الفرق بين البق والقراد بالصور

كتابة: Reem Muhammed آخر تحديث: 08 مايو 2021 , 04:39

تعريف حشرة البق

حشرة البق يندرج تحت هذا النوع أي كائن حي -يقصد هنا الحشرات على وجه التحديد- ينتمي إلى رتبة نصفيات الأجنحة أو كما تعرف بالإنجليزية (Hemiptera)، أو تنتمي إلى كائنات الرتبة الفرعية متباينات الأجنحة -يقصد هنا أيضًا الحشرات على وجه التحديد- أو كما تعرف بالإنجليزية (Heteroptera) ومن أمثلة هذا النوع حشرة الفسفس أو كما تعرف بالإنجليزية (assassin bug) وحشرة الحنطة أو كما تعرف بالإنجليزية (chinch bug)، ويندرج تحت مسمى حشرة البق مجموعة كبيرة جدًا من الحشرات في مجموعات كبيرة ومتنوعة وتتكون من ما يقارب 35 ألف نوع مختلف من الحشرات التي تنتمي لهذه الفصيلة أو الرتبة، ويوجد منها ما يقارب 44 نوع من العائلات المختلفة من هذا النوع من الحشرات في قارة أمريكا الشمالية، أما في جميع أنحاء العالم فيوجد منها حوالي 25 ألف صنف ينتشرون في جميع أنحائه وفي جميع قاراته باستثناء القارة القطبية الجنوبية بالطبع.

من خصائص حشرة البق أنها تمتلك أجزاء ماصة في الفم، وتمتلك أجنحة أمامية غليظة عند قاعدتها، ويترواح طول حشرات البق في الطبيعي بين 1- 2 مليمتر إلى ما يقارب ال100 مليمتر أو يمكن أكثر من ذلك، وتمتلك حشرات البق جسم صغير ومفلطح في بعض الأحيان أي في بعض فصائلها، وتمتلك نمط متقاطع ومتميز فوق الصدر والبطن بسبب امتلاكها لأجنحة مطوية.

تعريف حشرة القراد

تندرج حشرة القراد تحت فصيلة العنكبوتيات، كما تتواجد في أجسام الطيور وبعض الحيوانات التي يغطي جسمها فراء مثل الكلاب والقطط، حيث أن غذاء القرادة هو دماء هذه الكائنات التي يعيش في أجسامها، تتكاثر حشرة القراد في موسم التزواج خاصتها وهو في الفترة الممتدة بين فصل الربيع وحتى نهاية فصل الصيف، لذلك تعاني الحيوانات المصابة بها خلال تلك الفترة من كثرة اللدغات، لكن عليك أن تعلم ان لدغات هذا النوع من الحشرات غير ضار أي أنه لا يسبب أي مشاكل صحية فيما بعد، لكن على الرغم من ذلك لا يجب أن تترك حيوانك الأليف مصاب بها بل يجب عليك الإسراع بإزالتها، لأن امتصاصها للدماء يعرض الحيوان غلى انتقال الأمراض من أي كائن آخر، كما أنها قد تسبب التهاب في الجلد لذلك يجب التخلص منها سريعًا.

الفرق بين حشرة البق والقراد بالصور

هناك العديد من الفروقات بين حشرة القرادة وحشرة بق الفراش، لكن يمكن تلخيص هذه الفروق في خمس نقاط كما يأتي:

  • موطن كل حشرة

لا تستطيع حشرة البق أو القراد الطيران وذلك على الرغم من امتلاكها إلى الأجنحة، لذلك تميل هذه الحشرات إلى السفر لمسافات طويلة، كي تستطيع الوصول إلى البشر والحيوانات الأليفة والطيور، ويتم العثور على حشرات القراد أثناء المشي في العشب الطويل، أما حشرة البق فغالبًا مل تكون عالقة على الأمتعة أو داخل الأثاث المنزلي المستعمل، أو في بعض الفنادق المصابة بالحشرات.

  • الشكل الخارجي لكل حشرة

يتميز شكل جسم كل حشرة منهما بكونه بيضاوي الشكل ومسطح، مما يصعب على أي شخص أن يميز بينهم إن لم يكن خبيرًا بالحشرات، لكن عند قيامك بفحص دقيق وبسيط تجد أن حشرة البق تمتلك ستة أرجل، بينما تمتلك حشرة القراد ثماني أرجل، لكن بسبب صِغر حجم كل منهما نجد أنه من الصعب أن نميز بينهم ونتعرف على عدد أرجل كل منهما.

  • غذاء كل حشرة

مع اختلاف عادات تربية ونشأة حشرة البق أو القراد نجد أن هناك فرق كبير بينهم، فحشرة القراد لا تتواجد بالمنزل غالبًا بل تنحذب للحيوانات والعشب الطويل، بالتالي قد لا تصادفها طوال حياتك، بينما حشرة البق تتواجد بالأثاث وفي المنازل وتتكاثر بشكل سريع جدًا خاصة في غرف النوم أو المعيشة، كما أنها تنجذب للأماكن التي يتواجد فيها البشر، لأن غذائها هو دماء البشر بينما غذاء القراد هو دماء الحيوانات، لكن يصعب العثور على البق لأنها تعود إلى مخابئها بمجرد أن تحصل على غذائها من دماء البشر.

  • الفرق بين لدغة البق والقراد

يصعب على أي أحد أما يحدد شكل لدغة البق من شكل لدغة القراد بمجرذ النظر فقط، لأن تأثير اللدغة يختلف من شخصٍ لآخر، وقد يمتلك بعض الأشخاص حساسية تجاه سائل لعاب حشرة البق مما يزيد صعوبة الأمر عليهم، بينما تحمل حشرة القراد العديد من الأمراض والتي تنتقل عن طريق اللدغ، فمن الممكن أن تسبب حمى الفتق المبقع، أو داء لايم، أو أمراض جلدية مثل طفح القراد الجنوبي.

لكن يمكن تمييز لدغة حشرة البق من بعض الأمور الأتية: وجود لدغات حمراء، وغالبًا ما تكون بقعة حمراء داكنة في المنتصف، وتشعرك بالحكة، وقد تكون هذه اللدغات موزعة على شكل خط غير مستوي أو في مجموعة، وقد تقع على الوجه أو الرقبة أو الذراعين  أو اليدين.

  • طريقة التعامل مع إصابة كل منهما

عند اكتشاف مالك المنزل أي دليل على وجود مشكلة بسبب غزو الحشرات سواء كانت القراد أو البق عليه التصرف سريعًا، وذلك لأن التحكم وجود الحشرات والحد السريع من انتشارها يوفر على قاطنين المنزل الكثير من الوقت والمال والأمراض، وما دام لم يظهر أي أعراض على الشخص الذي تعرض للدغ فلا يجب استشارة الطبيب، لكن إن ظهرت أي أعراض عليهم تدل على وجود مرضٍ ما فيجب التوجه للطبيب فورًا والقيام بالفحوصات اللازمة.[1]

تأثير القراد على الإنسان

تقوم حشرة القراد بنقل العديد من الأمراض المعدية والخطيرة من شخص لآخر، وفي حالة قامت حشر القراد بامتصاص دماء شخصٍ ما فهذا يسبب ضرر خطير له، ويتوجب عليه ان يقوم بغسل مكان الإصابة على وجه السرعة قبل أن تنتشر الأمراض منه، ويجب عليه التوجه إلى أقرب مركز عناية للقيام بالفحص، وتتواجد حشرة القراد في الأماكن المنخفضة خاصةً في الأعشاب طويلة القامة، كما تنجذب إلى أجسام الحيونات ذات الفراء كالكلاب والقطط، وتعتبر هذه الحيوانات هي وسيلة النقل الأساسية لهذا النوع من الحشرات، وتنتقل للإنسان عن طريق احتكاكه بأحد الحيوانات المصابة، ومن الأمراض المنقولة عن طريق حشرة القراد:

أمراض بكتيرية تسببها حشرة القراد

  • الإصابة بداء اللايم.
  • الإصابة بالحمى الراجعة.
  • الإصابة بالحمى النمشية (التيفوس).
  • الإصابة بحمى الأرانب (داء التوليري).
  • الإصابة بحمى الجبال الصخرية المبقعة.
  • الإصابة بداء إيرليخ.

أمراض فيروسية تسببها حشرة القراد

  • الإصابة بحمى كولورادو القرادية.
  • الإصاب بمرض التهاب الدماغ.
  • الإصابة حمى القرم النزفية، وحمى الكونغو.

أمراض طفيلية تسببها حشرة القراد

  • الإصابة بداء البابسيات.
  • أن يعاني الشخص المصاب من السموم.
  • الإصابة بشلل القراد.

حشرة القراد في الكلاب

تستخدم حشرات القراد أجهزة استشعار حرارية للبحث عن ضحيتها وتحديد مكانها، وعادة ما تبحث حشرات القراد عن المناطق الدافئة في أجسام الحيوانات، وبالتأكيد تتغذى القراد على أي مكان في جسم الحيوان لكنها تُفضل منطقة الرأس والعين والأذنين.

يسهل على حشرة القراد أن تقوم بالاختباء تحت الطوق المحيط برقبة الكلب، فهي تنجذب إلى الدفء ودرجات الحرارة العالية، وأماكن تواجد غاز ثاني أكسيد الكربون، وتحدث العدوى عن طريق خدوث اتصال مباشر مع أي بيئة قد تحتوي على القراد سواء كان حيوان آخر مصاب أو التواجد بالمناطق العشبية أو المناطش الشجرية. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق