اللغة الآرامية نشأتها ومراحل تطورها

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 09 يونيو 2021 , 09:18

اللغة الآرامية

اللغة الآرامية هي اللغة السامية في الشمال الأوسط أو الشمال الغربي المجموعة التي كان يتحدث بها في الأصل شعوب الشرق الأوسط القديمة المعروفة باسم “الآراميين”، كان أكثر ارتباطًا بالعبرية والسريانية والفينيقية وكان تكتب بخط مشتق من الأبجدية الفينيقية.

كيف نشأت اللغة الآرامية 

يُعتقد أن الآرامية ظهرت لأول مرة بين الآراميين في أواخر القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وبحلول القرن الثامن قبل الميلاد أصبحت مقبولة من قبل الآشوريين كلغة ثانية، أدى الترحيل الجماعي للأشخاص من قبل الآشوريين واستخدام الآرامية كلغة مشتركة من قبل التجار البابليين إلى نشر اللغة بحيث حلت تدريجياً محل اللغة الأكادية في القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، أصبحت فيما بعد اللغة الرسمية للسلالة الفارسية الأخمينية (559-330 قبل الميلاد)، على الرغم من غزو الإسكندر الأكبر حلت اليونانية محلها باعتبارها اللغة الرسمية في جميع أنحاء الإمبراطورية الفارسية السابقة.

لكن اللهجات الآرامية نجت حتى العصر الروماني، حلت اللغة الآرامية محل العبرية كلغة لليهود منذ القرن السادس قبل الميلاد، تمت كتابة أجزاء معينة من الكتاب المقدس مثل سفري دانيال وعزرا باللغة الآرامية، وكذلك التلمود البابلي والقدس بين اليهود، تم استخدام الآرامية من قبل عامة الناس بينما ظلت اللغة العبرية لغة الدين والحكومة والطبقة العليا، يُعتقد أن يسوع والرسل قد تحدثوا بالآرامية وانتشرت ترجمات للعهد القديم باللغة الآرامية، استمر استخدام الآرامية على نطاق واسع حتى حوالي 650 م عندما حلت محلها اللغة العربية.

مراحل تطور اللغة الآرامية 

في القرون الأولى بعد الميلاد قسمت الآرامية إلى أصناف شرقية وغربية، تشمل اللهجات الآرامية الغربية اللهجات النبطية (التي كانت تُستخدم سابقًا في أجزاء من شبه الجزيرة العربية)، بالميرين  التي كانت شمال شرق دمشق والفلسطينية المسيحية والآرامية اليهودية، لا يزال يتم التحدث باللغة الآرامية الغربية في عدد قليل من القرى في سوريا.

  • اللغة الآرامية القديمة

تمتد أقدم مرحلة موثقة من اللغة الآرامية 925 إلى 700 قبل الميلاد، تحافظ النقوش الآتية من شمال سوريا المكتوبة بالأبجدية الكنعانية (الفينيقية) المستعارة على الإهداءات والمعاهدات باللغة الآرامية أساسًا، ولكنها تختلف عن مراحلها اللاحقة من خلال الاحتفاظ بالسمات الكنعانية ربما لم يتم تطوير كل من الآرامية والكنعانية قبل عدة قرون.

  • اللغة الآرامية الرسمية

خلال الهيمنة الآشورية في القرن السابع طورت الآرامية بشكلاً مميزًا وأصبحت مستخدمة على نطاق واسع في بلاد الشام كوسيلة للاتصال الدولي، ربما بسبب التجار الآراميين المتنقلين، والتي استمرت م700 إلى 200 قبل الميلاد، اعتقادًا من أن توحيد المعايير كان بسبب استخدام الإمبريالية الفارسية لها للتواصل في إدارتها النائية.

  • اللغة الآرامية الوسطى

 هذه المرحلة من الآرامية هي تطور طفيف للأول، عندما بدأت الآرامية التي تفتقر إلى السيطرة المعيارية للسلطات الملكية، في الانقسام إلى لهجات ليتم تجميعها هي الآرامية المستخدمة بين ما يقرب من 200 قبل الميلاد وتنتمي إلى هذه المرحلة في فلسطين النقوش النبطية للبتراء (الآرامية ذات التأثير العربي المبكر)، نقوش  على عظام اليهود و شواهد القبور والكلمات الآرامية في العهد الجديد و جوزيفوس في سوريا وبلاد ما بين النهرين.

  • اللغة الآرامية المتأخرة

 في هذه المرحلة التي تمتد من حوالي 200 إلى 700 قبل الميلاد بشكل أساسي ولكن في مناطق معينة استمرت لفترة أطول (حتى العصور الوسطى)، يمكن التمييز بوضوح بين الآرامية الغربية والتي تشمل الآرامية المسيحية السورية الفلسطينية و الآرامية السامرية والآرامية اليهودية الفلسطينية و السريانية ، والتلمودية البابلية الآرامية و والمندائية من ناحية أخرى، (المندائية هي لغة طائفة المندائيين الغنوصية في جنوب بلاد ما بين النهرين)، أصبحت أهم لهجة في أواخر الآرامية، طورت شكلين رئيسيين شرقي وغربي أو استمر هذا الشكل من الآرامية والسريانية كلغة طقسية للعديد من الكنائس الشرقية من بينها الكلدانية و المالابار والمالنكر  والمارونية والسريانية اليعقوبية.[2]

عدد حروف اللغة الآرامية

تتكون الحروف الآرامية من 22 حرفًا، جميعها تشير إلى الحروف الساكنة (على الرغم من أن بعضها يمكن أن يمثل أيضًا حروف العلة)، وهي مكتوبة من اليمين إلى اليسار، وهي سلفية لمربعات العبرية والأبجدية العبرية الحديثة، والنبطية والخطوط العربية الحديثة والأبجدية التدمرية والسريانية بالإضافة إلى مئات أنظمة الكتابة الأخرى المستخدمة في وقت ما في آسيا شرق سوريا.

الأبجدية الآرامية وهو نظام الكتابة الرئيسي في الشرق الأوسط في النصف الأخير من الألفية الأولى قبل الميلاد، تم اشتقاق الأبجدية الآرامية من الخط السامي الشمالي وقد تم تطويرها في القرنين العاشر والتاسع قبل الميلاد، وبرزت بعد غزو الدول الآرامية من قبل آشور في القرنين التاسع والثامن قبل الميلاد، تم استخدام اللغة والكتابة الآرامية كلغة مشتركة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتم العثور على وثائق ونقوش في الأبجدية الآرامية في اليونان والهند وشمال شبه الجزيرة العربية ومصر، يعود أقدم نقش مكتوب بالخط الآرامي حتى الآن إلى حوالي 850 قبل الميلاد.[3]

الحضارة الآرامية

الآرامية إحدى اتحادات القبائل التي تتحدث لغة سامية شمالية (الآرامية)، واحتلت آرام بين القرنين الحادي عشر والثامن قبل الميلاد، وهي منطقة كبيرة في شمال سوريا، في نفس الفترة استولت بعض هذه القبائل على مساحات شاسعة من بلاد ما بين النهرين.

في العهد القديم يُصوَّر الآراميون على أنهم قريبون جدًا من العبرانيين ويعيشون في شمال سوريا حول حران منذ القرن السادس عشر قبل الميلاد تقريبًا،شكل الآراميون دولة بيت أديني على جانبي نهر الفرات أسفل كركميش وسيطروا على مناطق في الأناضول وشمال سوريا وفي المنطقة المناهضة للبنان، بما في ذلك دمشق، حوالي عام 1030 قبل الميلاد، هاجم تحالف من الآراميين الجنوبيين بقيادة “هدد عزر” ملك صوبة متحالفًا مع بني عمون وأدوم وآراميين بلاد ما بين النهرين إسرائيل ولكن هزمهم الملك داود.

أما إلى الشرق فقد انتشرت القبائل الآرامية في بلاد بابل حيث توج مغتصب آرامي ملكًا على بابل تحت اسم “أداد أبال الدين”، بحلول القرن التاسع كانت المنطقة بأكملها من بابل إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​في أيدي القبائل الآرامية المعروفة مجتمعة باسم كالدو أو كشدو الكلدان التوراتيون، قامت آشور المحاصرة تقريبًا بالهجوم وفي عام 853 خاض الملك الأشوري “شلمنصر الثالث” معركة في كركر ضد جيوش حماة وآرام وفينيقيا وإسرائيل، كانت هذه المعركة غير حاسمة، ولكن في عام 838 تمكن شلمنصر من ضم المنطقة التي كانت تسيطر عليها القبائل على نهر الفرات الأوسط.

بين إسرائيل ودمشق استمرت الحروب المتقطعة حتى استولى “تغلات بلاصر الثالث” ملك آشور على مدينة أرباد مركز المقاومة الآرامية في شمال سوريا عام 740 قبل الميلاد وأطاح بالسامرة عام 734 ودمشق عام 732 أخيرًا، كان دمار حماة على يد “سرجون الثاني” ملك أشور عام 720 علامة على نهاية الممالك الآرامية في الغرب.

حافظ الآراميون على طول نهر دجلة السفلي على استقلالهم لفترة أطول، في عام 626 قبل الميلاد أعلن الجنرال الكلداني “نبوبولاسر” نفسه ملكًا على بابل وانضم إلى الميديين و السكيثيين للإطاحة بآشور، في الإمبراطورية البابلية الجديدة أو الكلدانية أصبح الكلدان والآراميين والبابليون غير قابل للتمييز إلى حد كبير.

اكتشاف  الآثار الآرامية

تم اكتشاف القليل من الأشياء الآرامية من قبل علماء الآثار، يبدو أن الأمراء الآراميين في سوريا قد رفعوا شكلاً إقليمياً من الفن السوري تحت تأثير قوي من الحيثيين أو الميتانيين، على الرغم من أن آلهة الآرامية تضم آلهة كنعانية وبابلية وآشورية كان للآراميين آلهة خاصة بهم، كان إلههم الرئيسي هو حداد أو رامان (العهد القديم رمون)، يعادل إله العاصفة الحوري تيشوب، كانت آلهة هم الرئيسية أتارجاتيس (أتارات)، وهي عبارة عن مزيج من إلهين يقابلان الفينيقيين عشتروت وعنات.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق