أنواع المعرفة وأشكالها وخصائصها

كتابة: علا علي آخر تحديث: 13 يونيو 2021 , 04:48

أشكال المعرفة

المعرفة هي عبارة عن حقائق مخزنة، فكل البشر قادرين على تخزين الحقائق أو المعلومات واسترجاعها في وقت لاحق، ومن خلال تلك الحقائق يمكننا فهم الحقائق وتفسير المعلومات لاستنباط نتائج أو اكتساب خبرة ما، وقد ظهرت عدة تقسيمات لأنواع المعرفة المختلفة، وفقًا لوجهات النظر المختلفة، فالفلاسفة والعلماء قد عرفوا “المعرفة ” بطرق مختلفة مع ظهور أنواع وأشكال جديدة من المعارف والعلوم الإنسانية ، وهذه إحدى خصائص المعرفة أنها يمكن أن تتغير وتطور مع مرور الوقت ومن اشكال المعرفة:

  • المعرفة الواقعية

يمكنك تعريف المعرفة الواقعية ببساطة على أنها المصطلحات والتفاصيل المحددة والعناصر الأساسية في أي مجال، مهما يكن فهذه هي المعلومات التي يمكن ويجب تعلمها من خلال التعرض والتكرار والالتزام بواسطة الذاكرة، ونظرًا لأن ذكرياتنا ليست أفضل الأماكن لتخزين الحقائق ، يمكننا مساعدة أنفسنا من خلال معرفة مكان الوصول إلى المعرفة الواقعية عندما نحتاج إليها مثل الكتب التي نملكها أو عبر الإنترنت أو دفاتر ملاحظاتنا أو مجلاتنا أو طلب ذلك من شخص نعرفه.

من المعروف أنه لكي تنجح في تحقيق هدف ما ، فإنك تحتاج إلى معرفة “الحقائق” ذات الصلة بهذا الهدف،على سبيل المثال يجب أن يعرف البائع بشكل أفضل الحقائق حول المنتج أو الخدمة التي يبيعها.

كما يجب أن  يعرف الرئيس التنفيذي بشكل أفضل “الحقائق” حول عمله الأساسي إذا كان يريد أن يتمتع بالمصداقية في الشركة،ويجب أن  يعرف مدير المدرسة بشكل أفضل “الحقائق” حول منهجية التدريس الجيدة وعلم أصول التدريس، وإلا كيف يمكن أن يكون هو القائد التعليمي.

  • المعرفة المفاهيمية

فيما يتعلق بالمعرفة الواقعية ، يمكن فهم المعرفة المفاهيمية على أنها معرفة العلاقات المتبادلة و / أو الوظائف بين التفاصيل والعناصر التي تشكل بنية أكبر، ويشمل هذا التعريف

  • معرفة طرق تصنيف المعلومات وتصنيفها.
  • معرفة المبادئ والتعميمات
  • معرفة النظريات والنماذج والهياكل.

و يمكن تعريف المعرفة المفاهيمية هي أنها معرفة يمكن بها تنظيم الحقائق بطرق ذات مغزى.

على سبيل المثال في المسوق التجاري ، لا يكفي معرفة تفاصيل منتجاته أو خدماته حتى ننجح في المنافسة داخل السوق لكن يجب أن تكون هناك معرفة مفاهيمية بالاختلافات والميزة التنافسية الهادفة لأحدهما على الآخر وحتى نفهم ذلك يجب أن نكون على دراية بمفهوم المنافسة.

  • المعرفة الإجرائية

هذا النوع من المعرفة مهم للنجاح في تحقيق الهدف لأنه يضع “ماذا” في العمل من خلال عملية “كيف”، و يمكن فهم المعرفة الإجرائية على أنها معرفة

  •  بالمهارات والخوارزميات الخاصة بالموضوع
  • معرفة بالتقنيات والأساليب الخاصة بالموضوع
  • معرفة معايير لتقرير وقت استخدام الإجراءات الصحيحة

ففي كثير من الأحيان ، نرى الآخرين يؤدون أداءً رائعًا ، ونسأل أنفسنا: كيف يفعلون ذلك؟ يمكننا قراءة كتبهم أو مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم لتعلم المعرفة الواقعية والمفاهيمية المطلوبة ، ومع ذلك ، فإن معرفة “كيفية” وضع تلك المعرفة التصريحية موضع التنفيذ يتطلب ممارسة عملية.

  • المعرفة ما وراء المعرفية

ربما يكون هذا هو نوع المعرفة الأقل اهتمامًا لأنه في بعض الأحيان يكون من غير المريح التفكير فيما يحدث داخل عالمنا ونحن نخشى دائمًا من المجهول يمكن فهم المعرفة ما وراء المعرفية على أنها:

  • المعرفة استراتيجية.
  • المعرفة بالمهام المعرفية (أي السياق ، والمشروط)
  •  معرفة الذات.

 نظرًا لأن الأشخاص معقدون ، ومجموعات الأشخاص تضيف فقط إلى ديناميكية التعقيد داخل النظام ، فإن امتلاك مقياس جيد للمعرفة ما وراء المعرفية (أي الانخراط في هذا النوع من التفكير) أمر بالغ الأهمية لأدائك ورفاهيتك ونجاحك . على سبيل المثال ، إذا كنت تقابل عميلًا يشاركك قيمًا ثقافية وطرق معرفة مختلفة اختلافًا كبيرًا عنك ، فيجب عليك حينئذٍ الانتباه إلى القرائن السياقية. مثل الرقص ، أنتم تتحركون معًا ، بشكل متزامن ، ولا توجد طريقة لمعرفة ما ستكون الخطوة التالية مسبقًا! يجب أن تكون على دراية بنفسك ، والشخص الذي يتحرك ويتحدث ، والموقف أثناء تطوره. أنت تراهن أنه من الأفضل الاستماع والاستفادة القصوى من مدخلات المعلومات الخاصة بك.

إذا كان لديك أي أهداف في حياتك الشخصية أو العملية ، انتبه لاحتياجاتك المعرفية،  فهذا سيساعدك على زيادة النجاح وتحقيق الهدف، وقم بالإجابة على السؤال التالي هل أفتقر إلى المعرفة الواقعية أو المفاهيمية أو الإجرائية أو ما وراء المعرفية؟ من خلال معالجة الفجوات المعرفية ، ستكون في طريقك إلى مزيد من التعلم والنجاح في تحقيق أهدافك.

أنواع المعرفة

إن تقسيم أنواع المعرفة وأشكالها قد يختلف من وجهة نظر شخص لآخر، فالمعرفة ليست شيء ثابت أو شيء واحد، ويمكن تقسيم أنواع المعارف كالتالي:

  • المعرفة اللاحقة

 وهي المعرفة التي نحصل عليها مباشرة من تجاربنا الشخصية، لكن بعض أنواع المعرفة لا يمكن اختبارها لكنها مشتقة من التفكير المجرد مثل الرياضيات.

  • المعرفة المسبقة

إن المعرفة المسبقة تكون عكس المعرفة اللاحقة ، وتسمى أيضًا بالمعرفة الأولية ، وهي المعرفة التي يمكن معرفتها دون الحاجة لتجربتها ويمكن استنتاجها باستخدام العقل وحده.

على سبيل المثال يمكن معرفة أن 1+ 1=2 دون أن تجلب شيئين معًا ووضعهما بجانب وضعهما ومعرفة أنهما أصبحا 2، فقط يمكن استخدام ذلك من قوانين الرياضيات.

  • المعرفة المشتتة

كما يوحي الاسم فإن المعرفة المشتتة هي التي لا يمكن رؤيتها بالكامل مرة واحدة أو يمكن لشخص واحد معرفتها كاملة، لأنها تكون موزعة على العديد من الأشخاص.

على سبيل المثال عند اجراء جراحة قلب، سوف تحتاج لطبيب متخصص في جراحة القلب، لكن هذا الطبيب لن يستطيع إجراء الجراحة دون وجود أخصائي تخدير وفريق طبي أخر مدرب.

  • المعرفة بمجال ما (الخبرة)

هي نوع من المعرفة العميقة حول مجال أو تخصص معين، وتسمى معرفة الخبراء، مثل المعرفة التي نحصل عليها عند الالتحاق بالجامعة، فنحن عندما ندرس في المدارس نحصل جميعًا على نفس المعارف، لكن عند الالتحاق بالجامعة فإننا نتخصص في مجال معين.

  • المعرفة تجريبية

المعرفة التجريبية هي التي نحصل عليها باستخدام حواسنا، وهي تختلف عن المعرفة اللاحقة لأن المعارف التجريبية يجب أن تختبر من خلال الحواس وحدها ، وبطريقة أخرى يمكن تعريف الفرق بين المعرفة واللاحقة والمعرفة التجريبية، من خلال التعريف التالي:

  1. المعرفة اللاحقة: المعرفة المستمدة من أي تجربة.
  2. المعرفة التجريبية: المعرفة المستمدة من التجربة التي يمكن ملاحظتها من قبل الحواس.
  • المعرفة المشفرة

المعرفة المشفرة هي المعرفة التي تم تسجيلها في أكواد رمزية، وهذا يجعلها قابلة للاسترداد بسهولة من قبل الأشخاص الذين يعرفون كيفية فك تشفير تلك المعرفة ويمكن أن نطلق عليها أيضًا المخزنة ومن أمثلة تلك المعرفة اللافتات الموجودة على الطرق ورموز المرور.

  • المعرفة الضمنية

المعرفة الضمنية هي التي نمتلكها لكننا لا نستطيع التعبير عنها ، على سبيل المثال يعرف الطبيب البيطري كيف يعالج الحصان وكيف يعمل على تهدئة أعصابه وتطوير علاقة سريعة معه ، لكنه قد لا يستطيع تعريف عملية التواصل تلك .

  • المعرفة الصريحة

المعرفة الصريحة هي عكس الضمنية، حيث يمكن شرحها بسهولة للغرباء.

  • المعرفة الحتمية

وهي معرفة”  كيف ” أو معرفة كيفية تنفيذ المهام بشكل فعال وقد يتطلب ذلك فهمًا عامًا للعملية واتباع خطوات محددة حتى نحقق الهدف مثل معرفة اجراءات التشغيل القياسية في بعض الأعمال.[1]

خصائص المعرفة

تم استنتاج عدة خصائص للمعرفة ، منها:

  • إن المعرفة سياقية ويمكن إعادة استخدامها.
  • يتم الحصول على فوائد المعرفة فقط إذا تم تطبيقها أما إذا تم تركها دون تطبيق فقد تكون بلا قيمة.
  • قد تتغير قيم المعرفة بمرور الوقت
  • يجب تجديد المعرفة أو الحفاظ عليها
  • قد يكون من الصعب نقل المعرفة والتقاطها وتوزيعها
  • المعرفة يتم تطويرها دائمًا من خلال عملية التعلم.
  • المعرفة تعتمد على الذاكرة والخبرة السابقة وآليات نقل المعرفة والفرص المتاحة لنقلها والحصول عليها
  • المعرفة تمكن التعلم العالي
  • يتم تعزيز خلق المعرفة واستخدامها مع التطور التكنولوجي.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق