أنواع الاستغلال الجائر .. بالأمثلة

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 11 يونيو 2021 , 16:29

موارد الانسان

عادةً ما تكون موارد الإنسان الطبيعية إما متجددة أو غير متجددة، الأولى تشير إلى أن تلك الموارد التي يمكنها تجديد نفسها في الوقت المناسب وتشمل هذه الموارد الحية الغابات والغير حية مثل الرياح والمياه والطاقة الشمسية، لكن الموارد غير المتجددة- كما يوحي الاسم- هي تلك التي لم يعد من الممكن استغلالها بمجرد استنفاذ المخزون المتاح في الموقع

على سبيل المثال الموارد المعدنية غير قابلة للتجديد كما يعتبر الوقود الأحفوري الذي يتشكل من بقايا متحجرة لكائنات ما قبل التاريخ غير قابل للتجديد على الرغم من أنه يمكن أن يجدد نفسه، ويمثل الوقود الأحفوري حاليا نحو 90 في المائة من استهلاك الطاقة في العالم فهو يوفر حوالي 66٪ من الطاقة الكهربائية في العالم و 95٪ من إجمالي الطلب على الطاقة في العالم مثل التدفئة والنقل وتوليد الكهرباء وما إلى ذلك.

ما هو الوعي البيئي

الوعي البيئي هو فهم هشاشة بيئتنا وأهمية حمايتها وتعزيز الوعي البيئي هو وسيلة سهلة لتصبح مشرفًا على البيئة والمشاركة في خلق مستقبل أكثر إشراقًا لأطفالنا، ولتحديد معنى الوعي البيئي يجب علينا أولًا أن نفهم الحركة البيئية،  البيئة هي أيديولوجية تثير ضرورة ومسؤولية البشر عن احترام وحماية والحفاظ على العالم الطبيعي من آلامه البشرية (الناجمة عن البشر)، وهو جزء لا يتجزأ من نجاح الحركة ومن خلال تعليم أصدقائنا وأسرتنا أن البيئة المادية هشة ولا غنى عنها يمكننا البدء في إصلاح المشاكل التي تهددها.

ما هي مخاطر الصيد الجائر

يجري استغلال الموارد البحر ية وموارد المياه العذبة في جميع أنحاء العالم، هناك 1414 نوعًا من الأسماك و5 في المائة من الأنواع المعروفة في العالم موجودة على القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والحيوانات ومعرضة لخطر الانقراض على كوكب الحيوان.

قبل عشر سنوات وصلنا إلى الحد الأقصى لمستويات الصيد التي يمكن أن تتعامل معها مجموعات من الأسماك القاعية والأسماك البحرية الصغيرة بشكل مستدام، الآن تقوم مصائد الأسماك بصيد الأسماك من مساكن الأسماك التى تم استنفاذها بالفعل، وهذا الافتقار إلى التفكير الطويل الأجل يمكن أن يغرق صناعة الأسماك بأكملها وينبغي أن يكون الحفاظ على الأسماك محور التركيز الرئيسي لمصائد الأسماك.

وبسبب العديد من القضايا المتعلقة بتجمعات الأسماك التي يتم صيدها في البراري هناك زيادة في الاستزراع المائي أو المزارع السمك ية، ومن المتوقع أن يأتي من الآن فصاعدا نصف الأسماك المستهلكة في العالم من تربية الأحياء المائية وأكثر من 50 مليون طن من الأسماك والمأكولات البحرية يتم تربيتها بالفعل في المياه العذبة ومفرخات المحيطات.

نبذة عن الصيد الجائر

تمارس معدلات استهلاك الموارد الطبيعية وحجم السكان ضغوطًا هائلة على النباتات والحيوانات في العالم وعلى الرغم من أن الاستخدام المباشر للحياة البرية أمر ضروري لبقاء الإنسان فإن الاستغلال المفرط للموارد (أو استخدام الموارد بمعدل غير مستدام) يمثل مشكلة حاسمة في الحفاظ عليها.

ولا شك في أن الاستغلال المفرط أدى إلى انقراض الأنواع في العصور التاريخية والحديثة على حدٍ سواء، ويؤدي الصيد غير المستدام أو الصيد أو قطع الأشجار أو جمع التجمعات البرية إلى انقراضها التجاري أو الإيكولوجي أو العالمي، ويحدث الإنقراض التجاري عندما تكون التجمعات السكانية منضبة أو متناثرة إلى أن تحصد اقتصاديًا ويشير الانقراض الإيكولوجي إلى أن السكان قد يكونون لا يزالون موجودين بأعداد منخفضة ولكنهم لم يعودوا يلعبون أدوارًا وظيفية هامة في النظام الإيكولوجي ويعني الانقراض العالمي أنه لا يوجد أفراد أحياء من هذا النوع في أي مكان في العالم.

أنواع الاستغلال الجائر

ويمكن تقسيم الاستغلال المفرط إلى فئتين رئيسيتين: الاستغلال المباشر وغير المباشر، وتتراوح أنشطة الاستغلال المباشر من الأنشطة التجارية مثل عمليات قطع الأشجار أو الإتجار بالأنواع المهددة بالانقراض إلى صيد الكفاف، ويشمل الاستغلال غير المباشر الوفيات غير المقصودة للأنواع غير المستهدفة مثل الأسماك أو السلاحف التي تقتل كصيد هنيء في عمليات مصائد الأسماك وكلا النوعين يهدد الكثير من الأنواع بالانقراض في جميع أنحاء العالم.

الاستغلال التجاري المفرط مباشر وإن لم تؤد جميع المشاريع التجارية إلى الإفراط في استخدام الموارد فإن الاستغلال التجاري هو سبب رئيسي لجعل الموارد مستغلة استغلالًا مفرطًا، والموارد الطبيعية عمومًا هي موارد مجتمعية وبالتالي فهي ضعيفة ونعنى بالموارد المجتمعية أن المجتمع المحلي بأسره يتحمل تكلفة الاستغلال المفرط وليس فقط الشخص الذي يستخدم المورد في حين تذهب الفوائد إلى المستغل وحده.

أنواع الصيد الجائر

يوجد نوعان من الصيد الجائر و هما الصيد الجائر البري و الصيد الجائر البحري، الصيد الجائر البحري هو نشاط بشري يصطاد الناس العديد من الأسماك بحيث لا يمكن للأسماك أن تتكاثر، وقد هدد الصيد الجائر العديد من الأنواع البحرية لأنه شكل من أشكال الاستغلال وكاد أن يؤدى إلى الانقراض وإزعاج النظام الإيكولوجي البحري بأكمله وعادةً ما يستغرق النظام وقتًا طويلًا للتعافي من الضرر.

أما الصيد الجائر البري فهو نشاط يؤدي إلى انخفاض خطير في أعداد الأنواع أو إلحاق الضرر بالحياة البرية، ويعرف خلاف ذلك بأنه مطاردة لا هوادة فيها للحيوانات البرية أو لعبة لقتلهم أو القبض عليهم لتحقيق مكاسب اقتصادية أو شخصية أو من أجل الغذاء.

الصيد الجائر البري

الطيور: يتم جمع أنواع معينة من الطيور أو اصطيادها للرياضة والطعام وتجارة الحيوانات الأليفة في الأقفاص (الببغاوات والطيور المغردة تحظى بالتقدير كحيوانات أليفة)، يتم تداول ملايين الطيور على الصعيد الدولي كل عام ويتأثر ما يقرب من 30 في المائة من الطيور المهددة عالميًا بالإفراط في الاستغلال، ولا سيما الببغاوات والحمام، كان ببغاء كارولينا فى وقت ما هو النوع  الوحيد من الببغاء في الولايات المتحدة ولكن تم اصطياده إلى الانقراض في وقت مبكر من القرن الماضي للغذاء وكذلك للاغراض التجارية من ريشه (تزيين قبعات السيدات).

الثدييات: لطالما كان الناس يصطادون أنواع الثدييات من أجل الفراء والغذاء والرياضة ولاستخدام قرونهم، كما أن الثدييات محاصرة لتجارة الحيوانات الأليفة وحدائق الحيوان والبحوث الطبية الحيوية واليوم لا يزال الصيد غير المشروع يهدد العديد من الأنواع وخاصةً الثدييات الكبيرة مثل النمور ووحيد القرن والدببة والرئيسيات التي تحظى أجزاء جسمها بتقدير كبير في بعض أجزاء العالم للطب التقليدي.

الصيد الجائر البحري

الأسماك والأنواع المائية الأخرى: مع تحسن معدات الصيد والقوارب أصبحت صناعة صيد الأسماك فعالةً جدًا في حصاد الأسماك والمحار، إن صناعة صيد الأسماك وتزايد الطلب العالمي على المأكولات البحرية يزيد عدد الأشخاص الذين يأخذون الأسماك من المحيطات والبحيرات والأنهار عما هو مستدام وطبيعي، وقد شهدت الأسماك الثمينة (مثل سمك أبو سيف وسمك القد والتونة) انخفاضًا كبيرًا فى عددها في السنوات الأخيرة، وفي البحيرات الكبرى تسبب الصيد الجائر في انخفاض أعداد الأسماك البيضاء والواي والسمك الحفش وإلى جانب دورها في الإمدادات الغذائية فإن المياه العذبة والأسماك البحرية محاصرةٌ أيضًا في تجارة أحواض السمك وشراء أغراض رياضة الصيد.

البرمائيات: يتم جمع أعضاء الطبقة البرمائية وشحنها في جميع أنحاء العالم لتجارة الحيوانات الأليفة والطب والتعليم (يتم تشريح الضفادع في العديد من فصول البيولوجيا) والبحث العلمي والطعام (أرجل الضفادع هي طعام شهي في أجزاء كثيرة من العالم)، كان الضفدع ذو الأرجل الحمراء منتشرًا بشكل كبير في كاليفورنيا وهو الآن من الأنواع المهددة بالانقراض المحمية اتحاديًا، يصطاده أكثر الناس من أجل الغذاء مما سبب نضوب أعداده بشكل خطير خلال حمى البحث عن الذهب في المنطقة المحيطة بسان فرانسيسكو.[1]

آثار الصيد الجائر

على الرغم من أن فقدان الموائل قد يشكل أكبر تهديد لمعظم الأنواع فإن الاستغلال المفرط للحياة البرية أو الاستخدام غير القابل لاحتواءها يرتبط ارتباطا وثيقا ويلعب دورًا متزايدًا في فقدان التنوع البيولوجي، فالإفراط في الحصاد والاستخدام غير القابل للبقاء و التجارة غير المشروعة في بعض الأنواع لا تهدد استمرار بقاءها فحسب، بل تهدد أيضًا بقاء النظم الإيكولوجية وسبل عيش المجتمعات المحلية والاقتصاد المحلي التي تعتمد عليها.

وقد أبرزت البحوث التي أجريت مؤخرًا في الأدلة التاريخية والأثرية أثر الاستغلال المفرط على العديد من النظم البحرية، فالولاية الفقيرة الناجمة عن هذه النظم البحرية تجعلها أكثر عرضةً للاضطرابات الكبرى (مثل الأمراض الوبائية والأعاصير وتغير المناخ) وأقل إنتاجية لتلبية الاحتياجات البشرية الحالية والمستقبلية

على سبيل المثال في الشعاب المرجانية الكاريبية تعرضت أعداد من الأسماك المفترسة والكبيرة آكلة الأعشاب للصيد المفرط خلال القرنين السابع عشر والعشرين وفقدان هذه الأسماك جعل تلك الشعاب المرجانية أكثر عرضة للتهديدات الأخرى، وقد أودى مرض تم إدخاله بحياة معظم قنافذ البحر (Diadema antillarum) في 1983 و1984 مما أزال آكل الأعشاب الرئيسي الآخر في نظام الشعاب المرجانية ومع فقدان هذه الحيوانات العاشبة هلكت الشعاب المرجانية الكاريبية تحت النمو المفرط للطحالب الكبيرةطرق الحدّ من الصيد الجائر

ومن الناحية النظرية ينبغي أن يكون من الممكن السيطرة على مستوى معين من الاستغلال ولكن صعوبة التحديد تكمن فى المستوى المستدام وفي إبقاء الاستغلال عند هذا المستوى أو تقليله (ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الاستدامة مصطلح غامض)، وكما هو الحال مع الجوانب الأخرى للحفظ فإن المنظورات القصيرة الأجل كثيرًا ما تدعو إلى معدلات استخدام أعلى من المنظورات الطويلة الأجل.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق