ما هو منعكس بابنسكي ؟.. ومتى يكون طبيعيًا

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 13 يونيو 2021 , 18:18

منعكس بابنسكي هو استجابة في الجزء السفلي من القدم . يحدث كاستجابة لتنبيه باطن القدم من خلال أداة غير حادة. منعكس بابنسكي هو جزء من الاختبار العصبي الذي يستعمله الأطباء من أجل التحقق من التطور الطبيعي أو الاضطرابات العصبية. المنعكسات الشاذة يمكن أن تكون من علامات الاضطرابات العصبية، والتي تتطلب فحوص إضافية من أجل التشخيص.

ما هو منعكس بابنسكي

منعكس بابنسكي، والذي يسمى أيضًا علامة بابنسكي أو منعكس باطن القدم، هو استجابة لاإرادية في القدم كرد فعل للمنبه. قام جوزيف بابينسكي ، طبيب أعصاب فرنسي ، بالكتابة عن رد الفعل هذا لأول مرة في عام 1896. فحص منعكس بابنسكي يتطلب تنبيه باطن القدم وتقييم الاستجابة في أصابع القدم. في حال وجود منعكس بابنسكي، فإن الاستجابة الطبيعية هي ثني أخمصي لأصابع القدم (أي باتجاه باطن القدم)

على الرغم من أن المنعكس لم يكتسب شهرة كافية حتى وقت لاحق، إلا أنه اليوم من أكثر العلامات المهمة في علم الأعصاب السريري. لا يزال الأطباء يستعملون علامة بابنسكي كجزء من الفحص العصبي الروتيني. يعد منعكس بابنسكي من العلامات التي تدل على صحة الجزء السفلي من المسالك القشرية، وهي قناة عصبية ترسل المعلومات بين الدماغ والجسم والأطراف. تعد مسؤولة عن التحكم بالحركة في الجسم والأطراف.

منعكس بابنسكي عند الأطفال والبالغين

تعد علامة بابنسكي من العلامات النموذجية التي يمكن من خلالها التحقق من صحة الجهاز العصبي. في الأطفال الصغار. يكون منعكس بابنسكي طبيعي ًا. وجدت دراسة في المجلة الدولية لعلم وظائف الأعضاء أن منعكس بابنسكي يحدث في حوالي 62-75٪ من الأطفال حديثي الولادة. نظرًا لأن الأطفال حديثي الولادة عمومًا لا يمتلكون بعد نظامًا عصبيًا متطورًا بشكل كامل ، فإن منعكس بابنسكي ليس بالضرورة علامة على حالة عصبية.

في حين أن الاستجابة الانعكاسية طبيعية عند الرضع، إلا أنها يجب أن تكون غائبة بعد 24 شهرًا. في بعض الحالات ، تختفي الاستجابة الانعكاسية مبكرًا، ربما في وقت مبكر يصل إلى عام واحد. يعتقد الأطباء أن علامة بابنسكي التي قد تحدث لدى البالغين والأطفال بعمر ما فوق السنتين قد تكون استجابة شاذة غير طبيعية. قد تكون ناجمة عن الاضطرابات العصبية. [1]

متى تكون الاستجابة طبيعية

لدى الطفل دون السنتين، يجب أن ينحني إصبع القدم الكبير للأعلى والخلف باتجاه الجزء العلوي من القدم بينما تنفصل الأصابع الأخرى. هذه الاستجابة طبيعية، ولا تشير إلى أية اضطرابات.

في الطفل فوق سن السنتين أو الشخص البالغ، يجب أن يكون منعكس بابنسكي غائبًا. يجب أن تنخمص القدمين أي باتجاه باطن القدم كما لو أن القدم سوف تقوم بالإمساك بشيء ما. في حال تم إجراء الاختبار على  طفل فوق سن السنتين ولوحظت استجابة مثل استجابة الطفل بسن السنتين، فإن هذا يمكن أن يشير إلى اضطراب عصبي.

متى تكون الاستجابة غير طبيعية

في حال كان وُلد الطفل بعيوب خلقية أو اضطرابات عصبية، فإن منعكس بابنسكي يمكن أن يبقى مستمرًا لفترة طويلة من الوقت. في الطفل 1-2 عامًا المصاب بأي حالة تسبب التشنج (تقلصات العضلات وتيبسها) ، فقد يبدو منعكس بابينسكي ضعيفًا حيث يقوم الطبيب بضرب قدم الطفل أو قد لا يحدث على الإطلاق.

عند البالغين أو الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين، تحدث علامة بابينسكي الإيجابية عندما ينحني إصبع القدم الكبير لأعلى أي للناحية الظهرية من القدم وتنفصل أصابع القدم الأخرى عن بعضها. قد يعني هذا أنه قد يكون الشخص مصاب باضطراب في الجهاز العصبي الأساسي أو حالة دماغية تتسبب في حدوث رد فعل بشكل غير طبيعي. [2]

الاضطرابات المرافقة لمنعكس بابنسكي

في البالغين والأطفال بعمر سنتين وما فوق، يمكن أن يكون منعكس بابنسكي من العلامات التي تشير إلى وجود اضطراب عصبي أو مشكلة في المسالك القشرية.

الاضطرابات الممكنة تتضمن:

بما أن الاستجابة الانعكاسية ليست تشخيصًا بحد ذاته، إلا أنه أي شخص يظهر استجابة غير طبيعية في المنعكس يحتاج لإجراء فحوص إضافية كي يستطيع الأطباء تشخيص السبب الكامن وراء الإصابة. [1]

متى يجب القلق

الفحص الدوري كل عام للشخص البالغ والطفل هو أفضل طريقة من أجل فحص المنعكسات والتأكد من سلامة الجهاز العصبي والوظائف العصبية. في حال كان الطفل دون السنة الأولى من العمر ولا يملك منعكس بابنسكي طبيعي، يجب استشارة الطبيب في حال الحاجة لفحص الطفل من أجل المنعكسات العصبية الأخرى. قد يحيل الطبيب الطفل إلى أخصائي من أجل فحص الدماغ والجهاز العصبي عن قرب.

بعض الاضطرابات في الأطفال التي يمكن أن تسبب شذوذات في منعكس بابنسكي لا يمكن علاجها. هذا يتضمن الإعاقات الذهنية والشلل الدماغي. مع ذلك، يمكن معالجة هذه الحالات من خلال معالجة أعراضها مبكرًا واتخاذ أنماط علاجية مناسبة.

من أجل البالغين الذي تكون علامة بابنسكي لديهم إيجابية، يجب إجراء المزيد من الفحوصات من أجل الكشف عن الاضطرابات العصبية مثل السكتة الدماغية. في حال وجود أذية دماغية، أورام أو اضطرابات أخرى مشابهة، يجب طلب فحص آخر من قبل متخصص. ربما يحتاج الشخص للجراحة من أجل معرفة سبب المنعكس الشاذ. يمكن أن يقي ذلك من المضاعفات ويؤدي للحفاظ على الصحة العامة. [2]

منعكسات أخرى لدى الأطفال

  • منعكس التجذير

هذا هو أحد ردود الفعل التي لها علاقة بالتغذية. عندما يتم ضرب أو لمس خد الطفل أو زاوية فمه، سيحرك طفلك رأسه نحو المنبه ثم يبدأ في المص. يساعد منعكس التجذير الطفل على الإمساك بالثدي أو الزجاجة، وعادةً ما يختفي المنعكس عندما يبلغ الطفل حوالي أربعة أشهر.

  • منعكس مورو

هذا المنعكس يحدث بشكل طبيعي في معظم الرضع وحديثي الولادة، يمكن أن يؤدي أي صوت مفاجئ أو مرتفع إلى هذا المنعكس لدى الطفل. سيستجيب الطفل بالذهول ، ومد رأسه للخلف ، ورفع ذراعيه وساقيه في الهواء ، والبكاء ، ثم ثني ذراعيه وساقيه مرة أخرى. وعادةً ما يتخطى منعكس مورو عندما يبلغ أربعة أشهر.

  • منعكس الخطوة

في حال حمل الطفل بشكل منتصب على سطح صلب ، فقد يلاحظ الوالدين أن طفلهم يبدأ في اتخاذ خطوات قليلة. هذا الأمر يعد مثير للدهشة، لكن هذا لا يعني أن المولود الجديد مستعد للمشي. إنه مجرد رد فعل ، لكن يعتقد بعض الخبراء أنه يجهز الطفل لمغامراته المستقبلية في المشي. عادةً ما يتم تجاوز هذا المنعكس في غضون شهرين.

  • منعكس المص

منعكس آخر يساعد في الرضاعة، يتم تحفيز منعكس المص في أي وقت يتم وضع فيه شيئًا في فم الطفل. سيبدأ الطفل في الرضاعة سواء أكان ثديًا أم زجاجة أم مصاصة أم حتى الإصبع، أي شيء يمكن أن يقع في فمهم سوف يقومون بمصه. من المعروف أيضًا أن الأطفال يمصون أصابعهم. يبدأ منعكس المص في التكون حتى قبل ولادة الطفل، في حوالي 32 أسبوعًا من الحمل، ولهذا غالبًا ما يمص الأطفال أصابعهم في الرحم. [3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق