بماذا تشتهر باكستان ؟ ” ومن اين يأتي اقتصادها

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 20 مايو 2021 , 10:26

باكستان

تُعرف باكستان رسميًا بإسم جمهورية باكستان الإسلامية وهي دولة آسيوية تقع على الجانب الجنوبي من الشرق، وتحدها الهند من الشرق وأفغانستان من الغرب وإيران في الجنوب الغربي والصين في الشمال الشرقي، بينما تشترك في البحر مع سلطنة عمان وإسلام أباد هي عاصمتها وأهم مدنها.

القوة العسكرية والاقتصادية لباكستان

تحتل باكستان المرتبة السابعة لأكبر قوة مسلحة في العالم ، حيث تمتلك أسلحة نووية وتعد الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك تلك القوة، وتحتل المرتبة السادسة والعشرين من حيث القوة الاقتصادية على مستوى العالم من حيث القوة الشرائية، وفي المرتبة الخامسة والأربعين من حيث الناتج الإجمالي المحلي، وبعد عدة تجارب في إعادة الهيكلة الاقتصادية، تدير باكستان حاليًا اقتصادًا مختلطًا تمثل فيه الشركات المملوكة للدولة جزءًا كبيرًا من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد.

وقد جربت العديد من النماذج الاقتصادية خلال وجودها في البداية، حيث كان الاقتصاد الباكستاني يعتمد إلى حد كبير على المشاريع الخاصة، ولكن تم تأميم قطاعات مهمة منه بداية من أوائل السبعينيات، بما في ذلك الخدمات المالية والتصنيع والنقل، وتم إجراء تغييرات أخرى في 1980 في ظل الحكم العسكري للضياء الحق على وجه التحديد، وتم إدخال الاقتصاد الإسلامي، الذي حرم الممارسات المحرمة من قبل الشريعة الإسلامية مثل فرض فائدة على القروض.

كما بدأت الدولة في التسعينيات في خصخصة كلية أو جزئيًة لقطاعات كبيرة من الاقتصاد المؤمم، وأصبح الاقتصاد الذي كان زراعيًا في المقام الأول وقت الاستقلال متنوعًا إلى حد كبير، فالزراعة التي لم تعد الآن القطاع الأكبر تساهم بنحو خمس الناتج المحلي الإجمالي، بينما يوفر التصنيع حوالي السدس، كما نمت التجارة والخدمات التي تشكل مجتمعة أكبر مكون للاقتصاد بشكل كبير من حيث هيكل اقتصادها.

تشبه باكستان البلدان المتوسطة الدخل في شرق وجنوب شرق آسيا أكثر من البلدان الأفقر في شبه القارة الهندية، ويقارن الأداء الاقتصادي بشكل إيجابي مع أداء العديد من البلدان النامية الأخرى حيث حافظت باكستان على معدل نمو سنوي مستدام وثابت إلى حد ما منذ الاستقلال.

في الوقت نفسه كانت هناك زيادة لا هوادة فيها في عدد السكان، لذلك على الرغم من النمو الحقيقي في الاقتصاد لم يرتفع نصيب الفرد من الناتج إلا ببطء، لم يتزامن هذا النمو البطيء في الدخل الفردي مع ارتفاع معدل الفقر المطلق ومع ذلك، الذي كان أقل بكثير في باكستان منه في بلدان جنوب آسيا الأخرى.

ومع ذلك، فإن نسبة كبيرة من حياة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر، والازدهار النسبي للمناطق الصناعية في جميع أنحاء كراتشي ولاهور لاقت تناقضات حادة مع الفقر من البنجاب براني المناطق شبه القاحلة بلوشستان، وخيبر باختونخوا بما في ذلك المناطق القبلية الخاضعة للإدارة الاتحادية.[1]

بماذا تشتهر باكستان

البهارات

تُعد البهارات الباكستانية جزء من ثقافة البلاد، ولا يكاد المطبخ الباكستاني يحرمها لأنها تعطي الطعام طعمًا شهيًا ورائحة طيبة، ناهيك عن فوائدها الصحية في التغلب على العديد من الأمراض.

الزراعة

تُقدر الأراضي الزراعية في البلاد بحوالي 26٪ من إجمالي الأراضي، وتزرع فيها الغابات وعشب الراعي وهي أرض خصبة للماشية، وتشتهر أيضًا بزراعة الأرز والقطن والسمسم والقنب وقصب السكر والذرة والخضروات والفواكه والحمضيات والحبوب، وبشكل عام ما يقرب من ربع مساحة باكستان عبارة عن أراضٍ صالحة للزراعة، على الرغم من أن أجزاء صغيرة منها فقط تتوفر فيها محاصيل دائمة حوالي 1 بالمائة أو مراعي دائمة 6 بالمائة.

كما نجد ما يقرب من 5 في المئة من مساحة البلاد غابات ومع ذلك لا تزال الزراعة والغابات وصيد الأسماك توفر فرص عمل لأكبر نسبة من القوة العاملة ومصدر رزق لشريحة أكبر من السكان، حيث بدأت برامج إصلاح الأراضي التي تم تنفيذها في 1959 و 1972 و 1977 في التعامل مع مشاكل ملكية الأراضي على نطاق واسع والتي غالبًا ما تكون غائبة والتجزئة المفرطة للممتلكات الصغيرة من خلال إدخال حدود قصوى ودنيا للمساحة.

كما أدى تسويق الزراعة إلى عمليات نقل واسعة النطاق للأراضي، مما أدى إلى تركيز ملكيتها بين مزارعي الطبقة المتوسطة، حيث أحدث الاهتمام الذي يولى للقطاع الزراعي في خطط التنمية بعض التغييرات الجذرية في تقنيات الزراعة القديمة.

اهتمت أيضًا بإنشاء آبار أنبوبية للري والتحكم في الملوحة، واستخدام الأسمدة الكيماوية والبذور المختارة علميًا، والإدخال التدريجي للآلات الزراعية، حيث ساهمت جميعها في الزيادة الملحوظة في الإنتاجية نتيجة لذلك، وشهدت باكستان الثورة الخضراء في أواخر الستينيات، مما ترك فائضًا تم شحنه جزئيًا إلى شرق باكستان.

البترول

تُعد باكستان دولة غنية بالذهب الأسود، والمتمثل في النفط والفحم والحديد وبالتالي فهي معروفة بالزيت والمعادن والحرير الصوفي والكيميائي والطبيعي، فلا يزال التنقيب عن الثروة المعدنية في باكستان بعيدًا عن الاكتمال، ولكن تم العثور على حوالي عشرين نوعًا مختلفًا من المعادن القابلة للاستغلال، كما أنّ رواسب خام الحديد في الغالب ذات نوعية رديئة، وتوجد أكثر المحميات المعروفة انتشارًا فيمنطقة كالاباغ في غرب البنجاب.

تم العثور على احتياطيات خامات أخرى منخفضة الجودة في الهزارة، في خيبر بختونخوا، وتم تحديد احتياطيات صغيرة من خام الحديد عالي الجودة في شيترال ومنطقة تشيلغازي الواقعة في شمال غرب بلوشستان، وكذلك في خيبر بختونخوا، وتم العثور على رواسب من خام النحاس تعادل أو تتجاوز احتياطيات خام الحديد، ولكن معظم المواقع لا تزال غير مستغلة.

وتشمل احتياطيات هائلة من السهل استغلالها كالحجر الجيري الذي يشكل أساس صناعة الأسمنت المتنامية، وهو مكون رئيسي لقطاع التصنيع، والمعادن الأخرى التي يتم استغلالها تشمل الكروم في الغالب للتصدير، والباريت، والسيليستين “كبريتات السترونشيوم”، والأنتيمون، والأراجونيت “كربونات الكالسيوم”، والجبس، والملح الصخري، والرخام والجرانيت.

الصناعات المختلفة

عندما نتحدث عن الصناعات المشهورة في باكستان لا بد من الرجوع إلى مدينة سيالكوت التي تتمتع بشهادات عالمية فريدة في مجال الصناعة، وهذا هو سبب تركيز اهتمام الشركات العالمية في القارتان الأوروبية والأمريكية، إذا اشتهرت هذه المدينة بإنتاج الأدوات الرياضية والطبية والجلود والملابس، وتعتبر كرة القدم من أشهر هذه المنتجات، إلى جانب السيوف والخناجر المستخدمة في فيلم رامبو.

وكذلك بيّن مدير مصنع سيالكوت بول تالون، إن مصنعه يقطع 70٪ من حاجة السويد للكرات، مضيفًا أن إنتاجه يصدر للخارج بعائد سنوي 800 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 4% من إجمالي الدخل القومي للبلاد، وتوفر تربية الحيوانات منتجات محلية مهمة.

تشمل الثروة الحيوانية الماشية والجاموس، الأغنام، الماعز، الإبل، و الدواجن، وتوفر هذه الحيوانات اللحوم ومنتجات الألبان للاستهلاك المحلي، وكذلك الصوف لصناعة السجاد وللتصدير والجلود الكبيرة والصغيرة لصناعة الجلود، ولا تزال مساهمة الغابات في الدخل القومي ضئيلة، ولكن مساهمة المصايد قد ارتفعت، ويتركز الصيد في كراتشي.

ويتم تصدير جزء من صيد سرطان البحر والمحاريات الأخرى، وأشار مدير مصنع دايكو لدباغة الجلود إلى أنّ تجار المدينة اتفقوا في ما بينهم على تقديم ما نسبته 2.5% من عائدات لصالح تحسين البنية التحتية، وبناء مطار دولي وميناء أرضي، علماً أنّ مدينة سيالكوت هي المدينة الوحيدة على مستوى العالم تتمتع باشراف القطاع الخاص على تقديم الخدمات للسكان بما فيها الخدمات الأساسية من كهرباء ومواصلات واتصالات إلى الخدمات الثانوية كالميناء والمطار.

تشارك مشاريع التصدير في إنتاج الطائرات والمحاضرات، ويعمل مصنع دايكو للدباغة في آخر مشاركة، حتى يكتبوا دورهم في إنتاج الطائرات وإنشاء المطارات الدولية ومبيعات الأراضي.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق