أين تقع سنغافورة ؟” وما هي أشهر الأماكن السياحية بها

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 26 مايو 2021 , 07:35

أين تقع سنغافورة وما هي عاصمتها

تقع جمهورية سنغافورة قبالة الطرف الجنوبي لشبه جزيرة ماليزيا في جنوب شرق آسيا، ومن المعروف أنّ عاصمتها هي مدينة سنغافورة، التي تعتبر أكبر مدينة في سنغافورة وقلبها، وتقع على بعد حوالي 85 ميلاً ،137 كيلومترًا شمال خط الاستواء، وجنوب شبه جزيرة ماليزيا، وشرق غرب سومطرة إندونيسيا عبر مضيق ملقا، حيث تقع جزيرة بورنيو الكبيرة إلى الشرق من سنغافورة، فسنغافورة ليست مجرد جزيرة واحدة بل عدة جزر، حيث تتكون المنطقة من جزيرة رئيسية واحدة وما لا يقل عن 62 جزيرة صغيرة.

تبلغ مساحة سنغافورة حوالي 280 ميلًا مربعًا، وهي أصغر قليلاً من ليكينجتون في ولاية كنتاكي، ولكن على عكس ليكينجتون، فإن ما يقرب من 6 ملايين شخص محاصرون في بلد صغير على الرغم من حجمها، كما تفتخر سنغافورة بواحد من أعلى نصيب للفرد من الناتج المحلي الإجمالي في العالم ، وحصلت البلاد أيضًا على درجات عالية في التعليم والتكنولوجيا والرعاية الصحية ونوعية الحياة.

كما أنّ أقرب الجزر المجاورة لسنغافورة متطورة للغاية وهي سومطرة وبورنيو، وهما من أكثر الجزر البرية في العالم، فهي من أبرز الأماكن الوحيدة على وجه الأرض للعثور على إنسان الغاب البري، ولا يزال السكان الأصليون يقضون حياتهم في الغابات المطيرة وفي الوقت نفسه على بعد مسافة قصيرة في سنغافورة.

تتميز سنغافورة بأنّها دولة عالية التطور في جنوب شرق آسيا مع أحد أقوى الاقتصادات في العالم إلى جانب هونغ كونغ، حيث تحتل سنغافورة المرتبة الأولى في مؤشر الحرية الاقتصادية، حيث تُسجل الاقتصادات بقدر أن واحدة من كل ست أسر في سنغافورة لديها ما لا يقل عن مليون دولار من الثروة المتاحة باستثناء الممتلكات علاوة على ذلك، تعتبر العقارات في سنغافورة من بين أغلى العقارات في العالم.

كما صُنفت كواحدة من أقل البلدان فسادًا في العالم، حيث تحتل سنغافورة المرتبة الثالثة في العالم من حيث متوسط العمر المتوقع، على الرغم من أن الكثافة السكانية الملحمية في سنغافورة وسمعتها بالنظافة تستحضر صورًا لبعض المدن المستقبلية المصنوعة فقط من الخرسانة والصلب، لكن سنغافورة ليست مدينة فاضلة حالمة للجميع، حيث يوجد  بها بعض القوانين شديدة القسوة، وكثيرا ما يتم استدعاء الحكومة للرقابة.

تضاريس وجغرافية سنغافورة

تقع جمهورية سنغافورة في المحيط الهندي وعاصمتها مدينة سنغافورة، ولديها تضاريس متنوعة، حيث يوجد فيها العديد من القمم التي تشكل تضاريس غير مستوية في الجزء الأوسط من الجزيرة، مثل تلال بانجانج وماندي، في حين أن أعلى قمة لها هي محمية بوكيت تيماه الطبيعية، التي تقع عند سفح تل تيماه من ارتفاع حوالي 162 متر فوق مستوى سطح البحر، بينما تقع أدنى نقطة في بحر سنغافورة وهي تقع على ارتفاع 0 متر فوق مستوى سطح البحر.

توجد منحدرات منخفضة في جزأها الغربي والجنوبي، وكذلك في الشمال الغربي والجنوب الشرق، مثل جبل فابر، وغالبًا ما يكون الجزء الشرقي من سنغافورة عبارة عن هضبة منخفضة مليئة بالتلال والوديان، ويرجع السبب في ذلك إلى عوامل التعرية، من الجدير بالذكر أنّ التلال المركزية في سنغافورة عبارة عن صخور جرانيتية، في حين أنّ الأراضي السفلية فيها عبارة عن صخور رسوبية مكسورة، بينما في الهضبة الشرقية تتكون من الحصى والرمل.

المناخ في سنغافورة وعاصمتها

نظرًا لوقوع دولة سنغافورة وعاصمتها على خط الاستواء، فإنها تعتبر منطقة من الرياح الموسمية التي تهب على الجزء الجنوبي الشرقي من آسيا، فما يميز مناخ سنغافورة هو ارتفاع درجات الحرارة فيه بشكل عام وفي المنطقة بأكملها، بالإضافة إلى هطول الأمطار المستمر على مدار العام، حيث يتراوح متوسط ​​درجات الحرارة الشهرية في سنغافورة بين 27 درجة مئوية في يونيو وحوالي 25 درجة مئوية في يناير.

تبلغ أعلى درجة حرارة مسجلة في سنغافورة هي 36 درجة مئوية، كما يحافظ موقع سنغافورة البحري الذي يمنحها الرطوبة بشكل عام على درجات حرارة معتدلة خاصة وأن متوسط ​​الكمية الشهرية لهطول الأمطار في ديسمبر يبلغ حوالي 250 ملم، بينما يبلغ المتوسط ​​السنوي لهطول الأمطار حوالي 95 سم.

الحياة النباتية والحيوانية في سنغافورة

يوجد في سنغافورة العديد من الغابات المطيرة المعروفة بأنها دائمة الخضرة حول مناطق مستجمعات المياه، حيث يُوجد بها نباتات المنغروف في الجزء الشمالي الغربي من منطقة كرانجي الريفية، في حين تم العثور على عشبة كوجون المعروفة محليًا باسم لالانج في أجزاء أخرى من سنغافورة، ومن ناحية أخرى تعيش وتنتشر الحيوانات المحلية مثل قرد المكاك الآسيوي واللوريس البطيء وآكل النمل غير المعتاد في سنغافورة.

كما يوجد العديد من الطيور مثل المينا الهندية والطائرة البراهمينية ذات الريش المحمر، بينما تنتشر الزواحف في سنغافورة وأكثرها شيوعًا مثل السحالي وثعابين الكوبرا، أما بالنسبة للحياة البحرية في سنغافورة، فهناك العديد من الشعاب المرجانية، وربما يكون هذا هو المحيط بالمياه في جميع دول سنغافورة حيث تكثر الأسماك.

معلومات هامة عن سنغافورة

هناك الكثير من المعلومات التي يتعين علينا تقديمها في نفس السياق حيث تقع سنغافورة وعاصمتها، على سبيل المثال:

  • سنغافورة هي اللغة الإنجليزية وهي اللغة الرسمية في سنغافورة، تليها لغة الملايو، وهي اللغة الوطنية، ثم الماندرين الصين ية والتاميلية بالإضافة إلى اللهجات الجاوية والبوجان.
  • تقع جمهورية سنغافورة في 60 جزيرة.
  • وفقًا لإحصاءات السكان لعام 2021، يعيش حوالي 5،817،394 شخصًا في سنغافورة، بينما تبلغ الكثافة السكانية في سنغافورة حوالي 7022 نسمة لكل كيلومتر مربع، ومن الجدير بالذكر أن غالبية السكان في سنغافورة هم من الصينيين، ثم قبائل الملايو، ثم الهنود.
  • العملة السنغافورية المتداولة في الجمهورية هي الدولار السنغافوري.
  • يضمن دستور دولة سنغافورة الحرية للسكان وخاصة حرية المعتقد، لأنه ينص على أن لكل فرد الحق في اعتناق دينه وحرية الحياة، كما يوجد في سنغافورة دستور ينص أيضًا على العديد من الحقوق، مثل حقوق الطفل والمرأة والمساواة، وحقوق أخرى.
  • كما نجد المجتمع في سنغافورة متعدد الأديان والدولة علمانية، وغالبًا ما تكون الديانة الأكبر في سنغافورة هي البوذية، تليها الطاوية، والإسلام بالإضافة إلى المسيحية التي أصبح عدد أتباعها قريبًا من عدد المسلمين في سنغافورة والهندوسية وليس لديهم ديانة.
  • نشأت الأنشطة الثقافية في سنغافورة وعاصمتها بشكل رئيسي من الحضارات الرئيسية في الصين والهند وإندونيسيا. تشارك العديد من المجتمعات الشعبية في سنغافورة في الموسيقى والرسم والدراما الصينية والهندية التقليدية.
  • كما تتمتع موسيقى الملايو المستندة إلى إيقاعات الأوركسترا الغربية بجاذبية عامة، أما بالنسبة للأغاني فإن الأسلوبين الهندي والتاميل بارزان.[1]

أشهر الأماكن السياحية في سنغافورة

مارينا باي ساندز

تعتبر مارينا باي ساندز من أشهر الأماكن السياحية في سنغافورة، حيث صُممت كمنتجع كلف بناءه 5.7 مليار دولار أمريكي، مما يجعله أغلى مبنى في العالم عند افتتاحه في عام 2010، فمارينا باي ساندز هو منتجع متكامل منتجع به كل شيء من فندق فخم، مطاعم، مجموعة لا حصر لها من المحلات التجارية، ومركز مؤتمرات الذي يعد من أكبر المراكز في آسيا، ومتحف العلوم والفنون ومراكز ترفيه أخرى، كما أن لديها حلبة تزلج داخلية مصنوعة من الجليد الصناعي.

سنغافورة فلاير

سنغافورة فلاير هي عجلة فيريس عملاقة، والتي تبدأ فقط بالمناظر الخلابة، حيث تستوعب السيارات ما يصل إلى 28 شخصًا أثناء دورانها فوق المدينة، فعندما تم افتتاحها في عام 2008، كانت أعلى عجلة فيريس في العالم حيث وصل ارتفاعها إلى 165 مترًا (541 قدمًا) في سماء سنغافورة مع إشعار مسبق، ويمكن للطيار استيعاب الضيوف ذوي الاحتياجات الخاصة على الكراسي المتحركة، وتقع محطة فلاير على خليج مارينا، وتحتوي على ثلاثة طوابق من المطاعم والمحلات والخدمات الأخرى.

معبد بقايا الأسنان بوذا

يُعد معبد بوذا توث ريليك هو أحد أكثر المعابد غرابة في أواخر الثمانينيات عندما تم اقتراح معبد بوذي لأول مرة للحي الصيني في سنغافورة، كان من المفترض أن يصبح معبدًا أكثر تقليدية في مكان ما على طول الخط أصبح معبد Tooth Relic، وهو موطن لبقايا الأسنان من بوذا، ويقع المعبد في وسط الحي الصيني، ويتميز أيضًا بفنون وثقافة أخرى للبوذيين السنغافوريين.

حدائق سنغافورة النباتية

تحتوي الحديقة على أكثر من 60 ألف نوع من النباتات والحيوانات، وهي موطن لأول حديقة للأطفال في العالم، حيث يهتم الزوار بالخضرة الاستوائية للحدائق.

فندق رافلز

يتميز فندق رافلز بأسلوبه الاستعماري الرشيق، فهو وجه سنغافورة منذ افتتاحه في عام 1887، وسرعان ما أصبح مكان الإقامة في سنغافورة، مما زاد من شهرته، كما يُعد مثال للرفاهية حيث يضم 15 مطعمًا، ويعد فندق رافلز أسطوري في جميع أنحاء العالم وصولاً إلى البوابين السيخ الذين يعرّفون الضيوف بهذا الجزء من تاريخ جنوب شرق آسيا.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: