ماذا تعرف عن نظام التعليم الياباني

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 03 مايو 2021 , 12:42

التعليم في اليابان

التعليم في أي مجتمع هو ركيزة أساسية تعمل على الارتقاء بالمجتمع ، وتنميته ، وبالنسبة للمجتمع الياباني فإنه ذو نظام تعليمي ممتاز ، والذي كان سببا في تقدمه والنظر اليه على أنه نظام فريد من نوعه ، ويرجع ذلك إلى اتباع نهج تقليدي استماع مساعدة التلاميذ اليابانيين على التفوق ، والتقدم على غيرهم من التلاميذ في أنحاء العالم .

ونلاحظ أن النظام التعليمي في اليابان لا يختلف كثيرا عن نظيره في الدول الأخرى من حيث فترة الدراسة ، فتجدها تنقسم إلى خمسة فترات وهي :[1]

  • دور الحضانة ؛ وتبدأ عند سن ثلاث سنوات إلى ست سنوات ، اي أنها تستمر ثلاث سنوات
  • المدرسة الابتدائية ؛ تبدأ من سن ست سنوات إلى اثنى عشر عاما ، وبهذا تستمر الدراسة الابتدائية ست أعوام.
  • المدرسة الإعدادية ؛ وتبدأ الدراسة فيها من عمر ال12 سنة إلى عمر ال 15 سنة ،اي تستمر ثلاث سنوات.
  • المدرسة الثانوية ؛ تبدأ من عمر 15 عام إلى 18 عام.
  • الجامعة أو المدرسة المهنية ؛ تمتد الجامعة بشكل عام من عامين إلى أربعة أعوام.

ويأتي التعليم الإلزامي للطلاب اليابانيين حتى الفترة الإعدادية ، أي عندما يصل الطالب إلى خمسة عشر عاما ، وبالرغم من أن التعليم الثانوي ليس إجباريا ، إلا أن نسبة الالتحاق به تصل إلى 96% في القرى والريف ، و100% في المدن ، وتسجل اليابان نسبة 100% المتعلمين الذين يعرفون القراءة والكتابة ، اي أنها تملك مكانة مرتفعة في التعليم الإلزامي بين دول العالم ، وفي حد ذاته يعتبر انتصار.

النظام التعليمي في اليابان

تختلف المدارس اليابانية عن غيرها من المدارس الأخرى في طريقة عملها ، ونظامها المدرسي ، حيث نجد أن معظم المدارس اليابانية تعمل بنظام ثلاثة صفوف دراسية ، وليس صفين دراسيين كما اعتدنا ، وتكون بداية العام الدراسي في ي أول أبريل ، وتمتد الإجازات الصيفية لمدة ستة أسابيع ، بينما الإجازات الربيعية والشتوية تكون حوالي أسبوعين فقط.

ويبدأ التلاميذ اليابانيين صفوفهم في اليوم الدراسي وينتهون منها بعد يوم طويل من الدروس حوالي ست ساعات ، باستثناء الصفوف الأولى من المدرسة الابتدائية فيكون يومها الدراسي أقل من ذلك.

وبعد قضاء يوم طويل في المدرسة ، يكون على الكلاب تدريبات وواجبات منزلية يحب القيام بها من أجل أن يبقوا منشغلين ، وحتى في الإجازات الربيعية والشتوية والصيفية ، غالبا ما يكون هناك واجبات منزلية يقومون بها ، فلا يوجد كلل ولا كسل في اليابان من الناحية الدراسية.

تنقسم المدرسة إلى فصول حسب السنة الدراسية ، حيث كل سنة دراسية لها فصل مخصص يتم فيه تلقي الدروس ماعدا الدروس العملية أو العمل المخبري فيكون في ،ومل فصل من الفصول الدراسية يحتوي على ما يقارب 40 طالب او اقل ،وهذا العدد قليل بالنسبة للإعداد في الماضي ، حيث بلغ عدد الطلاب في الفصل الواحد أكثر من خمسين طالب ، وفي أغلب حالات التعليم الابتدائي ، يقوم مدرس واحد بتدريس كافة المواد في كل فصل.[1]

ماذا يتعلم الأطفال في المدارس اليابانية

في اليابان يعتبر التعليم أساس قيام الدولة وتقدمها ، وما يميز اليابان عن غيرها من حيث التعليم ، هو أن التعليم هناك يهتم بالجانب الأخلاقي بالإضافة إلى المواد الدراسية الأخرى.

وتتضمن المواد التي يتم تدريسها في اليابان ؛ اللغة اليابانية ، والعلوم ، والرياضيات ، والدراسات الاجتماعية ، والحرف المختلفة ، والموسيقى ، والتربية البدنية ، والتدبير المنزل ، كل ذلك بالإضافة إلى الفنون اليابانية التقليدية كما تم ادراج اللغة الانجليزية في عدد كبير من المدارس الابتدائية حتى أصبح في جميع المدارس ، فضلا عن استخدام تكنولوجيا المعلومات والانترنت من أجل تعزيز التعليم.

ما يميز مدارس اليابان

إن تصل إلى اليابان إلى هذه المكانة دون جهد لو تعب من السكان قبل الحكومات ، فالنظام التعليمي باليابان اجتهد واهتم بالتفاصيل ليصل إلى هذه المكانة ، وفيما يلي بعض الأسباب التي أدت ال ذلك :[1]

  • وجود تعليمات مشددة ومحترمة من قبل التلاميذ ، فلا يقوم التلاميذ بالغياب عن الفصول الدراسية أو التأخير عن الوصول إلى المدرسة.
  • يتم تقديم وجبة الغداء في المدارس الابتدائية والإعدادية العامة بطريقة موحدة ،ويتم تناوله في الفصل الدراسي ، ويساعد هذا الأمر في تكوين علاقات جيدة بين الطلاب والمعلمين ما يساعد في التقارب بيهم والاهتمام وحب التعليم.
  • شعور الطلاب اليابانيين بالانتماء إلى المدرسة ، وحب تواجدهم بها.
  • يتم بدء اليوم الدراسي فور دخول الطلاب إلى الفصل الدراسي ، ومن بعدهم دخول المعلم ، حيث يستمع الطلاب إلى تعليمات مدرسيهم وتنفيذها.
  • يقضي الطلاب اليابانيين في المتوسط 235 دقيقة في الأسبوع في فصول الرياضيات العادية ، بينما يقضون وقتًا أقل في فصول اللغة والعلوم ، فيقضون في فصول اللغة حوالي 205 دقيقة ، وفي فصول العلوم حوالي 165 دقيقة في الأسبوع.
  • هناك ورش عمل بعد الانتهاء من اليوم الدراسي ، وتواظب نسبة عالية من الطلاب على الحضور إلى هذه الورش للتعليم والاستنارة أكثر من الفصول الدراسية ، ومنهم من يقوم بتنظيم ورش العمل في المنازل بعيد عن المدرسة.
  • يعتبر التعليم الابتدائي ذو أهمية كبيرة في اليابان ، كما أن دور الحضانة أيضا لها دورها ، حيث أثبتت التجارب أن التلاميذ الذين تلقوا تعليم قبل المدرسة ، يؤدون أداء حسنا في فترة المدرسة الابتدائية والإعدادية.
  • من أجل الدخول الى المرحلة الثانوية ، يقوم الطلاب بالتقدم إلى اختبارات قدرات وهو من الاختبارات الصعبة ، التي تحتاج إلى تدريب وممارسة كثيرة ، وكذلك اختبارات الجامعة ، إلا أنها تكون أصعب بكثير لدرجة أن 56 ٪ فقط من الطلاب ينجحون في اجتيازه.
  • لا يتم توظيف عمال نظافة في المدارس ، حيث يقوم الطلاب بأعمال النظافة وتقسيمها فيما بينهم مثل تنظيف الفصول الدراسية ، وساحة المدرسة ومحو السبورة ، وترتيب الفصل الدراسي.
المراجع

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق