هل الجنين في الشهر الرابع يكون أسفل البطن

كتابة: samah osman آخر تحديث: 12 يونيو 2021 , 06:01

وضعية الجنين في الشهر الرابع من الحمل

تحدد وضعية الطفل على مقدار نمو الطفل خلال الأسبوع 16 أي خلال الشهر الرابع ، حيث يبلغ طول الجنين أقل بقليل من 5 بوصات (12.4 سم) من أعلى رأسه إلى أسفل الأرداف، وفي المتوسط ​​يبلغ طول الطفل عند الشهر الرابع من أعلى رأسه إلى الكعب (المعروف باسم طول الكعب التاجي) حوالي 7 بوصات (18 سم) ومن المحتمل أن يزن طفلك الصغير حوالي 5 أونصات (144 جرامًا)

لذلك لصغر حجم الجنين لا يوجد وضعية محددة للجنين في الشهر الرابع من الحمل ، ولكن يكون الأطفال نشيطين للغاية في الرحم خلال هذه الفترة وخاصة بين الأسبوعين 14 و 19 حيث لا يزال هناك مساحة كافية للتنقل داخل الرحمل

ذلك يمكن أن تشعر الأم الحامل بحركات الطفل الأولى هذه وكأنها ترفرف أو وخز أو فقاعات غاز، ومع ذلك لا داعي للقلق إذا لم تشعري أن طفلك يتحرك في هذه المرحلة وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول قليلاً لتشعري بالحركات، خاصةً بالنسبة للأمهات التي تحمل لأول مرة أو الأمهات المصابات بمشيمة أمامية، قد لا تشعر بعض الأمهات إلا بعد 20 أسبوعًا من بداية الحمل أو حتى بعد ذلك مع مرور الأسابيع وكبر حجم الطفل ستكون الحركات بشكل أكثر ومكررة[1]

هل يمكن تغيير وضعية الجنين خلال فترة الحمل

الموضع الأمامي

الوضع الأمامي هو الوضع الأفضل للجنين وخاصة قبل الولادة حيث تدخل غالبية الأجنة في هذا الوضع قبل بدء المخاض، وهذا  الوضع يعني أن يكون رأس الجنين لأسفل في حوض الأم ويواجه ظهر المرأة بوجهه وسيواجه ظهر الجنين بطن المرأة، هذا الوضع يعني أيضاً أن رأس الجنين يمكن وضعه في الداخل مما يسمح للجزء العلوي منه بالضغط لأسفل على عنق الرحم مما يشجعه على الفتح أثناء المخاض.

الوضع الخلفي

يعرف هذا الوضع الخلفي أيضًا باسم الموضع الخلفي وهذا هو المكان الذي يتجه فيه رأس الجنين إلى أسفل وظهره مستقر على ظهر المرأة، وفي هذا الوضع قد يكون من الصعب على الجنين أن يطوي رأسه مما قد يجعل المرور عبر أصغر جزء من الحوض أكثر صعوبة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى عمل أبطأ وأطول من الوضع الأمامي ف إتمام الولادة وقد يسبب أيضًا آلامًا في الظهر مؤلمة جداً.

ومن المرجح أن ينتهي الأمر بالجنين في هذا الوضع إذا أمضت الأم وقتًا طويلاً جالسة أو مستلقية كما لو كانت مستلقية في الفراش، حيث الجزء الخلفي من جسم الجنين أثقل من الأمام  لذلك يمكن للمرأة الحامل تشجيع الجنين على التدحرج إلى الوضع المثالي من خلال الانحناء في الاتجاه الذي يريده أن يتحرك فيه.

الوضع المستعرض

يكون وضع هنا في هذا الوضع هو الاستلقاء المستعرض عندما يكون الجنين مستلقيًا أفقيًا في الرحم، ولكن لن تبقى معظم الأجنة في هذا الوضع في الأسابيع والأيام التي تسبق المخاض، ولكن إذا كان الجنين لا يزال في وضع الاستلقاء العرضي قبل الولادة مباشرة فستكون الولادة القيصرية ضرورية، وبدون الولادة القيصرية يكون هناك خطر في حدوث حالة طبية طارئة تعرف باسم تدلي الحبل السري وعند حدوث تدلي الحبل السري تقوم المرأة بتوصيل الحبل السري في قناة الولادة قبل الولادة.

موضع المؤخرة

يوجد لهذا الوضع العديد من الأشكال التي يتخذها الجنين داخل الرحم وهم:

  • يكون الوضع في هذا الموضع بأنه عندما يبقى الجنين رأسه لأعلى بدلاً من أسفل في حوض المرأة، كما هناك أنواع مختلفة من وضعية المقعد الخلفي بما في ذلك
  • وضع المقعد الصريح وفي هذا الوضع تكون أرجل الجنين مستقيمة لأعلى أمام جسده وبالتالي تكون القدمان بالقرب من الوجه.
  • وضع المؤخرة الكاملة في هذا الوضع يجلس الجنين وساقاه متقاطعتان أمام الجسم بحيث تكون القدمان بالقرب من الأرداف.
  • وضع المقعد الخلفي للقدم في هذا الوضع يتدلى الجنين إما إحدى قدميه أو كلاهما أسفل مؤخرته وإذا ولدت المرأة عن طريق المهبل فإن إحدى القدمين أو كلاهما ستخرج أولاً.

وهناك عدة أسباب وراء بقاء الجنين في وضعية المؤخرة وهي:

  • الكثير أو القليل من السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين
  • الأورام الليفية الرحمية
  • رحم غير منتظم الشكل
  • تعدد الأجنة في الرحم

إذا كانت المرأة تحمل توأمان فقد يكون أحد الجنينين في وضع أمامي أو خلفي بينما يكون الجنين الآخر في وضع المقعد، ومن الآمن أن يكون الجنين في أي وضع من هذه الأوضاع أثناء وجوده في الرحم، ومع ذلك هناك بعض المخاطر إذا كان الجنين لا يزال في وضع المقعد الخلفي للقدم عند بدء المخاض.[2]

الشهر الرابع من الحمل

خلال الشهر الرابع من الحمل تبدأ المراة بالفعل في الشعور بعدة أشياء وذلك لأنه ينمو رحمك يومًا بعد يوم وتصبح الأشياء ضيقة في الجزء الأوسط من جسمك، فيما يلي بعض الأعراض الأخرى التي قد تلاحظها المرأة الحامل في الشهر الرابع من الحمل:

  • حرقة في المعدة وعسر الهضم
  • آلام الظهر
  • علامات التمدد
  • عروق العنكبوت أو الدوالي
  • ضيق في التنفس
  • تورم الأنف واحتقانها
  • تهيج أو نزيف اللثة
  • إمساك
  • ألم الرباط المستدير

والعديد من هذه الأعراض الأخرى مثل تغيرات الوريد واحتقان الأنف الناتجة عن وجود الكثير من الدم الإضافي الذي يضخ عبر الأوردة، حيث يزيد جسم المرأة الحامل من الإنتاج الدموي بدءاً من الشهر الرابع من الحمل ويستمر بهذه الوتيرة حتى حوالي الأسبوع 35 وبالنسبة للأعراض الأخرى مثل الحموضة المعوية والإمساك وضيق التنفس تأتي هذه الأعراض نتيجة لأن الرحم المتنامي يحرك أعضائك الأخرى ولكن للأسف هذان العارضين من الأعراض التي تميل إلى الاستمرار حتى نهاية فترة الحمل.

تطور الجنين في الشهر الرابع من الحمل

خلال الشهر الرابع من الحمل يبلغ طول طفلك ما بين 4 و 5 بوصات وقد يصل وزنه إلى 4 أو 5 أونصات، وذلك لأن ليس لديهم الكثير من الدهون في هذه المرحلة من العمر، كما أنهم لا يزالون هزيلون إلى حد ما والجلد في الغالب شبه شفاف

وقد يكون لديهم في المرحلة عند بعض الأجنة الشعر قد نمى والبعض الآخر مازال لم ينمو بعد، وأعضائهم التناسلية تتطور بسرعة خلال هذا الشهر من الحمل لذلك يسهل معرفة نوع الجنين في هذا الشهر، كما أنهم قد يكتسبون بعض القوة العضلية أيضًا في هذه الفترة، والأهم من ذلك أن عيونهم وآذانهم تكون قد تتطورت بالفعل ويمكن للطفل في هذا الشهر أن يسمع جميع الأصوات من داخل الرحم.

حركة الجنين في الشهر الرابع من الحمل

اعتمادًا على مكان وجود المشيمة في الشهر الرابع وكيفية وضعية الطفل أيضاً في الرحم، وكمية الدهون في جسم الأم الحامل، جميع هذه العوامل قد تساعد الأم الحامل في الشعور بحركة الجنين داخل الرحم، ولكن من الطبيعي خلال هذا الشهر أن تكون قد لاحظت ركلات صغيرة للجنين، ومن الطبيعي أيضاً أن تلاحظ بعض الحركات للجنين داخل الرحم خلال أي فترة من هذا الشهر ثم لا تشعر بها مرة أخرى ولكن لفترة قصيرة

وذلك لأن الطفل صغير بما يكفي ليقع في أجزاء مختلفة من الرحم حيث قد لا تشعرين بالحركة، ولكن رسميًا يبدأ الجنين بالقيام بالحركات بدءاً من الأسبوع 28 لذلك لا داعي للقلق في هذه المرحلة إذا كنت لا تلاحظ أي نمط ثابت للجنين داخل الرحم.[3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق