بناء الثقة: القواعد الخمس الأساسية للثقة

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 27 مايو 2021 , 08:04

الثقة في علم النفس

وفقًا للتعريف الثقة هي “الاعتقاد الذاتي أو (الشعور) بأمانة شخص آخر” يعتقد أولئك الذين يثقون في أن تصريحات أو أفعال الشخص الآخر صحيحة وصادقة، فلا يمكن لأي مجتمع أن يعمل بدون هذه الثقة، حيث أنه كالأسمنت الذي يجعل العلاقات (الثقة) ممكنة في المقام الأول الخاصة والمهنية.

القدرة على الثقة تساعد العلاقات

أحد أسباب استمرار الثقة هو تأثيرها الإيجابي علينا وعلى الآخرين ففي وقت مبكر من عام 1968، أجرى عالما النفس روبرت روزنتال ولينور جاكوبسون تجربة في المدارس الأمريكية تمت الإشارة إليها في الأدب باسم Rosenthal.

ولهذه الغاية أبلغوا بعض المعلمين أنه بناءً على أدائهم السابق، يجب أن يكونوا قادرين على تولي فصل في العام الدراسي القادم يتكون من الطلاب الأكثر ذكاءً وأفضل، وفي نهاية العام الدراسي كانت هذه الفصول أفضل بكثير من الفصول الأخرى وكانت درجاتهم وحتى معدل ذكاء الطلاب أعلى بحوالي 20 نقطة من المتوسط.

كذب علماء النفس فقط من حيث أنها لم تكن فصول مكونة من الأفضل، بل من اختيار عشوائي، ولكن نظرًا لأن الطلاب أنفسهم يعتقدون أنهم من بين الأفضل كما وثق المعلمون بهم أكثر وبالتالي ارتفع منحنى الأداء والتعلم.

الثقة تقلل التعقيد

إن لم نعتمد على الثقة عاجلاً أم آجلاً سنصاب جميعًا بالجنون لأنه إذا أصبح لدينا خوف ودفاع وعدم الثقة كلما التقينا بأي شيء جديد أو كل شخص غريب سوف يكون مجهود كبير علينا، تجد هذا صحيح أكثر في الحياة المهنية فلا يمكن لأي أحد منا أن يكون لديه نظرة عامة كاملة على ما يجري في الشركة ولا حتى الرؤساء ولهذا السبب يجب الاعتماد على بعض البيانات من الزملاء والموردين والعملاء.

مفارقة الثقة

في نهاية المطاف يريد الجميع مناخ عمل يقوم على الثقة والاحترام المتبادل لكن هذا غير واقعي، ففي هذه المرحلة على أبعد تقدير يحدث ما يسمى بـ “مفارقة الثقة” واضحًا فعلى الرغم من مزايا الثقة، إلا أن غالبًا ما تختلف الأمور في الوظيفة حيث يتميز المناخ في العمل بالتفكير التنافسي والاتهامات أو أكثر في بعض الأحيان تجد العداء الخفي أو كلما زادت الرغبة في بيئة تتسم بالثقة كلما حدث الابتعاد عن الواقع وإلا فلن تضطر إلى المطالبة بالثقة باستمرار.

الثقة والألفة

توصلت دراسة مثيرة أجرتها جامعة كاليفورنيا في بيركلي منذ بعض الوقت إلى استنتاج مفاده أنه بعد 20 ثانية فقط نقرر غريزيًا من نثق ومن لا نثق به، هذا ينطبق بشكل خاص على الأشخاص ذوي العطف، وفي كثير من الأحيان يحدث الخلط بين الثقة والألفة وقد يبدو كلا المصطلحين متشابهين لكنهما مرتبطان، وفي أحسن الأحوال تأتي الألفة من التعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل أو العمل معًا لفترة من الوقت أو القيام بأعمال تجارية مع بعضنا البعض.

ومع ذلك فإن اليقين المتأصل في الثقة بأنه يمكنك الاعتماد حقًا على الآخر لا ينشأ إلا في ظل ظروف الأزمة، حيث إن مراحل الأزمات السيئة فقط هي التي تشكل الإطار للتحول اللاحق، حيث تثبت الألفة نفسها وتتحول إلى ثقة أو ربما لا، بقدر ما تستحق الثقة في مطلقها يتم نبذ الثقة عند اعتبارها ثقة عمياء تكون ساذجة وإذا كنت ممن يسير مع الآخرين بهذا الشكل من الثقة يجب أن تصاب بخيبة أمل لا محالة.

الثقة السليمة تعرف حدودها

أحد هذه الحدود موجود بالفعل في كل واحد منا لأن الثقة يجب أن تثبت نفسها أي يجب أن “تنمو”، لا يمكن إجبار أنفسنا على تبنيها أو حتى تسريع نموها، لأنها ليست منتجًا فوريًا ولكن الثقة عملية نضج.

هذا يعني أن هناك عواقب إذا نريد أن نثق في بعضنا البعض، بمعنى أن يتضمن ذلك التخلي عن المزايا قصيرة المدى وتتخلى عن الحيل التي لا تبني الثقة مثل:

  • الظهور على حساب الآخرين.
  • إخفاء عيوب الشخص.
  • التستر على مهام الخطأ.
  • تكوين تحالفات خلفه.
  • استغلال نقاط ضعف لشريكك أو زملاء العمل أوالمرؤوسين.

بناء الثقة في الآخرين

إذا كانت الثقة مهمة جدًا كيف يمكنك بناء الثقة؟ أم أنه يكفي ببساطة أن تمنحها كهدية، شعار: “أنا أثق بك لذا يمكنك الوثوق بي أيضًا.”يبدو هذا ساذجًا جدًا ويمكن أن تكون نتيجته إهمال.

القواعد الخمس الأساسية للثقة

هناك كيفية لبناء الثقة وكسبها لكن لا يمكنك صياغتها في طلب حيث لا يمكن طلب الثقة، إنها تُعطى ولهذا أنت بحاجة إلى القواعد الخمس الأساسية التالية:

  • التواصل

لا شيء يخلق الثقة ويحافظ عليها مثل التحدث مع بعضنا البعض بانتظام وانفتاح.

  • كن واضحًا

قل ما تقصده وتؤمن به وتشعر به وافعل ما تقوله هذا هو المبدأ الأساسي للجدارة بالثقة، بالطبع لا يجب دائمًا الكشف عن كل شيء على الفور ودون تصفيته، ركز على اللباقة والتوقيت وكن منتبها.

  • كن صادقًا

لا يمكنك قول كل شئ لكن قبل أن تكذب:ابق صامتًا أو تقول بوضوح وصدق، لا يمكنني الحديث عن ذلك.

  • كن صريحًا بشأن الأخطاء

تحتاج أن تصارح بوضوح ولطف عن الأخطاء التي تراها وتعترف بالأخطاء التي ارتكبتها، فإذا أخطأت في حق الأخر فلا تنكر الخطأ وأعتذر بالطريقة التي ترضي الطرف الأخر.

  • 5. خذ وقتك

الثقة لا يمكن بناؤهما في يوم واحد، ففي مرحلة ما يتطلب الأمر أيضًا اختبارًا عمليًا لتوحيد السند وبناء الثقة جيدة لكن الأدلة في الوقت المناسب أفضل بالإضافة إلى ذلك هناك سلوكيات أخرى تقوي وتعزز الثقة المتبادلة كالتالي:

  • الانفتاح على الاقتراحات والآراء المخالفة.
  • الصدق حول نواياك.
  • الاهتمام بالمشكلات الشخصية.
  • المشاركة في القرارات.
  • الكرم في تبادل المعرفة في أي شئ فيه مصلحة الأخر.
  • قدم الوعود واحفظها.
  • تعلم ثقافة النقد البناء.

أزمة الثقة

بالطبع هناك أيضًا طريقة معاكسة لفقد الثقة توجد قائمة بكيفية زعزعة ثقة الآخرين، إن لم يتم تدميرها على الإطلاق، خذ هذه القائمة كقائمة مراجعة،و أي شخص يمكنه تحديد أكثر من خمس نقاط تكون بالنسبة له طريقه لفقدان الثقة في الآخر أو سلوكيات تراها في نفسك:

  • لا يلتزم بالاتفاقيات والترتيبات والوعود.
  • لا تهتم سوى بمكاسبك الخاصة أولاً.
  • تتجنب التنازلات وتعظم فقط أرباحك الخاصة.
  • تريد التحكم في كل شيء ودائمًا بدلاً من التفويض.
  • يتضح في كلماتك وأفعالك تعارض مع بعضها البعض.
  • تخفي معلومات مهمة.
  • تكذب على من حولك.
  • إنهم ينظرون في المقام الأول إلى الآخرين لإلقاء اللوم عليهم – ويتهمونهم علنًا.
  • تنتقد أكثر مما تثني عليه. التعليقات البناءة نادرة بالنسبة لك.
  • تتجاهل السرية وتشارك الأسرار مع الغير.
  • أنت تتخذ قرارات منعزلة ولا تسمح لأي شخص بمساعدتك.
  • تقلل من شأن نقاط القوة والمواهب لدى الآخرين (لكي تبدو أفضل بنفسك).
  • لا في تشجيع الآخرين أو مساعدتهم على التطور.
  • لا يطلبون النصيحة أو المساعدة أبدًا.
  • تتعامل كآلة، تتجاهل تمامًا الأمور الخاصة بما في ذلك الدعابة.
  • إنهم يرون أي شكل من أشكال النقد على أنه هجوم شخصي.
  • تحاول أن تتراجع عن المناقشات التي قد تلحق الضرر بصورتك.
  • يحاولون تجنب أو التقليل من النزاعات من جميع الأنواع.
  • تستخدم التجمعات بشكل أساسي كمرحلة للتعبير عن عن نفسك.
  • إنهم يشكلون تحالفات ومؤامرات من خلفك.
  • لا يعتذرون أبدًا عن الأخطاء أو سوء الفهم أو السلوك السيئ.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى