ما هي الدول التي تفرض رقابة على الإنترنت

كتابة: menna samir آخر تحديث: 15 مايو 2021 , 23:19

أهم 10 دول تفرض رقابة على الإنترنت

الرقابة على الإنترنت مشكلة متنامية في جميع أنحاء العالم حيث يجد المدونون والصحفيون ومستخدمو الإنترنت العاديون صعوبة متزايدة في الوصول إلى المحتوى الذي يبحثون عنه إليك الدول العشر الأكثر تعرضاً للرقابة على الإنترنت.

كوريا الشمالية

  • كوريا الشمالية هي الدولة رقم واحد التي تمارس الرقابة على الإنترنت اليوم وهذا ليس مفاجئاً نظراً لطبيعة البلاد المغلقة.
  • تشير التقديرات إلى أن حوالي 4 ٪ فقط من إجمالي السكان لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت مع سيطرة الحكومة.
  • عدد مستخدمي الهواتف المحمولة أكبر قليلاً حوالي 7٪  لكن الوصول إلى الإنترنت لا يزال محدوداً.
  • فقط عدد قليل من الأقوياء والأثرياء داخل الحكومة يمكنهم الوصول إلى ما يعرفه العالم الحر على أنه الويب ولا يمكن لمعظم المواطنين الوصول إلى شبكة إنترانت تخضع لرقابة صارمة.

المملكة العربية السعودية

  • المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكثر الدول التي تفرض رقابة على الإنترنت بسبب المعتقد الديني.
  • قامت الدولة بحظر ما يقرب من نصف مليون موقع إلكتروني يتضمن محتوى يحتوي على مواد مخالفة للمعتقدات الإسلامية بما في ذلك السياسية والاجتماعية والدينية.
  • سلسلة من القوانين التي سنتها الأسرة الحاكمة بدءاً بالمرسوم الملكي للصحافة والمطبوعات بما في ذلك النظام الأساسي للحكم تحظر الأفعال التي قد تؤدي إلى الفرقة والاضطراب أو تمس بأمن الأمة أو تقوض حقوق الإنسان وكرامته.
  • يتم توجيه كل حركة المرور على الإنترنت من خلال نقطة مركزية وتراقبها وزارة الداخلية.
  • وحدة خدمة الإنترنت (ISU) هي المسؤولة عن الحفاظ على قائمة المواقع المحجوبة واعتباراً من عام 2011 يجب على جميع المدونين ومصادر الأخبار الرقمية الحصول على ترخيص خاص من وزارة الثقافة والإعلام.
  • الحد الأقصى للعقوبة في المملكة العربية السعودية هو السجن لمدة 5 سنوات مما أدى إلى زيادة “الرقابة الذاتية” من قبل المواطنين والمراسلين السعوديين.

تونس

  • تهتم تونس بمنع المدونين من تحميل المحتوى أكثر من اهتمامها بمنع مواطنيها من مشاهدة المواد “التخريبية”.
  • أقل من 40٪ من السكان لديهم إمكانية الوصول إلى الويب وغالباً ما يقتصر استخدام مقاهي الإنترنت على مقاهي الإنترنت بسبب التكلفة.
  • يجب على مزودي خدمة الإنترنت إبلاغ الحكومة عن جميع المدونين بما في ذلك أسمائهم ومعلوماتهم الشخصية وعناوينهم.
  • يتم توجيه جميع الاتصالات عبر نقطة خادم مركزية حيث يتم تصفية المحتوى ومراقبة رسائل البريد الإلكتروني.
  • غالباً ما يُسجن المدونون والمراسلون الذين يُقبض عليهم “يشوهون” الحكومة أو الجيش.
  • لقد تم إحراز تقدم في السنوات القليلة الماضية مما أتاح حرية الإنترنت ولكن لا تزال هناك العديد من العقبات.

أثيوبيا

  • إثيوبيا دولة أفريقية على رأس قائمة الرقابة على الإنترنت حيث أقرت الدولة قانون مكافحة الإرهاب في عام 2009 الذي يسعى إلى منع تمرير أي معلومات يُنظر إليها على أنها مشجعة أو داعمة للجماعات المناهضة للحكومة.
  • هناك القليل من الأدلة على الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي والأنشطة التي تركز على تصفية المحتوى السياسي التخريبي و VOIP ولكن لا يمكن استبعاد ذلك.
  • على الرغم من الجهود المبذولة لتحسين الوصول إلى الإنترنت في جميع أنحاء البلاد فإن الانتقال بطيء بسبب احتكار الحكومات لهذه الصناعة.
  • اعتباراً من عام 2015 تم الإبلاغ عن أقل من 4 ٪ من السكان لديهم إمكانية الوصول معظمهم من خلال مقاهي الإنترنت وفي المقام الأول في العاصمة أديس أبابا.

فيتنام

  • يسمح الحزب الشيوعي الفيتنامي لمواطنيها بالوصول إلى مواقع الويب المشتركة مثل Yahoo و Google و MSN التابعة لمايكروسوفت والتي تقدم هذه المواقع وتتخلى عن أسماء جميع المدونين الذين يستخدمون خدماتهم.
  • بالإضافة إلى ذلك يقومون بحظر أي مواقع ويب تنتقد الحكومة أو الشيوعية وأي مواقع تدافع عن حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية.
  • والغريب في الأمر أن البلاد تستخدم قانوناً غامضاً ضد “إساءة استخدام الحرية الديمقراطية” كأساس لمنع الصحفيين وسجنهم.
  • تستخدم الحكومة أيضاً تقنيات التحرش لمنع المدونين المعروفين من حضور الأحداث والإبلاغ عنها.

سوريا

  • تسيطر سوريا على الإنترنت بتكتيكات تذكرنا بنشاط الشرطة السرية في دول الستار الحديدي السابقة يجب على مقاهي الإنترنت تسجيل المستخدمين وتسجيل الدخول في الوقت الذي كانوا فيه هناك وإبلاغ المسؤولين الحكوميين بجميع الأنشطة.
  • يتم القبض على أي شخص يُقبض عليه “وهو يعرض الأمن القومي للخطر” ويتم إعدامه في كثير من الأحيان.
  • من حين لآخر يتم قطع الوصول إلى الإنترنت تماماً كما حدث في عام 2011 ما يقرب من اثني عشر مرة في 2013/2014.
  • كانت البلاد مدرجة في قائمة مراسلون بلا حدود “عدو الإنترنت” منذ تأسيسها في عام 2006 وقد صنفتها لجنة حماية الصحفيين ضمن أسوأ عشرة أماكن للمدونين منذ عام 2009.
  • بالإضافة إلى ذلك الصحفيون يتعرضون أيضاً للخطر من قبل داعش الذي قطع رؤوس الصحفيين الذين ينشئون محتوى  يُنظر إليه على أنه يتعارض مع معتقداتهم.

إيران

  • إيران هي أعلى رقابة أخرى على أساس المعتقد الديني والسياسي.
  • الوصول إلى الإنترنت متاح في جميع أنحاء البلاد ولكن يجب على المدونين ومالكي مواقع الويب ومسؤولي الويب التسجيل لدى وزارة الفن والثقافة.
  • كل من ينشر مواد تنتقد الحكومة أو تتعارض مع الملالي يتعرض للاضطهاد والسجن أو ما هو أسوأ بالإضافة إلى ذلك يتم حظر ملايين المواقع والاعتقالات شائعة.
  • يوجد ما لا يقل عن 30 صحفياً مسجوناً حالياً ويشتبه في قيام الحكومة بإنشاء مواقع وهمية لغرض المراقبة والقبض على المعارضين المشتبه بهم.
  • لا تقتصر التهديدات على الصحفيين والمدونين أنفسهم كما يتعرض أفراد الأسرة للتهديد بالسجن وفقدان الوظائف والمعاشات والعقوبات الأخرى.

الصين

  • الصين هي أخرى أعلى رقابة على الإنترنت على الرغم من أن الوصول إلى الإنترنت واسع النطاق وهناك صناعة نشطة لوسائل التواصل الاجتماعي فإن الدولة ستحظر عناوين IP وتصفية عمليات البحث وستقوم حتى بمسح المحتوى أو إعادة توجيه الاستعلامات الخاصة بالمحتوى المقيد إلى المعلومات المؤيدة للصين.
  • يستخدم الحصار الذي يشار إليه غالباً باسم جدار الحماية العظيم في الصين “البشر والتكنولوجيا لمنع الوصول” والحد من انتشار المعلومات ويعتبر التهديد بالسجن هو رادع إضافي.

إريتريا

  • دولة أفريقية أخرى وصلت إريتريا إلى المرتبة الأولى فيما يتعلق بقمع الصحفيين.
  • قام رئيس البلاد أسياس أفورقي بقمع الصحافة بشدة لدرجة أن أعضاء الصحافة المملوكة للدولة يعملون خوفاً من السجن.
  • تم طرد آخر مراسل صحفي مستقل في عام 2007 ووفقاً للجنة حماية الصحفيين فقد كان أكبر سجين للإعلاميين في إفريقيا لعام 2015 حيث سجن ما يقرب من عشرين دون توجيه تهم رسمية.
  • لا تسمح الدولة بالوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول فقط خدمة الاتصال الهاتفي البطيئة مما يمنع التدفق الحر للمعلومات إلى مواطنيها.
  • تشير التقديرات إلى أن حوالي 7٪ فقط من السكان لديهم هاتف محمول و 1٪ فقط يستخدمون الإنترنت.

كوبا

  • تتحكم كوبا بشدة في الوصول إلى الإنترنت بعدة طرق على الرغم من أنها تحرز بعض التقدم.
  • أولاً يمكن للمستخدمين الاتصال بالإنترنت فقط من خلال نقاط الوصول الرسمية.
  • الاستخدام محدود من خلال حظر عناوين IP والكلمات الرئيسية وتتم مراقبة سجل التصفح ولا يُسمح إلا للأفراد الموالين للحكومة بتحميل المحتوى.
  • هناك قدر من الحرية الصحفية لكن التهديد بالمضايقة أو السجن لا يزال يخيم على السكان.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق