5 أعراض تؤكد التهاب المهبل البكتيري

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 18 مايو 2021 , 20:37

ما هو التهاب المهبل البكتيري

التهاب المهبل البكتيري هو عبارة عن التهاب يحدث في منطقة المهبل عند المرأة ويؤدي إلى إفرازات وحكة بالإضافة إلى وجود الألم، وممكن أن يحدث هذا الالتهاب بسبب نمو بعض البكتيريا الموجودة في المهبل بشكل طبيعي والتي تعمل على تغيير التوازن الطبيعي للبكتيريا المهبلية، وإن هذا الاضطراب يؤدي إلى جعل المهبل أقل حمضية مما يسبب نمو المزيد من البكتيريا التي تكون ضارة لهذه المنطقة، بالإضافة إلى أن انخفاض المستويات لهرمون الإستروجين الذي يحدث بعد انقطاع الطمث بالإضافة إلى وجود اضطرابات في الجلد يسببان إلى حدوث الالتهاب المهبلي.

أعراض التهاب المهبل البكتيري

إن هناك أعراض تؤكد وجود التهاب بكتيري مع العلم أن الكثير من النساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري ليس لديهن أعراض ولكن إن وُجدت فهي تتجلى في :

  1. حكة وألم شديد في المنطقة الحساسة .
  2. رائحة كريهة في منطقة المهبل وتزداد بعد ممارسة الجماع وتشبه رائحة السمك.
  3. إفرازات مهبلية ذو لون أبيض أو أخضر أو ممكن أن تكون رمادية اللون.
  4. الشعور بالألم أثناء التبول وأثناء الجماع.
  5. النزيف المهبلي الخفيف.

ولكن وجب التنويه أن الكثير من النساء اللواتي يعانين من التهاب المهبل البكتيري قد لا تظهر  لديهن هذه الأعراض.

مضاعفات التهاب المهبل البكتيري

إن التهاب المهبل البكتيري ممكن أن يؤدي إلى بعض المضاعفات والمخاطر الصحية الخطيرة ومن هذه المضاعفات:

  • الإصابة بأمراض متعددة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • التهاب الحوض بالإضافة إلى التهاب قنوات فالوب والمبيض والتي ممكن أن يتسبب بالعقم.
  • مشاكل أثناء الحمل وممكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة بسبب التهاب المشيمة أو التهاب في بطانة الرحم .
  • زيادة في فرص الإصابة بالتهابات متعددة وخاصة بعد الخضوع لعمليات جراحية مثل عملية الإجهاض أو عملية استئصال الرحم.
  • ممكن أن يسبب الالتهاب البكتيري بخفض معدلات نجاح الحمل إن كان عند التلقيح الطبيعي أو الصناعي حيث أن البكتيريا الضارة تعيق فرص حدوث الحمل.[1]

أسباب التهاب المهبل البكتيري

إن التهاب المهبل البكتيري أو الجرثومي ناتجاً عن فرط في نمو إحدى البكتيريا المتواجدة بشكلها الطبيعي في المهبل، وغالباً ما يفوق عدد البكتيريا الجيدة والتي تتمثل بالعصيات اللبنية عدد البكتيريا الضارة والتي تتمثل باللاهوائية، فإذا تواجد الكثير من البكتيريا اللاهوائية فيؤدي إلى خلل بالتوازن الطبيعي للكائنات الحية الدقيقة في المهبل ويتسبب الالتهاب المهبلي البكتيري، وإن هناك بعض الأمور التي ممكن أن تزيد من فرص الإصابة بهذا الالتهاب وتتجلى في:

  • استخدام الحمام المهبلي الداخلي.
  • وجود اللولب الرحمي.
  • نقص في مستويات بعض البكتيريا المفيدة في المهبل.
  • استخدام الصابون أو المواد المعطرة لتنظيف المنطقة الحساسة.
  • استخدام مواد تنظيف قوية في غسل الملابس وتكون غير مناسبة للمناطق الحساسة.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  • إن الدورة الشهرية عندما تطول أكثر من المدة الطبيعية أو عندما تكون غزيرة ممكن أن تسبب الالتهاب البكتيري.
  • ارتداء الثياب الداخلية الغير قطنية مثل النايلون لفترات طويلة فتسبب التهابات في منطقة المهبل.[2]

الفرق بين التهاب المهبل البكتيري والفطري

هناك عدة التهابات ممكن أن تُصاب بها منطقة المهبل حيث أن  الإفرازات المهبلية ممكن أن تشير خصائصها إلى نوع الالتهاب المهبلي فممكن أن يكون الالتهاب:

  • التهاب مهبل بكتيري عندما تكون الإفرازات ذو لون أبيض رمادي بالإضافة إلى أن له رائحة كريهة.
  • العدوى الفطرية وتكون الإفرازات سميكة بيضاء اللون، وينجم عن هذه العدوى الحكة ، وتعرف باسم داء المبيضات المهبلي والتي تحدث بسبب المبيضة البيضاء.
  • داء المشعرات وتكون الإفرازات صفراء مخضرة وممكن أن تكون رغوية، ويحدث داء المشعرات بسبب وجود كائن طفيلي يسمى بالمشعرات المهبلية.

ونستطيع التفريق ما بين التهاب المهبل البكتيري والالتهاب الفطري من خلال معرفة الفوارق بينهما وتتجلى في:

  • إن الأعراض التي ترافق الالتهاب البكتيري تتجلى بوجود إفرازات حليبية متجانسة وتكون قليلة الكثافة، وهي بيضاء اللون وتميل إلى اللون الرمادي أو الأصفر، وتكون رائحته كريهة، أما الالتهاب الفطري فتكون الإفرازات فيه سميكة الكثافة ولونها أبيض شبيهة بالجبن وليس لها رائحة.
  • في الالتهاب البكتيري ممكن أن تحدث حكة في المنطقة الحساسة أما في الالتهاب الفطري فإن وجود الحكة هي من الأعراض الشائعة فيه.
  • ليس بالضرورة أن يترافق مع الالتهاب البكتيري ألم أو حرقة بينما في الالتهاب الفطري يوجدألم وحرقة في المنطقة الحساسة.
  • في الالتهاب البكتيري هناك حوالي خمسين بالمائة من السيدات لا ترافقها أية من هذه الأعراض أما في الالتهاب الفطري فغالباً ما تظهر الأعراض قبل فترة الحيض.
  • في حالات الالتهاب البكتيري تكون درجة حموضة الإفرازات تقريباً حوالي 5 إلى 6، أما في حالات الالتهاب الفطري فتكون درجة حموضة الإفرازات أقل من 4.5.

علاج التهابات المهبل للمتزوجات

يتم علاج الالتهاب الموجود في المهبل لدى المرأة بعد التشخيص الصحيح من قِبل الطبيب ويعتمد هذا العلاج على نوع الالتهاب فإن في حالة التهاب المهبل البكتيري تكون العلاجات الدوائية الأساسية كالتالي:

يتم وصف مضادات حيوية والتي ممكن أن تكون على شكل كريمات موضعية أو على شكل حبوب تؤخذ عبر الفم، ومن هذه المضادات الحيوية الفعالة التي تُعالج الكائنات البكتيرية هي:

  • الكليندامايسين (بالإنجليزية: Clindamycin).
  • الميترونيدازول (بالإنجليزية: Metronidazole).
  • السيكنيدازول (بالإنجليزية: Secnidazole).
  • التينيدازول (بالإنجليزية: Tinidazole).
  • الإريثرومايسين (بالإنجليزية: Erythromycin).
  • السيفكسيم (بالإنجليزية: Cefixime).
  • الدوكسي سيكلين (بالإنجليزية: Doxycycline).
  • الأزيثروميسين (بالإنجليزية: Azithromycin).
  • السيفترياكسون (بالإنجليزية: Ceftriaxone)، والذي يُعطى عبر العضل في الحالات الشديدة.

أما في حال وجود الالتهاب الفطري الذي يتجلى بداء المبيضات المهبلية فيصف الطبيب في هذه الحالة مضادات الفطريات والتي أيضاً تتواجد في الصيدلية بأشكال متعددة فمنها الكريمات والمراهم الموضعية، أو ممكن أن تكون على شكل تحاميل مهبلية نسائية أو تكون حبوب تؤخذ عن طريق الفم، ويصف الطبيب المناسب للمريض بناء على شدة الإصابة، وممكن أن تستمر مدة العلاج في تناول إحدى هذه المضادات الفطرية لمدة ثلاث أو سبع أبام، وممكن أن ينصح الطبيب بأن يتم تكرار العلاج عندما تكون الحالة المرضية متكررة أو شديدة، ومن هذه المضادات الفطرية التي تُعالج داء المبيضات المهبلي هي:

  • البوتوكونازول (بالإنجليزية: Butoconazole).
  • الكلوتريمازول (بالإنجليزية: Clotrimazole).
  • الميكونازول (بالإنجليزية: Miconazole).
  • الفلوكانازول (بالإنجليزية: Fluconazole).
  • النيستاتين (بالإنجليزية: Nystatin).
  • التيركينازول (بالإنجليزية: Terconazole).
  • التيوكونازول (بالإنجليزية: Tioconazole).
  • الكيتوكونازول (بالإنجليزية: Ketoconazole).

أما عند وجود داء المشعرات وهو أحد أنواع الالتهابات الذي يصيب المهبل فيصف الطبيب مضادات الأوالي مع العلم أن الطبيب يوصي بتقديم العلاج نفسه للزوج بالتزامن مع فترة علاج المرأة، وتتجلى الأدوية المعالجة لداء المشعرات في  :

  • دواء الميترونيدازول (بالإنجليزية: Metronidazole).
  • دواء التينيدازول (بالإنجليزية: Tinidazole).

أعراض التهاب المهبل الفيروسي

إن المنطقة الحساسة وخاصة المهبل عند المرأة هي منطقة معرضة للكثير من الالتهابات حيث أنه ممكن أن يُصاب عنق الرحم بالالتهاب الفيروسي والتي تنتقل عن طريق العدوى بالاتصال الجنسي، ومن العدوى الفيروسية الشائعة هي عدوى فيروس الهيربس وفيروس الورم الحليمي البشري و تتجلى أعراض عدوى الالتهاب الفيروسية في:

  • تؤدي إلى تهيج في الأعضاء التناسلية.
  • وجود التهاب حول الشفرين وخاصة في منطقة العجان.
  • حكة شديدة في المنطقة الحساسة.
  • وجود الألم خاصة في الأعضاء التناسلية وينتج هذا الألم عن التقرح الموجود في الأجزاء الخارجية وأيضاً في الأجزاء الداخلية أي داخل المهبل وتُرى هذه التقرحات عن طريق الفحص المهبلي الذي يجريه الطبيب.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق