هل مرض الشري خطير ؟ ” ومعدية !

كتابة: menna samir آخر تحديث: 31 مايو 2021 , 20:11

ما هو مرض الشرى

الشرى المزمن chronic urticaria (CU) هو حالة حساسية مزعجة للجلد وعلى الرغم من أنه مرض جلدي حميد في كثير من الأحيان إلا أنه قد يكون في بعض الأحيان علامة حمراء لمرض داخلي خطير.

الشرى المعروف أيضاً بإسم خلايا النحل شائع في الطفولة وعادة ما يكون الطفح التحسسي قصير العمر ولكن ردود الفعل التحسسية يمكن أن تكون شديدة (التأق) ويمكن أن يستمر الشرى الذي ينشأ بسبب العدوى لعدة أيام ويختفي من تلقاء نفسه وفي حالات نادرة يمكن أن تكون الأرتكاريا مزمنة (تستمر لأكثر من 6 أسابيع) وقد يكون العلاج الأكثر تخصصاً ضرورياً.[1][2]

أعراض مرض الشرى

  • نتوءات مرتفعة ومثيرة للحكة إما حمراء أو بلون الجلد ويمكن أن تستمر الأعراض في أي مكان من دقائق إلى شهور أو حتى سنوات.

على الرغم من أنها تشبه لدغات الحشرات إلا أن خلايا النحل (المعروفة أيضاً باسم الشرى) تختلف بعدة طرق:

  • يمكن أن تظهر لدغات الحشرات في أي منطقة من الجسم ومن الممكن أن تتغير شكلها وتتحرك من مكان إلى آخر وتبدأ في الاختفاء وتعاود الظهور مرة أخرى خلال فترة قصيرة.
  • عادةً ما تظهر النتوءات “البثور” ذات اللون الأحمر أو بلون الجلد ذات الحواف الشفافة فجأة وتختفي بنفس السرعة.
  • يؤدي الضغط على مركز الخلية الحمراء إلى تحولها إلى اللون الأبيض وهي عملية تسمى “التبييض”.

هل مرض الشري خطير

هناك نوعان من الشرى قصير الأمد (حاد) وطويل الأمد (مزمن) ولا يشكل أي منهما خطراً على الحياة على الرغم من أن أي تورم في الحلق أو أي أعراض أخرى تقيد التنفس تتطلب رعاية طارئة فورية.[3]

أسباب وعوامل خطر مرض الشرى

  • تم تضمين العديد من المسببات في التسبب في سبب حدوث مرض الشرى بما في ذلك الجسدية والمعدية والأوعية الدموية والنفسية ومجهولة السبب.
  • ويعتبر السبب الأكثر شيوعاً لمرض الشرى هو حساسية الطعام حيث يصاب الطفل عادةً بطفح جلدي وخلايا النحل بعد تناول طعام مسبب للحساسية.
  • بالنظر إلى العلاقة السببية الواضحة بين الأعراض وتناول الطعام والبدء السريع للأعراض يعد هذا تشخيصاً سهلاً بشكل عام.
  • غالباً ما يكره الطفل الطعام ومن غير المرجح أن يأكله في المناسبات المتكررة وعادة ما يكون الشرى الذي ينشأ بسبب حساسية الطعام قصير الأمد (ساعات) ويكون مرتبطاً بأعراض الحساسية الأخرى مثل التغيير السلوكي أو القيء أو آلام الأمعاء أو الأعراض داخل الفم مثل التهاب الحلق.
  • هناك العديد من المسببات الجسدية للأرتكاريا المزمنة حيث يمكن أن تكون هذه المحفزات باردة أو اهتزازية أو ناتجة عن ضغط على سبيل المثال عندما يتم حمل الطفل بإحكام فقد يصاب جلده بالشرى أو قد تؤدي علامات الخدش إلى ظهور خطوط خطية (تُعرف باسم كتوبية الجلد).
  • في الشرى البارد تظهر خلايا النحل في المناطق المكشوفة خاصة بعد التدفقات السريعة في درجات الحرارة.
  • قد تفعل الحرارة هذا أيضاً كما قد تفعل الأشعة فوق البنفسجية وهذا ما يعرف بالشرى الشمسي ومن النادر جداً أن تسبب مسببات أخرى مثل الماء خلايا النحل المحرضة ولكن هناك حالات تعرف باسم الشرى المائي.
  • عند الأطفال الأكبر سناً في وقت التمرين قد يصابون بنوع من خلايا النحل المعروفة باسم الشرى الكوليني وعادةً ما يعاني الأطفال المصابون بالوحدة المزمنة من شرى يتفاقم بسبب واحد أو أكثر من المحفزات الجسدية.
  • من بعض الأطعمة (خاصة الفول السوداني والبيض والمكسرات والمحار) والأدوية مثل المضادات الحيوية (خاصة البنسلين والسلفا) والأسبرين والأيبوبروفين ولسعات الحشرات أو لدغاتها والمحفزات الجسدية مثل الضغط أو البرودة أو الحرارة أو ممارسة الرياضة أو التعرض للشمس واللاتكس ونقل الدم والالتهابات البكتيرية بما في ذلك التهابات المسالك البولية والتهاب الحلق والالتهابات الفيروسية بما في ذلك نزلات البرد وداء كريات الدم البيضاء المعدية والتهاب الكبد ووبر الحيوانات الأليفة ولقاح بعض النباتات.

تشخيص مرض الشرى

  • قد يصاب الأطفال بالشرى بعد الإصابة وقد لا يكون الطفل على ما يرام في وقت الإصابة السببية التي قد تكون شيئاً بسيطاً مثل الزكام الموسمي ونادراً ما يكون مريضاً عندما تبدأ خلايا النحل لأول مرة.
  • في حين أن خلايا النحل هذه غالباً ما تكون مزعجة جداً وتجعل الطفل غير مرتاح لأنهم يعانون من حكة شديدة إلا أن الأطفال لا يصابون بأي أذى حيث لا يرتبطون بأي شكل من الأشكال بردود فعل تحسسية شديدة.
  • لا تنجح مضادات الهيستامين إلا جزئياً في توفير السيطرة الكاملة على الأعراض.
  • خلايا النحل التي قد تكون كبيرة ومعممة في التوزيع ستحل من تلقاء نفسها وليست هناك حاجة لعلاج العدوى الأساسية إذا كان الطفل بصحة جيدة.[1]

علاج مرض الشرى نهائياً

يعتبر مرض الشرى بشكل عام حالة من أمراض المناعة الذاتية حيث يرفع الجسم الأجسام المضادة ضد الخلايا التي تطلق الهيستامين في الجلد والأنسجة المخاطية (الخلايا البدينة والخلايا القاعدية).

  • الشرى أكثر صعوبة في العلاج وستكون هناك حاجة إلى جرعة عالية من مضادات الهيستامين بشكل متكرر وإذا لم تكن كافية فعندئذٍ يمكن التوصية بأدوية إضافية أكثر تقدماً ونادراً ما تكون حساسية الطعام سبباً في مرض الشرى وقد يستغرق الأمر سنوات عديدة قبل أن يتم تجاوز الشرى تلقائياً.
  • ويعتبر الهدف من العلاج في الأرتكاريا المزمنة هو علاج المرض حتى تختفي جميع الأعراض مع أقل عدد ممكن من الآثار الجانبية للعلاج.
  • إذا استمرت خلايا النحل لديك لأكثر من شهر أو إذا تكررت بمرور الوقت فاستشر أخصائي الحساسية الذي سيأخذ التاريخ ويقوم بإجراء فحص جسدي شامل لمحاولة تحديد سبب الأعراض وقد تكون هناك حاجة أيضاً إلى اختبار الجلد واختبار التحدي لتحديد المحفزات.
  • تتراوح العلاجات من الكمادات الباردة لتخفيف الحكة إلى مضادات الهيستامين الموصوفة طبياً والأدوية الأخرى مثل الأدوية المضادة للالتهابات والأدوية التي قد تعدل من نظام المناعة لديك.[1][3]

متى يكون الشرى خطيراً

إذا انتشر الشرى وأصاب الشخص أزيزاً أو ضيقاً في الحلق أو صعوبة في البلع أو ضيقاً في التنفس حيث يجب على الفرد أو والديه طلب الرعاية الطارئة على الفور وقد يحتاج هؤلاء الأفراد إلى حقن الإبينفرين (EpiPen) لمنع اختراق مجرى الهواء ويجب على المرضى الذين يعانون من شرى مزمن الاتصال بأطبائهم لإعطاء العلاج المناسب.

مرض الشرى هل هو معدي

يعتبر مرض الشرى أو خلايا النحل غير معدي إلا في حالة واحدة فقط إذا كانت تحتوي على فيروسات تلك الفيروسات يمكنها الانتقال من شخص مصاب بالمرض إلى آخر وتعتبر الغالبية العظمى من خلايا النحل ليست معدية حيث يحدث الشرى بشكل متكرر خاصة عند الأطفال والإناث وبشكل عام تقل وتختفي في غضون من يوم إلى يومين في حالة إذا لم يعد الشخص المصاب معرضاً لعامل الحساسية وإذا استمر الطفح الجلدي لفترة أطول من أيام أو أسابيع فقد يطلق عليها الشرى المزمن.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: