أشهر قصائد حاتم الطائي

كتابة: Reem Muhammed آخر تحديث: 26 مايو 2021 , 21:55

نبذة عن الشاعر حاتم الطائي

هو حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج بن امرئ القيس بن عدي بن أخزم بن أبي أخزم، ويكنى بحاتم أبا سفانة وأبا عدي، وهو شاعر عربي من شعراء الجاهلية وهو أمير لقبيلة طيء، عاش حاتم في منطقة شبه الجزيرة العربية وكان مسيحيًا ولقد توفي قبل انتشار الإسلام، ولقد اتسم حاتم بالجود والكرم والسخاء، ويمتلك ديوان واحد في الشعر ويمتاز شعره بجزالة أسلوبه ورفعة صوره البلاغية.[1]

أشهر قصائد الشاعر حاتم الطائي

قصيدة لستُ آكله وحدي

في هذه القصيدة يُخاطب الشاعر حاتم الطائي زوجته ماويا بنت عبدالله ويقول:

أَيا اِبنَةَ عَبدِ اللَهِ وَاِبنَةَ مالِك

وَيا اِبنَةَ ذي البُردَينِ وَالفَرَسِ الوَردِ

إِذا ما صَنَعتِ الزادِ فَاِلتَمِسي لَهُ أَكيلاً

فَإِنّي لَستُ آكِلَهُ وَحدي

أَخاً طارِقاً أَو جارَ بَيتٍ

فَإِنَّني أَخافُ مَذَمّاتِ الأَحاديثِ مِن بَعدي

وَإِنّي لَعَبدُ الضَيفِ ما دامَ ثاوِي

وَما فيَّ إِلّا تِلكَ مِن شيمَةِ العَبدِ[2]

قصيدة وما من شيمتي شتم ابن عمي

وَما مِن شيمَتي شَتمُ اِبنِ عَمّي

وَما أَنا مُخلِفٌ مَن يَرتَجيني

سَأَمنَحَهُ عَلى العِلّاتِ حَتّى

أَرى ماوِيِّ أَن لا يَشتَكيني

وَكِلمَةِ حاسِدٍ مِن غَيرِ جُرمٍ

سَمِعتُ وَقُلتُ مُرّي فَاِنقِذيني

وَعابوها عَلَيَّ فَلَم تَعِبني

وَلَم يَعرَق لَها يَوماً جَبيني

وَذي وَجهَينِ يَلقاني طَليق

وَلَيسَ إِذا تَغَيَّبَ يَأتَسيني

نَظَرتُ بِعَينِهِ فَكَفَفتُ عَنهُ

مُحافَظَةً عَلى حَسَبي وَديني

فَلوميني إِذا لَم أَقرِ ضَيف

وَأُكرِم مُكرِمي وَأُهِن مُهيني[3]

قصيدة مهلاً نوار اقلي اللوم والعذلا

مهلاً نوار اقلي اللوم والعذلا

ولا تقولي، لشيء فات، ما فعلا

ولا تقولي لمال كنت مهلكه مهلاً

وإن كنت أعطي الجن والخبلا

يرى البخيل سيل المال واحدة

إن الجواد يرى في ماله سيلا

إن البخيلَ إذا ما مات يتبعه سُوءُ الثّناءِ

ويحوي الوارِثُ الإبِلا فاصدقْ حديثك إن المرء يتبعه

ما كان يَبني إذا ما نَعْشُهُ حُمِلا

لَيتَ البخيلَ يراهُ النّاسُ كُلُّهُمُ كما يراهم فلا يقرى

إذا نزلا لا تعذليني على مال وصلت بهِ رحماً

وخير سبيل المال ما وصلا

يَسعى الفتى وحِمامُ الموْتِ يُدرِكُه

وكلُّ يوْمٍ يُدَنّي للفتى الأجَلا

إني لأعلم أني سوف يدركني

يومي أصبح عن دنياي مشتغلا

فليتَ شعري وليتٌ غيرُ مُدرِكة

لأيّ حالٍ بها أضْحَى

بنُو ثُعَلا أبلغْ بني ثعل عني مغلغلة

جهد الرسالة لا محكاً ولا بطلا

أغزوا بني ثعل، فالغزو حظكم

عُدّوا الرّوابي ولا تبكوا لمن نكَلا

ويهاً فداؤكم أمي وما ولدتْ

حامُوا على مجدِكم، واكفوا من اتّكلا

إذْ غاب مبن غاب عنهم من عشيرتنا

وأبدَتِ الحرْبُ ناباً كالِحاً، عَصِلا

اللَّهُ يَعْلَمُ أنّي ذو مُحافَظَة

ما لم يَخُنّي خَليلي يَبْتَغي بَدَلا

فإنْ تَبَدّلَ ألفاني أخا ثِقَة عَفَّ الخليقة لا نِكْساً ولا وكِلا[4]

قصيدة أَتَعرِفُ أَطلالاً وَنُؤياً مُهَدَّم

أَتَعرِفُ أَطلالاً وَنُؤياً مُهَدَّم

كَخَطِّكَ في رَقٍّ كِتاباً مُنَمنَما

أَذاعَت بِهِ الأَرواحُ بَعدَ أَنيسِه

شُهوراً وَأَيّاماً وَحَولاً مُجَرَّما

دَوارِجَ قَد غَيَّرنَ ظاهِرَ تُربِهِ

وَغَيَّرَتِ الأَيّامُ ما كانَ مُعلَما

وَغَيَّرَها طولُ التَقادُمِ وَالبِلى

فَما أَعرِفُ الأَطلالَ إِلّا تَوَهُّما

تَهادى عَلَيها حَليُها ذاتَ بَهجَةٍ

وَكَشحاً كَطَيِّ السابِرِيَّةِ أَهضَما

وَنَحراً كَفى نورَ الجَبينِ يَزينُهُ

تَوَقُّدُ ياقوتٍ وَشَذرٌ مُنَظَّما

كَجَمرِ الغَضا هَبَّت بِهِ بَعدَ هَجعَةٍ

مِنَ اللَيلِ أَرواحُ الصِبا فَتَنَسَّما

يُضيءُ لَنا البَيتُ الظَليلُ خَصاصَةً

إِذا هِيَ لَيلاً حاوَلَت أَن تَبَسَّما

إِذا اِنقَلَبَت فَوقَ الحَشِيَّةِ مَرَّةً

تَرَنَّمَ وَسواسُ الحُلِيُّ تَرَنُّما

وَعاذِلَتَينِ هَبَّتا بَعدَ هَجعَةٍ

تَلومانِ مِتلافاً مُفيداً مُلَوَّما

تَلومانِ لَمّا غَوَّرَ النَجمُ ضِلَّةً

فَتىً لا يَرى الإِتلافَ في الحَمدِ مَغرَما

فَقُلتُ وَقَد طالَ العِتابُ عَلَيهِم

وَلَو عَذَراني أَن تَبينا وَتُصرَما

أَلا لا تَلوماني عَلى ما تَقَدَّم

كَفى بِصُروفِ الدَهرِ لِلمَرءِ مُحكِما

فَإِنَّكُما لا ما مَضى تُدرِكانِهِ

وَلَستُ عَلى ما فاتَني مُتَنَدِّما

فَنَفسَكَ أَكرِمها فَإِنَّكَ إِن تَهُن

عَلَيكَ فَلَن تُلفي لَكَ الدَهرَ مُكرِما

أَهِن لِلَّذي تَهوى التِلادَ فَإِنَّهُ

إِذا مُتَّ كانَ المالُ نَهباً مُقَسَّما

وَلا تَشقَيَن فيهِ فَيَسعَدَ وارِثٌ

بِهِ حينَ تَخشى أَغبَرَ اللَونِ مُظلِما

يُقَسِّمُهُ غُنماً وَيَشري كَرامَةً

وَقَد صِرتَ في خَطٍّ مِنَ الأَرضِ أَعظُما

قَليلٌ بِهِ ما يَحمَدَنَّكَ وارِثٌ

إِذا ساقَ مِمّا كُنتَ تَجمَعُ مَغنَما

تَحَمَّل عَنِ الأَدنَينَ وَاِستَبقِ وُدَّهُم

وَلَن تَستَطيعَ الحِلمَ حَتّى تَحَلَّما

مَتى تَرقِ أَضغانَ العَشيرَةِ بِالأَن

وَكَفَّ الأَذى يُحسَم لَكَ الداءُ مَحسَما

وَما اِبتَعَثَتني في هَوايَ لُجاجَةٌ

إِذا لَم أَجِد فيها إِمامي مُقَدَّما

إِذا شِئتَ ناوَيتَ اِمرَأَ السوءِ ما نَز

إِلَيكَ وَلاطَمتَ اللَئيمَ المُلَطَّما

وَذو اللُبِّ وَالتَقوى حَقيقٌ إِذا رَأى

ذَوي طَبَعِ الأَخلاقِ أَن يَتَكَرَّما

فَجاوِر كَريماً وَاِقتَدِح مِن زِنادِهِ

وَأَسنِد إِلَيهِ إِن تَطاوَلَ سُلَّما

وَعَوراءَ قَد أَعرَضتُ عَنها فَلَم يَضِر

وَذي أَوَدٍ قَوَّمتُهُ فَتَقَوَّما

وَأَغفِرُ عَوراءَ الكَريمِ اِدِّخارَهُ

وَأَصفَحُ مِن شَتمِ اللَئيمِ تَكَرُّما

وَلا أَخذِلُ المَولى وَإِن كانَ خاذِل

وَلا أَشتُمُ اِبنَ العَمِّ إِن كانَ مُفحَما

وَلا زادَني عَنهُ غِنائي تَباعُد

وَإِن كانَ ذا نَقصٍ مِنَ المالِ مُصرِما

وَلَيلٍ بَهيمٍ قَد تَسَربَلتُ هَولَهُ

إِذا اللَيلُ بِالنَكسِ الضَعيفِ تَجَهَّما

وَلَن يَكسِبَ الصُعلوكُ حَمداً وَلا غِنىً

إِذا هُوَ لَم يَركَب مِنَ الأَمرِ مُعظَما

يَرى الخَمصَ تَعذيباً وَإِن يَلقَ شَبعَةً

يَبِت قَلبُهُ مِن قِلَّةِ الهَمِّ مُبهَما

لَحى اللَهُ صُعلوكاً مُناهُ وَهَمُّهُ

مِنَ العَيشِ أَن يَلقى لَبوساً وَمَطعَما

يَنامُ الضُحى حَتّى إِذا لَيلُهُ اِستَوى

تَنَبَّهَ مَثلوجَ الفُؤادِ مُوَرَّما

مُقيماً مَعَ المُثرينَ لَيسَ بِبارِحٍ

إِذا كانَ جَدوى مِن طَعامٍ وَمَجثِما

وَلِلَّهِ صُعلوكٌ يُساوِرُ هَمَّهُ

وَيَمضي عَلى الأَحداثِ وَالدَهرِ مُقدِما

فَتى طَلِباتٍ لا يَرى الخَمصَ تَرحَةً

وَلا شَبعَةً إِن نالَها عَدَّ مَغنَما

إِذا ما رَأى يَوماً مَكارِمَ أَعرَضَت

تَيَمَّمَ كُبراهُنَّ ثُمَّتَ صَمَّما

تَرى رُمحَهُ وَنَبلَهُ وَمِجَنَّهُ

وَذا شُطَبٍ عَضبَ الضَريبَةِ مِخذَما

وَأَحناءَ سَرجٍ فاتِرٍ وَلِجامَهُ

عَتادَ فَتىً هَيجاً وَطِرفاً مُسَوَّما[5]

قصيدة أماوي قد طال التجنب والهجر

أَماوِيُّ قَد طالَ التَجَنُّبُ وَالهَجرُ

وَقَد عَذَرَتني مِن طِلابِكُمُ العُذرُ

أَماوِيُّ إِنَّ المالَ غادٍ وَرائِحٍ

وَيَبقى مِنَ المالِ الأَحاديثُ وَالذِكرُ

أَماوِيُّ إِنّي لا أَقولُ لِسائِلٍ

إِذا جاءَ يَوماً حَلَّ في مالِنا نَزرُ

أَماوِيُّ إِمّا مانِعٌ فَمُبَيَّنٌ

وَإِمّا عَطاءٌ لا يُنَهنِهُهُ الزَجرُ

أَماوِيُّ ما يُغني الثَراءُ عَنِ الفَتى

إِذا حَشرَجَت نَفسٌ وَضاقَ بِها الصَدرُ

إِذا أَنا دَلّاني الَّذينَ أُحِبُّهُم

لِمَلحودَةٍ زُلجٌ جَوانِبُها غُبرُ

وَراحوا عِجالاً يَنفُضونَ أَكُفَّهُم

يَقولونَ قَد دَمّى أَنامِلَنا الحَفرُ

أَماوِيُّ إِن يُصبِح صَدايَ بِقَفرَةٍ

مِنَ الأَرضِ لا ماءٌ هُناكَ وَلا خَمرُ

تَري أَنَّ ما أَهلَكتُ لَم يَكُ ضَرَّني

وَأَنَّ يَدي مِمّا بَخِلتُ بِهِ صَفرُ

أَماوِيُّ إِنّي رُبَّ واحِدِ أُمِّهِ

أَجَرتُ فَلا قَتلٌ عَلَيهِ وَلا أَسرُ

وَقَد عَلِمَ الأَقوامُ لَو أَنَّ حاتِم

أَرادَ ثَراءَ المالِ كانَ لَهُ وَفرُ

وَإِنِّيَ لا آلو بِمالٍ صَنيعَةٍ

فَأَوَّلُهُ زادٌ وَآخِرُهُ ذُخرُ

يُفَكُّ بِهِ العاني وَيُؤكَلُ طَيِّب

وَما إِن تُعَرّيهِ القِداحُ وَلا الخَمرُ

وَلا أَظلِمُ اِبنَ العَمِّ إِن كانَ إِخوَتي

شُهوداً وَقَد أَودى بِإِخوَتِهِ الدَهرُ

عُنينا زَماناً بِالتَصَعلُكِ وَالغِنى

كَما الدَهرُ في أَيّامِهِ العُسرُ وَاليُسرُ

كَسَينا صُروفَ الدَهرِ ليناً وَغِلظَةً

وَكُلّاً سَقاناهُ بِكَأسَيهِما الدَهرُ

فَما زادَنا بَأواً عَلى ذي قَرابَةٍ

غِنانا وَلا أَزرى بِأَحسابِنا الفَقرُ

فَقِدماً عَصَيتُ العاذِلاتِ وَسُلِّطَت

عَلى مُصطَفى مالي أَنامِلِيَ العَشرُ

وَما ضَرَّ جاراً يا اِبنَةَ القَومِ فَاِعلَمي

يُجاوِرُني أَلّا يَكونَ لَهُ سِترُ

بِعَينَيَّ عَن جاراتِ قَومِيَ غَفلَةٌ

وَفي السَمعِ مِنّي عَن حَديثِهِمِ وَقرُ [6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق