مبادئ المقابلات الشخصية الفعالة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 28 يونيو 2021 , 17:03

ما هي المقابلة الشخصية

المقابلة الشخصية هي شرط أساسي لاختيار موظف جديد أو عضو جديد في معظم الشركات وحتى تحصل على الموظف المناسب يجب أولًا أن تقوم بتصفية عدد كبير من السير الذاتية، ثم اختيار مجموعة محددة لتنتقل المرحلة التالية وهي المقابلة الشخصية .

وحتى إذا كان الشخص المرشح يحمل سيرة ذاتية جيدة فقد يكون من الصعب عليك معرفة إذا ما كان هذا المرشح جيدًا أم دون إجراء مقابلة شخصية فعالة تساعدك على الوصول لهدفك المنشود.

مبادي المقابلة الشخصية الفعالة

يقول جون سوليفان ، خبير الموارد البشرية ، وأستاذ الإدارة في جامعة ولاية سان فرانسيسكو ومؤلف 1000 طريقة لتوظيف أفضل المواهب ، إن مهمتك لا تشمل تقييم المرشحين للوظيفة، لكن أيضًا يجب أن تقنع الأفضل منهم بالبقاء.

  • جهز أسئلتك جيدًا وهيء جو المقابلة

قبل أن تلتقي أي مرشح وجهًا لوجه ، تحتاج أولًا إلى معرفة ما تبحث عنه بالضبط في الموظف الجديد حتى تطرح الأسئلة الصحيحة أثناء المقابلة، ابدأ هذه العملية من خلال “تجميع قائمة السمات المطلوبة” للوظيفة ، كما يقترح فرنانديز-أراوز. للإلهام والإرشاد ، يوصي سوليفان بالنظر إلى أفضل الموظفين أداءً في شركتك في الوقت الحالي، وحدد القواسم المشتركة بينهم والتي تجعلهم مميزون و ما الذي أنجزوه قبل العمل في مؤسستك؟ وما الأدوار التي شغلوها؟ ستساعدك هذه الإجابات في إنشاء معايير وتمكنك من إنشاء أسئلة ذات صلة لتستخدمها عند اجراء المقابلات الشخصية .

  • خفف من التوتر

إن المرشحين لاجراء المقابلة الشخصية يجدون هذا الأمر مرهق ومقلق جدًا بالنسبة لهم بسبب العديد من الأسئلة التي تدور برءوسهم قبل الدخول للمقابلة، مثل ، ما نوع الأسئلة التي سيتم طرحها علي؟ ماذا سأرتدي أثناء المقابلة؟ وغيرها الكثير من الأسئلة التي يمكن أن تؤثر على أداء المرشح أثناء اجراء المقابلة.

لذلك يوصي سوليفان إذا لم تكن تهدف لإجراء مقابلة ضغط بمحاولة تقليل التوتر لدى المرشحين عن طريق اتخاذ بعض الخطوات الاستباقية قبل المقابلة مثل شرح قواعد الزي الذي يمكن أن يرتديه المرشح أثناء المقابلة، أو تحديد موعد تعتقد أنه سيكون مناسب لمعظم لمرشحين، كما يمكن أن تحدد بعض النقاط الرئيسية أو الخطوط العريضة عن المواضيع التي يمكن مناقشتها أثناء المقابلة.

وكل تلك النقاط تجعل المقابلة من نوع المقابلة التحفيزية، والتي تستخدم أسلوب تواصل تعاوني موجه نحو الهدف مع اهتمام خاص بلغة التغيير.، فهذه المقابلات تكون مصممة لتقوية الدافع الشخصي لدى المرشح والالتزام بهدف محدد من خلال استنباط أسباب التغيير لدى المرشح واستكشافها في جو من القبول والرحمة.

  • قم بإشراك الأخرين (عدد قليل)

عند اتخاذ أي قرار مهم ، من المهم طلب المشورة من الآخرين ، لذا يمكن أن تدعو بعض الزملاء الموثوق بهم لمساعدتك في إجراء المقابلة، فالتفرد بالرأي عند اختيار الموظف المناسب قد لا يكون مفيد للتأكد من تعيين الشخص المناسب ، ولكن من ناحية أخرى ، فإن الديمقراطية المتطرفة غير فعالة أيضًا، بمعنى إن اتخاذ رأي دد كبير من الأشخاص سوف يدخلك في عملية طويلة الأمد من الرأي والرأي الآخر، وقد يجعلك ذلك تشعر بحيرة أكبر ولا تستطيع اختيار الشخص المناسب في النهاية.

ويوصي سوليفان بعمل فريق لإجراء مقابلة مع المرشح يتكون من ثلاثة أشخاص: “الرئيس المباشر للموظف ، ورئيسه ، وكبير الموارد البشرية في الشركة، وقد تكون المقابلات بتلك الطريقة فعالة بشكل أكبر لأنها ستعطي هؤلاء الأشخاص إحساس بالمسئولية عند اختيار الموظف المطلوب بأنفسهم، وستكون لديهم أسباب لمساعدة هذا الشخص على النجاح  حتى يثبتوا أن اختيارهم ناجح.

  • قيم الإمكانيات الحالية والمستقبلية

يجب أن تخصص ساعتين للمقابلة الأولى لأن هذا هو الوقت الكافي لتقييم إمكانيات المرشح وليست فقط الحالية لكن المستقبل ية أيضًا، لأن هذا الشخص قد يصبح مدير في يوم ما، ذلك يجب أن تسأل نفسك هل يصلح هذا الشخص لملء هذا المنصب في المستقبل أم لا.

لذلك يجب أن تسأل المرشح عن أفكاره واتجاه صناعته في المستقبل وكيف يتعلم ، وبالطبع لا أحد يمكنه التبؤ بالمستقبل لكنك تريد شخصًا يفكر في المستقبل كل يوم.

  • اطلب حلول مستقبلية

لا تضيع وقتك ووقت المرشح في أسئلة سخيفة مثل ما هي نقاط ضعفك، حاول أن تطرح على المرشح مواقف حقيقية متعلقة بالوظيفة، وانظر كيف سيتعامل معها على أرض الواقع.

كما يقول سوليفان إذا كنت تريد توظيف طاهيًا فاجعله يطهو، بكل بساطة.

ضع في اعتبارك الملاءمة الثقافية لكن لا تجعلها كل شيء.

  • الملائمة الثقافية

لقد تم الحديث كثيرًا عن أهمية الملاءمة الثقافية في المقابلات الشخصية الفعالة، حيث يجب أن تبحث عن إرشادات تدل على أن هذا المرشح – حتى لو كان يملك إمكانيات كبيرة في عمله – سوف يرتاح في شركتك، لأن بيئة العمل في شركتك قد تكون مخالفة لتوجهات وأفكار المرشح.

فحاول أن تكتشف إذا كان هذا المرشح يملك ثقافة مختلفة عن ثقافة شركة، والأهم هل هو قادر على التكيف أو التأقلم مع أي ثقافة جديدة أم لا؟.

  • سوق الوظيفة للموظف المناسب

إذا سارت المقابلة على مايرام واكتشفت أن هذا المرشح هو ما تحتاجة ليضيف لشركتك، فحاول أن تقضي الجزء الثاني من المقابلة في محاولة تسويق شركتك  وضع في اعتبارك أن المقابلة الشخصية عملية فحص متبادلة،، فأخبر المرشح لماذا ترى أنه مناسب للعمل.[2]

أنواع المقابلات الشخصية

من أجل تهيئة جو المقابلة الشخصية وتحديد أهدافك من المقابلة يجب أن تتعرف على أنواع المقابلات الشخصية، حيث توجد العديد من أنواع المقابلات التي تخدم سيناريوهات مختلفة، وتحديد نوع المقابلة يعتمد على طبيعة الهدف الذي تريد تحقيقه، وتشمل أنواع المقابلات:

  • المقابلة الإعلامية

والهدف من تلك المقابلة هو طلب المشورة ومعرفة المزيد عن صاحب عمل أو قطاع أو وظيفة معينة، وتعد مقابلة الخبراء في مجالهم طريقة أخرى للإضافة إلى قاعدة معارف التوظيف الخاصة بك.

  • مقابلة الفرز أو المقابلة الهاتفية

عد المقابلات الهاتفية من أنواع المقابلات التي أثبتت أنها وسيلة أكثر فعالية من حيث التكلفة لفحص المرشحين، بالرغم من أن التواصل المرئي مع المرشحين مهم، إلا أن العوض عن هذا التواصل في المقابلات الهاتفية هو الحصول على إابات حاسمة على تساؤلاتك، وفي تلك المقابلة يجب أن تجهز أسئلتك  وإجاباتها المعدة ويكون معك الوصف الوظيفي والسيرة الذاتية للمرشح بعد مراجعتها لأن تلك المقابلة لا يجب أن تستغرق وقت طويل.

  • المقابلة الفردية

وهي التي يشار إليها باسم المقابلة الشخصية، وهي أكثر الأنواع شيوعًا، حيث تعقد مع المرشح وجهًا لوجه في المكتب، وتستغرق من 30 إلى 90 دقيقة.

  • مقابلة اللجنة

هذه الأنواع من المقابلات تعني مقابلة لجنة من صانعي القرار في وقت واحد، وهذا النوع عادة ما يكون مخيف للمرشحين، لذلك حاول أن تهيء جو تلك المقابلة بشكل جيد.

  • المقابلة الثانية

المقابلة الثانية تعني أن المرشح ناجح في المرة الأولى وأن المدير يرغب في معرفة المزيد، وهذه المقابلة تستغرق وقت أطول وقد تستغرق يومًا كاملًا في العمل حتى تكتشف مهارات المرشح في الموقع، ولذلك تسمى أيضًا بمقابلة الموقع.

  • مقابلة السلوك

تعتمد تلك المقابلة على النظرية المعروفة باسم المقابلات السلوكية الحرجة (CBI) ، والتي تشير إلى أن الأداء السابق في موقف مشابه هو أفضل مؤشر للأداء المستقبلي.

  • المقابلة المعتمدة على مهمة (مقابلة الاختبار)

يتم تنظيم هذه الأنواع من المقابلات بطريقة تسمح للمرشح بإظهار قدراته الإبداعية والتحليلية في حل المشكلات من خلال أداء مهام أو تمارين متنوعة.

  • مقابلة الضغط

هذا النوع من المقابلات نادر وهو يهدف لوضع المرشح تحت ضغط لإظهار نقاط ضعفهن وردود فعله عند العمل تحت الضغط، وتتضمن تلك المقابلة عدة استيراتيجيات مثل قضاء فترات صمت طويلة أو توجيه أسئلة مثيرة أو غيرها.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق