قصة  فلاد دراكولا  الحقيقية

كتابة: منى حمدان آخر تحديث: 11 مايو 2021 , 02:54

حقيقة قصة دراكولا مصاص الدماء

الكثير منا شاهد أفلام مصاصي الدماء، ولعل أشهر ها قصة دراكولا، وأغلبنا يعتقد أن شخصية دراكولا خيالية من الأساطير القديمة، ولكن ستدهش عندما تعرف أن دراكولا هي قصة حقيقية لطاغية كبير متعطش للدماء، ولكن بالظلم والطغيان وليس على شاكلة مصاصي الدماء، فالتاريخ يحكي عن طاغية يدعى فلاد دراكولا، وهو حاكم حارب المسلمين وارتكب جرائم كثيرة في حق المسلمين في المشرق العربي.

ويعتبر دراكولا أشهر شخصية شريرة ومتعطشة للدماء للدرجة التي بنى عليها كتاب كثيرون قصص ظهرت للناس على أنها قصص خيالية عن ملك مصاصي الدماء الكونت دراكولا رب ترانسيلفانيا ذي الأجنحة الخفافيش وإرهاب بورجو باس، حتى أن فكرة مصاص الدماء جاءت إيحاءا من طبيعته الوحشية.

ولكن قبل أن يظهر إسمه كمصاص دماء خيالي، كان دراكولا اسمًا لشخص تاريخي حقيقي، وكان هذا هو فلاد الثالث، حاكم العصور الوسطى ليس من ترانسيلفانيا، ولكن من والاشيا المجاورة، وهي منطقة في رومانيا الحديثة.[1]

سبب تسمية فلاد دراكولا بـ”فلاد المخوزق”

السبب الحقيقي وراء ذيع صيت فلاد دراكولا وشهرته هو وحشيته المدهشة، بعضها حقيقي، والبعض الآخر أحاديث فيها مواصفات مبالغ فيها، عرف باسم فلاد المخوزق، بسبب طريقته المفضلة في إعدام من يعاضه أو يسئ إليه ولكن إذا كان كل ما تعرفه عن فلاد الثالث هو أنه مصاص دماء وكان يحب أن يخدع الناس بالعصي، فهناك الكثير من الأشياء الفاسدة لتتعلمها عن الحياة الواقعية التي عاشها دراكولا.

قتل فلاد دراكولا على مدار حياته ما يقدر بنحو 80 ألف شخص، ربعهم تم تعليقهم على أوتاد خارج مدينة تارغوفيست، ووفقًا للتاريخ، مات ضحايا فلاد بطرق لا تعد ولا تحصى، وكلها مروعة، حيث قام بقطع رؤوسهم، وجلودهم، ونزع أحشائهم، وغليهم أحياء.

ومن الأحاديث التي قيلت عنه أنه كان يستمتع بتناول الطعام وسط ما يسمى بـ “غابة” الجثث التي تُركب على خشبة، ويُزعم أنه كان يغمس خبزه في دمائهم المتساقطة.

معنى إسم دراكولا ومولده

الوقت الذي ولد فيه فلاد دراكولا في عام 1431 تقريبًا، وكانت قد سبقت مولده قرون من الصراع الوحشي وأكل لحوم البشر بين المسيحيين والمسلمين، والمعروفة باسم الحروب الصليبية، واندلعت المعارك في شكل ما يصفه التاريخ بأنه “حملات عسكرية في الأساس تهدف إلى دفع المسلمين من الأراضي المحتلة، أو قهر المناطق الوثنية”.

ينتمي فلاد إلى جماعة التنين الصليبية، التي تشكلت عام 1408 للدفاع عن الكاثوليكية ضد المسلمين العثمانيين والمسيحيين الأرثوذكس، وفقًا لكتاب الحملة الصليبية في القرن الخامس عشر، وكان زعيمها الإمبراطور الروماني المقدس الملك سيغيسموند من المجر، ركز سيغيسموند على هزيمة العثمانيين، وضم إليه في حربه فلاد الثاني.

وكلمة دراكولا تعني التنين وهذا هو السبب في تسميه بـ”فلاد التنين”، وكان فلاد الثاني بمواجهة السلطان العثماني مراد الثاني والذي كان قويا جدا للدرجة التي آثارت قلقه من مواجهة العثمانيين فتلحقه هزيمة ساحقة على يد العثمانيين، وهذه القوة جعلت فلاد دراكولا يعرض على السلطان العثماني الهدنة والطاعة، حتى أنه أرسل أولاده ومن بينهم فلاد الثالث كدليل ومؤشر على الطاعة.

كيف عاش فلاد المخوزق طفولته

حتى قبل أن يقتل الخونة والده، ذاق فلاد الثالث طعم الخيانة في سن مبكرة، حيث كان الصراع الرئيسي في حياة فلاد، وفي الواقع، في معظم أوروبا في ذلك الوقت، بين أوروبا المسيحية والإمبراطورية العثمانية المسلمة، وقضى كل من فلاد الثاني وفلاد الثالث معظم حياتهم في صد غارات العثمانيين إلى أوروبا.

وفي عام 1442، عندما كان فلاد الثالث يبلغ من العمر 11 عامًا فقط، اصطحبه والده وشقيقه الأصغر رادو في رحلة استكشافية دبلوماسية إلى الإمبراطورية العثمانية للقاء السلطان العثماني، ولكن اتضح أن الرحلة كانت في الواقع فخًا، وتم أسر الثلاثة من قبل مراد الثاني، وتم إطلاق سراح فلاد الثاني بشرط ترك ولديه كرهائن لضمان عدم تدخل والاشيا في الحرب بين المجر والعثمانيين.

تلقى فلاد ورادو تعليمهم في الفلسفة والعلوم وفنون الفروسية والحرب، وكان رادو الشاب في نهاية المطاف من ستوكهولم متعاطفًا مع القضية التركية، ولكن لم يبتعد فلاد أبدًا عن أفكاره الانتقامية ضد العثمانيين.

فلاد المخوزق هو ابن التنين ويعني”ابن الشيطان”

ولد فلاد عام 1431 في منزل والده في ترانسيلفانيا (تعرف الآن برومانيا)، ولكن من المحتمل أيضًا أن فلاد ولد في والاشيا، المنطقة الواقعة جنوب ترانسيلفانيا، وكان فلاد المخوزق ووالده كلاهما من الأمراء (فويفود، وهو مصطلح يعني مجرد حاكم محلي شبه مستقل في هذه المنطقة).

كان فلاد الثالث دراكولا حقا، فقد كان والده، فلاد الثاني، معروفًا بلقبه الشرفي دراكول، أي “التنين”، لأنه تم تجنيده من قبل ملك المجر في وسام التنين، لأنه كان جيدًا جدًا في قتل الأتراك.

ولذلك عُرف فلاد الثالث باسم Drăculea، أو “ابن التنين”، مصدر الاسم الحديث دراكولا (في اللغة الرومانية الحديثة، يعني الاسم “ابن الشيطان “، وهذا ساهم بشكل كبير في سمعة فلاد الشريرة).

كان فلاد الثالث هو الابن الثاني لفلاد الثاني، لكنه أصبح مدعيًا شرعيًا لعرش والاشيا، بعد أن تعرض والده للخيانة من قبل أمراء الحرب المحليين الذين قتلوه في مستنقع وعذبوا وأعموا ودفنوا أخيه الأكبر حياً.[1]

الحرب الذهانية التي استخدمها فلاد دراكولا ضد العثمانيين

تضمنت بعض الأساليب المجربة المخيفة، خطته وحربه بأن أرسل رجال مصابين بالطاعون الدبلي للاختلاط بالقوات العثمانية، كما قام بتسميم الآبار، وقام بغارات ليلية.

وفي عام 1462، كان لديه 20000 جثة عثمانية موضوعة على رهانات في عمل حربي يبدو ذهانيًا أكثر منه نفسيًا، وفر محمد “المرعوب” إلى القسطنطينية عندما واجه المقبرة الجوية الجماعية التي كانت بمثابة علف مروّع للغربان.

وكان فلاد يتذوق النصر، ويهرب من أسر العثمانيين، وينجو من سجن أعدائه المجريين، ويستعيد تاجه، لكن الهجوم العثماني لم يتوقف، ففي عام 1476، وجد نفسه أخيرًا فوق رأسه في ساحة المعركة، حيث انتهى به الحال أن قطعت رأسه.

فلاد المخوزق يسرق العرش من ابن عمه

كان فلاد الثالث لا يزال مسجونًا من قبل العثمانيين عندما تعرض والده للخيانة من قبل البويار (أمراء الحرب والنبلاء المحليين) من والاشيا في عام 1447، وفي العام التالي، كان فلاد حريصًا على تولي منصب والده، ولكن تم تجاوز حكم والاشيا من قبل ابن عم فلاد الثاني فلاديسلاف الثاني، الذي ساعد في مقتل فلاد الثاني وتم تنصيبه على عرش والاشيا من قبل جون هونيادي، حاكم المجر.

وعندما أخذ هونيادي فلاديسلاف معه لمحاربة العثمانيين في البلقان، تسلل فلاد الثالث إلى والاشيا واستولى على الحكم لنفسه في سن 17، مع ادعائه بدعم عسكري من الحكام العثمانيين على طول نهر الدانوب، ولكن لسوء حظ فلاد، عاد فلاديسلاف إلى والاشيا بعد فترة طويلة، حيث استمرت فترة ولاية فلاد الأولى بصفته فويفود شهرين فقط.

وكان فلاد، مدعومًا في مساعيه ضد فلاديسلاف من قبل القادة العثمانيين في شمال بلغاريا، لكن قبل عودته إلى والاشيا، انقلب فلاد على حلفائه العثمانيين من أجل الحصول على دعم من الملك لاديسلاوس الخامس ملك المجر.

وقطع فلاد الثالث رأس فلاديسلاف في قتال واحد، وهي الخطوة الأولى نحو الانتقام لاغتيال والده، وبحلول عام 1456، كان جون هونيادي قد كلف فلاد شخصيًا بحماية حدود ترانسيلفانيا من العثمانيين.[1]

عهد فلاد المخوزق المرعب

بدأ فلاد عملية تطهير دموي لبويار والاشيا لدعم سلطته، ودعا المئات منهم إلى مأدبة، وعندما تحدوا سلطته، قام بطعنهم ثم طعنت أجسادهم على أوتاد خشبية، والتي دخلت في أعقابهم وخرجت من أفواههم، وكان يستخدم أعمدة مستديرة بدلاً من الأعمدة الحادة لإطالة معاناة ضحاياه وهذا سبب تسميته بالمخوزق.

نجح فلاد في تعزيز سلطته وإحلال الاستقرار في والاشيا من خلال القسوة الوحشية، ومن أحد أكثر الأحداث الدامية أنه خوزق عشرات التجار الساكسونيين في مدينة كرونشتاد الذين كانوا متحالفين مع بويار والاشيا.

سقوط فلاد المخوزق بسبب الخيانة

أثار فلاد إعجاب الكثيرين في جميع أنحاء أوروبا المسيحية بانتصاراته على العثمانيين، ومع ذلك، لم يكن بلا تحديات، فبينما كان السلطان يفر من أرض عجائب فلاد الميتة، ترك وراءه شقيق فلاد الأصغر رادو، الموالي للعثمانيين، ليتحدى فلاد على العرش.

وتمكن رادو من جمع الكثير من الدعم في والاشيا من البويار، الذين قد اعتاد فلاد قتلهم وخداعهم، كما تعرض فلاد للخيانة أيضًا من قبل صديقه، ماتياس كورفينوس.

وبحلول عام 1462، كان فلاد قد قضى على جميع موارد والاشيا تقريبًا بسبب الحرب المستمرة مع العثمانيين على الرغم من تلقيه مساعدة مالية من البابا، ولذلك سعى للحصول على مساعدة من كورفينوس، ولكن بدلاً من مساعدة فلاد، قام كورفينوس بتزوير الرسائل مما يجعل فلاد يبدو كخائن لأوروبا والمسيحية التي أرسلها بعد ذلك إلى البابا.

وتم وضع فلاد في الإقامة الجبرية في قصر في المجر لمدة 12 عامًا، وأثناء نفي فلاد في المجر، جلس شقيقه الأصغر رادو، الذي انحاز إلى العثمانيين، على عرش والاشيا.[1]

نهاية فلاد المخوزق وموته

وعندما توفي Radu في عام 1475، تمكن فلاد من استعادة العرش مرة أخيرة والتي دام حكمه فيها لشهرين فقط، حيث تعرض فلاد وفريقه من القوات لكمين من قبل العثمانيين بينما كانوا في طريقهم إلى المعركة، وقتل فلاد على يد باساراب لايوتو، وتم قطع جثة فلاد إلى أشلاء وأرسلت رأسه إلى السلطان الذي وضعه على أبواب القسطنطينية كتذكار، وفي سنة 1476، تم الحفاظ على رأس فلاد دراكولا المخوزق في برميل من العسل.

لا أحد يعرف على وجه اليقين مكان دفن فلاد الثالث، ويزعم البعض أنه دفن في دير بالقرب من بوخارست، بينما يقول آخرون إن رفاته وُضعت في دير مختلف بالقرب من المكان الذي قُتل فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق