ما هو تحليل إنزيمات القلب Troponin – تروبونين

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 12 يونيو 2021 , 19:17

ما هو تحليل إنزيمات القلب تروبونين

يمثل التروبونين مجموعة من البروتين ات الموجودة في ألياف العضلات الهيكلية والقلبية التي تعمل على تنظيم تقلصات وانقباضات العضلات، ومن أهم ما يتم قياسه من خلال اختبار تحليل تروبونين هو معرفة درجة التروبونين الخاص بالقلب في الدم وذلك لتحديد ما إذا كان هناك مشكلة في القلب وتشخيصها.

هناك أنواع متعددة من بروتينات التروبونين وهي:

  • تروبونين سي C
  • تروبونين تي T
  • تروبونين آي I

يعتبر تروبونين سي (TnC) هي الوحدة الفرعية لبروتين ربط الكالسيوم التي تبدأ تسلسل التغييرات التوافقية على الشعيرة الرقيقة.

في العضلات المخططة، يقوم مركب البروتين تروبونين بتشغيل الانقباض وإيقافه بطريقة تعتمد على الكالسيوم، وعنصر استشعار الكالسيوم في المركب هو تروبونين C، والذي يتم التعبير عنه من جين TNNC1 في كل من عضلة القلب والعضلات الهيكلية بطيئة النتوء، وجين TNNC2 في العضلات الهيكلية سريعة النتوء. [1]

تفسير نتائج تحليل تروبونين

من أكثر الأسباب التي تدفع الأشخاص إلى عمل هذا التحليل أو الاختبار هو الكشف عن إصابة الشخص بنوبة قلبية، ويلجأ الأشخاص إلى عمل هذا التحليل بطلب من الطبيب المختص عندما يتوجه إليه المريض في حال احساسه بآلام في الصدر أو اشارات تدل على توقع نوبة قلبية.
قد يطلب الطبيب عادةً عمل التحليل مرة أخرى بعد التحليل الأول بفترة من 6 ساعات إلى 24 ساعة ، وفي أحيان أخرى يُطلب من المريض عمل التحليل لمرة ثالثة وذلك للتأكد من صحة النتائج.

ومن الأعراض التي تستدعي عمل هذا التحليل هو تعرض المريض للذبحة الصدرية، ويكون السبب هو نقص تدفق الدم في القلب، كما يمكن أيضًا إجراء اختبار التروبونين للمساعدة في اكتشاف وتقييم الأسباب الأخرى لإصابة القلب.

ويمكن إجراء الاختبار جنبًا إلى جنب مع اختبارات علامات القلب الأخرى، مثل إنزيمات CPK أو الميوجلوبين.

وعن تفسير نتائج هذا التحليل فتكون على النحو الآتي:

نتائج تحليل تروبونين الطبيعية

تكون درجة التروبونين القلبي على الأغلب منخفضة جدًا؛ لذلك يصعب اكتشافها عند اجراء اختبارات الدم، وعندما تكون المستويات طبيعية من التروبونين بعد الشعور بالم الصدر ب12 ساعة وهذا يوضح أنه من غير المحتمل حدوث نوبة قلبية.

من الممكن ان يتغير نطاق القيمة الطبيعي قليلاً باختلاف المختبرات. وبعض المختبرات تستخدم قياسات مختلفة مثل: اختبار تروبونين عالي الحساسية أو تقوم بفحص عينات مختلفة. كما وتمتلك بعض المختبرات نقاط توقف مختلفة وذلك لاحتشاء عضلة القلب. يمكنك التحدث مع مزود الخدمة الخاص بك حول معنى نتائج الاختبار المحددة الخاصة بك.

نتائج تحليل تروبونين غير الطبيعية

هي على الاغلب زيادة طفيفة في مستوى التروبونين وتعني أيضا أن هناك ضرر تعرض له القلب. كما تعد المستويات العالية جدًا من التروبونين دليلا او اشارة الى حدوث نوبة قلبية.

اذا زاد مستوى التروبونين عند المرضى الذين اصيبوا بنوبة قلبية في غضون 6ساعات فانه سيرتفع مرة اخرى لديهم بعد 12 ساعة. ومن الممكن أيضا ان تبقى مستويات التروبونين عالية وذلك لمدة ما بين أسبوع الى أسبوعين وذلك بعد الاصابة بنوبة قلبية مباشرة.

ومن الممكن ان تكون الزيادة في مستويات التروبونين بسبب:

  1.  تسارع في ضربات القلب بطريقة غير طبيعية.
  2. الزيادة في ضغط الدم في شرايين الرئة، وهو ما يسمّى ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  3. انسداد شريان رئوي بسبب جلطة دموية أو دهون أو خلايا ورمية وهي الصمة الرئوية.
  4. فشل القلب الاحتقاني.
  5. تشنج الشريان التاجي .
  6. التهاب عضلة القلب عادة بسبب فيروس معين.
  7. ممارسة التمارين المطولة، على سبيل المثال بسبب سباقات الماراثون أو الترياتلون.
  8. الصدمة التي تصيب القلب مثل حادث سيارة.
  9. ضعف عضلة القلب، بسب حدوث اعتلال في عضلة القلب.
  10. مرض الكلى طويل الأمد.
  11. من الممكن أن تنجم زيادة مستويات التروبونين أيضًا عن بعض الإجراءات الطبية مثل:
    • رأب الأوعية القلبية، أو الدعامة.
    • إزالة رجفان القلب أو تقويم نظم القلب الكهربائي، أو صدمة للقلب متعمدة من قبل الطاقم الطبي لتصحيح نظم القلب غير الطبيعي.
    • عملية قلب مفتوح.
    • استئصال القلب بالترددات الراديوية. [2]

الفرق بين troponin I و troponin T

تم إثبات فائدة التروبونين القلبي للكشف عن نخر خلايا عضلة القلب وطبقات الخطر بما لا يدع مجالاً للشك.
ويعد اختبار التروبونين القلبي عنصرًا تشخيصيًا رئيسيًا لتشخيص وإدارة المرضى الذين يعانون من متلازمات الشريان التاجي الحادة دون ارتفاع شريحة ST ويستخدم بشكل متزايد في الأمراض غير التاجية للإشارة إلى تلف القلب المهم من الناحية التنبؤية.

نظرًا للاختلافات البيوكيميائية والتحليلية بين troponin I و troponin T، هناك جدل مستمر بشأن إمكانية المقارنة والأداء السريري لكل منهما.
ويتم التعبير عن كل من cTnT و cTnI في الخلايا العضلية للقلب ولكنهما يختلفان فيما يتعلق بالخصائص الكيميائية الحيوية والتحليلية.
في حين أنّ الاختلافات الطفيفة في الدقة التحليلية أو الخصائص الكيميائية الحيوية ليست ذات صلة بتشخيص وإدارة المرضى الذين يعانون من متلازمات الشريان التاجي الحادة ومعظم الأمراض ذات الارتفاعات غير المرتبطة بالشريان التاجي من التروبونين القلبي، يمكن تضخيم هذه الاختلافات في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن. [3]

ما هي خطورة ارتفاع إنزيمات القلب

نظرًا لأن إنزيمات القلب تعمل بشكل عام داخل قلبك، توجد عادةً مستويات منخفضة فقط من هذه الإنزيمات في الدم، ولكن إذا أصيبت عضلة قلبك بطريقة ما على سبيل المثال، بسبب نوبة قلبية أو حتى جراحة قلب، فإن الإنزيمات تتسرب من خلايا عضلة القلب التالفة، وترتفع مستوياتها في مجرى الدم، ما يؤدي إلى
لهذا السبب إذا كنت تعاني من أعراض معينة أو خضعت لإجراءات معينة ، فغالبًا ما يختبر الأطباء مستوى إنزيمات القلب.

هناك عدد من الأسباب لطلب إجراء اختبارات إنزيم القلب، والتي تشير إلى حدوث خطر على المريض، ومنها إذا كان الشخص يعاني من ألم في الصدر وضيق في التنفس وغثيان وتعرق ونتائج غير طبيعية لتخطيط القلب الكهربائي.

على سبيل المثال فإن معرفة مستويات الإنزيم يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كنت في وسط نوبة قلبية، ويتم إجراء اختبار الإنزيم أيضًا للتحقق من إصابة القلب بعد بعض أشكال جراحة القلب.
خلال فترة التعافي بعد الإصابة بنوبة قلبية أو إصابة يمكن أن تساعد هذه الاختبارات أيضًا في تحديد ما إذا كان إجراء القلب أو الدواء المستخدم لحل الانسداد، والذي يساعد في استعادة تدفق الدم عبر الشريان التاجي المسدود، ومع ذلك، فإن نتائج هذه الاختبارات ليست دائمًا واضحة تمامًا.

نظرًا لأن إنزيمات القلب تتسرب ببطء إلى مجرى الدم، فقد لا تظهر مستويات عالية من الإنزيمات لمدة ست ساعات أو أكثر بعد بداية النوبة القلبية، لهذا السبب إذا كان شخص ما يعاني من ألم في الصدر ولكن إنزيمات القلب لديه طبيعية، فلا يمكن استبعاد النوبة القلبية تمامًا، وفي مثل هذه الحالات تُجرى عادةً اختبارات إنزيم القلب المتكررة لتأكيد تشخيص النوبة القلبية وتفادى خطورة ارتفاع إنزيمات القلب.

بالإضافة إلى ذلك نظرًا لوجود بعض إنزيمات القلب أيضًا في أنسجة الجسم الأخرى، مثل الدماغ أو العضلات الهيكلية، فقد ترتفع مستويات الدم عند تلف هذه الأنسجة الأخرى.

تحتاج دائمًا إلى طبيب لتحليل اختبارات إنزيم القلب، وقد تحتاج إلى أكثر من فحص واحد، وللحصول على صورة كاملة وتحديد أفضل علاج، سيأخذ الطبيب المختص في الاعتبار أعراضك، ونتائج الفحص البدني، ومخطط كهربية القلب (EKG أو ECG)، والاختبارات الأخرى.
ولكن في معظم الحالات  تكون المستويات العالية من إنزيمات القلب هي نتيجة النوبة القلبية، وقياس هذه الإنزيمات هو المعيار الذهبي لتشخيص النوبة القلبية. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق