أهم 10 دروس حياتية يجب أن نعلمها لأطفالنا

كتابة: menna samir آخر تحديث: 24 مايو 2021 , 11:12

نصائح في تربية الأطفال

يريد كل أب أن يرى ابنه يزدهر وينجح في الحياة ومع ذلك ليس من السهل البقاء على قيد الحياة في الأوقات الصعبة اليوم حيث يحتاج الآباء إلى إعداد أطفالهم حتى يتمكنوا من التعامل بفعالية مع جميع النضالات والإخفاقات والصراعات التي قد تلقيها عليهم الحياة حيث يمكن للوالدين استخدام خبرتهم ومعرفتهم القيمة لنقل بعض دروس الحياة الجديرة بالملاحظة لأطفالهم حتى يصبحوا قادرين تماماً على إدارة شؤونهم بثقة حتى بدون الدعم الفعال من الوالدين لاحقاً في الحياة، ومن أبرز النصائح في تربية الأطفال الآتي:

الأمانة

قد تكون الطريقة المثالية لغرس الصدق في طفلك هي من خلال مثال السلوك الشخصي وعادة ما يأخذ الأطفال إشارات من والديهم لذلك من الضروري محاولة الامتناع عن أي نوع من عدم الأمانة مهما كانت صغيرة أو غير ضارة.

على سبيل المثال قد تخبر ابنك ألا يخبر والدك أن لديك تاريخاً مع الآيس كريم بكل براءة ولكن قد يحصل الطفل على رسالة مفادها أنه من المقبول إخفاء الأشياء عن أحبائهم وأيضاً دع طفلك يسمع أنك تشير إلى الآخرين بنبرة صادقة وإذا أدركت أن طفلك يكذب فحاول ألا تبالغ في رد فعله بدلاً من ذلك اشرح بهدوء عواقب الكذب وشجع ابنك على الاعتراف بخطئه.

الاخلاق الحسنة

قد يرغب الآباء في غرس الأخلاق الحميدة في أطفالهم في أقرب وقت ممكن وقد تساعدك الأخلاق الحميدة في تشكيل طفلك إلى شخص لطيف ومحب وتعزيز معدل ذكائه الاجتماعي وقد ترغب في استخدام عبارات شائعة مثل “من فضلك” و “شكراً لك” أثناء التعامل مع طفلك.

لذلك تأكد من أن تتصرف بشكل صحيح لأن الأطفال يتعلمون المزيد من خلال مراقبة تصرفات الكبار وقد تساعد النمذجة المستمرة والمتسقة للأخلاق الحميدة طفلك في تبنيها بحيث تصبح جزءاً لا يتجزأ من حياته، إن الأخلاق ترفع معدل الذكاء الاجتماعي للطفل وتضعه في الاعتبار كشخص عاقل ومدروس.

الأطعمة الصحية

قد يعزز الآباء أهمية تناول الطعام بشكل صحيح والعيش بأسلوب حياة صحي مع أطفالهم وقد لا يساعد دفعهم إلى اتخاذ خيارات غذائية صحية في تعزيز رفاهيتهم فحسب بل يمكن أن يضمن لهم أيضاً حياة خالية من الأمراض والقضايا الصحية حيث يمكنك تدريب أطفالك على تطوير عادات غذائية صحية من خلال تقديم وجبات مغذية من سنواتهم الأولى وتفضيل الأطعمة المغذية لنفسك أيضاً.

الاحترام

الاحترام أساسي لتنمية سمات شخصية أخرى مختلفة وإن احترام كبار السن واحترام الآخرين واحترام السلطة واحترام الذات أمر بالغ الأهمية لتصبح إنساناً صالحاً حيث يساعد الاحترام على توليد الشعور بقيمة الذات والتعاطف مع الآخرين قد يعلم الأطفال التعايش السلمي وقبول الناس كما هم بغض النظر عن طبقتهم وعقيدتهم ودينهم وقد تتبع صفات مهمة مثل النظافة والطاعة وضبط النفس واللطف والتصميم إذا كان هناك احترام إنساني أساسي.

نحن بحاجة إلى تعليم أطفالنا فن التزام الهدوء عند مواجهة الخلافات والمواجهات اجعل طفلك يأخذ نفساً عميقاً وينظر إلى القضية من جميع الجوانب من خلال طرح أسئلة على نفسه / نفسها مثل “لماذا” و “ماذا لو” يساعدهم ذلك على التركيز على المشكلة المطروحة وعدم تحمل الضغائن ضد الشخص الآخر وإبقاء المشاعر السلبية مثل الغضب وعدم الرضا تحت السيطرة.

قبول الفشل

إن الحياة في الأساس مزيج من الصعود والهبوط الذي يمهد الطريق لتجارب تعليمية لذا شجع أطفالك على التركيز على الإيجابيات وابحث عن الفرح في الأشياء الصغيرة التي تجلب السعادة مثل الأسرة المحبة والمنزل اللطيف والمريح للعيش فيه ومن خلال تبني عقلية إيجابية فإن أطفالك سوف يساعدهم ذلك في تطوير المرونة للتعامل مع جميع التحديات التي تأتي في طريقهم وتظهر أقوى وأكثر حكمة من ذي قبل.

وقد تقدم الحياة العديد من المواقف المخيبة للآمال وقد يكون من الصعب التعامل مع قبول الفشل وقد يرغب الآباء في تدريب أطفالهم على أن يكونوا ذو روح رياضية أفضل وأن يخسروا أو حتى يفوزوا بأمان وقد يكون مصدر إلهام لهم لتحمل الإخفاقات في خطواتهم والنظر إليها على أنها دروس للتعلم وقد يكون الأطفال الذين يشاركون بنشاط في ممارسة الرياضة ويراكمون الخبرات الصحية للفوز والخسارة في الملعب أفضل تجهيزاً للتعامل مع الإخفاقات في الحياة.

إدارة الوقت

قد يغرس الآباء قيمة الوقت في أطفالهم من خلال مساعدتهم على تشرب السيطرة الواعية على الوقت والأطفال الذين يفهمون كيفية ترتيب الأشياء حسب الأولوية والتخطيط الجيد والتنظيم بكفاءة حيث يمكن أن يكبروا ليحصلوا على وظائف ناجحة للغاية ويمكن للأطفال تحسين إنتاجيتهم وكفاءتهم من خلال تعلم إدارة الوقت ويمكن أن تساعد الإدارة الجيدة للوقت أيضاً في زيادة التركيز وتعزيز قدرات اتخاذ القرار.

المسئولية

قد يستفيد الأطفال بشكل كبير من تعلم أن يكونوا مسؤولين وقد تكون المسؤولية المتأصلة في الأطفال شبيهه بتعليمهم المهارات الحيوية في الحياة حيث يمكن للوالدين أن يكونوا نموذج السلوك المسؤول من خلال تعليم الأطفال كيفية القيام بالأشياء التي من المفترض أن يقوم بها المرء ثم قبول نتيجة هذا الإجراء وقد يساعد الأطفال على تطوير موقف صحي تجاه العمل والاعتزاز بكل ما يفعلوه.

الرحمة والتسامح

علم طفلك تدريجياً أن يمد يد المساعدة في كل مرة تظهر فيها فرصة حيث يمكن أن تكون أشياء صغيرة مثل المساعدة في ري النباتا وحمل كيس من البقالة للجار المسن ومساعدة شخص ما في التوجيهات وقد يؤدي الإلهام لرعاية الآخرين ومراعاة طلبات الآخرين أولاً إلى تعزيز قيم التعاطف واللطف وشجع طفلك على تحمل مشاعر التسامح تجاه الآخرين والقدرة على مسامحة الآخرين مهمة لراحة البال والسعادة في الحياة.

الحب ينتصر على كل شيء وهو الشيء الوحيد الذي يشعل عواطف طفلك في الحياة إلى جانب إغراق أطفالنا بالحب نحتاج إلى تعليمهم أن يحبوا دون قيد أو شرط من كل قلوبهم وهذا ينطوي على قبول الآخرين ليس لما يفعلونه أو قادرون عليه ولكن لأن تحبهم كما هم من خلال القيام بذلك سوف يلتقط أطفالك قيماً مهمة مثل القدرة على احترام خيارات الآخرين (حتى لو لم يتفقوا معهم) وأن يكونوا هم أنفسهم دون الخضوع لما يتوقعه الآخرون منهم.

متعة التعلم

اخلق فرصاً لطفلك حتى يطور حبه للتعلم وساعده في اكتشاف شغفه ثم ادعمه في السعي لتحقيقه وقد يحفز طفلك ليس فقط على البناء على المعرفة والمهارات السائدة ولكن أيضاً لاكتساب مهارات جديدة وقد يمنحهم التعلم المنتظم لأشياء جديدة الثقة ويزيد من احترامهم لذاتهم ويجعلهم أكثر تقبلاً للتعلم من مواقف الحياة.

إدارة الأموال

قد تتضمن دروس حياة الطفولة بداية أخلاقية حول كيفية التعامل مع المال وقيمة الادخار وعواقب عادات الإنفاق المهدرة بمجرد أن يبدأ في الحصول على المخصصات عرفيه على وضع الميزانية في وقت مبكر من الحياة ومن الضروري تلقين مفهوم القناعة وطرق الإنفاق الذكية.

الآباء هم المرشدون الذين يتحملون مسؤولية مساعدة أطفالهم على التنقل بشكل إيجابي في الحياة من خلال تزويدهم بالحكمة والمعرفة والمعلومات اللازمة وقد يؤدي نقل دروس الحياة المهمة إلى تمكين الأطفال من أن يصبحوا بشراً صالحين ومستقيمين وناجحين.[1][2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق