من الذي حرر العبيد في السعودية ؟ .. وكيف انتهت

كتابة: menna samir آخر تحديث: 21 يونيو 2021 , 10:33

سوق العبيد السعودية

كانت تجارة الرقيق هي السائدة في شبه الجزيرة العربية وقبلها الناس لقرون طويلة وذلك قبل توحيد شبه الجزيرة العربية على يد مؤسس المملكة الملك عبد العزيز وكان من السهل جداً على التجار نقل الأفارقة المسجونين من إفريقيا عبر البحر الأحمر للتجارة بهم في جميع أنحاء شبه الجزيرة.

وأمر الملك عبد العزيز مؤسس المملكة الذي اشتهر بطبيعته الإنسانية والرحمة بمنع هذه التجارة عام 1936 إلا أنها لم تقض نهائياً على اعتبار أنه كان مشغولاً بتوحيد البلاد وإرساء أُسسها وتُعرف تجارة الرقيق العربية الإسلامية المعروفة أيضاً باسم تجارة الرقيق عبر الصحراء أو تجارة الرقيق الشرقية بأنها الأطول حيث حدثت لأكثر من 1300 عام أثناء أخذ ملايين الأفارقة بعيداً عن قارتهم للعمل في أراض أجنبية في أكثر الظروف غير الإنسانية.

أغار العرب على أفريقيا جنوب الصحراء لمدة ثلاثة عشر قرناً دون انقطاع وكان التجار العرب المغامرون والوسطاء يجتمعون في زنجبار للحصول على المواد الخام بما في ذلك القرنفل والعاج ثم يشترون العبيد السود الذين سيستخدمونهم في نقل المواد الخام والعمل أيضاً في مزارعهم في الخارج.

سيتم الاستفادة من العبيد من مناطق بعيدة مثل في سوق زنجبار وشحنهم عبر المحيط الهندي إلى الخليج العربي أو شبه الجزيرة العربية حيث عملوا في عمان وإيران والمملكة العربية السعودية والعراق ومع ذلك لم يتم القبض على المسلمين الأفارقة كعبيد بسبب الآراء الشرعية الإسلامية.[2][3]

من حرر العبيد في السعودية

الملك فيصل ملك المملكة العربية السعودية من قام بإلغاء العبودية في المملكة منذ 6 نوفمبر 1962 حيث بدأت القصة حينما تأسست المملكة العربية السعودية عام 1932 على يد ابن سعود وبعد وفاته عام 1953 خلفه سعود وهو الابن الأكبر من بين أبنائه الـ 45 .

  • الشخصية الأبرز التالية في النظام الجديد كان الأخ غير الشقيق لسعود وهو فيصل الذي يتكلم بلطافة ولكنه قوي وكان والده يعتمد عليه منذ فترة طويلة والذي قال ذات مرة إنه يتمنى لو كان ثلاثة منهم وكان فيصل يتحدث الإنجليزية بطلاقة وفي عام 1945 كان الممثل السعودي في المؤتمر التأسيسي للأمم المتحدة حيث أقنعه الكثير من الخبرة في الخارج بأن المملكة العربية السعودية بحاجة إلى دخول العالم الحديث وفي عام 1930 عينه ابن سعود وزيراً للخارجية.
  • سرعان ما تطورت المشاكل وكانت عائدات النفط الضخمة تتدفق الآن وبدأت الشخصيات البارزة تشعر أن سعود والأقارب غير الأكفاء والمقربين الذين أحاط بهم كانوا يستخدمون الأموال بشكل غير مسؤول تماماً وفي عام 1958 ضغط أعضاء بارزون في العائلة المالكة مدعومين من شيوخ البدو والعلماء المجلس الديني المختار الذي قدم المشورة للملك بشأن الشريعة الإسلامية والتقاليد على سعود لتسليم السلطات التنفيذية الكاملة لفيصل كرئيس للوزراء.
  • وبدأ فيصل في خفض الإنفاق الحكومي بشكل كبير لكنه استقال في عام 1960 لأن سعود استمر في التدخل ولكن في عام 1962 أجبر الضغط المتجدد على سعود عودة فيصل وكان سعود يعاني من مرض خطير وفي عام 1963 أمضى الكثير من الوقت في البحث عن العلاج في الخارج وانتهز فيصل الفرصة لإزالة الموالين لسعود من المناصب الرئيسية واستبدال الرجال الأكفاء الذين يمكنه الاعتماد عليهم وفي مارس 1964 طالب الأمراء الملكيون وأعضاء العلماء بجعل فيصل وصياً على العرش.
  • في وقت لاحق من العام أصر الأمراء والعلماء على تنازل سعود عن العرش وهو ما فعله وتم تنصيب فيصل ملكاً ومن بين العديد من الإصلاحات التحديثية أنشأ فيصل نظاماً قضائياً جديداً وألغى العبودية ودعم التنمية الصناعية وأدخل الرعاية الصحية المجانية.[1]

متى تم تحرير العبيد في السعودية وكيف انتهت

قام الملك سعود بدراسة الموقف وسادت التغيرات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم مما جعل الملك سعود يدرك أهمية إلغاء الرق وعليه أمر بتشكيل لجنة لدراسة بدء هذا المرسوم عام (1960) وترأس اللجنة وزير الداخلية الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز يساعده الشيخ محمد الحركان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ومستشارين آخرين.

خلال تلك الفترة مرض الملك سعود وسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام (1962) للعلاج حيث التقى بالرئيس كينيدي وهو سياسي أمريكي في كل من فلوريدا وواشنطن وناقش العديد من القضايا وكان من بينها طلب الرئيس كينيدي لإجراء إصلاحات من عشر نقاط في المملكة مقابل دعمه للمملكة ضد حربهم مع مصر في اليمن.

كان أحد هذه الإصلاحات هو الإسراع بإلغاء العبودية كما ناقش الرئيس كينيدي هذه المسألة مع ولي العهد ورئيس الوزراء الأمير فيصل وعندما اجتمع مجلس الوزراء بعد وصول الملك سعود في 6 تشرين الثاني (نوفمبر 1962) كان المرسوم الخاص بإلغاء الرق جاهزا لصدوره كمرسوم ملكي رقم (3/1/5) من بين عشرة إصلاحات أخرى.

أكد رئيس مجلس الوزراء وولي العهد الأمير فيصل في بيانه الافتتاحي في مجلس الوزراء الجديد أن تطبيق القانون الجديد لإلغاء الرق هو: “أحد الإجراءات التي أصدرتها حكومة جلالة الملك سعود” كما نص الحكم على التعويضات المالية الحكومية مقابل كل من حرر عبيده لتشجيع المواطنين على القيام بهذه الخطوة في أسرع وقت ممكن ومن المعروف أن السعودية واليمن كانوا من أواخر الدول التي قامت بتحرير العبيد.[2][3]

أين ولد الملك فيصل

ولد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود في الرياض عام 1906 وهو الابن الثالث لمؤسس المملكة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وتوفيت والدته طرفة بنت عبد الله بن عبد اللطيف وكان عملاه حينها خمسة أشهر وتربى على يد جدته هيا المقبل في منزل جده عبد الله بن عبداللطيف من نسل الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

بتوجيه من جده أنهى الأمير فيصل دراسته في قراءة القرآن وهو في التاسعة من عمره ودرس الشريعة الإسلامية والمذاهب كما تعلم الأمير فيصل مهارات ركوب الخيل والسياسة من والده وطور أخلاقه الرفيعة وعرف بشجاعته وكياسته وذكائه منذ طفولته وفي سن مبكرة تم تكليفه من قبل والده لتمثيله في المناسبات الدولية واستمر في خدمة والده وأمته وشعبه طوال حياته وأضاء ساحات القتال بفطنته وشجاعته وقاعات السياسة بحكمته وتصميمه.

سار على خطى أبيه وفتح قلبه للناس وظل منصفاً معهم وتحدث عن الحق بحزم فأحبه الناس واحترموه وأذهله الناس لقد بذل جهوداً عن طريق التأمل الذاتي وتحكم في غرائزه وبقي متواضعاً في قلبه ووقف مع الضعيف وردع الشر ولم يكن منبهراً ببريق الهيبة وكان يرتدي رداء الزهد الذي يحميه من إغراءات الملوك وصعد إلى المجد عمداً وصمد أمام المظالم بصبر واختاره الله شهيداً فظلت حياته التي حكيت قصتها بشغف وشوق عطرة واغتيل على يد ابن أخيه فيصل بن مساعد عام 1975.

من إنجازات الملك فيصل

  • له الفضل في إنقاذ مالية البلاد وتنفيذ سياسة التحديث والإصلاح ونجح في تثبيت البيروقراطية في المملكة.
  • حظي عهده بشعبية بين السعوديين خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 حييث سحب الملك فيصل النفط السعودي من الأسواق العالمية احتجاجاً على الدعم الغربي لإسرائيل خلال الصراع أدى هذا الإجراء إلى تضخيم أسعار النفط وكان القوة الأساسية وراء أزمة الطاقة عام 1973.
  • في عام 1974 حصل على لقب رجل العام في مجلة التايمز وأدت المكاسب المالية غير المتوقعة التي خلفتها الأزمة والطفرة الاقتصادية التي حدثت في المملكة العربية السعودية بعد وفاته.
  • سمحت عائدات النفط الجديدة لفيصل بزيادة المساعدات والإعانات المالية لمصر وسوريا وفلسطين بشكل كبير بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967.[4][5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق