزائرية واحدة من أقدم المدن التي تضم مجموعة كبيرة من الآثار الرومانية، ولقد تم إنشاء هذه المدينة فوق ثلاث تلال على المحيط حيث تعد من مركز للتجارة، وتضم مدينة تيبازة الجزائرية مجموعة كبيرة من الآثار 

بجانب آثار الحضارة الرومانية كل من الحضارة الفينيقية، البيلاكريوسية، البيزنطية وقد تم إدراجها من اليونسكو في قائمة التراث العالمي في الجزائر عام 1982م  وذلك لاحتوائها على مجموعة كبيرة من الآثار الأصلية لهذه الحضارات.[1]

فلسطين عبر التاريخ

تعد دولة فلسطين من أقدم الدولة التى وجود فيها الإنسان وذلك منذ العصر الحجري، حيث وجود بها العديد من الآثار التى تدل على  العصور الحجرية بها، وتعد فلسطين من الدول التي لها تاريخ عريق وقديم، كما تحتوى على العديد من الآثار التاريخية التي لم تكتشف بعد. 

تتميز دولة فلسطين بمناخها وطبيعة ساحرة فريدة من نوعها، التي تجمع بين أجمل مظاهر السطح من سهول وجبال وصحراء، مما يعطيها طابع جغرافي مميز، ودولة فلسطين تعد من الدول الشهادة على العديد من الحضارات عبر التاريخ حيث لم تقوم حضارة عبر التاريخ إلا وكان لها بصمة في هذه الدولة العربية العريقة. 

وتعد من أبرز الحضارات التي تموت على دولة فلسطين هي الحضارة الرومانية العريقة ذات الطابع الخاص، والتى نجد آثارها في كل مكان في  فلسطين. 

الإمبراطورية الرومانية 

البحث والتنقيب عن الآثار الرومانية في دولة فلسطين، نجدها في كل قطعة من فلسطين ومازالت أرض فلسطين تخفي بداخلها الكثير من الآثار، ومن الآثار الرومانية في دولة فلسطين ما يلي: 

كنيسة بيزنطية 

توجد في مدينة البيرة وتعرف كذلك باسم كنيسة العائلة المقدسة، وتعد باقي الكنيسة البيزنطية إلى القرن السادس، وتم العثور على أرضيات الكنيسة مصنوعة من الفسيفساء المبتكر، وكذلك بقايا آثار للسرداب نادر مع العثور كذلك على مجموعة فريدة ونادرة من المصابيح.

وقد تمت بناء الكنيسة في عهد الإمبراطور الروماني جستنيان (527- 565)، كما تمت بناء كنيسة ملحقة بها في عهد الإمبراطور تيبريوس قسطنطين الثاني  الذي قدم دعما ماليًا كبير لإتمام بناء الكنيسة في ذلك الوقت، كما تم اكتشاف غرفة تحت الكنيسة خصصت للدفن، يتم الوصول إلى عبر سلالم منفصلة والخروج منها كذلك. 

الهبدروم 

هو عبارة عن ساحة كبيرة وعدت خصيصًا لتكون ملعب كبير تقام عليها مسابقات الخيول، ويقع في مدينة نابلس. 

المقبرة الرومانية  

تعد أحد أشهر المعالم والآثار الرومانية في دولة فلسطين، كما توجد مقربة أخري ويطلق عليها مقبرة عسكر تعد كذلك من الآثار الرومانية العريقة والخالدة في دولة فلسطين، وتحتوي المقبرتين على توابيت حجرية وقد تم نقشها وزخرفتها من الجوانب بمجموعة رائعة من الزخارف الهندسية. 

المسرح الروماني 

يوجد في منطقة رأس العين بمدينة نابلس، حيث يعد من أكبر المسارح آثار الحضارة الرومانية في دولة فلسطين، يضم بوابة تحتوي على مجموعة من الزخارف تبدو كلوحة فنية غاية في الجمال والروعة. 

وقد تم اكتشاف المسرح الروماني في عام 1979 ميلادياً، ولقد تم إنشائه في عهد الإمبراطور سبسيان عام 73م ، وتم بناء المسرح ليتسع لأكثر من 10 آلاف متفرج، حيث بني المسرح بقطر 110متر. 

 والمسرح مبني على شكل درج هذا كان ذلك التصميم هو السائد في تلك الفترة، ويتم عرض الأعمال الكوميديا والتراجيديا ، وقد تم تحويل منطقة الأوركستر في المسرح في عهد الدولة البيزنطية بركة من الماء لاستخدامها في الألعاب المائية.

بلدة سبسطية 

 تضم بلدة سبسطية العديد من الآثار الرومانية، وقد أطلق عليها لذلك اسم عاصمة الرومان ، كما تضم العديد من الآثار التي تعود لحضارات أخرى. 

كما يقال أن بها قبر النبي يوحنا المعمدان، وتقع بلدة سبسطية في الجانب الشمالي الغربي من مدينة نابلس، وتوجد على تلة يصل ارتفاعها إلى حوالي 440 متراً.

الحمام البيزنطي في النقب 

 يعد من أهم الآثار التي تعود للحضارة الرومانية ويقع في مدينة النقب الفلسطينية.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق