نصائح لجعل الطفل ينام بشكل افضل

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 03 مايو 2021 , 15:26

نصائح ليصبح الطفل ينام بشكل جيد

هناك بعض الارشادات التي تساهم في جعل الطفل ينام بشكل جيد، ومن تلك الارشادات ما يأتي:

  • النظافة أثناء النوم للأطفال 

النظافة أثناء النوم هى مجموعة من العادات والسلوكيات التي تعزز النوم الجيد وهي ضرورية جداً للأطفال، ومن الممكن أن تحدث العديد من صراعات النوم أو تتفاقم بسبب قلة النظافة أثناء النوم، وعند الاهتمام بالنظافة قبل النوم، فهذا من أهم الأشياء التي تحسن من النوم للأطفال، والنظافة أثناء النوم لا تعني النظافة الشخصية فقط ولكن هناك الكثير من الأشياء، مثل: 

  1. انشاء روتين ثابت: النوم هو روتين ثابت يتيح لجسم الطفل وعقله معرفة أن الوقت قد حان للاستقرار والاستعداد للنوم، ومن المهم أن يستمر الروتين حوالي 20 دقيقة ويتألف من ثلاثة إلى أربعة أنشطة هادئة ومهدئة مثل ارتداء ملابس النوم وتنظيف الأسنان والاستحمام الدافئ والقراءة، حيث يوفر روتين وقت النوم للأطفال شعورًا بالألفة والراحة، مما يتعارض بشكل مباشر مع عدم اليقين من الأرق. 
  2. ضبط وقت النوم: يعمل جدول النوم مع الساعة البيولوجية الطبيعية للطفل لتعزيز النوم بانتظام، وتكون أوقات النوم أكثر فائدة عندما تكون منتظمة، لذلك من المهم الحفاظ على نفس وقت النوم في عطلات نهاية الأسبوع كما هو الحال في ليالي المدرسة، حيث من الممكن أن يؤدي تغيير أوقات النوم خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى زيادة صعوبة الحفاظ على جداول أيام الأسبوع العادية على الأطفال. 
  3. اغلاق جميع الشاشات: حيث يجعل انتشار الشاشات في كل مكان أمراً صعباً لا يساعد أبداً على النوم، وذلك لأن الأجهزة المحمولة وأجهزة التلفزيون والأجهزة اللوحية تصدر نوعًا من الضوء الأزرق الذي يثبط الميلاتونين، وهو هرمون يعزز النوم، وقد يكون الأطفال معرضين للخطر بشكل خاص لتأثيرات الضوء من الشاشات، ويحفز وقت الشاشة الدماغ أيضًا، مما يجعل من الصعب الاسترخاء للنوم، ويجب إبقاء الأجهزة الإلكترونية خارج غرفة النوم ومن الأفضل عدم استخدامها خلال ساعة واحدة من وقت النوم. 
  4. القيام بأداء بعض من التمارين: حيث ثبت أن النشاط البدني يساعد الأشخاص من جميع الأعمار على النوم بشكل أسرع والبقاء نائمين، ويحتاج معظم الأطفال إلى ساعة واحدة على الأقل من التمارين في اليوم، ولكن من المهم التأكد من تجنب النشاط القوي في غضون ساعتين من وقت النوم، خلاف ذلك، قد يشعر الطفل ببعض الارهاق ويجد صعوبة في النوم. 
  5. تجنب المحتوى المخيف أو العنيف: يعد الشعور بالخوف أو القلق سببًا شائعًا لعدم قدرة الأطفال على النوم، لذلك فإن الأفلام المخيفة أو العنيفة والتلفزيون وألعاب الفيديو وحتى الكتب في المساء مرتبطة باضطرابات النوم عند الأطفال، وإذا كان الطفل يحب الأشياء الدموية أو المخيفة، فمن الممكن تأجيلها للنهار. 
  6. منع الكافيين : الكافيين منبه من الممكن أن يجعل من الصعب النوم ويقلل من جودة النوم، بالإضافة إلى الصودا والقهوة ومشروبات الطاقة، ومن المهم الحرص أثناء استخدام الشاي والقهوة منزوعة الكافيين (التي لا تزال تحتوي على كميات ضئيلة من الكافيين) والشوكولاتة، وحتى الكميات الصغيرة من الكافيين من الممكن أن يكون لها تأثير كبير في الأطفال الصغار، ومن المهم عدم ترك الطفل يستهلك الكافيين في غضون ست ساعات من وقت النوم أو يفضل تجنبه. 
  7. عدم النوم مع حيوان أليف: في حين أنه من الغري للأطفال النوم مع الحيوانات في السرير، إلا أن حركات الحيوانات الأليفة والضوضاء أثناء الليل من الممكن أن توقظ الأطفال من السبات الهادئ.
  • الحرص على توفير غرفة نوم هادئة 

يعد تحسين غرفة نوم الطفل جزءًا لا يتجزأ من الحصول على راحة سريعة وسلسة، ومن الممكن أن تساعد هذه النصائح في إنشاء إعداد نوم مثالي للطفل: 

  1. درجة حرارة الغرفة: يبرد الجسم والدماغ استعدادًا للنوم، ومن الممكن أن يتعطل ذلك بسبب غرفة نوم خانقة، ولتجنب ذلك، من المهم الحصول على منظم الحرارة. 
  2. الضوضاء: تشير الأبحاث إلى أنه حتى الاضطرابات الصوتية الخفيفة من الممكن أن تؤثر على جودة النوم، حتى لو لم يستيقظ النائم أبدًا، ومن المهم وضع ستائر مانعة للضوضاء لتقليل ضوضاء الشارع، ومن الممكن أيضًا استخدام مروحة أو آلة ضوضاء بيضاء لإغراق الأصوات غير المتوقعة أو المشتتة للانتباه. 
  3. مستوى الضوء: من المهم تعتيم الأضواء الداخلية مع اقتراب موعد النوم، وجعل غرفة نوم الطفل مظلمة قدر الإمكان، حيث يعزز هذا مستويات صحية من الميلاتونين ويدعم الساعة البيولوجية الطبيعية للطفل وإذا كان الطفل يخاف من الظلام، فلا بأس من وجود ضوء ليلي صغير. 
  4. الروائح المهدئة: الروائح المهدئة مثل اللافندر من الممكن أن يكون لها تأثيرات مهدئة خفيفة، ويمكن محاولة استخدام الزيوت العطرية، أو كيس الفواحة المجففة لتوفير رائحة مهدئة تساعد على النوم. 
  • التغلب على القلق قبل النوم 

لسوء الحظ، يتزايد قلق الأطفال بشكل مطرد، ومن المعروف أن الإجهاد يعطل النوم في جميع الأعمار، لذا فإن أي شيء يمكن أن يقلل من القلق قبل النوم مفيد، ومن المهم مساعدة الطفل على تعلم كيفية إدارة مخاوفه من خلال هذه النصائح: 

  1. الكتابة في دفتر اليوميات: من المهم تشجيع الطفل على إخراج أفكاره المقلقة من رأسه على الورق، ويمكن أيضًا تحفيزهم على كتابة الأشياء الجيدة التي حدثت في اليوم، حيث أن التركيز على الإيجابيات يساعد الأطفال على الشعور بمزيد من الأمان. 
  2. تمارين اليقظة: تم إثبات أن تمارين اليقظة مثل التأمل تعمل على تهدئة الجهاز العصبي وتقليل هرمونات التوتر، وهناك العديد من التأملات الملائمة للأطفال والتي يمكن للآباء والأطفال القيام بها معًا، وغالبًا ما تتكون من تقنيات تنفس بسيطة، والبحث عن الأفكار في الكتب والأشرطة وحتى تطبيقات الهواتف الذكية. 
  3. مناقشة الأشياء التي تسبب القلق: لا بأس في مناقشة المخاوف، فقط ليس في وقت النوم، ومن المهم تخصيص وقت محدد خلال اليوم للأطفال لمناقشة مخاوفهم وكيفية التعامل معها، هذا يمكن أن يحرر الأطفال من الحاجة إلى التفكير في القلق قبل النوم.[1]

أضرار قلة النوم

يعتبر النوم بشكل كافى هو من أهم الأشياء التي ينبغي على الشخص الحصول عليها، حيث يسبب عدم النوم خلل فى سلوك الشخص، ويؤثر على العديد من أجهزة الجسم المختلفة، وقد تصيب الشخص بالعديد من الأمراض ومنها الإكتئاب، انعدام التركيز، شحوب الجلد، السمنة، الصداع.

مخاوف الآباء من نوم الأطفال

قد يبدأ الآباء في الخوف من وقت نوم الأطفال، غير متأكدين من كيفية مساعدة طفلهم الصغير على النوم بهدوء، والحبوب المنومة، التي تستخدم عادة لعلاج الأرق عند البالغين، ولكن لا ينصح بها الأطفال، ومن الممكن أن يكون للمساعدات الصيدلانية على النوم مخاطر كبيرة من الآثار الجانبية عند الأطفال، وبالتالي يجب استخدامها فقط تحت إشراف دقيق من الطبيب، وقد يتم وصف الفيتامينات والمكملات الغذائية للأطفال، ولكن لا تساعد تلك المكملات بنفس الطريقة التي من الممكن أن تساعد بها الأدوية، لذلك يوصي باستشارة الطبيب قبل تجربتها. 

ولحسن الحظ، فإن التغييرات السلوكية والتعديلات الخاصة ببيئة النوم تساعد معظم الأطفال المصابين بالأرق، وهناك بعض النصائح التي قد ثبت أنها تساعد الأطفال على النوم. 

العوامل التي تؤثر في النوم عند الأطفال

المهم جداً معرفة أن احتياجات نوم كل طفل تختلف بناءً على عمره وعلم الوراثة والاختلافات الثقافية، ولذلك، لن تعمل جميع الأساليب بشكل جيد مع جميع الأطفال، ومن الممكن أن يكون هناك عنصر التجربة والخطأ، ومع ذلك، سيتعلم الطفل الصغير كيفية النوم بسرعة بمفرده والاستمرار في النوم بهدوء طوال الليل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق