بماذا تشتهر السياحة في غوا بالصور

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 06 يونيو 2021 , 08:42

مدينة غوا

تُعد مدينة غوا أصغر مقاطعة في الهند، وعاصمتها بانجا، تقع في غرب الهند على شواطئ بحر العرب، وتعتبر هذه المقاطعة من أشهر مناطق الجذب السياحي في الهند، حيث تقع على بُعد 700 كيلومتر من الشواطئ والعديد من الفنادق والمنتجعات، تقع مدينة جوا الهندية على ساحل مقاطعة كونكان الجنوبية في غرب الهند على بعد حوالي 402 كم جنوب مومباي، وتبلغ مساحة غوا حوالي 1429 ميلاً مربعاً، بينما يبلغ عدد سكان المدينة حسب تعداد عام 2001.

كان عدد الأشخاص الذين يستطيعون القراءة والكتابة حوالي 1،343،998، ووصل عددهم إلى 82.3٪ في عام 2003، كما أنّ اعتمادها الرئيسي على السياحة ، وتتميز غوا بطبيعة ساحرة، حيث توجد بها غابات خضراء تمتد على طول الطرق والمراعي الخضراء والمناطق المائية، وهذا ما يضفي على هذه المدينة أناقة خاصة وفرحة تجعلها وجهة سياحية للجميع من جميع أنحاء العالم.

كما تُعد غوا أيضًا واحدة من أشهر الوجهات السياحية للسياح المحليين والدوليين، وبدأ اقتصاد المدينة في الازدهار في عام 1946، عندما تم اكتشاف خام الحديد والمنجنيز.

تاريخ مدينة غوا

احتل البرتغاليون مدينة غوا في القرن السادس عشر، حيث كانوا يرغبون في الغالب في الحصول على التوابل، لكنّ جمال غوا وشواطئها جعلهم يتركون جذورهم في هذه المنطقة المعروفة، وظلت غوا مستعمرة برتغالية حتى عام 1961، عندما قرر الجيش الهندي تحريرها وتحرر نفسه أيضًا من الاستعمار، وتركت فترة الحكم البرتغالي تأثيرًا واسعًا وهامًا على الحياة في غوا في مناطق مختلفة.

مناخ مدينة غوا الهندية

تتمتع جوا بمناخ موسمي استوائي وفقًا لتصنيف كوبن، وباعتبارها منطقة استوائية تقع بالقرب من بحر العرب، فهي تتمتع بمناخ حار ورطب معظم أيام السنة ورطوبة عالية، بينما يتميز الطقس بين يونيو وسبتمبر بالرياح الموسمية الجنوبية الغربية، ومن أكتوبر إلى يناير، حيث أنّها فترة ما بعد الرياح الموسمية، ويكون الطقس معتدلًا ما بين فبراير ومايو، وعادة ما يسقط 90٪ من الأمطار السنوية خلال فترة الرياح الموسمية، ومتوسط ​​هطول الأمطار 120 بوصة.

اقتصاد مدينة غوا الهندية

تضم مدينة غوا الهندية العديد من القطاعات الاقتصادية التي ساهمت في نموها وازدهارها، وفيما يلي بعض القطاعات الاقتصادية في غوا:

  • الزراعة والغابات وصيد الأسماك

تعتبر الزراعة أهم مصدر لاقتصاد مدينة غوا، وتشتهر المدينة بزراعة الأرز والفاكهة وجوز الهند والبقوليات وغيرها، بينما تشمل منتجات الغابات الرئيسية خشب الساج والخيزران.

  • المعادن

تعد مدينة غوا من المدن الغنية بالمعادن، حيث بدأ التعدين في منتصف القرن العشرين ، ويعد التعدين من أهم المصادر الاقتصادية للمدينة، ويعد خام الحديد والمنجنيز والبوكسيت من أهم المعادن الرئيسية في هذه المدينة.

  • التصنيع

شجعت الحكومة الهندية قطاع التصنيع في غوا منذ أواخر القرن العشرين، حيث طورت المدينة العديد من المناطق الصناعية، وتعتبر الأسمدة والكيماويات والأدوية ومنتجات الحديد والحرف اليدوية التقليدية من بين أهم الصناعات في المدينة.

  • وسائل النقل

ترتبط مدينة غوا بالهند والعالم عن طريق السكك الحديدية المختلفة، وكذلك النقل البحر ي والجوي، كما تضم مدينة جوا محطة حافلات كبيرة وخط سكة حديد يمتد على طول الساحل الغربي للهند، وتضم المدينة مطارًا دوليًا.

الثقافة في مدينة غوا الهندية

تعد الثقافة في مدينة غوا مزيجًا من الثقافة الشرقية والغربية، وذلك بسبب استعمار البرتغال لأكثر من 450 عامًا، وتتميز مدينة غوا بمهرجانات واحتفالات محلية متنوعة، حيث تجذب هذه المهرجانات السياحة داخل المدينة ويظهر ذلك على النحو التالي:

  • الموسيقى والرقص: حيث تنتشر ثقافة الرقص والموسيقى في مدينة جوا، وتستخدم مدينة جوا الآلات الموسيقية الغربية مثل البيانو والقيثارات والكمان.
  • المسرح: تتميز غوا بالعديد من الفنون المسرحية التقليدية، حيث يتمتع المسرح في غوا بلون الرقص الشعبي الدرامي والرقصات القديمة، كما تتميز العديد من المسارح بالعروض التي تعكس تجارب الحياة.
  • الطعام: تشتهر جوا بمجموعة كبيرة من أطباق السمك، ويفضل أن يكون الأرز مع سمك الكاري والأسماك، كما تستمد جوا العديد من الأطباق والوصفات من المطبخ البرتغالي.
  • العمارة: تعتبر العمارة في جوا مزيجاً من الطراز المعماري البرتغالي والعثماني، وذلك لأنّ المدينة تتميز بالمنازل والكنائس على الطراز البرتغالي، ويمكن رؤية هذا المزيج من الهندسة في العمارة الحديثة لمعبد غوا.

أسباب زيارة ولاية غوا

تقع هذه الولاية في جنوب غرب الهند، وتتميز بمزيج من الثقافة الهندية والبرتغالية، بالإضافة إلى جمال البحر والرمل والمأكولات البحرية، لذلك تتمتع بمكانة خاصة، فهي واحدة من أغنى الولايات الهندية وأكثرها ثقافة، و هناك العديد من الأسباب لزيارتها كل عام حيث أنّها توفير إمكانية الغوص في البحر، واستكشاف جماله، وتذوق مجموعة كبيرة من الأطعمة والمشروبات الغريبة ومشاهدة الدلافين.

أفضل وقت لزيارة غوا

تعد جوا من أشهر الوجهات السياحية في الهند ومن أبرز الأماكن التي يمكن زيارتها في أي وقت من السنة، حيث يمتد الشتاء بها من أكتوبر إلى مارس، وتعد من أفضل الأوقات للزيارة، وفي هذا الوقت تقام العديد من المهرجانات والفعاليات، حيث تتراوح درجات الحرارة بها حول 28 درجة مئوية خلال النهار و 21 درجة مئوية في الليل.

كما تصل درجة الحرارة في غوا بالصيف إلى أقصى قيمتها، حيث تصل إلى منتصف الثلاثينيات، ويمتلئ جوها برطوبة الأمطار الموسمية التي تبدأ في التساقط فيها من منتصف شهر يونيو، كما تهب بها رياح موسمية.

الأماكن السياحية في غوا

تعتبر الشواطئ البيضاء والمياه الدافئة والنخيل من الأشياء التي تجذب الكثير من السياح للذهاب، ومن بين معالمها مدينة فيجاياناجارا القديمة التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، وتسمى هذه الدولة بملكة الشاطئ، وهي أيضًا مكان رائع لمشاهدة الطيور، ومركز للرياضات المائية والمغامرة، وتضم أجمل الشلالات في الهند.

بماذا تشتهر السياحية في غوا

تشتهر مدينة غوا الهندية بشواطئها ودور العبادة فيها، حيث تعد السياحة من أكبر مكونات المدينة، وتركز  على المناطق الساحلية للمدينة، كما يزور السياح الأجانب غوا عادةً خلال مواسم الشتاء، بينما تشهد المواسم الصيفية والموسمية على غالبية الزيارات الهندية، وتضم المدينة العديد من المعالم السياحية كالمتاحف والكنائس وغيرها، وفيما يلي بعض الأماكن السياحية في غوا:

الشواطئ

تمتد شواطئ غوا لمسافة 125 كم تقريبًا على ساحلها، وتنقسم هذه الشواطئ إلى شواطئ جنوب غوا وشمال غوا، وتشمل شواطئ غوا: شاطئ كيريم، أرامبول، ماندريم، كالانجوت، دونا بولا، بوجمالو، أوتوردا، كاكوليم، أغوندا وكولا والعديد من الشواطئ الأخرى.

محميات الحيوانات البرية

تضم مدينة غوا العديد من محميات التنوع الحيواني والتي تشمل الثعالب والخنازير البرية والطيور المهاجرة وبعض الأنواع المهددة بالانقراض والعديد من الحيوانات الأخرى، وتعد محمية Bundla Wildlife Sanctuary ومحمية Bhagvan Mahavir الوطنية ومحمية سالم علي للطيور من بين أشهر المحميات في غوا.

المتاحف

يوجد في مدينة غوا الهندية عدد كبير من المتاحف ذات الأهمية الثقافية والتاريخية، وأشهرها متحف حكومة غوا، ومتحف الطيران البحري، ومتحف الهند الأثري، ومتحف الفن المسيحي وغيرها الكثير.[1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى