كيف تعالج الأكياس الدهنية في اللثة

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 27 يونيو 2021 , 11:30

أكياس في اللثة أو الفك

الكيس الدهني في اللثة أو الفك هو تجويف في عظم الفك أو الأنسجة التي يتم تغليفها مع رقيقة الغشاء، يمتلئ الكيس تدريجيًا بسائل لا يمكنه الهروب من خلال الغلاف ويستمر في النمو ببطء.

على أبعد تقدير عندما يكون الكيس كبيرًا لدرجة أنه يضغط بشكل مؤلم على أعصاب الأسنان أو يزيح الأسنان أو يخلق شعورًا بالخدر، حينها يجب على طبيب الأسنان اتخاذ الإجراءات اللازمة.

كيس في الفك

يمكن أن تتطور الأكياس في الأنسجة الرخوة أو العظام في أي مكان تقريبًا في الجسم ، من بين جميع عظام الجسم والخراجات تعتبر هي الأكثر شيوعًا في الفك، وغالبًا ما تمر التجاويف الموجودة في الأنسجة والتي تمتلئ بالمحتوى السائل أو الغازي أو اللب.

دون أن يلاحظها الشخص لفترة طويلة جدًا لأنها نادرًا ما تسبب عدم الراحة، وعادة ما يلاحظ المرضى فقط كيس الفك عندما يصل إلى حجم معين ويمكن الشعور به أو يصبح التورم مرئيًا.

معظم تجاويف الأنسجة هذه تنمو ببطء وتكون غير ضارة وحميدة وتحدث بشكل متكرر بين سن 20 و 50، ولكن في حالة تضخمها بسبب التراكم المستمر للسوائل يمكن أن يسبب هذا التجويف الألم بالضغط على الأعصاب أو إزاحة الأنسجة الأخرى والأسنان المجاورة.

في أسوأ الحالات يمكن أن يكون لكيس في الفك عواقب وخيمة على جذور الأسنان أو عظم الفك، ويمكن أن يمتد كيس جذر السن أيضًا إلى الجيب الفكي العلوي عندما يصاب الكيس بالعدوى، يُعرف باسم الخراج.

يجب دائمًا ان تزيل الأكياس التي تتطور في الفك في أسرع وقت ممكن، وتضمن الفحوصات المنتظمة صحة الأسنان المُثلى وتساعد في تحديد التغييرات الغير المرغوب فيها في الفم.

كيف يتم تشخيص كيس في الفك

غالبًا ما يجد طبيب الأسنان كيسًا في الفك عن طريق الصدفة أثناء فحص الأشعة السينية، فإذا تم اكتشاف كيس يجب إزالته لمنع الأضرار اللاحقة للأسنان وعظام الفك ويجب على طبيب الأسنان تحديد نوع الكيس الذي يعتمد على نتائج الأشعة السينية وموقعه في عظم الفك.

الفحص اللاحق للكيس الذي تمت إزالته فقط بتوفير معلومات موثوقة حول طبيعته الدقيقة، يمكن أن يحدث أيضًا أن يقوم طبيب الأسنان بعمل تحليل والقيام بالفحص للأنسجة في الفم فقط عن طريق أخذ عينة صغيرة من الأنسجة قبل إزالة الكيس جراحيًا.

ما هي أنواع الخراجات التي يمكن تمييزها

  • الخراجات الجذرية والجريبية

هي من أكثر الخراجات شيوعًا في الفك تكون سنية المنشأ، أي “تبدأ من الأسنان” يحدث  الكيس الجذري (يعني جذريًا “يتعلق بالجذر”) بشكل رئيسي في الفك العلوي، والسبب في ذلك هو عادة التهاب طرف جذر السن المزمن على سن ميت.

تستعمر البكتيريا قناة الجذر وتسبب التهابًا في طرف السن المصاب، ويمكن بعد ذلك أن يتطور كيس جذر السن بالقرب من هذا الالتهاب، والذي يمكن رؤيته على الأشعة السينية من خلال حدود الضوء المحددة له بشكل حاد.

  •  الكيس الجرابي

هو الشكل الثاني الأكثر شيوعًا والذي يؤثر بشكل أساسي على الفك السفلي وينتج عن خلع الأسنان، هذه هي الأسنان التي لم تتوغل في تجويف الفم، ولكنها مخبأة في الفك أو حتى الأسنان الزائدة في الفك.

في كثير من الحالات تتأثر الأسنان السفلية لكن الأضراس السفلية والأنياب العلوية يمكن أن تتطور أيضًا إلى كيس، ينتج الكيس الجريبي عن تطور غير صحيح في نظام الأسنان ويتشكل على تاج السن الذي لم ينفجر.

  • كيس الإختراق

هو الكيس الجريبي الذي يقع فوق تاج الأسنان الذي كسر بالفعل من خلال العظام فالتكيسات التي توجد في الفك الأخرى السنية التي تكون أقل شيوعًا وغالبا تكون لا تزال تحت اللثة، ومع الوقت سوف يتعرف عليه طبيب الأسنان من خلال تورم مزرق فوق تاج السن ويتم العلاج بقيام الطبيب بإزالة الكيس.

كيس اللثة يحدث عادة بعد بزوغ الأسنان الصعب في الفك السفلي وأشكال من بقايا شريط الأسنان التي تتشكل الأسنان، وغالبًا ما يختفي الكيس اللثوي من تلقاء نفسه عن طريق الانفجار.

  • الأورام سنية المنشأ

تعنى أنها تنبع من أنسجة أصل تكوين الأسنان، لم يتم توضيح سبب تكوينه بشكل واضح، فمن المفترض أنه يتطور من بقايا شريط السن ونادرًا ما يحدث التنكس الخبيث في هذا المرض عند إزالة الورم، يتم أيضًا طحن تجويف العظام بحيث يتم إزالة أي أكياس دقيقة متبقية تمامًا.

  • الخراجات غير السنية

الأكياس غير السنية في الفك العلوي والتجويف الفموي هي تكون إما تشوهات في الخلايا الجنينية أو أكياس احتباس للغدد اللعابية وهي أقل شيوعًا من الأكياس السنية، وتشمل هذه الأكياس الأنف ية الوراثية  وكيسة الحليمة الفمية وكيس مدخل الأنف وكيس الفم المتوسط ​​وكيس الفك السفلي.

عملية إزالة كيس دهني في اللثة

في  استئصال الكيس يقوم جراح الفم بفتح اللثة وثنيها جانبًا، تجرى العملية تحت تأثير التخدير الموضعي ولا تسبب الألم للمريض، ثم يتم فتح العظم وإزالة الكيس بأكمله من العظم.

إذا حدثت عيوب أو تشوه أو تآكل في العظام بالفعل بسبب تجويف كبير جدًا يقوم الجراح بملء الفك بمواد بديلة للعظام، وفي هذا الوقت قد يكون التخدير العام هو الحل الطبي السليم لصحة المريض وقيام المريض بهذا الإجراء يكون ضروريًا.

نظرًا لأن التجويف المملوء يستغرق بعض الوقت ليتكون فيه العظام تمامًا مرة أخرى، فإن عملية الشفاء تستغرق وقتًا أطول وفترة ليست قصيرة تصل لعام كام وفي حالات أخرى يكون الشفاء التام يتراوح بين ستة إلى اثني عشر شهرًا.

إذا اخترق كيس في الجيب الفكي العلوي وسبب مشاكل هناك سيفتح جراح الفم الجيب الفكي ويزيل الكيس من خلال هذه الفتحة، ويمكن إجراء هذه العملية بالتخدير الموضعي، ويوصى أن تكون العملية في وجود التخدير الكامل.

قد يكون استئصال الأكياس التي توجد في اللثة أكثر أهمية أيضًا بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مرض عام حاد أو لديهم تكيسات كبيرة جدًا قريبة من الأعصاب أو غيرها من الهياكل الحساسة، يقوم الطبيب بقطع الكيس فقط ويتم إخراج السائل.

بتلك الطريقة ينخفض ​​الضغط ولا يمكن للكيس أن ينمو أكثر من ذلك، ويتراجع التجويف الناتج بمرور الوقت بسبب نمو عظام الجسم، وقد يُنصح بإجراء ثاني لإزالة بقايا الكيس بعد استئصاله.

رعاية المتابعة بعد العملية

يجب أن يتوقع المريض حدوث التورم والألم بعد العملية، وهنالك بعض التعليمات المتبعة منها:

  • يجب تجنب ممارسة الرياضة.
  • منع المجهود البدني.
  • منع شرب السجائر في الأيام التي تلي العملية الجراحية.
  • يوصى بتناول الحساء أو الأطعمة اللينة لأنه قد يكون من المؤلم مضغ الطعام الصلب في الأيام القليلة بعد العملية الجراحية.
  • تعتبر العناية بنظافة الفم أمرًا إلزاميًا ولكن يجب تنظيف المنطقة التي يتم المضغ بها بعناية فائقة.
  • يجب استخدام فرشاة الأسنان ويمكن استبدالها بالخيط.[1]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق