انواع التباين اللوني .. وأمثلة عليه من الطبيعة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 يونيو 2021 , 00:58

تعريف التباين اللوني

يمكن تعريف التباين على أنه “الاختلاف في الخصائص المرئية التي تجعل كائن أو شكل في صورة ما مميزًا عن الكائنات الأخرى وعن الخلفية في الصور ة،  بلغة بسيطة يمكن وصف التباين في أبسط مستوياتها بأنها “فرق واضح بين شيئين أو أكثر”.[1]

حيث يتضح المعنى الحقيقي للشيء من خلال نقيضه، على سبيل المثال لا يمكننا أن نعرف النهار إذا لم يكن لليل وجود ، وطرق تحقيق التباين لا حصر لها أبسطها الكبير مقابل الصغير ، الداكن مقابل الفاتح، الأفقي مقابل الرأسي، الناعم مقابل الخشن.

وبالنسبة  للألوان يعتبر التباين هو الاختلاف الملحوظ في الألوان القريبة من بعضها البعض، والتباين يعتبر هو المكون الأساسي الذي يجعل المحتوى في متناول كل مشاهد.

ولفهم مع التباين اللوني بشكل أفضل يمكنك النظر للشكل التالي وملاحظة كيف يختلف الإحساس بالمربعات الصغيرة تبعًا لتغير الخلفية بالرغم من أن لها نفس الألوان في كل صف:

والألوان المتباينة هي ألوان تختلف عن بعضها البعض، حيث تختلف مستويات التباين من عالي إلى منخفض ، اعتمادًا على موضعها على عجلة الألوان، على سبيل المثال ، تتمتع الألوان المقابلة لبعضها البعض على عجلة الألوان بأعلى تباين ممكن ، بينما الألوان المجاورة لبعضها البعض ذات تباين منخفض.

أنواع التباين اللوني

كان يوهاس إيتن من أوائل الناس الذين عرفوا تباين الألوان وحددوا الاستراتيجيات المختلفة لتركيب الألوان الناجح، وقد ابتكر 7 أنواع مختلفة من التباين ، وهي:

  • تباين الألوان النقية
  • تباين الألوان الدافئة والباردة
  • تباين النسبة
  • التباين المتزامن
  • تباين الضوء والظلام
  • تباين النقيض أو التدرج اللوني
  • تباين الألوان التكميلية

تباين الألوان النقية (تباين التشبع)

يتعلق التشبع أو الجودة بدرجة نقاء اللون. تباين التشبع هو التباين بين الألوان النقية والمكثفة والألوان الباهتة والمخففة.

على سبيل المثال عند وضع  ضع الأصفر أو البرتقالي أو الأزرق في الوسط، وملء الزوايا الأربعة بألوان رمادية محايدة بنفس تألق اللون النقي ، فينتج عن خلط اللون الرمادي مع اللون النقي ظلال متوسطة من التشبع المنخفض.

أمثلة على تباين التشبع في الطبيعة

إن الطبيعة هي أهم مصدر لإلهام الفنانين، حيث تمكن أن نجد جميع أنواع التباين في الطبيعة، وتوضح الصور التالية كيف يمكن أن تخلق نفس درجة اللون مع الكميات المتفاوتة من الألوان أو الظلال المضافة تأثيرًا مثيرًا للعين.

تباين الألوان الدافئة والباردة ( تباين درجة الحرارة)

يوضح هذا النوع من التباين الانطباعات المتنوعة التي تتميز بها التباين البارد والدافئ. يمكن استخدامه لإنتاج تأثيرات تصويرية عالية. في المناظر الطبيعية ، تبدو الأشياء البعيدة دائمًا أكثر برودة في اللون بسبب عمق الهواء المتداخل. يحتوي التباين البارد الدافئ على عناصر تشير إلى القرب والمسافة.

الألوان الدافئة والباردة هي تلك التي تنقل الإحساس بالحرارة أو البرودة، فالألوان الدافئة المرتبطة بالنار هي الأصفر والبرتقالي والأحمر والألوان الباردة المتعلقة بالماء والبرودة هي الأزرق والأخضر والبنفسجي.

أمثلة على تباين الألوان الدافئة والباردة من الطبيعة

والصورة التالية لبركان فوجي مع إطلالة على البحيرة والأشجار تظهر تأثير تباين الألوان الدافئة مع الباردة.

وهذه الصورة أيضًا للطريق مع جزء من الإضاءة الليلية الصفراء والجزء الأخر بإضاءة بيضاء يعطي تأثير تباين الألوان الباردة والدافئة.

التباين المتزامن

التزامن يعني أن التباين يتم إنشاؤه لأن اللون قريب من لون آخر ، وهناك دائمًا تأثير مرئي بينهما، على سبيل المثال ، عندما يكون لدينا لون مشبع (بدون أي رمادي أو أبيض) ونضعه فوق اللون الرمادي ، فداخل درجة اللون الرمادي سنبحر دداخل اللون التكميلي للون المشبع، إذا كان لدينا لون أحمر على رمادي ، فسيتم إنشاء بعض التدرج الأزرق داخل اللون الرمادي (الأزرق مكمل للأحمر).

ويمكن أيضًا تعريف التباين المتزامن بأنه ظاهرة بصرية تشير إلى الطريقة التي ندرك بها تأثير لونين أو قيمتين متجاورتين على بعضهما البعض، حيث لا توجد ألوان منعزلة ، فجميع الألوان  تتأثر بسياقها وتؤثر على الألوان المجاور.[2]

أمثلة على التباين المتزامن من الطبيعة

تباين النسبة

في تباين النسبة يكون لدينا لونان، ولكن كل لون يشغل مساحة أو حجمًا مختلفًا، هذا الاختلاف يولد متاينًا في الكمية، قهو تباين يتم إنشاؤه من خلال التحكم في نسبة لون واحد بالنسبة إلى الآخر، و يتم استخدامه لحفظ توازن الصورة التي يتم ترجيحها بشكل كبير نحو تدرج لون واحد، ويمكن استخدامه أيضًا للتأثير على سطوع أو شدة تدرج اللون.

أمثلة على تباين النسبة في الطبيعة

يمكن ملاحظة هذا النوع من التباين في ألوان السماء التي تتدرج جميعها من اللون الأزرق بنسب متفاوتة، وبالرغم من أن ألوان السماء تكون جميعها من الألوان الباردة، إلا أن تباين النسبة في السماء والمناظر الطبيعية الأخرى التي يغلب عليها درجات اللون الأزرق تكون مريحة دائمًا للعين.

تباين الضوء والظلام

هذا النوع من التباين يتم فيه تجاور لونين مع سطوع أو قيمة لونية مختلفة.

بالنسبة لأولئك الذين يحبون الدراما البصرية في الرسم ، فإن وضع الضوء ضد الظلام يخلق تأثيرًا ساحرًا تقريبًا ويجذب عينيك، هذا التباين بين الضوء والظلام هو أحد الطرق القوية لجذب الانتباه إلى نقطة الاتصال في الصورة حيث ستتبع عين المشاهد هذا التباين ، مما يساعد في جذب عينه إلى الرسمة بطريقة مماثلة لألعاب النارية التي تجذب أنظارنا إلى السماء.

وعند رسم المناظر الطبيعية في بعض الأحيان لا يوجد تنوع كبير في الألوان، فتكون القيم اللونية للأضواء والظلام هي التي تمنح اللوحة الاهتمام والشكل وهو ما يجعل الأشكال مجسمة، ويمكن أن يؤدي عدم وجود تباين بين الظلام والأضواء إلى جعل اللوحة مسطحة وغير مثيرة للاهتمام.[3]

تباين الضوء والظلام من الطبيعة

غالبًا ما يظهر تباين الضوء والظلام بقوة في الصور ذات اللونين الأبيض والأسود، فتوزيع الضوء في تلك الصور هو الذي يظهر جمالها ويجعلها جاذبة للعين.

تباين الألوان التكميلية

هذا النوع من التباين يخلق من خلال استخدام لونين متقابلين على عجلة الألوان ، أي الألوان المكملة.

أمثلة على تباين الألوان التكميلية من الطبيعة

تباين النقيض أو التدرج اللوني

جودة اللون أو تدرجه ، إذا كان أكثر أو أقل تشبعًا ، فسيؤدي ذلك إلى جعل اللون أكثر حيوية فعندما نضع لونًا ساطعًا بالقرب من لون بدون تدرج ، يتم إنشاء تباين مرئي.

أمثلة على تباين التدرج اللوني من الطبيعة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق