ملخص كتاب قوة العادات

كتابة: علا علي آخر تحديث: 27 مايو 2021 , 02:57

نبذة عن الكاتب تشارليز دويج (Charles Duhigg)

لاحظ عالم النفس ويليام جيمس في القرن التاسع عشر ، أن كل حياتنا ما هي إلا مجموعة من العادات وقد أخذ رجال الإعلانات في القرن العشرين هذه الحكمة على محمل الجد، فلم يعد مجرد بيع منتج كافيًا، لكن هدفهم تحول لكيفية جذب المستهلكين وحثهم على العودة.

وفي كتابه قوة العادات The Power of Habit أخذ الصحفي تشارليز دويج  مراسل صحيفة نيويورك تايمز تلك الفكرة وشرح كيف أن بعض الشركات حققت نجاحًا هائلًا من خلال تغيير عادات الناس، إما عن طريق الحظ أو عن قصد وتصميم، فقد استغلت الشركات نمطًا نفسيًا قويًا يسمى ” حلقة العادة”.

تشارليز دويج هو كاتب صحفي أمريكي ولد بنيو ميكسيكو ودرس التاريخ بجامعة بيل كما حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفاد، قام دويج بتأليف كتاب قوة العادة والذي يتكلم بشكل مستفيض عن علم تكوين العادات في حياتنا وأيضًا في المجتمعات والشركات، كما قام دويج بالكتابة لمجلة ذا نيويوركر، ونشر فيها سلسلة من المقالات الصحفية عن الاقتصاد الرقمي ركز فيها على شركة أبل وقد فاز عن تلك السلسلة بجائزة بوليتزر للتقرير التوضيحي عام 2013م.[1]

مضمون كتاب قوة العادات

يساعد كتاب قوة العادات على فهم سبب كون العادات هي جوهر كل ما نفعله ، وكيف يمكن تغييرها ، وما هو تأثير ذلك على حياتك وعملك ومجتمعك، وقد اعتمد الكاتب في كتابه على مئات من المقابلات مع بعض الأشخاص والكثير من الأبحاث والدراسات السابقة لتقديم المعلومات والحالات التي ذكرها في الكتاب.[2]

حلقة العادة

حلقة العادة أو دائرة العادة هي نمط عصبي يتحكم في أي عادة وهو يتكون من ثلاثة عناصر وهي:

  •  الإشارة(الدليل)
  • الروتين
  • المكافأة.

يمكن أن يساعد فهم هذه المكونات في فهم كيفية تغيير العادات السيئة أو تكوين عادات جيدة، تبدأ حلقة العادة دائمًا بإشارة أو تلميح، وهو محفز ينقل الدماغ إلى وضع يحدد تلقائيًا العادة التي يجب استخدامها، وجوهر هذه العادة هو روتين عقلي أو عاطفي أو جسدي، أخيرًا ، هناك مكافأة تساعد الدماغ على تحديد ما إذا كانت هذه الحلقة المعينة تستحق التذكر في المستقبل.

وكما يقول دويج فإن معجون الأسنان هو مثال ممتاز لكيفية استخدام الشركات لحلقة العادات، فمنذ حوالي مائة عام ، كما يقول دويج ، لم ينظف أحد في أمريكا أسنانه،  ولكن عندما سمع أحد أبرز مديري الإعلانات في البلاد ، كلود سي هوبكنز ، عن معجون أسنان جديد يسمى Pepsodent ، اعتقد أنه يمكن أن يصنع حملة إعلانية لتسويقه لا مثيل لها.

صنع كلود سي هوبكنز اسمه في خلق عادات حول المنتجات وجعلها مشهورة، كان لديه هاتين القاعدتين البسيطتين: (حول المنتج إلى عادة يومية ، ابحث عن تلميح بسيط شيء من شأنه أن يحفز المستهلك)، وثانيًا ، عليك أن تمنحهم المكافأة.

وهذه هي حلقة العادة التي استخدمها هوبكنز قبل نشرها في الكتب بعقود، وكان التلميح الذي استخدمه هوبكنز لبيع معجون أسنانه هو البلاك الغشائي الذي يتشكل بشكل طبيعي على الأسنان، يقول دوهيج: “لسنوات ، شعر الناس بغشاء على أسنانهم ولم يقلقوا بشأنه أبدًا ، ولم يشعروا أنهم بحاجة لمعجون أسنان للتخلص منه، لكن هوبكنز لفت انتباه الناس إليها من خلال إنشاء ملصقات كتب عليها “jخلص من هذا الغشاء” و “بيبسودنت تعطيك ابتسامة جميلة”يقول دوهيج: “لأول مرة ، بدأ الناس في شراء معجون الأسنان، وبذلك بدأ هوبكنز بالفعل عادة تنظيف الأسنان بالفرشاة في أمريكا باستخدام بيبسودنت”.

وهذا يتعلق بكيفية عمل العادات، السبب وراء أهمية هذه الإشارات والمكافآت هو أنه بمرور الوقت ، يبدأ الناس في اشتهاء المكافأة كلما رأوا الإشارة أو التلميح، وهذا التوق يجعل العادة تحدث تلقائيًا دون وعي من المستهلك.

يمكن استخدام علم تكوين العادات ليس فقط لبيع المنتجات ، ولكن أيضًا لتحويل الأشخاص أو الشركات بأكملها، للقيام بذلك ، يقول دوهيج ، عليك أن تستهدف سلوكًا مهمًا بشكل خاص يسميه الكاتب “عادة حجر الزاوية”.

كيف نغير العادة

القاعدة الذهبية لتغيير العادات من وجهة نظر دويج مبنية على خطوتين، لتغيير العادة ، يجب أولاً أن نحدد مكونات حلقة العادة التي هي الدليل والروتين والمكافأة، ثم نقوم بتغيير جزء واحد فقط في الحلقة ، وأسهل تغيير جزء يمكن تغييره في تلك الحلقة هو الروتين.

على سبيل المثال ، لديك عادة تناول القهوة في وقت متأخر من بعد الظهر وتريد تغيير ذلك لأنك تدرك أنها تمنعك من النوم جيدًا.

دعونا نحدد مكونات الحلقة:

  • الدليل: نهاية فترة ما بعد الظهر ، الساعة الخامسة مساءً ، الشعور بالتعب قليلاً
  • الروتين : اقترح على بعض الزملاء الالتقاء والحصول على استراحة لتناول القهوة
  • المكافأة: يمكن أن يكون تعزيز القهوة المادي الذي تبحث عنه أو أنت فقط بحاجة إلى استراحة أو هو الجانب الاجتماعي للقاء والدردشة مع بعض الزملاء .

في هذه الحالة ، إذا اكتشفت أن هذا هو الجانب الاجتماعي الذي تبحث عنه بدلاً من تعزيز القهوة ، فيمكنك فقط تغيير روتين تناول القهوة لتناول مشروب آخر مثل كوب من الماء أو العصير في الساعة 5 مساءً، وفي تلك الحالة ستظل تقابل زملائك وتجرب المكافأة، وهذا من شأنه أن يجعل تغيير العادة أمرًا طبيعيًا تمامًا لأنك لا تقاوم شيئًا ما أو تشعر بالإحباط

كيفية تثبيت عادة جديدة

إذا كنت تريد تثبيت عادة جديدة مثل ممارسة التمارين الصباحية كل يوم، فإن كل ما تحتاج فعله هو الحصول على إشارة أو دليل بسيط وروتين خلق الرغبة في ممارسة الرياضة كل يوم.

الدليل: قد تكون الإشارة البسيطة التي يمكنك الحصول عيها هي ملصق لتدريب رياضي أو الفنان المفضل لديك، ق بوضعه بحيث تراه كل يوم عند الاستيقاظ وجهز ملابسك الرياضية في الليلة السابقة، ويمكن أن تستخدم أغنية تحفيزية تسمعها في الصباح.

الروتين: مارس تمارين الضغط والإطالة لمدة 10دقائق كل صباح.

احصل على مكافأة – يمكن أن يكون اندفاع الإندورفين أو الحصول على علاج أو أحد مشروباتك المفضلة لمكافأة نفسك بعد التمرين.

يقدم الكتاب نصيحة في هذا الجزء وهي جعل الروتين الجديد سهل التحقيق عند البدء والتزم بعدد من المحاولات حتى لو قليل، ووفقًا للعديد من الدراسات قد تحتاج إلى 66 يومًا في التوسط حتى تصبح العادة الجديدة تلقائية، ويمكن لبعض الأشخاص البدء في اعتياد العادة الجديدة بشكل روتيني بعد 21 يوم فقط وإذا كانت التأثيرات إيجابية يمكنك الاستمرار في ممارستها أو تجديد جزء بها لمدة 21 يوم أخرى، وهكذا حتى تم ترسيخ العادة جيدًا.

وليست كل العادات متساوية، هناك عادات أساسية وبعض العادات التي بدأت مرة واحدة لها تأثير مضاعف وتنتج تأثيرات أكبر بكثير، تبدأ مثل سلسلة من ردود الفعل التي تؤدي إلى العديد من التغييرات مع مرور الوقت، وقد ذكر الكاتب في بداية كتابه مثال على ذلك وهو ألين التي كانت تعاني من السمنة وانهيار زواجها وعدم استقرارها في وظيفة لمدة أكثر من عام، وتدخينها للسجائر.

وعندما حاولت ألين الإقلاع عن التدخين تلا ذلك تغيير في مجالات حياتها الأخرى ، حتى أن المحللين النفسيين لم يصدقوا هذا القدر من التغيير الذي حدث في حياة ألين.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق