أضرار أكل السمك ليلًا

كتابة: Manar El Azab آخر تحديث: 28 يونيو 2021 , 13:10

فوائد السمك

يُعد تناول الأسماك وفقًا للعلم والدراسات الحديثة مصدر للعديد من الفوائد الصحية عند تناوله بمعدلات متوازنة، حيث أنه يحتوي على كل العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان من البروتين والفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى أنه من الأطعمة المنخفضة في السعرات الحرارية وخالي من الكربوهيدرات، وعالي من حيث مستويات الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة التي تمثل أحد أنواع الدهون الصحية الغذائية، تتمثل تلك الفوائد في الآتي:

يحافظ على صحة القلب

وفقًا لنتائج الدراسات، فإن تناول حصتين من السمك (175 جرام) من الأسماك الزيتية أسبوعيًا، يؤدي لانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الرئيسية مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغ ية، بين هؤلاء الأشخاص الذين يعانون فعليًا من أمراض القلب، حيث أن أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في هذا النوع من الأسماك يقلل من فرص تعرض الشخص إلى  نوبة قلبية أخرى قد تودي بحياته بنسبة 17%، وتشمل الأسماك الزيتية الدهنية الغنية بأوميغا 3، السلمون والسردين والسلمون المرقط والتونة الباكورة.

تعزيز صحة الدماغ

إن أحماض أوميغا 3 الموجودة في الأسماك الدهنية تساهم أيضًا في حماية العقل والدماغ، حيث تزيد المادة البيضاء في الدماغ تلك المنطقة التي تتكون من ملايين الألياف العصبية، إن الأشخاص الذين يتناولون من حصة إلى اثنين من الأسماك أو المحار المشوي أو المشوي أسبوعيًا حدث لديهم استجابة مضادة للالتهابات ساعدت الدماغ على محاربة الضرر الناجم عن الشيخوخة، بالإضافة إلى التخلص السموم الموجودة في تلوث الهواء، كما أن تناول الأسماك كجزء من نمط حياة صحي قد يساعد أيضًا في زيادة كمية المادة الرمادية في الدماغ التي تمثل الأشياء المرتبطة بذاكرة وإدراك أفضل وتنظم العاطفة.

إن وظيفة الدماغ تتراجع مع تقدم العمر، بالإضافة إلى التدهور العقلي الخفيف و أمراض تنكسية عصبية خطيرة مثل مرض الزهايمر، إن الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الأسماك لديهم معدلات أبطأ من التدهور العقلي.

مضاد للاكتئاب

الاكتئاب هو حالة عقلية شائعة، تتمثل أعراضه في انخفاض الحالة المزاجية والحزن وانخفاض الطاقة وفقدان الاهتمام بالحياة والأنشطة، ووفقًا للدراسات فإن الأشخاص الذين يعتمدون المأكولات البحر ية بانتظام أسبوعيًا يكونوا أقل عرضة للاكتئاب نظرًا لأن المستويات العالية من أوميجا 3 تقي من نوبات الاكتئاب وتعزز صحة الدماغ، كما أنها تزيد من فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب، كما تساهم الأسماك في حالات عقلية أخرى، مثل الاضطراب ثنائي القطب.

يُحسِّن نوعية النوم

يساهم سمك السلمون في تعزيز النوم الجيد، خاصة عند الانتظام على تناوله ثلاث مرات أسبوعيًا، بالإضافة إلى أداء مهمات اليوم بشكل أفضل، نظرًا لاحتواء السمك على فيتامين د، بالإضافة إلى أن أوميجا 3 يساعد على إفراز الميلاتونين، والذي يعزز بدوره النوم المريح.

تقليل التهابات المفاصل

إن إضافة السردين إلى النظام الغذائي الخاص بك، يساعد على علاج تيبس وخشونة الركبتين، وتخفيف أعراض تورم المفاصل، استهلاك الأسماك بشكل عام أسبوعيًا، يقلل حدوث الالتهاب المرتبط بنشاط مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.

يحتوي على العناصر الغذائية الهامة

تشمل تلك العناصر الغذائية، البروتين عالي الجودة واليود والفيتامينات والمعادن المختلفة، وخاصة فيتامبن د الذي يفتقده الكثير من الأشخاص.

ضرورية للنمو والتطور

يعتبر حمض الدوكوساهيكسانويك الدهني أوميغا 3 (DHA) في غاية الأهمية لنمو الدماغ والعين، لذلك يجب أن تتناول النساء الحوامل والمرضعات ما يكفي من أحماض أوميغا 3 الدهنية، ولكن الابتعاد عن الأسماك التي قد تحتوي على الزئبق أو الأسماك النيئة وغير المطبوخة لأنها قد تحتوي على كائنات دقيقة طفيلية وديدان.

مصدر غذائي ممتاز لفيتامين د

تعتبر الأسماك ومنتجاتها من بين أفضل المصادر الغذائية لفيتامين د، تحتوي الأسماك الدهنية مثل السلمون والرنجة على أعلى الكميات منه، إن حصة واحدة بمقدار 113 جرام من سمك السلمون المطبوخ يحتوي على حوالي 100٪ من الكمية الموصى بها من فيتامين د، كما أن بعض زيوت الأسماك، مثل زيت كبد سمك الحوت، أحد المصادر البحرية الممتازة لفيتامين د.

الحد من أمراض المناعة الذاتية

تتمثل أمراض المناعة الذاتية في مرض السكري من النوع الأول، عندما يهاجم جهاز المناعة عن طريق الخطأ أنسجة الجسم السليمة ويدمرها، إن تناول أوميغا 3 أو زيت السمك يساهم في الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال، بالإضافة إلى مرض السكري المناعي الذاتي لدى البالغين.

الوقاية من الربو عند الأطفال

يعرف الربو بأنه التهاب مزمن في الشعب الهوائية، يعاني منه معظم الناس خاصة في اضطرابات الفصول الموسمية، ولكن أكدت الدراسات أن الاستهلاك المنتظم للأسماك يساهم في تقليل فرص خطر الإصابة بالربو عند الأطفال بنسبة 24٪.

حماية البصر في الشيخوخة

هناك ما يسمى بمرض الضمور البقعي، وهو مرتبط بالتقدم في السن، ويؤدي لضعف البصر والعمى، ولكن تناول الأسماك وأحماض أوميغا 3 الدهنية قد تحمي من هذا المرض. [1] [2]

أضرار اكل السمك

بالرغم من الفوائد الصحية العظمى التي يقدمها السمك حين تناوله، من تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب إلى دعم صحة الدماغ، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية لتناول الأسماك التي تحتوي على الزئبق، حيث أن ذلك هو الجانب السلبي الوحيد في منظومة الأسماك.

يُعد ميثيل الزئبق وثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) والديوكسينات أحد المكونات السامة بفعل التلوث في الأسماك، يتراكم ميثيل الزئبق (مركب زئبق سام) على وجه الخصوص في الأسماك خلال دورة حياتها، حيث يتم امتصاصه أولاً عن طريق العوالق النباتية أو الطحالب، ثم تلتهمها الحيوانات البحرية والأسماك الصغيرة، ثم الأسماك الأكبر حجمًا، وذلك يعرض البشر إلى تخزين الزئبق في أجسامهم إذا تناولوا كميات كبيرة من الأسماك المحتوية على الزئبق.

إن التعرض المفرط للزئبق يؤدي إلى التسمم، وتتمثل أعراض التسمم بالزئبق في مشاكل في السمع والبصر، وضعف العضلات، بالإضافة إلى تلف الجهاز العصبي المركزي للشخص أو الدماغ والحبل الشوكي، عندما يحدث أي ضرر في الجهاز العصبي المركزي، قد تينتج عنه أعراض خفيفة مثل الشعور بالصداع وفقدان الذاكرة ومشاكل في الإنجاب، ناهيك عن الخطر الجسيم على السيدة الحامل، فقد يؤثر عليها هي والجنين، فقد يحدث تلف لدماغ الجنين أو مشاكل في النمو والرؤية أو التشوهات الخلقية، لذلك يجب تناول الأسماك باعتدال ومن أماكن غير مجهولة المصدر.

هناك بعض الطرق التي يمكن للناس من خلالها تناول الأسماك دون القلق بشأن تناول الكثير من الزئبق:

  1. تناول من 2 – 3 حصص من الأسماك والمحار أسبوعيًا.
  2. اختر أنواع الأسماك التي تعتبر أقل في الزئبق مثل الأسماك الأصغر مثل الأنشوجة وباس البحر الأسود وسمك السلور والسمك المفلطح والحدوق والبولوك والسلمون والسردين وتراوت المياه العذبة.
  3. استبدل الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق مثل الماكريل وسمك القرش وسمك أبو سيف والروفي البرتقالي مع الأسماك المحتوية على نسبة أقل من الزئبق مثل السلمون والبولوك وتراوت المياه العذبة. [3]

يعتبر لحم السمك الدهني والمحمّل بالكيماويات مهددًا لصحة الإنسان، فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل تناول التونة والسلمون وسمك أبو سيف والروبيان والمأكولات البحرية الأخرى أمرًا سيئًا، تتمثل في الآتي:

  • انسداد الشرايين، بالرغم من فوائد أوميجا 3 لقلب صحي، ولكن هناك أيضًا بعض الأضرار، حيث أن الدهون المشبعة الموجودة في معظم أنواع الأسماك يجعل الكبد ينتج المزيد من الكوليسترول الذي يؤدي بدوره إلى انسداد الشرايين.
  • مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) هي مواد كيميائية صناعية شديدة السمية، تتحلل ببطء وتتراكم في الرواسب في قاع البحيرات والأنهار والمناطق الساحلية وفي أنسجة السمك الذي يعيش ويأكل هناك، تغزو هذه النفايات السامة أجسادنا في نهاية الأمر، وتلك المواد الكيميائية تضر بالدورة الدموية والجهاز العصبي والمناعة والغدد الصماء والجهاز الهضمي.
  • وجد علماء الأحياء في الدنمارك أن أكثر من 90٪ من أنواع معينة من الأسماك البرية مصابة باليرقات الخيطية “الديدان المستديرة”، أصيب بعض الأشخاص ببكتيريا أكل اللحم من الأسماك غير المطبوخة في السوشي ، والتي يمكن أن تكون قاتلة.

أكل السمك قبل النوم

هل هناك أضرار من تناول السمك ليلًا قبل النوم ؟

بشكل عام إن تناول الطعام خاصًة الغني بالدهون قبل النوم قد يؤدي إلى أمراض كثيرة، بالإضافة إلى الشعور بالتخمة وعدم الراحة أثناء النوم، وهكذا السمك، يفضل تناوله في وجبة الغذاء أو في العشاء قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل، لكنه بشكل عام مفيد لتحقيق النوم الجيد. [4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق