أسماء أشجار سريعة النمو وتتحمل الحرارة

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 25 مايو 2021 , 19:41

أسماء أشجار ظل سريعة النمو وتتحمل الحرارة

إن هناك الكثير من الأشجار التي تحمل خصائص جميلة ورائعة فتكون سريعة النمو وتتحمل الجفاف الصلب، ومن أسماء هذه الأشجار التي تكون سريعة النمو وتتحمل الحرارة هي:

  • شجرة الكاتالبا وهي شجرة تتحمل الحرارة الصلبة وتستطيع مواجهة فترات الجفاف الطويلة، بالإضافة إلى أنها سريعة النمو ومنظرها رائع وجميل، ولكنها تستغرق حوالي سبع سنوات حتى تنمو أزهار هذه الشجرة، إلا أنها كما أسلفنا سابقاً هي تميل إلى النمو بمعدل سريع فتنمو بمعدل 24 بوصة في العام الواحد، ومن الفوائد المرجوة من شجرة الكاتاليا هي أنها توفر الظل السخي ويتم ذلك عن طريق أوراقها الكثيفة وفروعها الملتوية، بالإضافة إلى أنها تعزز جماليات عديدة من المناطق مثل الحدائق والساحات.

  • شجرة الكينا والتي تعرف باسم أشجار الأوكالبتوس وتنمو هذه الشجرة بسرعة كبيرة وهي محبة للحرارة، وأصولها تعود إلى أستراليا، وهي تستطيع أن تنمو بسهولة خلال فترات الحرارة الشديدة أو في فترات الجفاف، وهي محبوبة من قبل الأشخاص لأنها تمتلك لحاء مثير للاهتمام وجميل، بالإضافة إلى شكل أوراقها ورائحتها العطرة.، وممكن أن تنمو شجرة الكينا بطول يصل إلى 180 قدماً أو أكثر، ولكن إذا أردت أن تزرع شجرة الكينا يجب أن تتذكر أنها تحتاج إلى الشمس بشكل كامل فهي لا تستطيع أن تنمو في الظل بالإضافة إلى أنها ممكن أن تزهر في أنواع عديدة من التربة.

  • شجرة الصنوبر الكناري وهي التي تعتبر من أفضل الخيارات من الأشجار التي تتحمل الحرارة، ويوجد أنواع مختلفة من أشجار الصنوبر تكون ذو رائحة مألوفة بالإضافة إلى أنها تضفي المناظر الطبيعية الجميلة، وإن شجرة الصنوبر ممكن أن تصل إلى ارتفاع يقارب 80 قدماً في وقت قصير نسبياً بسبب معدل النمو السريع لديها.

  • شجرة الحور التي تحظى بتقدير كبير بسبب قدرتها على النمو السريع بالإضافة إلى تكيفها مع الظروف المختلفة بسهولة تامة، وإن معظم أنواعها تكون متحملة للحرارة ولكن يُنصح باختيار مجموعة هجينة من هذه الأشجار، ويكمن السبب في اختيارها هجينة هو لأنها عادة ما يكون لها انتشار أكبر بالإضافة إلى أنها تنمو بمعدل سريع، ولكن نجد أن جذورها قوية جداً والتي تساهم في ترسيخ الجذوع، لهذا عليك أن تختار مكاناً مناسباً لزراعتها حتى لا تسبب في تعطيل خطوط الصرف الصحي أو إتلاف الأسس المنزلي.

  • شجرة أكاسيا وهي الشجرة التي تزدهر في الحرارة الشديدة، وتتواجد هذه الشجرة في غرب الولايات المتحدة، وتكون هذه الشجرة من الأشجار المقاومة للحرارة وتنمو بشكل سريع، ولها فائدة أساسية في تحقيق الاستقرار في المناطق المتأثرة بانجراف التربة لأن لها شبكة من الجذور الواسعة، تحتوي شجرة أكاسيا أشواك حادة تحميها من آفات الحيوانات، ولكن الجانب السلبي الأكثر شيوعاً لها هو أن شجرة الأكاسيا لا تعيش لفترة طويلة.

  • شجرة البلوط وهي الشجرة التي تتحمل الحرارة ولها الكثير من الفوائد، ويمكن أن يصل ارتفاعها حوالي 80 قدماً، وهي ذو جذع ضخم.[1]

  • الثمر الميس والتي تسمى باللغة الإنجليزيةCeltis occidentalis وتتواجد في شرق جبال روكي في جنوب كندا، وتزدهر في درجات حرارة عالية، فهي تعتبر من الخيارات التي تضفي منظر خلاب للطبيعة وتعطي الظل وتحافظ على الطاقة مع العلم أنها لا تحتاج للري.[3]

  • شجرة خروب العسل وهي التي تنمو على شكل هرمي وتكون أوراقها سرخسية لهذا هي ليست من الأشجار وافرة الظلال وإن الجانب السلبي لهذه الشجرة هو أنها تحتوي على أشواك طويلة وحادة على جذعها وأعصانها لهذا يجب التجنب في زراعتها بمنطقة ممكن أن تحتوي على حيوانات أو أطفال لأنها ستكون مؤذية لهم.

أشجار زينة تتحمل الحرارة

إن هناك الكثير من الأشجار التي تستخدم للزينة ولتزيين الحدائق والساحات والكثير من الأماكن العامة وفي الوقت ذاته فهي متحملة للحرارة ومن هذه الأشجار:

  • شجرة الرماد الأخضر وهي ما تسمى بشجرة الدردار فهي تتمتع بجاذبية الزينة والصلابة، ويصل ارتفاعها حوالي 100 قدم كحد أقصى، وهي من الأشجار التي تنمو بسرعة وتواجه ظروف التربة الصعبة، ومن أكثر فوائدها القيمة هو خشبها فهو يتميز بالجودة العالية ويستخدم في صناعة مجاديف الزورق.
  • شجرة الساحل الأحمر وهي أيضاً من الأشجار التي تستخدم للزينة وتكون سريعة النمو ومقاومة للحرارة، وتنمو هذه الشجرة إلى أن يصل ارتفاعها قرابة 380 قدماً مع وجود الجذوع الضخمة، ومن ميزات هذه الشجرة هو أن لديها القدرة على العيش لفترات طويلة، بالإضافة إلى أنها قادرة على تحمل الفيضانات ويعد لحائها هي أحد المعالم المرئية الرئيسية للشجرة، حيث أن لونه يكون مكتسباً للون البرتقالي، وممكن أن يتم زراعة شجرة الساحل الأحمر خارج ولاية كاليفورنيا وشمال غرب الولات المتحدة ولكن من الممكن أن لا يكون معدل نموها نفسه.[2]

أشجار دائمة الخضرة سريعة النمو

ومن الأشجار التي تكون دائمة الخضرة على مدار العام بالإضافة إلى أنها سريعة النمو وتتجلى في :

  • شجرة الأرز الأحمر الشرقي وهي من الأشجار دائمة الخضرة وهي قادرة على النمو في المناطق الحارة والجفاف، وتظهر هذه الشجرة بشكل هرمي مميز وتكون مصممة ضد الرياح القوية، وإنها تحمل ثماراً خضراء مزرقة اللون وتعتبر جاذبة للطيور البرية لهذا فهي تعتبر من اشجار مثمرة تتحمل الحرارة، ويصل حجمها إلى 50 قدماً.
  • أريزونا السرو حيث أن شجرة السرو هي من أنواع الشجر دائمة الخضرة وتتميز بأنها تتحمل فترات الجفاف، وقد سمي باسم أريزونا بسبب موقعه الأصلي، وتتكون شجرة السرو من إبر وتكون ناعمة وعطرية بالإضافة إلى وجود مخاريط ذات لون بني داكن والتي تبقى على الشجرة لفترات طويلة، وهي من الأشجار التي يُعتمد عليها لصد الرياح والتحكم في التعرية.

أشجار مزهرة تتحمل الحرارة

إن هناك بعض الأشجار التي تنتج أزهاراً وتستطيع أن تنمو وتتكيف مع المناطق الحارة فهي تتحمل المناخ الحار ومن هذه الأشجار:

  • شجرة كريب ميرتل وهي من الأشجار المزهرة التي تنمو في المساحات الحارة، ويتم تدريب هذه الأشجار بواسطة التقليم حتى تنمو بشكل أفضل، ويصل ارتفاعها حوالي 20 قدماً، وتكون زهورها بألوان مختلفة فمنها الأحمر والوردي ومنها الأبيض.
  • شجرة باكاني وهي من الأشجار التي تتحمل الحرارة بشكل عام إلا أنها تتطلب رطوبة عالية، وتتميز شجرة باكاني بأنها منتجة لبذور تشبه الجوز، وممكن أن يصل ارتفاعها حوالي 50 قدماً، وإن هذه الشجرة تشتهر بجمال أزهارها المبكرة وخاصة في فصل الربيع بالإضافة إلى أن ألوانها نابضة بالحياة.
  • شجرة توليبتري وهي الشجرة التي تتميز بأوراقها العريضة وأزهارها التي تشبه الفنجان في شكلها، وتتميز بطول خشبها وتكون سريعة النمو عندما تُزرع في ظروف مناسبة، بالإضافة إلى أنها تواجه الكثير من المشاكل والآفات.
  • فلفل بيروفي وهي من الأشجار التي تتمتع بلحاءاً رمادي اللون ذو عقد كثيرة وأيضاً أوراق خضراء زاهية وأغصان متدلية انسيابية، وإن جذورها تقوم بالزحف نحو السطح وتحتوي على أزهار بيضاء صغيرة خاصة في الصيف وتعطي ثمار تشبه التوت الوردي في فصل الخريف.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق