هل يمكن علاج مرض الشرى نهائيًا ؟ “

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 31 مايو 2021 , 13:38

ما هو مرض حساسية الشرى

تُعرف حساسية الأرتكاريا بأنّها طفح جلدي يصيب 20٪ من النّاس بسبب العديد من العوامل أهمها حساسية الجلد لأي شيء كالخدوش والكحول والتوتر، وعادة ما تبدأ بحكة الجلد التي تتطور تدريجياً إلى بقع حمراء منتفخة، فالشرى التحسسي المزمن من أسوأ أمراض الجلد، لأنّه يسبب صعوبة في التنفس وانتفاخ العينين، وتتشكل حساسية الشرى في هيئة كدمات حمراء مثيرة للحكة تنجم عن تفاعل الجلد

تتنوع الكدمات الناتجة عن حساسية الشرى في الحجم وتظهر وتتلاشى بشكل متكرر مع استمرار رد الفعل في مساره، وقد تستمرت الكدمات الناتجة عن حساسية الشرى المزمنة لأكثر من ستة أسابيع وتكررت بشكل متكرر على مدار شهور أو سنوات، وفي الغالب يكون السبب الرئيسي للطفح الجلدي المزمن غير واضح، حيث يمكن أن يكون الطفح الجلدي المزمن مزعجًا للغاية ويتداخل مع الأنشطة اليومية بالنسبة للعديد من الأشخاص.

تشخيص وأعراض حساسية الشرى

تتضمن علامات الشرى المزمن وأعراضه ما يلي:

  • تظهر على هيئة مجموعات من الكدمات الحمراء أو بلون الجلد، والتي يمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم .
  • تتفاوت الكدمات في الحجم، ويتغير شكلها، وتظهر وتتلاشى بشكل متكرر بينما يأخذ التفاعل للحساسية مجراه مع الجسم.
  • توفر مضادات الهيستامين والأدوية المضادة الراحة للحكة التي قد تكون شديدة.
  • تقد تكون الحساسية بسبب الحرارة والتمارين والضغط.
  • تُسبب تورم مؤلم في الشفتين والجفون وداخل الحلق.
  • تستمر العلامات والأعراض أحيانًا لأكثر من ستة أسابيع وتتكرر بشكل غير متوقع، وأحيانًا لمدة شهور أو سنوات.
  • تظهر حساسية الشرى الحادة قصيرة المدى فجأة وتختفي في غضون أسابيع قليلة.
  • كما تغيب الأعراض في غضون يوم، ولكن قد تظهر ندبة أخرى، يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالشرى المزمنة من أعراض لأشهر أو سنوات.

أسباب حساسية الشرى

تحدث الكدمات الناتجة عن حساسية الشرى عندما تطلق خلايا معينة الهيستامين ومواد كيميائية أخرى في مجرى الدم، وغالبًا لا يستطيع الأطباء تحديد سبب الطفح الجلدي المزمن أو سبب تحول الطفح الحاد أحيانًا إلى مشكلة طويلة الأمد، وقد يحدث رد فعل الجلد من خلال ما يلي:
  • أدوية الألم.
  • حشرات أو طفيليات.
  • عدوى.
  • الخدش.
  • الحرارة أو البرودة.
  • إجهاد.
  • ضوء الشمس.
  • ممارسه الرياضه.
  • الكحول أو الطعام.
  • الضغط على الجلد من حزام الخصر الضيق.

أنواع حساسية الشرى

تحدث الحساسية من الأرتكاريا في أجزاء مختلفة من الجسم وتوجد عدة أنواع منها على النحو التالي:

  • حساسية الشرى للضوء: تظهر بشكل مفاجئ لبضع دقائق، ثم تمر بسرعة دون أعراض جانبية بسبب التعرض لسبب معين وتحدث أحياناً.
  • الشرى التحسسي: تستمر قابلية الإصابة بالشرى الحاد أقل من 6 أسابيع.
  • الحساسية للأرتكاريا المزمنة والوذمة الوعائية: تستمر حساسية الأرتكاريا المزمنة أكثر من 6 أسابيع ويمكن أن تستمر لسنوات.
  • حساسية الشرى الجسدي: يحدث بسبب حالة جسدية مثل التعرض لأشعة الشمس أو البرودة أو الضغط نتيجة ارتداء ملابس ضيقة.
  • الشرى المرتبط بالأدوية: تتسبب المواد الأفيونية في بعض المضادات الحيوية في إفراز الجهاز المناعي للهستامين.
  • الشرى المصاحب للعدوى: الشرى التحسسي يحدث نتيجة إصابة الجسم بالتهاب الكبد والتهابات الأسنان والتهاب الجيوب والمسالك البولية.
  • الشرى المرتبط بالهرمونات: تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالحساسية من الأرتكاريا أثناء الحيض والحمل بسبب التغيرات الهرمونية وليس هناك تأثير ضار على الجنين لأنّ آثار الحساسية للأرتكاريا تختفي بعد يوم الولادة.
  • شرى المناعة الذاتية: يصيب الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة تسمى الهيستامين تعمل على تكسير الخلايا البدينة في الجلد.
  • الشرى المصطبغ: يصيب الجلد والجهاز الهضمي والكبد والطحال بسبب كثرة الخلايا البدينة وازديادها في هذه المناطق مسببة الحكة واحمرار الجلد والقيء والغثيان والإسهال والصداع، وتعالج بالموجات الطويلة من الأشعة فوق البنفسجية والمنشطات الموضعية في Pub Med.
  • حساسية الشرى المائي: يحدث الشرى التحسسي نتيجة ملامسة الماء بغض النظر عن درجة حرارتها.

الإصابة بحساسية الشرى

ينتج الشرى التحسسي عن تعرض الإنسان للعديد من العوامل:

  • أدوية مثل المضادات الحيوية والأسبرين والأيبوبروفين.
  • لدغ الحشرات.
  • المحفزات الجسدية مثل الإجهاد والتعرض لدرجات الحرارة الباردة والساخنة.
  • نقل الدم.
  • قشرة بعض الحيوانات وحبوب اللقاح لبعض النباتات.

هل حساسية الشرى معدية

يُعد الشرى التحسسي مرض غير معدي يسببه الجهاز المناعي الذي يفرز الهيستامين، والذي يظهر تقرحات حمراء على الجلد فتسبب الحكة، وأحيانًا تكون علامة على مشاكل صحية مثل مرض الغدة الدرقية.[1]

علاج حساسية الشرى نهائياً

يمكن علاج الشرى بشكل نهائي حيث يتخذ بعض الأشخاص خطوات لمنع أو علاج حساسية الشرى بعد معرفة سببها من خلال ما يلي:

يتضمن الهدف الأساسي من علاج الشرى التحسسي هو السيطرة على الأعراض، وعادة ما تستخدم العلاجات المنزلية للسيطرة على أعراض حساسية الشرى، ويمكن للطبيب أيضًا استخدام مضادات الهيستامين أو الأدوية الأخرى لعلاج هذا المرض، ويشتمل العلاج على ما يلي:

  • مضادات الهيستامين: تناول مضادات الهيستامين مثل: لوراتادين، فيكوفينادين، سيتريزين، ديسلوراتادين، يساعد على منع إفراز الهيستامين في الجسم وبالتالي يعالج الأعراض، وإذا لم تخفف الأعراض الحساسية، يجب زيارة الطبيب، ومن الممكن استخدام الأدوية أخرى، مثل دوكسيبين أو هيدروكسيزين، وتؤخذ عادة في وقت النوم.
  • الأدوية الأخرى: إذا لم تساعد مضادات الهيستامين في تخفيف الأعراض فعليك بزيارة الطبيب لتناول أدوية أخرى لتخفيف الأعراض.
  • الأدوية التي تحصر الهيستامين: يتم تناول هذه الأدوية، مثل رانيتيدين، فاموتيدين أو سيميتيدين عن طريق الحقن أو عن طريق الفم وتعمل على علاج الأعراض.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: تساعد هذه الأدوية، مثل بريدنيزون في تقليل التورم وتقليل الاحمرار والحكة، ولكن الاستخدام طويل الأمد لهذه الأدوية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة.
  • مضادات الاكتئاب: تساعد مضادات الاكتئاب مثل دوكسيبين في تخفيف الحكة، ولكن هذه الأدوية يمكن أن تسبب الدوار أو النعاس.
  • أدوية الربو مع مضادات الهيستامين: أدوية الربو مع مضادات الهيستامين: استخدام أدوية الربو مثل مونتيلوكاست أو زافيرلوكاست مع مضادات الهيستامين يساعد في علاج الأعراض.
  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: تُعطى هذه الأدوية باسم أوماليزوماب عن طريق الحقن، وهذه الأدوية فعالة في علاج الشرى التحسسي المزمن.
  • الأدوية المثبطة للمناعة: تساعد الأدوية المثبطة للمناعة مثل السيكلوسبورين أو التاكروليموس في علاج أعراض الشرى التحسسي.

يمكن علاج حساسية الشرى بشكل طبيعي من خلال ما يلي:

  • شرب عصير زهرة الربيع.
  • وضع عجينة من نصف كوب من الشوفان مع كمية قليلة من الماء على المنطقة المصابة لمدة 30 دقيقة.
  • اغسل المنطقة المصابة بماء الريحان.
  • وضع جل الصبار على الجلد المصاب لمدة 30 دقيقة، ويكرر ذلك ثلاث مرات في اليوم.
  • شرب منقوع الكركم عن طريق غلي كوبين من الماء بجانب ملعقتين كبيرتين من الكركم المطحون.
  • غسل الجلد بمنقع النعناع عن طريق إضافة ملعقة من أوراق النعناع الطازجة إلى كوب من الماء المغلي مع السكر أو بدونه.
  • الاستحمام في الشوفان بوضع كوبين من الشوفان في البانيو والاحتفاظ بالقدر الذي تريده.
  • استخدام ضمادات الأناناس على الجلد المصاب، لأنّ الأناناس يقلل التورم في حالة الإصابة بالشرى، وذلك لاحتوائه على إنزيم البروميلين.
  • استخدم القليل من صودا الخبز بالماء أو الخل بالماء ثم غسلها بالماء البارد.
  • تناول مكملًا روتينيًا أو كيرسيتين، والذي يحتوي على مادة الفلافونويد الطبيعية ذات الخصائص المضادة للالتهابات، مرتين يوميًا.

الوقاية من مرض الشرى التحسسي

تساعد التغييرات في نمط الحياة على الوقاية من الشرى التحسسي، وكذلك تجنب المواد التي تسبب الحساسية مثل اللقاحات وبعض المواد الكيميائية وبعض الأطعمة، كما يساعد ظهور الشرى التحسسي في منع انتشار هذا المرض لدى الأشخاص المصابين.

كما يجب تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الحساسية، وتجنب ارتداء الملابس الضيقة، وتجنب الاستحمام بالصابون القاسي لمنع الخدوش والاحمرار على الجلد، مع مراعاه وضع واقي الشمس على الجلد قبل التعرض للشمس.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: