درجات لون البشرة واسمائها بالصور

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 03 يونيو 2021 , 00:53

ما هي الوان البشرة

درجات لون البشرة واسمائها متعددة حيث تأتي البشرة لدينا في مجموعة متنوعة من الألوان فتتراوح درجات لون البشرة من البني الداكن إلى الأبيض الفاتح ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى صبغ الميلانين وهو الصبغ المسؤل عن لون الشعر والعينين ويتم تحديد مستوياته لكل شخص عن طريق الوراثة بالتالي فإن الأطفال المولودين لأبوين ذوي بشرة فاتحة يرثون البشرة الفاتحة عن والديهم وكذلك الأطفال المولودين لأبوين ذوي بشرة داكن ة سيرثون البشرة الداكنة، وتُعرف هذه العملية الخاصة بـ مستوى تصبغ الجلد الموروث بإسم التصبغ التأسيسي.

درجات الوان البشرة واسمائها

يعتمد لون البشرة سواء البشرة الداكنة أو البيضاء على كمية ونوع الميلانين في البشرة، فهناك نوعان من الميلانين بالإضافة للكميات النسبية لكلاً منهما والتي تحدد لون البشرة والشعر، فتندرج درجات الوان البشرة واسمائها كالآتي:

لون البشرة البيضاء جداً

تُعرف هذه البشرة باحتوائها على كميات قليلة من صبغ الميلانين وعدد أقل من الميلانوزومات عن أصحاب البشرة الداكنة، وهي البشرة الأكثر حساسية فلا تتحمل أشعة الشمس والتعرض لها بصورة مستمرة وبشكل متكرر فقد يؤثر ذلك عليها ببعض الاحتراق، وفي الغالب يتمتع أصحاب هذه البشرة بلون الشعر الأحمر أو الأشقر، ومن الصعب جداً أو المستحيل بصورة أصح أن تتغير هذه البشرة لتصبح داكنة أثر التعرض لأشعة الشمس لكن يمكن أن تظهر بها بعض البقع الحمراء والالتهابات البسيطة وبعض حالات النمش.

لون البشرة البيضاء

بالتشابه مع أصحاب البشرة البيضاء جداً فإن أصحاب هذه البشرة أيضًا يعانون من حساسية التعرض للشمس حيث تعمل أشعة الشمس على إصابتهم بالتهاب واحمرار في الجلد، وظهور بعض البقع الداكنة، ويرتبط توزيع أصحاب البشرة الفاتحة ارتباطًا وثيقًا بمستويات الأشعة فوق البنفسجية المنخفضة في المناطق التي يسكنونها، حيث عاش السكان أصحاب البشرة الفاتحة بشكل كبير بعيدًا عن خط الاستواء.

لون البشرة المتوسطة

تقع درجة هذه البشرة المتوسطة بعد البشرة البيضاء كونها تحتوي على نسبة أعلى قليلاً  من صبغ الميلانين، ونظراً لذلك فهي واحدة من أنواع البشرة التي تتأثر بالشمس ولكن بالطبع أقل من البشرة البيضاء جداً والبشرة البيضاء، فعند تعرضها للشمس لمدة طويلة خاصةً دون وضع واقي للشمس يظهر اسمرار بالبشرة وبعض البقع البنية والحبوب.

لون البشرة القمحية

تُعرف بالبشرة الخمرية والحنطية أيضًا وتكون درجتها بين البني المتوسط والفاتح لكنها تميل للفاتح أكثر، تظهر هذه البشرة بشكل منتشر وواسع في جميع أنحاء العالم ولها عدة مميزات أبرزها أنها أقل حساسية لأشعة للشمس حتى أن لون البشرة من الصعب أن يتأثر ويتحول للون داكن نتيجة التعرض المستمر للشمس، وما يميزه أصحاب هذا اللون من البشرة امتلاكهم في الغالب للشعر والعينين باللون البني.

لون البشرة الداكنة

تظهر هذه البشرة بشكل واضح في المناطق شديدة الحرارة وهي درجة من اللون البني الداكن مثل لون الشوكولاته، وتتميز بحساسيتها القليلة تجاه أشعة الشمس، حتى أن الشمس لا تُغير من درجة اسمرار هذه البشرة.

لون البشرة الداكنة جدًا

تتميز هذه البشرة بلون داكن جداً أو أسود لامع ومميز، وأفضل شيء أنها لا تتأثر بالشمس تماماً مهما طالت المدة التي تتعرض فيها للشمس ويرجع ذلك لأنها ضعيفة جداً في الحساسية تجاه الشمس فلا تحترق أو تلتهب بخلاف غيرها من أنواع الوان البشرة.[1]

شريط درجات لون البشرة

يمكن لشريط درجات ألوان البشرة مساعدتك بشكل كبير على معرفة لون البشرة الخاص بكِ، حيث يجمع بين درجات ألوان البشرة الستة كما موضح بالصورة:

أهم الأسئلة عن الوان البشرة واسمائها

ما الذي يجعل الناس يختلفون في ألوان البشرة؟

تحت الطبقة الخارجية من الجلد توجد خلايا خاصة تصنع صبغة تسمى الميلانين، تحدد كمية الميلانين الموجودة في بشرتك ما إذا كنت فاتحًا أم داكنًا، والصبغة الثانية هي كاروتين الموجودة في الطبقة الداخلية من الجلد والتي تحدد مدى اصفرار لون بشرتك، فالأشخاص الذين يمتلكون بشرة بيضاء لديهم القليل من الميلانين، ومن ناحية أخرى تحتوي البشرة الداكنة على كمية أكبر من الميلانين، وبالرغم من أن الجلد في الخارج قد يكون بدرجات ألوان مختلفة، إلا أن الجلد كله متماثل.

كيفية حماية البشرة البيضاء جدًا والبيضاء من الشمس؟

يجب العناية بشكل خاص جداً للبشرة البيضاء جداً والبشرة البيضاء نظراً لأنهم يتأثرون بأشعة الشمس بشكل كبير كما ذكرنا كظهور التهاب واحمرار بالجلد لذلك يجب استخدام كريم واقي من الشمس ويكون مناسب لنوع البشرة حتى لا تتأذى ويأتي بنتيجة عكسية، بالإضافة إلى تغطية الأيدي عن طريق ارتداء ملابس أكمامها طويلة وتجنب أشعة الشمس بارتداء نظارة شمسية، بجانب الخروج وقت ما بعد الظهيرة والعصر حتى تكون حدت الشمس أقل بكثير.

هل يتغير لون البشرة مع تقدم العمر؟

قد تواجه بعض المناطق في البشرة الاسمرار مع التقدم في العمر، حيث يرجع المظهر غير المتناسق للون البشرة في الوجه والأيدي لدى كبار السن إلى التوزيع غير المتكافئ للخلايا الصبغية، ويمكن أيضًا أن تتغير درجات لون البشرة مع تغير المواسم والتعرض للشمس أيضًا.

اختبار لون البشرة

يمكنك تجربة الاختبارات التالية لتحديد لون بشرتك:[2]

  • فحص لون العروق: يمكنك فحص لون عروق يديك أسفل المعصم فإذا كانت العروق باللون الأزرق أو الأرجواني، فيكون لديك بشرة بادرة، أما إذا كان لون العروق لديك باللون الأخضر فسيكون فلديك بشرة دافئة، لكن إذا لم تكن متأكدًا من لون العروق بشكل واضح فمن المحتمل أن يكون لديك بشرة محايدة.
  • اختبار المجوهرات: يمكن أن يساعد اختبار المجوهرات في تحديد لون بشرتك بشكل واضح، على سبيل المثال إذا كانت المجوهرات الفضية تبدو جذابة على بشرتك فلديكِ بشرة باردة، أما إذا كانت المجوهرات الذهبية تبدو جذابة على بشرتك فلديكِ بشرة دافئة، وإذا كان كلاهما يبدوان بشكل رائع على بشرتك فبالتأكيد تمتلكين بشرة محايدة.
  • اختبار الورقة البيضاء: يمكن الإستعانة بقطعة ورقة بيضاء ووضعها بجانب وجهك مباشرةً، فإذا ظهرت البشرة وكأنها أكثر اصفرارًا فمن المحتمل أن لديك بشرة دافئة، أما إذا بدت البشرة وكأنها وردية فبنسبة كبيرة لديك بشرة باردة.
  • اختبار الشمس: بالطبع جميعنا يتعرض لأشعة الشمس إما بشكل يومي أو على فترات ولكن، إذا كانت بشرتك تسمر بسهولة من الشمس فسيكون لديك بشرة دافئة أو محايدة، أما إذا كان تأثير الشمس على اسمرار بشرتك ضعيف جداً فبالتأكيد لديك بشرة بادرة.
  • اختبار الألوان: يمكنك التعرف على لون بشرتك الداخلي من خلال لون ملابسك واستكشاف ما إذا كانت تليق بشكل جذاب على بشرتك أم لا، فإذا كان لديكِ تناغم مميز مع درجات اللون الأزرق فلديكِ بشرة باردة، أما إذا كان لديكِ تناغم مع درجات الأصفر فلديكِ بشرة دافئة، أما إذا كانت جميع الدرجات مناسبة مع بشرتك فلديكِ بشرة محايدة وهي ميزة جيدة حيث يمكنك ارتداء جميع الألوان.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق